المونديال

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

دومينيك وزيدان بانتظار حكم الرأفة .. إذا عطس الثور الاسباني اصاب 60 مليون فرنسي بالزكام!
 

بغداد /ملحق المونديال

قلق وترقب يخيمان على المشهد الفرنسي الشعبي والرسمي والرياضي قبل انطلاق مباراة منتخبهم مع نظيره الاسباني بالساعة الحادية عشرة مساء هذا اليوم والتي تجري في ختام دور الـ16 من منافسات مونديال المانيا.
نتائج فرنسا كانت مخيبة لامال انصاره ومتابعيه واحدثت لغطا كبيرا حول مدى امكانية عبوره الى الدور النهائي في ظل تراجع خطير في اداء ابرز لاعبيه زيدان وهنري وتريزيغيه وما كيليلي، ويقف المدرب دومينيك في حيرة من امره وهو بانتظار ما ستسفر عنه هذه المباراة التي تشكل له مفترق طريق بينه وبين الكرة الفرنسية، اما التواصل معها حتى الامساك بناصية الانجاز او الرحيل تحت وطأة الخيبة سيما وان فوزه الاخير على توغو عدته الصحافة الفرنسية (امرا جيدا.. حقق الحد الادني..)
فيما رأت بقية الصحف ان تأهل فرنسا الى دور الثمانية لا يشكل مفاجأة ولا انجازا.. والكأس وحده يحكم للمدرب وزملاء زيدان بالرأفة.!
وجاءت فرنسا بمركز الوصيف في المجموعة التي تصدرتها سويسرا بعد ان تعادلت مع الاخيرة وكوريا الجنوبية (صفر-صفر) و(1-1) على التوالي وفازت على توغو (2-صفر)، محققة خمس نقاط لم تشفع لها الخلاص من تقريع النقاد.. ففرنسا لم تقدم ربع المستوى المأمول من لاعبيها الكبار الذين ملأوا دنيا الاحتراف ضجيجا وعجزوا عن انقاذ منتخب بلادهم من ورطة العقم التهديفي والاداء المتوازن والسمعة التي بدت تتلاشى في الاوساط الكروية الاوروبية.
في حين اخذ المنتخب الاسباني حيزا واسعا من الاطراء والتوقعات التي منحته مقعدا في ختام المونديال لكونه الفريق الاكثر استحقاقا حتى الان للتواجد كطرف منافس على اللقب.
وينتظر مدربه العجوز لويس اراغونيس من نجوم الفريق راؤول وتوريس وبابلو ورييس وكاسياس ان يفتحوا بوابة دور الثمانية بتركيز وحذر لتفادي ضياع الفرصة في ولوج الادوار المتبقية سيما ان الفريق تصدر مجموعته بـ(9) نقاط من فوزه على اوكرانيا (4-صفر) وتونس (3-1) والسعودية (1-صفر) وسجل ثمانية اهداف مقابل هدف واحد دخل شباكه عن طريق التونسي المناري.
ويمتلك الفريق الاسباني قدرة على تطويع ظروف المباراة لمصلحته مثلما حدث امام تونس بعد ان تأخر بهدف حتى الدقيقة 70 قبل ان يجهز على آمال الاخير بثلاثة اهداف، وسيكون للاعبي الوسط الونسو واينيستا دور كبير في توفير الفرص عبر سد منفذ الدائرة ودفع الخصم للتحرك في منطقته بحرج، ويبقى المهاجم الوسيم باطلالته وفنه واهدافه (راؤول) المحارب الاول في صفوف (الثيران الحمر) وتكفي كرة واحدة، منه داخل شباك (الديكة) ان تصيب الفرنسيين بالاحباط فيما لو استسلم زيدان وزملاؤه مبكرا وايقنوا بان طريقهم للكأس الذهبية.. مسدود... مسدود!!.
وفيما يلي اللقاءات السابقة بين الفريقين:
30-4-1922: فازت اسبانيا 4-صفر
28-1-1923: فازت اسبانيا 3-صفر
22-5-1927: فازت اسبانيا 4-1
14-4-1929: فازت اسبانيا 8-1
23-4-1933: فازت فرنسا 1-صفر
24-1-1935: فازت اسبانيا 2-صفر
15-3-1942: فازت اسبانيا 4-صفر
19-6-1949: فازت اسبانيا 5-1
17-3-1955: فازت فرنسا 2-1
13-3-1958: تعادلا 2-2
17-12-1959: فازت فرنسا 4-3
2-4-1961: فازت اسبانيا 2-صفر
10-12-1961: تعادلا 1-1
9-1-1963: تعادلا صفر-صفر
17-10-1968: فازت اسبانيا 3-1
17-3-1971: تعادلا 2-2
8-11-1978: فازت فرنسا 1-صفر
18-2-1981: فازت اسبانيا 1-صفر
5-10-1983: تعادلا 1-1
27-6-1984: فازت فرنسا 2-صفر
23-3-1988: فازت فرنسا 2-1
20-2-1991: فازت فرنسا 3-1
12-10-1991: فازت فرنسا 2-1
15-6-1996: فازت فرنسا 1-صفر
28-1-1998: فازت فرنسا 1-صفر
25-6-2000: فازت فرنسا 2-1
28-3-2001: فازت اسبانيا 2-1.


بيكهام اول انكليزي يسجل في ثلاثة نهائيات


بات قائد منتخب انكلترا لكرة القدم ديفيد بيكهام اول لاعب انكليزي يسجل في ثلاثة نهائيات لكأس العالم بعد ان قاد بلاده الى الدور ربع النهائي بتسجيله هدف المباراة الوحيد في مرمى الاكوادور.
وكان بيكهام سجل هدفا في مرمى كولومبيا في الدور الاول من مونديال 1998، وهدفا اخر في مرمى الارجنتين في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 .


دين في رقبة عمر

إياد الصالحي
من ليس له تاريخ يتعب كثيرا في صياغة دور له في حاضره ومستقبله، ومثلما في دورات الحياة تتوارث الناس الكنوز النفيسة من خزائن الماضي، فانها ايضا تؤتمن على مواقف واسرار وذكريات عظيمة غفت سنينا طوال في ذاكرة الرجال المعمرين.
فالمكسيك التي انهار حلمها امام الارجنتين كان يحدوها الامل لمواصلة الرحلة ابعد من دور الـ16 الا ان غياب (عمر برافو) الذي وصفته الصحافة المكسيكية بـ(المحارب المفقود) كان له تأثير كبير في وداعها المونديال، ولعمر حكاية تستحق ان تروى فهو ابن الستة والعشرين ربيعا، حفر اسمه على صخرة البطولة الثامنة عشرة باقتدار وروعة، ولم يحظ أي نجم مكسيكي بمنزلة شهرته بمن فيهم الحارس الاسطوري انطونيو كاربا غال اكثر لاعبي بلاده ظهورا في النهائيات (5) مرات الى جانب الالماني لوثر ماثيوس.
لم يستطع عمر أن يفي بوعد اطلقه لرجل مكسيكي طاعن في السن حمله رسالة عمرها 76 عاما ومفادها ان هناك ديناً قديماً يطارد المكسيك منذ ان التقت اول وآخر مرة مع الارجنتين في مونديال الاورغواي عام 1930 الذي اطلق صرخة الولادة للعالم وتبناه الفرنسي جول ريميه، وحينذاك تلقت المكسيك هزيمة مذلة قوامها ستة اهداف ارجنتينية مقابل ثلاثة اما اليوم فالجرح اعمق!
ان انكسار جيل (عمر برافو) جاء متناقضا مع تاريخ بلاده الذي لا يعرف الهزيمة والحافل بالمواقف الصعبة، فمدينة (مكسيكوسيتي) التي ولد فيها عمر وسبق ان ضربها زلزال مدمر في 19/9/1985 اودى بمقتل 50 الف شخص وتمكن عمر الذي كان في السن الخامسة آنذاك النجاه مع اسرته باعجوبة، بينما كان الفيفا يراقب جاهزيتها لتضييف المونديال الثالث عشر، فانتفض رجال المدينة وقطعوا نحيب الامهات ورمموا الملاعب خلال ثمانية اشهر ثم قدموها للعالم اجمل ما تكون في كرنفال الافتتاح يوم 31/5/1986.
غادر عمر المانيا وما زالت اصداء الخسارة حديث الصحافة والناس في اروقة البطولة، وترك الفتى غصة كبيرة ضاعفت الام مدربه (الارجنتيني الاصل) لافولبي الذي كان حارس مرمى احتياط لفيلول في منتخب (التانغو) الفائز بكأس العالم 1978 ودفعته ظروف قاهرة الى هجر بلاده والاستقرار في المكسيك منذ عشرين عاما!.
ان رصيد عمر في مال موهبته وربما يسدد في المستقبل استحقاق الدين الارجنتيني (المضاعف) ولو بنصف الدزينة وليس كلها بعد ان اعجزه غيابه عن تسديد ضربة قاصمة لراقصي التانغو مثلما اخفق في حسم نزال بالملاكمة مع خصم عنيد اعاد الى رأسه صواب احلامه ودفعه لمغادرة الحلبة بحثا عن المتعة والشهرة في قدمه التي جلبت له صيحات الاطراء من كل ارجاء العالم: برافو.. عمر برافو..


الفيفا يطلب من إيران تفسير لاقالة رئيس اتحاد الكرة

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على لسان المدير الاعلامي ماركوس زيجلر أن الفيفا سيرسل خطابا إلى إتحاد الكرة في إيران يطلب فيه تفسيرا لاسباب إقالة محمد دادكان رئيس إتحاد الكرة هناك خاصة أن لوائح الفيفا تحظر تدخل الحكومات في شؤون اتحادات الكرة وتسمح للاتحاد الدولي بتوقيع عقوبات على الدول المخالفة.
من ناحية أخرى ذكر رئيس اتحاد الكرة الذي أقاله جهاز الرياضة في بلاده أنه ضحية "مؤامرة" وأن الذين أقالوه لم ينتخبوه لهذا المنصب وليس لهم الحق في إقالته وأضاف "في المستقبل القريب سيجد هؤلاء من يقيلهم من منصبهم أيضا".
الجدير بالذكر أن إيران خرجت من الدور الاول في بطولة كأس العالم التي تضيفها ألمانيا حتى التاسع من الشهر المقبل في أعقاب هزيمتها في مباراتين وتعادلها في مباراة واحدة مما أدى إلى موجة شديدة من الانتقادات للجهاز الفني وإتحاد الكرة من جانب الساسة ووسائل الاعلام.


مهمة سرية على طريقة الافلام المصرية
 

على طريقة الافلام العربية القديمة، ارتدى اثنان من عناصر الشرطة السرية الالمانية الملابس المدنية ورسما الوان علم البرازيل على وجهيهما وتوجها الى ملعب ميونيخ صباح يوم مباراة البرازيل واستراليا، وهناك لمحا رجلا مريبا، اقتربا منه وهما يصطنعان حديثا حول فشلهما في العثور على تذكرة لمشاهدة المباراة بالملعب، وسال لعاب الرجل عندما اضافا انهما على استعدادا لدفع أي مبلغ لحضور المباراة وتشجيع راقصي السامبا، هنا التقط هذا الرجل الطعم وقال لهما انه على استعداد لبيع تذاكرهما ولكن بسعر السوق السوداء، تجاوب معه (الشرطيان) بل حاولا المجادلة معه حول السعر من اجل احكام (المهمة) معه.
وأخيرا باع الرجل التذكرتين لهما مقابل 100 يورو للتذكرة الواحدة قبل ان يكشف الشرطيان عن انفسهما ويعلنا له الجملة الشهيرة: (سلم نفسك المكان كله محاصر)!
تبين للسلطات الالمانية ان الرجل استرالي الجنسية والقى القبض عليه بتهمة الاتجار في السوق السوداء وعثرت بحوزته على 15 تذكرة و12 الف يورو!.


لجنة الحكام في الاتحاد الدولي تدافع عن غراهام بول
 

أعربت لجنة الحكام التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" عن تضامنها مع الحكم الانجليزي غراهام بول الذي نسي أن يطرد الكرواتي يوزيب سيمونيتش بعد أن وجه له البطاقة الصفراء مرتين في المباراة ضد أستراليا في مونديال ألمانيا.
وأوضحت اللجنة في بيان خلال مسيرة طويلة مستمرة منذ 26 عاماً. لم يجد هذا الحكم الخبير نفسه في موقف كهذا ولم يرتكب أبداً خطأ من هذا القبيل. مؤكدة انها "تقر بوجود الخطأ" ومشيرة في الوقت نفسه إلي "غياب رد الفعل عند الرسميين الآخرين المنتدبين لإدارة هذه المباراة".
وقام بول "24 عاماً" بطرد سيمونيتش بعد أن وجه له الانذار الثالث في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع. وعلق رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر علي هذا الأمر بقوله: "فوجئت بما حصل. الحكم ومساعدوه الثلاثة يتصلون ببعضهم عبر جهاز لاسلكي في الأذن ولم يتدخل أي منهم. هذا أمر غير مفهوم. لا أفهم لماذا عندما ارتكب حكم المباراة خطأ لم يتدخل مساعدوه لتصحيحه وكذلك باقي المسؤولين خارج الملعب".
وعزا بول الحكم الدولي منذ 1997 الذي قاد مباريات دولية مهمة 3 منها في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان. سبب الخطأ إلى انه "سجل اسم الأسترالي كريغ موز الذي يحمل نفس الرقم "3" على دفتره عندما رفع البطاقة الصفراء الثانية في وجه سيمونيتش دون أن ينتبه إلى هذا الخطأ في حينه".


فيكتوريا تهاجم الاتحاد الانكليزي لكرة القدم

دخلت فيكتوريا بيكهام زوجة نجم منتخب أنجلترا فى مشادة كلامية عنيفة مع المسؤولين عن الاتحاد الانجليزى لكرة القدم أحتجاجا على تأخر إقلاع الطائرة التى كان من المقرر ان تقل زوجات وأطفال وصديقات لاعبي منتخب أنجلترا الى ألمانيا.
وقد تأخرت الطائرة التى كانت من المفترض ان تقلهم من مطار كولونيا إلى مطار مدينة بادن بادن حيث يقيمون فى فندق قريب من مقر إقامة الفريق الأنجليزى خلال مشاركته فى مونديال المانيا.
وذكرت صحيفة "ليكيب" الفرنسية أن فيكتوريا فقدت أعصابها بعد أن تأخر إقلاع الطائرة عن الموعد المقرر بنحو ساعة و نصف عن الموعد المقرر فتوجهت الى المسؤولون عن المنتخب الانجليزى و هي تصرخ / انه من العار عليكم أن تتركونا و أطفالنا لمدة تزيد عن ساعة و نصف بدون ماء او طعام هناك أطفال صغار و سيدات حوامل انكم تعاملوننا معاملة لا يقبل حتى الكلاب أن يتعاملوا بها.


رسالة (المدى ) من ملاعب المانية : إريكسون يمتدح بيكهام لتحمله وعكته الصحية

  • مدرب غانا يعد بمفاجأة.. وراؤول يتوق لمواجهة زيدان

برلين/(موفد المدى) يوسف فعل
ودعت بطولة كاس العا لم 2006 منتخبي الا كوادور وهولندا بعد خسارتيهما امام انكلترا والبرتغال وتباينت المشاعر والاحاسيس بين الفرح والحزن والشعور بالنصر والندم و الهزيمة فترى المنتصرين يغنون ويرقصون ويتعانقون اما الخاسرون فيلتزمون بالصمت والبكاء وكانهم فقدوا عزيزا عليهم
وفوز انكلترا على الاكوادور بهدف بيكهام جعل الجمهور الانكليزي يحتفل حتى الصباح بالرغم من عدم تقديم اللاعبين العرض المتوقع منهم وقال المدرب اريكسون بعد المباراة ان الظروف الصعبة التي مر بها الفريق اثرت على مستواه كثيراً وان بيكهام تعرض الى وعكة صحية لكنه اكمل المباراة بشجاعة وقاد الفريق الى الفوز واضاف: لقد حققنا ما نصبو اليه واللاعبون قدموا ما عليهم وانتصروا
وتحدث كابتن الفريق النجم بيكهام قائلاً: تحاملت على نفسي واكملت المباراة سجلت هدف الفوز وانتقلنا الى دور الـ8 ونطمح للوصول الى الادوار المتقدمة لان فريقنا لديه ما يؤهله للعب دور اكبر في المباريات المقبلة
وفي المباراة الثا نية تغلبت البرتغا ل بجدارة على هولندا بهدف دون مقا بل وسميت بمباراة الطرد حيث شهدت ار بع حالات طرد اثنتان لكل منتخب وقال مدرب البرتغال سكولاري ان فوز البرتغال جاء باصرار اللاعبين وتفانيهم داخل الملعب لم يتاثروا بحالات الطرد بل زادتهم ثقة بامكانياتهم وبخصوص التحكيم قال: ان الحكم اخطا بطرد ديكوورغم ذلك نجحت خطتنا في ايقاف الهولنديين بعد مادرسنا طريقة لعبهم جيدا وسعادتنا كبيرة لاننا ابعدنا منتخب كان مرشحاً ساخناً للفوز لكننا اثبتنا اننا فريق باستطاعته فعل الكثير في البطولة .
وعبر اللاعب ديكو عن استغرابه من قرار الحكم الذي منحه على الاندار الثاني لانه لا يستحقه ولايوجد مبرر له وقال: ما قمت به يفعله الكثير من اللاعبين ولاينذرون وكان على الحكم التريث وعدم الاستعجال.. واضاف:
ان الفوز كان مستحقا وغاليا لاننا لعبنا بطريقة افضل جعلت المنتخب الهولندي لايستطيع ايقافنا.
وبدت علامات الحزن واضحة على اصحاب اللون البرتقالي لخروج الفريق من البطولة وقال باستن انتهى الحلم وخرجنا بطريقة دراماتيكية لانستحقها لان لاعبينا لم يقدموا ما مطلوب منهم وأضعنا فرصاً عديدة دفعنا ثمنها غالياً.
تقام اليوم مباراتان الاولى بين البرازيل وممثل الكرة الافريقية غانا في مدينة دورتموند والثانية بين اسبانيا وفرنسافي مدينة هانوفر ويتوقع للمواجهة الاولى أن تحفل بالاثارة سيما ان غانا تريد ان تؤكد حضور افريقيا بقوة في البطولة وان سمعة ونجومية لاعبي البرازيل لن ترهبهم بل سيكونوا ندا لهم
وقال كارلوس البرتو عن المباراة طلبت من اللاعبين احترام الخصم والابتعاد عن الاستعراض لان المباراة صعبة وحساسة ولا يمكن التهاون لان الخصم ينتظر الفرصة للانقضاض علينا ثم الدفاع عن عرينه بسرعة ومثل هذه المباريات يصعب التعويض فيها لكننا مصممون على الفوز
وقال كابتن الفريق كافو هدفنا احراز اللقب والفوز بالبطولة وعلينا الانتصار على كل من يواجهنا لان الفائز يستمر والخاسر يودع البطولة.
وقال مدرب منتخب غانا سنقدم مباراة كبيرة امام البرازيل ولاعبونا لايخافون وهناك مفاجأة سنقدمها للجمهور ويبقى المنتخب البرازيلي افضل المنتخبات في البطولة
وستلعب اسبانيا وفرنسا في هانوفر وتحدث اراغورنيس مدرب اسبانيا عن مباراته مع المنتخب الفرنسي وقال: لقد عادت الثقة والروح بعد التاهل لكن سيشد لاعبو فرنسا امتعتهم بعد المباراة ويعودون الى باريس لان فريقنا في احسن حالاته الفنية والمعنوية
وقال راؤول: ان فرنسا تعاني وصفوفنا مكتملة واملنا كبير بالوصول الى دور ال8 وستكون مقابلتي لزيدان ممتعة واعتقد انها المباراة الاخيرة له مع منتخب بلاده
وتحدث دومينيك مدرب فرنسا قلت سابقا باننا سنتاهل بالرغم من ان البعض استبعد ذلك والان اقول بان فرنسا ستواصل المسيرة في البطولة مضيفاً: ان اسبا نيا لديه عناصر جيدة وفريقنا يضم الافضل والاحسن في العالم
وعبر النجم فييري عن امنياته بالفوز على اسبانيا والتاهل الى دور ال8
حيث قال اصبحنا بوضع افضل وذلك يعطينا المجال الواسع للابداع وتقديم الاحسن وعندما نصل لهذه المرحلة لا يوجد من يوقفنا بالرغم من قوة اسبانيا
التصريحات والامنيات لا تقود للفوز ويبقى الحرص والتفاني طريقي الانتصارات وحصد البطولات ولا ننسى ما تمتلكه الفرق من نجوم قادرة على تغير النتائج وتحقيق الفوز


هل يريدونه مونديالاً للكبار؟

اكرام زين العابدين
اثبتت مباريات الدور الاول من مونديال المانيا (2006) ان الاتحاد الدولي خاصة لجنته التحكيمية اعدت طبخة كبيرة لاقصاء كل الفرق الطموحة (الافريقية والاسيوية) من خلال قرارات تحكيمية غريبة وعجيبة احبطت فيها آمال هذه الفرق وجعلتها بعيدة كل البعد عن الدور الثاني.. فكم من ضربة جزاء صحيحة لم تمنح لهذه الفرق وكم من انذار او انذارين اتخذت بحق لاعبي هذه الفرق خاصة النجوم منهم بقصد التأثير على نفسية الفريق واعطاء افضلية للفرق المنافسة الاخرى.
وهنا اشير بشكل علني الى حكم مباراة اوكرانيا وتونس الباراغواياني (كارلوس أماريا) الذي ظلم تونس عدة مرات.
ظلمها اولاً عندما طرد هداف الفريق ونجمه زياد الجزيري بغير حق وبخطأ تمثيلي من اللاعب الاوكراني وفي وقت مبكر من الشوط الاول.. اما الخطأ الثاني الكبير هو منح ضربة جزاء غير صحيحة لأوكرانيا جاء منها هدف السبق وعّقد وضع الفريق التونسي واحبط من عزيمته والخطأ الثالث التغاضي عن ضربة جزاء صحيحة لتونس داخل جزاء اوكرانيا وكأن الحكم يقول نريد ان تترشح اوكرانيا وليس سواها ونريد الدور الثاني للفرق الاوربية القوية وليس هناك مكاناً للفرق العربية والافريقية والاسيوية، وموضوع ترشح غانا جاء رغم انفنا وخارج ارادتنا!!
ان غصة مونديال 2002 في كوريا واليابان ما زالت تشوش على عقول القائمين على مونديال المانيا 2006 .ولذلك ارادوها مونديالاً للكبار ولا مكان للفرق الطامحة والصاعدة.


اوين : أشعر بالذنب بعد اصابتى

أكد مايكل اوين نجم منتخب أنجلترا و نيوكاسيل الأنجليزى أنه يشعر بتأنيب الضمير بعد الإصابة الخطيرة التى لحقت به فى المونديال و التى ستمنعه من أرتداء فانيلة نيوكاسيل لمدة تزيد على خمسة اشهر على الأقل بعد أن أستثمر فيه نادى نيوكاسيل نحو 25 مليون يورو ( 170 مليون جنيه مصرى تقريبا).
وأضاف اوين فى تصريح اوردته مجلة مجلة لونوفال أوبسرفاتور الفرنسية أنه عندما علم بأن إصابته التي لحقت به في مباراة انجلترا والسويد ستمنعه عن الملاعب الخضراء لمدة 5 اشهر كاملة كان رئيس نادي نيوكاسيل فريدى شيفيرد أول من ورد فى خاطره بعد أن تذكر الملايين التى دفعها فيه بعد أن أشتراه من نادى ريال مدريد فى صيف 2005 .
وأضاف اوين أنه يفكر أيضا فى جماهير نيوكاسيل يونايتد التى لم تره يلعب سوى 11 مبارة فقط منذ انتقاله إلى صفوف النادى الأنجليزى .و يذكر أن اوين كان قد أصيب بقطع فى الرباط الصليبى بالركبة اليسرى بعد مرور دقيقة واحدة فقط من مباراة السويد و أنجلترا و التى أنتهت بتعادل الفريقين 2 / 2 .


المونديال في عيون الرياضيات العراقيات

  • منى سالم: الكأس محجوزة للسامبا
  • انتصار عويد: عناصر الفن والقوة ستحسم اللقب
  • خلود حميد: دروس المونديال المجانية تحث على المشاهدة

بغداد/ كريمة كامل

اختلفت آراء النسوة الرياضيات اللواتي يمارسن شتى الالعاب حول مستوى المنتخبات المشاركة في مونديال المانيا فاغلبهن يشجعن المنتخب البرازيلي الذي فاز على كل المنتخبات المشاركة في المونديال فقد اشارت (منى سالم) معاون عميد كلية التربية الرياضية للبنات إلى ان تشجيعها للمنتخب البرازيلي يأتي لقوة المنتخب والاداء الفني العالي الذي يقدمه لاعبوه في جميع مشاركاته التي يخوضها وقالت ان وصول البرازيل للمباراة النهائية منذ مونديال (94) وحتى اخر بطولة لكأس العالم والتي اقيمت في كوريا واليابان زادت من شعبية البرازيل وانها لا محالة ستحرز المركز الاول خاصة بعد فوزها المدوي على اليابان (4-1) وترشحها للدور 16 بسهولة.
الالمان اقوياء على الدوام!
اما الدكتورة (انتصار عويد) استاذة جامعية في ذات الكلية انها ترشح المانيا لاحراز المركز الاول واوضحت انه لم يخلُ مونديال من مشاركة المانيا فيه بالاضافة الى ان البطولة مقامة حالياً على ارضه وبين جمهوره كما وان المنتخب الالماني يضم افضل العناصر في العالم وان الدوري الالماني مشهود له بالقوة والفن المبدع كما وانه يعتبر من اقوى الدوريات في العالم.

الارجنتين مرشح قوي
أما (سهير عبد الامير) لاعبة المنتخب الوطني بكرة الطاولة للمعاقين فتقول بانها ترشح منتخب الارجنتين للفوز بكأس العالم ما لم يفز به المنتخب البرازيلي وذلك يعود الى لعبهم القوي وانه منتخب لم يتأخر مطلقاً وقدم لوحات رائعة من رقصات التانغو على ارض الملعب اطربتنا جميعاً

زيدان.. ليس كما كان!
اما (فائزة محمد) لاعبة المنتخب الوطني بكرة الطاولة للمعاقين فانها تتابع مباريات كأس العالم وترى انها مباريات مثيرة وتجمع الشعوب لمتابعتها في وقت واحد كما وان مباريات كأس العالم تبعدنا او بالاحرى تنسينا صور القتل والدمار ونزف الدماء في شوارعنا وانا اشجع المنتخب الفرنسي وخاصة لاعبي المفضل زين الدين زيدان الذي لم يترك تلك الصورة الجميلة المطبوعة في اذهاننا عنه في هذا المونديال خاصة وانه قد اعلن نيته الاعتزال بعد نهائي المونديال الحالي!
ايطاليا.. تحت الرصد
اما (خلود حميد) المشرفة على منتخب الخماسي بكرة القدم فانها تشجع المنتخب الايطالي في مونديال المانيا لما يمتلكه من فنون اللعبة التي يتميز بها عن باقي المنتخبات الاخيرة وليس هذا معناه اني اتابع مباريات المنتخب الايطالي فقط بل اتابع جميع المباريات في المونديال لاسجل الملاحظات والامور التي تفيدني في عملي كمشرفة على منتخبنا النسوي بكرة القدم حتى لو كان منتخب خماسي كرة القدم فان ما يقدمه من فنون وابداع في المستوى الفني للمنتخبات المشاركة والذي يتصاعد من مباراة الى اخرى يدفعني واللاعبات اللواتي اوصيهن بمتابعة المباريات إلى المتابعة بدقة لغرض الاستفادة من الدروس التي يقدمها لنا المونديال مجاناً.
غانا.. الحصان الاسود
اما (انتظار جمعة) لاعبة المنتخب الوطني بكرة اليد فتقول انها تابعت مباريات المنتخبين (تونس والسعودية) واللذين مثلا الكرة العربية في هذا المونديال وبرغم توقعها بان كلا المنتخبين سوف لن يترشحا الى دور الـ(16) الا انها كانت تشجعهما بكل حرارة وتضيف بان المفاجأة الكبرى في هذا المونديال هو ترشح منتخب غانا الى دور الـ16 والذي قلب توقعات المتابعين لهذه البطولة لكون منتخب غانا يترشح للمرة الاولى في تاريخه ومع ذلك اكتسح جميع المنتخبات التي التقي بها (التشيك واميركا) ويبدو ان منتخب غانا هو الحصان الاسود في هذه البطولة بعد نتائجه في الدور الاول وان الجميع سيراهنون عليه.


ملف وثائقي: بطولات كأس العالم من 1930 الى 2002 .. المونديال السابع تشيلي من 30/5 حتى 17/6/1962  .. جمهور مجنون يفجر معركة (سانتياغو) والسامبا ترقص على جراح التشيك - الحلقة الثامنة

بغداد/ ملحق المونديال
لم يفرح احد كما فرحت تشيلي ولم يسعد احد كما سعدت.. الشعب والحكومة يهبان لتضييف هذه البطولة، ملعبان شيدا للمناسبة سعة كل منهما 100 الف متفرج هما سنتياغو وكينادل مار.
16 فريقا وصلوا الى تشيلي، قسموا الى اربع مجموعات ضمت الاولى: روسيا ويوغسلافيا واورغواي وكولومبيا والثانية ضمت: المانيا الغربية، تشيلي، ايطاليا، سويسرا، والثالثة ضمت: البرازيل وتشيكوسلوفاكيا والمكسيك واسبانيا، والرابعة ضمت: المجر وانكلترا والارجنتين وبلغاريا.
بطولة عام 1962 كانت اول بطولة يصل الى ادوارها النهائية روسيا وتشيكوسلوفاكيا والمجر ويوغسلافيا وبلغاريا.. الدول وصلت واكتمل العدد ووزعت الفرق الـ16 على اربع مجموعات.. البطلة البرازيل كانت المرشحة الاقوى للفوز بالكأس لوجود 9 من نجومها حاملي الكأس السابقة في التشكيلة الاساسية اضافة الى لاعبين جديدين هما (زوزنو ومورة).
نتائج الدور الاول
المجموعة الاولى
الاورغواي×كولومبيا    2-1
روسيا×يوغسلافيا    2-0
يوغسلافيا×الاورغواي    3-1
روسيا×كولومبيا        4-4
روسيا×الاورغواي    2-1
يوغسلافيا×كولومبيا    5-0
تصدرت روسيا المجموعة برصيد (5) نقاط
المجموعة الثانية:
تشيلي×سويسرا    3-1
المانيا الغربية×ايطاليا        0-0
تشيلي×سويسرا    2-1
المانيا×تشيلي        2-0
ايطاليا×سويسرا    3-0
تصدرت المانيا الغربية المجموعة برصيد (5) نقاط.
المجموعة الثالثة:
البرازيل×المكسيك    2-0
تشيكوسلوفاكيا×اسبانيا    1-0
اسبانيا×المكسيك    1-0
البرازيل×اسبانيا    2-1
المكسيك×تشيكوسلوفاكيا 3-1
البرازيل×تشيكوسلوفاكيا 0-0
تصدرت البرازيل المجموعة برصيد (5) نقاط.
المجموعة الرابعة:
الارجنتين×بلغاريا    1-0
المجر×انكلترا        2-1
انكلترا×الارجنتين    3-1
المجر×بلغاريا        6-1
الارجنتين×المجر    0-0
انكلترا×بلغاريا        0-0
تصدرت المجر المجموعة برصيد 5 نقاط
نتائج دور ربع النهائي
يوغسلافيا×المانيا الغربية 1-0
البرازيل×انكلترا    3-1
تشيلي×روسيا        2-1
تشيكوسلوفاكيا×هنغاريا    1-0
دور نصف النهائي
البرازيل×تشيلي 4-2 الاهداف:
غارنيشا(2)، فافا(2) (للبرازيل) تورو، سانشيز(تشيلي).
تشكوسلوفاكيا× يوغسلافيا 3-1
الاهداف: كادريا، شيرر 2(التشيك)، جيركوفيتش(يوغسلافيا).
مباراة المركز الثالث
جرت بين تشيلي ويوغسلافيا، فازت تشيلي (1-0) سجله روغاس.
المباراة النهائية:
الفريقان: (البرازيل× تشيكوسلوفاكيا 3-1).
الزمان: 17/6/1962
الملعب: سانتياغو- تشيلي
الجمهور: 69 الف متفرج
الحكم: نيكولاي لاتيتشيف (الاتحاد السوفييتي).
الاهداف: للبرازيل: اماريلدو (17) وزيتو(69) وفافا (78).
تشيكوسلوفاكيا: مازوبوست (15).
التشكيلة: البرازيل: جيلما، دجالما سانتوس، نيلتون سانتوس، زيتو، ماورو، زوزيمو، غارينشيا، ويدي، فافا، اماريلدو، زاغالو- المدرب/ايمور موريرا.
تشكوسلوفاكيا: شرويف، تيتشي، نوفاك، بلشكال، بوبلوهار، مازوبوست، بوسبيتشال، شيرر، كادرابا، كفتاسناك، يلينيك.
المدرب رودولف فتلاتشيل.
هداف البطولة:
برغم اختلاف المصادر الرياضية في تحديد هوية هداف كأس العالم في تشيلي 62 فان اغلبها يؤكد ان اليوغسلافي (درازان يركوفيتش) هو من توج على عرش هدافي هذه النسخة برصيد (5) اهداف علما ان مصادر اخرى تقول ان يركوفيتش احرز اربعة أهداف على غرار البرازيليين غارينشيا وفافا والتشيلي ليونيل سانشيز والمجري فلوريان البير والسوفياتي ايفانوف.
احصائيات وارقام:
سجل في مباريات البطولة عام 1962 (89) هدفا بمعدل 2.78 هدف في كل مباراة.
اكثر الفرق تسجيلا للاهداف كان فريق البرازيل الذي سجل (14) هدفا.
اعلى نتيجة سجلت كانت في لقاء المجر وبلغاريا حيث سجلت المجر 6 اهداف وبلغاريا هدفا واحدا.
اكثر المباريات تسجيلا للاهداف كانت في لقاء السوفييت مع كولومبيا سجل السوفييت 4 اهداف وكولومبيا مثلها.
معركة كروية وجمهور مجنون!
شهدت مباراة تشيلي وايطاليا مواقف عنيفة في كل شيء من اول دقيقة فما كان امام الحكم الا ان بدأ بالطرد، فقام باشهار الكارت الاحمر بوجه لاعب تشيلي (لاندا) لضربه (فيرتي) ولكن (لاندا) رفض الخروج امام جمهوره المجنون فتدخلت الشرطة واخرجته قسرا.. ايطاليا من ناحيتها لم تسكت على الضرب.. فردت الكيل كيلين.. فكان ان طرد الحكم الانكليزي اللاعب الايطالي (ديفيد) لضربه (سانشيز) واخيرا سيطر لاعبو تشيلي على اعصابهم.. واحرزوا هدفين سجلهما (راميز) وتورو) لتتأهل تشلي مع المانيا الغربية التي كانت قد فازت على سويسرا (2-1) وعلى تشيلي (2-0) فيما عاد الايطاليون الى بلادهم يجرون اذيال الخيبة والهزيمة، ووصفت الصحافة التشيلية مباراة منتخبنا مع ايطاليا بـ(معركة سانتياغو).
اعيد لاعب يوغسلافيا ميك الى بلاده لتسببه بكسر رجل السوفياتي (دويا تسكي) في مباراة الفريقين التي فاز بها الفريق السوفياتي على اليوغسلافي (2-0).
في مباراة البرازيل وتشيكوسلوفاكيا التي انتهت (0-0) اصيب (الملك بيليه) بتمزق عضلي وخسر الفريق وجمهوره حتى في المباراة النهائية التي غاب عنها ومع ذلك فازت البرازيل بالكأس!
فوز تشيلي على السوفيت (2-1) دفع الحارس ياشين للاعتراف بان هذا اليوم كان اسود بعد ان تحمل دخول الهدفين.
قبل دقيقة من اطلاق صافرة الحكم لانتهاء المباراة بين تشيلي ويوغسلافيا لتحديد المركز الثالث ارسل التشيلي روغاس كرة بعيدة المدى دخلت بها تشيلي تاريخ كأس العالم من اوسع ابوابه بعد ان اخترقت المرمى اليوغسلافي.. وعقب هذا الهدف القاتل نزل آلاف المشجعين ارض الملعب بحالة من النشوة والطرب وصلت لحد الهستيريا.. وتحول المدرب (رايرا) الى بطل عظيم في بلاده.


بيبتو وميلا اشهر من رقص فرحا بالاهداف
 

في بطولة كأس العالم التي اقيمت عام (994) في الولايات المتحدة الامريكية قام هداف المنتخب البرازيلي حينها (بيبتو) بالاحتفال بهدف سجله في مباراة البرازيل امام هولندا بطريقة جميلة محركا يديه يمينا ويسارا اشبه ما تكون مهدا صغيرا بين يديه اشارة الى طفله الذي كان قد ولد قبل يوم واحد فقط من تلك المباراة واصبحت تلك الحركة ماركة مسجلة باسم هذا اللاعب الشهير وقام الكثير من اللاعبين في مختلف الاصقاع وعلى مدى السنوات التي اعقبت البطولة بتقليد تلك الحركة عند تسجيلهم الاهداف ولم تشهد بطولات (98،2002) ابتكارا جديرا للاحتفالات التهديفية فبعثت حركة (بيبتو) تلك العنوان الابرز وحتى في بطولة كأس العالم المقامة حاليا في المانيا وبرغم تجاوز اهدافها منذ انطلاقها حتى الان الستين هدفا وقرب انتهاء مباريات الدور الاول باكمله فيها فاننا لم نلاحظ لاعبا واحداً قد قام بحركة لافتة او جديدة بعد تسجيله احد الاهداف وهذا يعني ان ماركة بيبتو البرازيلي المسجلة كبراءة اختراع باسمه منذ عام (1994) ربما ستبقى كذلك حتى بعد نهاية المونديال الحالي.
أما اروع الحركات التي قام بها بعض اللاعبين ولكنها لم تتكرر في الملاعب مثل حركة بيبتو هي الحركة التي قام بها اللاعب الكاميروني (روجيه ميلا) عقب تسجيله هدفا في مرمى المنتخب الكولومبي في مونديال عام (1990) حيث جرى بسرعة باتجاه علم الزاوية وقام برقصة افريقية أطربت جمهور المتفرجين اكثر من الهدف الذي سجله في شباك الحارس هيغيتا الذي مارس هوايته الخطرة بالتقدم بالكرة الى منتصف الملعب ودفع الثمن غاليا.


اخطاء التحكيم... مرارة المونديال

برلين/ يوسف فعل
اخطاء الحكام مستمرة ولا تنتهي طالما تركل الكرة وتقام البطو لات وتتنافس الفرق والمنتخبات للفوز بها وحصد الالقاب والانتصارات وما حدث في المونديال من اخطاء تحكيمية عديدة بالرغم من دقة اختيار الحكام واخضاعهم للعديد من الاختبارات للتأكد من جدارتهم وكفاءتهم ومعرفة مدى نجاحهم في قيادة المباريات الى بر الامان.
وكل التحوطات والامنيات بمشاهدة مونديال خالٍ من الاخطاء التحكيمية كان ضربا من الخيال وواقعاً صعب التحقيق ما ان اعلنوا اباطرة الملاعب صافراتهم ببدء المباريات حتى توالت الاخطاء في المواجها ت سيما مع المنتخبات الصغيرة التي ليس لها حظوظ للتنافس للفوز بكاس العالم او التي لاتمتلك تاريخاً كروياً يشفع لها ان يكون الحكام عدلين معها اثناء المباريات.
وظلم الحكام واخطائهم احرجت موقف الفيفا كثيرا وجعلت بلا تر يخرج عن صمته ويتحدث بصراحة للصحافة منتقدا الحكام مبررا لهم ما يفعلون حيث قال بانهم بشر ومعرضون للأخطاء ولجنة الحكام ستتجاوز المحنة وتسير المباريات المتبقية بنجا ح
اما المدربون فانهم اكثر الناس ضررا من الحكام خصوصا العاملين مع المنتخبات المغضوب عليها ومن الدول النا مية فانهم لايتر كون مناسبة والا وانهالوا عليهم بالهجوم والا نتقاد والتجريح وما ذكره مدرب ساحل العاج هنري ميشيل لا يحتاج الى تعليق عندما وصف الحكام بالذين يلعبون مع النجوم والخائفين من الجمهور والواقعين تحت سطوة الفيفا والذين لا يفهمون في كرة القدم بابسط بديهياتها ولا يعيرون لمشاعر الشعوب شيئا.
ونحن في برلين تذكرنا حكامنا الذين لا يتوفر لهم ابسط مستلزمات النجاح فالمكافآت قليلة والتجهيزات يصعب الحصو ل عليها والتدريبات تجرى باعجوبة وسط الظروف الامنية الصعبة التي يعيشها بلدنا ورغم المعوقا ت والتهديد بالموت ورغم انف السيارات المفخخة تراهم يتسابقون للحصول على الواجبا ت في الدوري المحلي من اجل المسا همة في انجاح المباريات وعندما يخطئون يتعرضون الى اقسى وابشع الكلمات دون رحمة او انصاف.
واعتقد ان حكامنا لو تو فرت لهم ما يتو فر لبقية الحكام في مختلف بلدان العالم فان النجاح والتألق سيكون حليفهم وطر يقهم.
اما القول المتداول في المونديال بان اخطاء الحكام ملح المباريا ت غير دقيق لانه مر ويصعب هضمه.


وصفت بالمجنونة ..  مباراة بطلها الحكم الروسي ايفانوف تحمل البرتغال الى ربع النهائي على حساب هولندا
 

متابعة /ملحق مونديال

خاض منتخبا البرتغال وهولندا مباراة مجنونة كان بطلها الحكم الروسي فالنتين ايفانوف من دون منازع وتأهل فيها الاول الى ربع النهائي بفوزه 1-صفر في نورمبرغ في الدور الثاني من نهائيات كأس العالم الثامنة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها المانيا حتى التاسع من تموز/يوليو المقبل.
وسجل مانيش هدف الفوز في الدقيقة 23.
وتلتقي البرتغال في الدور ربع النهائي في الاول من الشهر المقبل مع انكلترا التي تغلبت على الاكوادور بالنتيجة عينها.
وشهدت المباراة رقما قياسيا في عدد البطاقات في تاريخ نهائيات كأس العالم حيث اشهر الحكم بطاقته الصفراء 16 مرة والحمراء اربع مرات، علما بأن الرقم السابق كان مسجلا في مباراة المانيا والكاميرون (2-صفر) في مونديال 2002 وبلغ 16 بطاقة صفراء وبطاقتين حمراوين.
وجددت البرتغال بالتالي فوزها على هولندا حيث كانت تغلبت عليها في نصف نهائي كأس امم اوروبا 2004 في البرتغال 2-1.
وفشلت هولندا بالتالي في فك العقدة البرتغالية اذ لم تنجح في الفوز عليها منذ تشرين الاول 1991 عندما تغلبت عليها 1-صفر في تصفيات امم اوروبا.
وشهدت تشكيلة البرتغال عودة الخماسي كريستيانو رونالدو وبدرو باوليتا وديكو ونونو فالنتي وكوستينيا بعد ان اراحهم المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري في المباراة الاخيرة في الدور الاول ضد المكسيك لحصول كل منهم على بطاقة صفراء.
يذكر انه الفوز الحادي عشر لسكولاري في نهائيات كأس العالم حتى الان اذ فاز مع البرازيل سبع مرات في 2002 والان اربع مرات مع البرتغال.
وكما كان متوقعا، ابقى المدرب الهولندي ماركو فان باستن المهاجم رود فان نيستلروي احتياطيا للمرة الاولى منذ انطلاق المونديال مفضلا اشراك ديرك كويت الى جانب روبن فان بيرسي منذ البداية.
وكان المنتخب البرتغالي افضل انتشارا وصنعا للفرص في الدقائق الاولى، وتبادل لاعباه لويس فيغو وكريستيانو رونالدو مرارا مركزيهما في الجهتين اليمنى واليسرى.
وحصل المنتخب الهولندي على ثلاث فرص في ربع الساعة الاول من كرات من خارج المنطقة، فسدد فان بومل واحدة مرت على يمين المرمى (2)، اتبعها بان برونكهورست باخرى من ركلة حرة من الجهة اليمنى للمرمى سيطر عليها الحارس ريكاردو (5)، ثم اطلق فان بيرسي واحدة قريبة من القائم الايمن (15).
وحملت الدقيقة 23 هدفا جميلا للبرتغاليين اثر هجمة منسقة من الجهة اليمنى حيث مرر كريستيانو رونالدو كرة الى ديكو الذي حولها بعرض الملعب الى باوليتا فحضرها الاخير الى مانيش الذي تخلص من حصار دفاعي من ثلاثة لاعبين وارسل الكرة قوية في الزاوية اليسرى لمرمى ادوين فان در سار.
وكان مانيش سجل الهدف الثاني للبرتغال في مرمى هولندا (2-1) في نصف نهائي كأس امم اوروبا 2004.
وتعرض كريستيانو رونالدو الى اصابة في قدمه اليمنى منعته من اكمال المباراة فدخل سيماو سابروزا بدلا منه قبل نحو عشر دقائق من نهاية الشوط الاول.
وحاول المنتخب الهولندي المعروف بادائه الهجومي الخروج من الشوط الاول متعادلا على الاقل لكن ردة فعله كانت عادية جدا وافتقدت الخطورة والسرعة المطلوبتين خصوصا مع انقضاض البرتغاليين على حامل الكرة لمنعه من التحرك جيدا.
وسنحت فرصتان للمنتخب "البرتقالي" الذي ارتدى لاعبوه السروال الازرق والقميص الابيض، فقام كويت بفاصل مهاري من الجهة اليمنى وسدد كرة بيسراه لامست القائم الايمن لمرمى ريكاردو (37)، ثم ارسل ويسلي سنايدر كرة من ركلة حرة علت العارضة (45).
وافلت مرمى هولندا في المقابل من هدف ثان في الثواني الاخيرة اثر كرة الى باوليتا امام المرمى مباشرة فاستدار وتابعها لكن فان در سار كان في المكان المناسب منقذا مرماه من هدف محقق.
وقام كوستينيا بتصرف "غير مسؤول" عندما لمس الكرة بيده في منتصف الملعب تقريبا فنال الانذار الثاني وطرد من الملعب فارضا على منتخبه خوض الشوط الثاني باكمله بعشرة لاعبين.
ودفع طرد كوستينيا بالمدرب سكولاري الى اعتماد خطة دفاعية للحفاظ على النتيجة في ظل النقص العددي، فاخرج باوليتا واشرك مكانه بوتيت مع انطلاق الحصة الثانية.
وكان من الطبيعي ان تنطلق "الماكينة الهولندية" الى الهجوم بحثا عن التسجيل، وسنحت لهم فرصة ثمينة بكرة من الجهة اليسرى لم يتمكن فان بومل من متابعها بطريقة "اكروباتية" فتهيأت امام كوكو الذي تابعها مباشرة بالعارضة (49).
وحاول فان بومل اخذ الامور على عاتقه، فسدد كرة قوية من نحو عشرين مترا كادت تفلت من الحارس ريكاردو الذي تصدى لها وحولها الى ركنية (50)، ثم اطلق صاروخا بعيدا عن الخشبات الثلاث (54).
ورغم تراجع البرتغاليين الى منطقتهم، كاد فيغو يباغت فان در سار بكرة لكن الاخير نجح في السيطرة عليها بعد ثوان قليلة، ثم مرر فيغو كرة الى مانيش الذي ارسلها باتجاه الزاوية اليمنى لكن الحارس تمكن من ابعادها (59).
ودفع فان باستن برافايل فان در فارت بدلا من المدافع يوريس ماثييسن.
ونفذ سيماو ركلة حرة من حدود المنطقة فاصابت كرته الشباك العلوي (61).
وسبق تنفيذ الركلة الحرة حالة هرج ومرج عندما حاول فان بومل التمثيل على الحكم فاحتك مع فيغو، فكان نصيب كل منهما بطاقة صفراء.
وغلب التشنج على اداء اللاعبين فكثرت الاخطاء ومعها الانذارات التي ادت الى طرد الهولندي خالد بلحروز في الدقيقة 62 لحصوله على الانذار الثاني اثر ضربه لفيغو بكوعه امام ناظري الحكم، فتعادل المنتخبان على ارض الملعب بعشرة لاعبين لكل منهما.
وافلت فان بيرسي من لاعبين من الجهة اليمنى ومرر كرة امام المرمى لم تجد من يتابعها (69).
وكادت المباراة تفلت من سيطرة الحكم الروسي فالنتين ايفانوف نظرا الى التوتر الشديد الذي تحكم باداء اللاعبين الذين لم يترددوا في اللجوء الى الاحتكاك بعضهم ببعض او التدخل الخشن والخطر لايقاف حامل الكرة، فاضطر الحكم الى رفع بطاقته ست مرات في غضون خمس دقائق منها واحدة لديكو التي كانت الثانية له فطرد بدوره من الملعب في الدقيقة 78 ليتابع منتخبه المباراة بتسعة لاعبين، ولحق به زميله في برشلونة الهولندي جيوفاني فان برونكهورست في الدقيقة الاخيرة لنيله الانذار الثاني ايضا.
وفي الدقيقة الاخيرة من الوقت الاصلي، سدد كويت كرة قوية اوقفها ريكاردو، ثم انطلق تياغو بديل فيغو بكرة في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع وارسلها قريبة جدا من القائم الايسر لمرمى هولندا.


بصمة قدم زيدان على أحد أبواب ملعب لايبزغ


حصل ملعب مدينة لايبزغ الالمانية على ذكرى أبدية وغير تقليدية لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تضيفها ألمانيا حاليا تتمثل في بصمة الحذاء الرياضي للنجم الفرنسي زين الدين زيدان.
وفي أعقاب تغيير زيدان بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية له في المونديال أثناء مباراة كوريا الجنوبية في الثامن عشر من الشهر الجاري ركل زيدان غاضبا أحد أبواب الملعب بقدمه لان الانذار حرمه من مباراة توجو الحاسمة في المجموعة والتي فازت بها فرنسا بهدفين دون مقابل.
وكرد فعل على هذا الحدث أراد فينفريد لونتسن مدير الاستاد مطالبة اللجنة المنظمة للبطولة بالتعويض عن الاضرار التي لحقت بالباب ولكنه بعد فترة من التفكير رأي الاحتفاظ بالباب كـ"ذكرى من أحد أفضل لاعبي كرة القدم على مستوى العالم".
وفي الوقت نفسه حصل لونتسن على عدة عروض من اللجنة المنظمة للبطولة والاتحاد الدولي لكرة القدم(الفيفا) لشراء الباب المثقوب ولكنه رفض جميع هذه العروض.


فرنسا - اسبانيا.. المباراة رقم 700 في النهائيات

اليوم سيكون لقاء اسبانيا وفرنسا في الدور الثاني من مونديال المانيا في هانوفر، المباراة رقم 700 في نهائيات كأس العالم لكرة القدم منذ انطلاقها عام 1930 في الاوروغواي:
المباراة الاولى: فرنسا المكسيك (4-1) في 13 تموز1930 في مونتيفيدو
المباراة ال100: النمسا - الاوروغواي (3-1) في 3 تموز1954 في زيوريخ
المباراة ال200: انكلترا- المانيا الغربية (4-2) في 30 تموز1966 في لندن
المباراة ال300: هولندا - المانيا الغربية (2-2) في 18 حزيران1978 في كوردوبا
المباراة ال400: الارجنتين -الاوروغواي (1-صفر) في 16 حزيران1986 في بويبلا
المباراة رقم 500: بلغاريا - الارجنتين (2-صفر) في 30 حزيران1994 في دالاس
المباراة ال600: فرنسا -الاوروغواي (صفر-صفر) في 6 حزيران 2002 في بوسان
المباراة ال700: فرنسا اسبانيا في 27 حزيران2006 في هانوفر


سوء طالع غانا أمام السامبا

اعتبر كلود لوروا المدرب الفرنسي الذي تولي تدريب العديد من المنتخبات الافريقية أن صعود منتخب غانا إلي دور الـ‏16‏ في مونديال المانيا اظهر أن المنتخبات الأفريقية عندما تسجل مبكرا و تشعر بالثقة فان احدا لا يستطيع الصمود امامها‏.‏ وأضاف كلود لوروا الذي درب من قبل الكاميرون والسنغال وكوت ديفوار أن فريق غانا يتميز بأنه يجمع بين جماعية اللعب و المهارات الفردية التي تنصهر في خدمة الفريق مشيرا إلي أنه يشعر بأن الغانيين يلعبون باستمتاع فيمتعون الجماهير‏.‏ وقال لوروا في حديث لمجلة‏(‏ فرانس فوتبول‏)‏ الفرنسية أن فريق غانا يمكن أن يصل الي ابعد بكثير مما وصل اليه في المونديال لو عالج بعض الأخطاء في الانتشار مؤكدا أن منتخب غانا سيئ الحظ بسبب مقابلته البرازيل في دور الـ16.


حصيلة العرب في بطولات العالم

لم تقدم المشاركة العربية في مونديال 2006 أي جديد، بل على العكس سجلت تراجعاً مخيفاً، ولم يحقق المنتخبان السعودي والتونسي ممثلا العرب أي انجاز سوى تعادلهما معاً في افتتاح المجموعة الثامنة وبعدها خسر الفريقان أمام اسبانيا وأوكرانيا فودعا البطولة مع نهاية الدور الأول. وحقيقة الأمر أن المشاركة الأولى لمنتخب تونس عام 1978 في مونديال الأرجنتين كانت الأفضل عندما فازت على المكسيك 3-1 وتعادلت مع ألمانيا الغربية بدون أهداف وخسرت أمام بولندا بصعوبة صفر-1 وفي المشاركة الثانية عام 1998 بفرنسا بدأت النتائج في التراجع حيث خسرت أمام انجلترا صفر-2 وأمام كولومبيا صفر-1 وتعادلت مع رومانيا 1-1 .


خروج اليابان تسبب في خسائر اقتصادية
 

ألقى الخروج المبكر لمنتخب اليابان من الدور الأول لبطولة كأس العالم لكرة القدم‏2006‏ بالمانيا بظلاله علي أرباح الأعمال التجارية في اليابان‏.‏
وذكرت وكالة أنباء‏(‏ كيودو‏)‏ اليابانية أن فشل منتخب اليابان في التأهل إلي دور الـ‏16‏ قد يؤدي إلي عدم تحقيق الأرباح التي كانت متوقعة عند بداية البطولة في التاسع من يونيو الحالي والمقدرة بنحو‏480‏ مليار ين ياباني‏.‏
ونقلت الوكالة عن أحد مسؤولي شركة‏'‏ دينتسو‏'‏ للدعاية والإعلان قوله إن مبيعات المطاعم والمجالات الاخرى وكذلك برامج الألعاب الترفيهية شهدت انخفاضا حادا عن المستويات المتوقعة عقب الخسارة أمام البرازيل بأربعة أهداف مقابل هدف‏.‏


حجم التمثيل العربي

خليل جليل

واخيرا اصبح ممثلا العرب في مونديال المانيا 2006 خارج اسوار البطولة بعد خروجهما المتوقع والبعيد عن اية مفاجأة من الدور الاول لنهائيات كأس العالم الذي حفل بنتائج متواضعة كانت هي حصيلة حجم التمثيل العربي في المونديال منذ المشاركة الاولى للكرة العربية فيه التي تعود الى عام 1934.
فمنذ المشاركة الاولى التي حمل لواءها المنتخب المصري لم تتمكن المنتخبات العربية في بلوغ الدور الثاني في تاريخ المونديال سوى مرتين كانت الاولى للمنتخب المغربي في مونديال المكسيك والمناسبة الثانية كانت بعلامة سعودية في بطولة كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة.
صحيح ان عددا من المنتخبات العربية سجلت حضورا متواصلا في النهائيات ومنها المنتخب التونسي الذي ظهر في مونديال المانيا بمهارات فردية عالية وابتعد عن الفعالية الجماعية التي اطاح بها المدرب الفرنسي لوير لكن تبقى صورة هذه المشاركة بعيدة عن الاطار الذي يسمح للكرة العربية بالتواجد في مصاف المنتخبات الاخرى وهي تعبر الدور الاول.
ومن حق الاصوات التي بدأت تتعالى هذه الايام في الاوساط والشارع الكروي العربي ان تطالب الاتحادات الوطنية لكرة القدم في البلدان العربية ان تحل في اروقة الادارات الاوروبية حاجة الخبرة في خوض غمار منافسات كأس العالم للاستفادة من هذه الخبرات وتوظيفها لمصلحة المهارة العربية التي تظهرها المنتخبات ومن ابرزها الكرة التونسية التي ما زال مسؤولوها يرددون ان الخبرة هي من اسباب عدم انضاج المشاركة.
ويبدو ان الكرة العربية المشاركة في نهائيات كأس العالم التي دافع عن الوانها مؤخرا المنتخب التونسي اصبح وجودها ينحصر بلفت الانظار الى عدد من النجوم الذين يتركون بصماتهم اكثر مما تتركه تلك المنتخبات، مثلما حصل لنجم تونس ومدافع منتخبها المتألق حاتم الطرابلسي مدافع اياكس الهولندي حيث بدأت ادارات الاندية الاوروبية تلهث وراء توقيعه والتعاقد معه ويقف ارسنال الانكليزي في طليعة الاندية الراغبة للحصول على خدماته حسبما اكد المدرب الشهير فنيغز الذي دفع ادارة الارسنال لمطاردته.
اذا متى تبدأ الكرة العربية مشوار الحضور المتميز بالمنافسة الحقيقية للوقوف الى جانب الكبار ؟ .
سؤال يتردد بعد الانتهاء من كل مونديال.هذا السؤال الذي تكرر صداه امام مشاركات مصر وتونس والجزائر والمغرب والكويت والامارات والسعودية والعراق.. هذه المنتخبات التي توزعت مشاركاتها عبر النسخ الثماني عشرة لنهائيات كأس العالم.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة