الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

إدانة إيرانية للدعوة الكندية بتوقيف مدعيها العام .. طهران تصر على تخصيب اليورانيوم .. وتتهم واشنطن بالتصميم على الإطاحة بنظامها

العواصم/المدى- وكالات
دانت ايران امس السبت طلب رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر توقيف المدعي العام في طهران سعيد مرتضوي لمحاكمته في اطار قضية وفاة الصحافية الكندية من اصل ايراني زهرة كاظمي.
ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية عن وزير الخارجية منوشهر متكي في جنيف قوله ان "طلب كندا غير منطقي ويجب ان يعرف (الكنديون) الى من يتكلمون".
دعوة كندية
ودعا هاربر الجمعة المجتمع الدولي الى استخدام "كل الوسائل القانونية المتوافرة لتوقيف" المدعي العام في طهران سعيد مرتضوي ومقاضاته.
وقال هاربر ان "مواطنة كندية تعرضت للضرب والتعذيب حتى الموت (...) لدينا اسباب للاعتقاد بان الشخص المشار اليه يجب ان يرد على اتهامات دولية خطيرة وندعو الاسرة الدولية لاستعمال جميع الوسائل القانونية المتاحة من اجل توقيفه واحالته الى القضاء".
واشار بذلك الى المصورة الصحافية الايرانية الكندية زهرة كاظمي التي توفيت خلال اعتقالها في ايران. واوقفت كاظمي في 23 حزيران 2003 عندما كان تلتقط صورا امام احد سجون طهران وتوفيت في العاشر من تموز من السنة ذاتها لاصابتها بنزيف في الدماغ اثر تعرضها للضرب.
واعربت الحكومة الكندية عن استنكارها لان المدعي العام كان ضمن الوفد الايراني الى اجتماع مجلس حقوق الانسان في جنيف هذا الاسبوع.
من جانب آخر اتهم الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي لاريجاني الإدارة الأميركية بالتصميم على الإطاحة بالنظام الإسلامي الحاكم في إيران.
وقال لاريجاني الذي يشغل أيضا منصب كبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني في حديث لصحيفة (الغارديان) البريطانية أن الولايات المتحدة الأميركية مصممة على إسقاط حكومة إيران الإسلامية سواء حلت أزمة الملف الإيراني أم لم تحل.
وأضاف ان البرنامج النووي الايراني مجرد وسيلة عند الإدارة الأميركية لتحقيق هذا الهدف وان لم تنفع أو يوجد غيرها ستأتي الإدارة بشىء آخر لاسقاط النظام الحاكم في ايران.
الصادرات النفطية
ونفى لاريجاني التقارير التي تحدثت عن وجود خطط ايرانية لمنع صادرات النفط بالمرور من مضيق هرمز اذا هوجمت بلاده عسكريا او فرضت منظمة الامم المتحدة عقوبات على ايران.
إلا انه حذر ان بلاده ستعيد النظر في علاقاتها الحالية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية اذا اتخذ مجلس الامن الدولي اجراءات معادية ضد ايران.
وحذر من السياسات الأميركية في فلسطين والعراق التي تقود منطقة الشرق الاوسط الى طريق مظلم حسب قوله مضيفا ان من يقدمون المشورة والنصائح الى وكالة الاستخبارات الأميركية (سي.اي.اى) و الصهاينة يدفعون الأميركيين الى اتون حرب عنيفة.
وكان مسؤول ايراني كبير ان ايران لا تفكر في وقف برنامجها لانتاج الوقود النووي حتى بعد أي مفاوضات مع القوى الكبرى.
وقالت السفارة الايرانية في فيينا انه قد أسيء نقل تصريحات نائب المفاوض النووي الايراني في ترجمة الى اللغة الالمانية لكلمة ألقاها يوم الخميس طرحت امكانية ان توقف ايران تخصيب اليورانيوم كنتيجة للمفاوضات.
ووفقا لنص مصحح لكلمته قدمتها السفارة الايرانية قال جواد واعدي لمركز أبحاث نمساوي "ايران لا تفكر في تعليق تخصيب اليورانيوم لا كشرط مسبق للمحادثات ولا كنتيجة لمثل هذه المحادثات."
مفاوضات بلا شروط
وأضاف "وتعتبر (ايران) في هذا الاطار استمرار المحادثات دون أي شروط مسبقة الحل السلمي الوحيد للقضية لتبديد مخاوف ايران والثلاثي الاوروبي" في اشارة الى بريطانيا وفرنسا وألمانيا.
وكان نص الترجمة الالمانية الذي وزعته السفارة بعد الخطاب ترجم عن وعيدي بطريق الخطأ قوله "ايران لا تفكر في تعليق تخصيب اليورانيوم كشرط مسبق للمحادثات وانما في أفضل الاحوال كنتيجة لمحادثات."
وقال متحدث باسم السفارة "الخطأ في الترجمة هو خطؤنا."
وقال واعدي ايضا ان ايران تأخذ وقتها للرد على العرض الذي قدمته القوى الغربية والذي يشمل حوافز اقتصادية لوقف أنشطتها النووية بهدف "اتاحة أكبر فرص للنجاح أمام العرض."
وقالت طهران انها سترد على العرض في 22 اب بينما تريد القوى الكبرى ردا ايرانيا بحلول منتصف تموز.
اختلاف المواقف
وتقول ايران انها تريد تخصيب اليورانيوم فقط الى الدرجة المنخفضة المطلوبة للاستخدام في توليد الكهرباء.
وتشتبه القوى الغربية في أن ايران تسعى للحصول على يورانيوم عالي التخصيب لاستخدامه في صنع اسلحة نووية وتتساءل عن سبب احتياج ايران للطاقة النووية في الوقت الذي تمتلك فيه ثاني اكبر احتياطيات نفط وغاز في العالم.


الرئيس اليمني يعيد ترشيح نفسه لولاية جديدة

صنعاء /وكالات
اعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح خلال تجمع شعبي في صنعاء امس السبت انه قرر الترشح لولاية رئاسية جديدة من سبع سنوات "استجابة لمطالب جماهير الشعب" عائدا بذلك عن قرار سابق بعدم الترشح.
وقال صالح متوجها الى عشرات الالاف من الاشخاص الذين تجمعوا في احدى ساحات صنعاء مطالبين بترشحه لولاية جديدة خلال الانتخابات الرئاسية المقررة في ايلول انه يوافق على الترشح "تلبية لمطالب هذه الجماهير التي جاءت مدفوعة بارادتها".
وكان الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي قد طلب من الرئيس علي عبد الله صالح بالعدول عن رغبته بعدم ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة، مؤكداً أن اليمنيين والأمة العربية بحاجة إليه باعتباره احد الزعماء الذين تعول عليهم الأمة.
وقال القذافي في اتصال هاتفي أجراه مع صالح أن هذه المعركة لا ينبغي الانسحاب منها، وانه يضم صوته إلى صوت الشعب اليمني في مطالبته الرئيس صالح بالعدول عن رغبته بعدم ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة.
وكان الرئيس علي عبد الله صالح متمسكاً بقراره الذي أعلنه في 17 تموز الماضي بعدم الترشيح لولا جديدة، مشيراً إلى انه يرفض رفضاً قاطعاً أن يصبح تاكسي أجرة يستأجره المؤتمر الحاكم أو القوي السياسية لإيصالها من المحطة إلى الفنادق حد تعبيره، وارفض أن أكون مظله لفساد حزب سياسي أو قوى سياسية. وأضاف الرئيس صالح لا يهمني المال، ما يهمني هو السمعة والتاريخ فنحن الذين أوجدنا المال وليس المال هو الذي أوجدنا.


الكذب يطيح بوزيرة المالية البولندية
 

بولندا/BBC
قبل رئيس الوزراء البولندي، كاجيميتش مارتشنكييتش، استقالة وزيرة المالية، زيتا جيلوشكا، على خلفية مزاعم بتورطها في بالتجسس خلال فترة الحكم الشيوعي في البلاد.
وأتخذ مدع خاص إجراءات قضائية ضد الوزيرة، التي انكرت الاتهام وادعت أنها وقعت ضحية لعملية ابتزاز.
وقال مارتشنكييتش في مؤتمر صحفي إنه طلب من الوزيرة التنازل عن منصبها.
وقال إن "المبادئ التي تطبقها حكومته تعني ان استقالة الوزيرة يجب أن تُقبل،" كما سمى مستشاره للشؤون الاقتصادية، باول فويتشاخوفسكي، 46 عاما، بدلا عنها.
ولايحرم الذين تعاونوا مع الخدمة السرية الشيوعية من تولي المناصب العامة في بولندا، ولكن الكذب بشأن ذلك يعد مخالفة للقانون.
وقال المدعي فووجيميتش أولشئيفسكين عقب نشر تقارير صحفية مست تاريخ الوزيرة، إن ثمة أدلة تشير إلى كذب أقوال ادلت بها عام 2001، وقالت فيها إنها لم تتعاون قط مع الشرطة السرية إبان الحكم الشيوعي في البلاد.
ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة البولندية وارسو، آدم إيستون، إنه كان يُنظر إلى جيلوشكا باعتبارها دعامة للمسؤوليات المالية التي يتولاها التآلف الحاكم في بولندا، وإن استقالتها دفعت العديدين للتخلص من مدخراتهم من العملة الوطنية وسندات الخزانة، ولكن الأسواق عادت للاستقرار بعد إعلان خليفتها في المنصب الوزاري.


تشيني يرفض مهاجمة بيونك يانك
 

واشنطن /وكالات
أكد نائب الرئيس الأميركي ديك تشينى رفضه لشن ضربة عسكرية أميركية وقائية ضد بيونغ يانغ معتبرا أن التحركات الدبلوماسية الحالية باستطاعتها التعامل مع هذه القضية.
وقال ان شن عمل عسكرى ضد كوريا الشمالية سيجعل الأمور أكثر سوءا.
وكانت بيونغ يانغ قد أعلنت عزمها إجراء تجربة على صاروخ باليستى يصل مداه بين 3500 الى 6000 كيلومتروهو ما أثار غضب الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية ودفع الدول الثلاث الى التهديد بفرض عقوبات على كوريا الشمالية فى حال اصرارها على اجراء التجربة.
وحول استمرار انخفاض شعبية ادارة الرئيس بوش وفقا لنتائج استطلاعات الرأى قال تشينى ان الادارة لا تبدي قلقا حيال تلك الاستطلاعات كونها تفعل ما تراه فى صالح الولايات المتحدة.


محاولات فلسطينية لابعاد شبح الحرب الاهلية

غزة/ وكالات
أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية انهما سيحاولان تسوية الخلافات بينهما وجها لوجه بخصوص اقتراح لإقامة دولة فلسطينية ينطوي على اعتراف ضمني بإسرائيل.
وقال هنية انه لا تزال هناك بعض النقاط التي لم تحسم بخصوص الوثيقة التي صاغها سجناء فلسطينيون في سجن إسرائيلي.
وأوضح هنية ان حماس التي يدعو ميثاقها إلى القضاء على اسرائيل لن تغير موقفها من الدولة اليهودية.
أما عباس فرغم انه عبر عن أمله في التوصل لاتفاق قد يؤدي لتشكيل حكومة وحدة أكد انه سيمضي قدما بالاستفتاء المقرر في 26 تموز المقبل على الاقتراح اذا لم يتم التوصل لاتفاق.
وتزايدت التوترات بين حركتي فتح وحماس منذ اعلن عباس عن اجراء الاستفتاء على الاقتراح الذي يدعو لاقامة دولة فلسطينية في جميع اراضي الضفة الغربية وقطاع غزة وهي الاراضي التي احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967.
ويخشى البعض ان يفضي الصراع على السلطة بين فتح وحماس الى نشوب حرب
اهلية.


عنان يسعى لإقناع البشير بقبول قوات دولية في دار فور
 

الامم المتحدة/رويترز
قال الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان انه سيحاول من جديد اقناع الرئيس السوداني عمر حسن البشير بقبول قوة من الامم المتحدة لحفظ السلام في اقليم دارفور عندما يلتقيان خلال اجتماع قمة يعقده الاتحاد الافريقي في جامبيا الاسبوع المقبل.

وقال البشير ان نشر قوات من الامم المتحدة أمر غير وارد وأشار الى وجود اغراض "استعمارية" وراء مثل هذه المطالب واتهم المنظمات اليهودية بالحث على نشر هذه القوات .
وقال عنان انه تحدث مع البشير هاتفيا وتلقى نفس الرد السلبي الذي أعطاه لجان ماري جيهينو رئيس عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة بشأن ضرورة وجود قوة في اقليم دارفور الواقع في غرب السودان حيث قتل 200 الف شخص على الاقل بسبب القتال والجوع والمرض كما تم تشريد 2.3 مليون شخص .
واردف عنان قائلا للصحفيين "في الوقت الحالي قال لا .
"لقد قال ذلك للسيد جيهينو وحصلت على نفس الرسالة ولكننا اتفقنا على مواصلة الحوار وعلى الاجتماع ايضا في بانجول" عاصمة جامبيا حيث يعقد الاتحاد الافريقي قمته يومي الاول والثاني من تموز.
واضاف "أتعشم ان نتمكن من مواصلة النقاش ليس فقط معه ولكن أيضا مع الزعماء الافارقة الاخرين.
"لقد حاولت توصيل الرسالة بأننا قادمون لمساعدة السلطات السودانية والشعب السوداني والشعب في دارفور وبأمانة شديدة اذا تمت حمايتهم فان مسألة انتشار الامم المتحدة لن تكون ضرورية.


الفليبين تلغي عقوبة الاعدام

مانيلا /اف ب
وقعت رئيسة الفيليبين غلوريا ارويو امس السبت قانونا يلغي عقوبة الاعدام في البلاد عشية زيارتها للفاتيكان على ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.
ووقعت ارويو القانون بعيد خروجها من المستشفى الذي ادخلت اليه مساء الخميس اثر اصابتها بمشاكل في الامعاء. والقانون الذي اقره مجلس الشيوخ مطلع الشهر الحالي بالاجماع يحول بشكل الي عقوبات الاعدام الصادرة في حق 1200 سجين الى السجن مدى الحياة. ونفذت سبعة احكام اعدام بين 1999 و 2000 قبل دخول قرار تجميد تنفيذ حكم الاعدام حيز التنفيذ بضغط من الكنيسة الكاثوليكية التي ينتمي اليها غالبية سكان الفيليبين.


اتهام الأمين العام لأئمة فرنسا بتمويل الإرهاب

باريس/اف ب
وجهت التهمة الى الامين العام لمجلس ائمة فرنسا ضو مسكين لكن افرج عنه مع ابقائه تحت المراقبة القضائية في اطار تحقيق حول تمويل الارهاب على ما افاد محاميه جيل غولدناديل.
ووجه القاضي فيليب كوروا الى مسكين الذي اوقف الاثنين مع 16 من المقربين منه بينهم نجله، تهمة "تمويل الارهاب والحصول على موارد ير مبررة وسوء استخدام الثقة" وكل ذلك "على علاقة بمخطط ارهابي".
وافرج عنه لكنه وضع تحت مراقبة قضائية مع دفعه كفالة قدرها 80 الف يورو.
وقال المحامي لوكالة فرانس برس "هذا الامر غير معقول".
واضاف "موكلي مثال للاندماج والاعتدال. يعمل منذ سنوات من اجل التقريب بين المجموعات الدينية وانا على اقتناع ان الامر ليس مجرد واجهة".
ومثل مالك (24 عاما) نجل ضو مسكين امام القاضي بغية توجيه التهم اليه.
وتشمل القضية خصوصا شراء عقارات باموال احدى الجمعيات القريبة من مدرسة النجاح وهي اول مدرسة اسلامية خاصة في فرنسا اسسها مسكين في اوبيرفيلييه في ضاحية باريس على ما افاد مصدر قضائي.
والشبهات في تمويل الارهاب تستند ايضا الى وجود عمليات مالية مشبوهة لجمعيات او مؤسسات يشرف عليها مسكين تشمل تلقي اموال وتحويل اموال على حد سواء على ما اضاف المصدر ذاته.


دعم فرنسي لمسيرة الاصلاحات اللبنانية

باريس / وكالات
أعلن رئيس الأكثرية النيابية في لبنان النائب سعد الحريري في باريس أن من الممكن إقامة علاقات دبلوماسية بين لبنان وسورية رغم التحفظات التي أبدتها دمشق في هذا الخصوص.
وقال نجل رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري في ختام لقاء مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك دام ساعة ونصف الساعة من الممكن إقامة علاقات دبلوماسية بين لبنان وسورية.
وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم اعتبر الخميس أن الوقت غير مناسب لإقامة علاقات دبلوماسية مع لبنان لان كل خطوة من هذا النوع تحتاج إلى أجواء مناسبة بين البلدين.
وذكرت الرئاسة الفرنسية أن الحريري والرئيس شيراك اجتماعا أولا بحضور مستشارين قبل ان يعقدا اجتماعا اخر على انفراد لمدة عشرين دقيقة.
حيث وضع الحريري شيراك في اجواء تطورات الحوار الوطني اللبناني واكد الحريري العمل لتطبيق برنامج الاصلاحات الاقتصادية الذي تحاول الحكومة وضعه موضع التنفيذ لحل الازمة المالية التي يعيشها لبنان.
واشار تقرير صادر عن صندوق النقد الدولي في ايار الى ان الدين العام للبنان بات يشكل اكثر من 174% من الناتج المحلي.
واعتبر الحريري ان خطة الاصلاحات ستكون جاهزة خلال اسبوعين او ثلاثة وربما اربعة اسابيع. واكد شيراك دعم فرنسا لمسيرة الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في لبنان ولتنظيم مؤتمر دولي حول اعادة الاعمار في نفس سياق مؤتمر باريس 2 الذي عقد عام 2002.


دعوى ضد التعذيب في غوانتانامو

باريس /اف ب
تقدم خالد بن مصطفى احد الفرنسيين الستة الذين كانوا معتقلين في قاعدة غوانتانامو الاميركية بشكوى ضد مجهول بتهمة "الخطف والاحتجاز" وارتكاب "اعمال تعذيب" على ما افاد احد محاميه فيليب ميلهاك. وقد قدمت الشكوى الجمعة الى عميد قضاة التحقيق في محكمة البداية في باريس. وهذه ثالث شكوى يتقدم بها فرنسي كان معتقلا في غوانتانامو بعد شكويين من عائلات نزار الصاصي ومراد بن شلالي.
واوضح المحامي "نريد ان يتم الاعتراف بوضع الضحية لموكلنا ليحق له الحصول على تعويضات".
واوقفت السلطات الباكستانية بن مصطفى عند الحدود الباكستانية الافغانية بعد هجمات الحادي عشر من ايلول 2001 وسلمته الى السلطات الاميركية. وبعدما سجن في باكستان وفي قندهار (افغانستان) نقل في 13 شباط 2002 الى قاعدة غوانتانامو العسكرية الاميركية في كوبا حيث بقي ثلاث سنوات.
واعيد بعدها الى فرنسا حيث وجهت اليه تهمة الانتماء الى عصابة على علاقة بمخطط ارهابي ووضع في الحبس على ذمة التحقيق حتى السادس من اذار.
ويحاكم المعتقلون الفرنسيون الستة السابقون في غوانتانامو من الثالث الى الثاني عشر من تموز امام محكمة الجنح في باريس.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة