تقارير المدى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

البعث وهيئة علماء المسلمين رفضا المبادرة .. المالكي يفتح قناة اتصال مع المسلحين عبر البريد الالكتروني

بغداد / وكالات
سجل رئيس الوزراء لنفسه بريدا إلكترونيا ليتمكن من التواصل مع الآخرين، ومن بينهم المسلحون.
وعرض عنوان نوري المالكي، ليلة الأحد، خلال برنامج بثته قناة العراقية التلفزيونية، نقلاً عن الأسوشيتد برس.
وقد أعلن عنه كعنوان اتصال يستطيع المسلحون من خلاله أن يكتبوا إليه وأن يتأكدوا من السرية التامة في الاتصال.
وكان المالكي، قد كشف عن خطته للمصالحة الوطنية في وقت مبكر من ذلك الأحد الماضي، داعيا المسلحين إلى ان يتخلوا عن أسلحتهم وعارضا عفوا محدودا للمقاتلين الذين لم يرتكبوا أفعالا إرهابية أو يهدروا دماء.
غير أن المستشار الأمني لرئيس الجمهورية، وفيق السامرائي، قال إن الاستجابة لا تزال ضئيلة حتى الآن، فلم تصل إلا رسالتان الأربعاء.
ولم تعد الحكومة نشر العنوان، بعد إذاعته للمرة الأولى، وذلك لتتجنب امتلاءه بالرسائل الإلكترونية غير الجادة أو الإعلانات وغيرها.
يذكر أن المسلحين في العراق طالبوا بوضع جدول زمني لا يزيد على عامين لانسحاب كافة القوات الأمريكية والبريطانية من العراق شرطاً للانضمام لمحادثات المصالحة الوطنية.
وقال مسؤولون حكوميون في بغداد، على اتصال مع جماعات عراقية مسلحة، الأربعاء، إن هذه الجماعات أرسلت ممثلين عن مناطقها وعشائرها للتحدث بالإنابة عنهم، وفقاً للأسوشيتد برس.
وقال مسؤول، رفض الإفصاح عن اسمه بسبب الطبيعة السرية للمحادثات الجارية، إن المسلحين رفضوا المحادثات المباشرة حتى الآن، لخوفهم من أن يصبحوا عرضة للخطر من قبل المليشيات وقوات الأمن العراقية والقوات الأمريكية.
كما عقد نائب رئيس الوزراء العراقي سلسلة اجتماعات سرية مع الزعماء العراقيين في المنفى، وذلك في محاولة للحصول على دعم لمبادرة المصالحة الوطنية ولوقف التمرد المسلح في العراق.
والتقى نائب رئيس الوزراء، سلام الزوبعي، عدداً من شيوخ عشائر محافظة الأنبار، أكثر المحافظات العراقية المتوترة واحد أقوى معاقل المسلحين، قبل أن يطلق رئيس الوزراء، نوري المالكي، مبادرته للوفاق الوطني المكونة من 24 نقطة.
وتمنح مبادرة المالكي العفو للمسلحين الذين ينبذون العنف والذين لم "يرتكبوا أي أعمال إرهابية."
إلى ذلك قال احد قادة هيئة علماء المسلمين العراقية (السنية) ان الهيئة ترفض مبادرة المصالحة الوطنية التي اعلنها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاحد الماضي مؤكدا ان "فصائل المقاومة الرئيسية رفضتها"كذلك.
وقال مثنى حارث الضاري لوكالة فرانس برس ان "ما اعلنة المالكي ليس فيه الحد الادنى اللازم لكي يوصف بالمبادرة والتفسير الجديد الذي اعطاه (رئيس الوزراء) والذي استبعد فيه من قاتلوا ضد الاميركيين نقض المبادرة تماما وفرغها من اي مضمون"موضحا انها لم تتطرق بصفة خاصة الى مسالة الجدول الزمني لانسحاب القوات الاجنبية من العراق.
وقال الضاري ان هذه المبادرة "ليست سوى حملة علاقات عامة لتلميع صورة الحكومة"مؤكدا انه "لا اصل للحديث عن حوار"مع مجموعات مسلحة.
واكد ان "المجموعات المسلحة التي قالت وسائل الاعلام الحكومية انها رحبت بالمبادرة وطلبت الحوار لم يسمع عنها احد في العراق".
واضاف ان "هذه المبادرة موجهة على ما يبدو الى القوى السياسية التي رفضت المشاركة في العملية السياسية مثل المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني"الذي يضم اساسا هيئة علماء المسلمين اضافة الى بعض الفصائل السياسية الاخرى وبينها القوميون العرب.
وتابع الضاري "اذا كانت المبادرة موجهة لقوى سياسية فلماذا الحديث عن حوار مع مسلحين".
وكان رئيس الوزراء العراقي قد صرح الاربعاء ان مجموعات مسلحة اتصلت به وباطراف اخرى في الحكومة بعد اعلان مبادرته للمصالحة الوطنية الاحد الماضي.
وقال "انا متفائل جدا واؤكد ان الكثيرين ممن تورطوا في اعمال تحت عنوان المقاومة او من الذين تورطوا في اعمال عسكرية قد اتصلوا بنا مباشرة وبعضهم اتصل باطراف اخرى في الحكومة وهم يرغبون في الاقتراب من العملية السياسية والقاء السلاح".
على صعيد متصل اعلن حزب البعث المنحل في العراق في بيان على الانترنت يوم الاربعاء الماضي رفضه لمبادرة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للمصالحة الوطنية، معتبرا انها "استسلام غير مشروط للاحتلال".
وقال البيان "اننا إذ نرفض رفضا قاطعا ما يسمى المصالحة، نؤكد انها ليست مصالحة بل هي استسلام غير مشروط للاحتلال مع انه ينهار ويهزم"، مؤكدا "رفض المساومات ورفض إلقاء السلاح مهما كانت الوعود".


في الموصل: مستشفيات بلا دواء وأسرّة بلا أمل

الموصل / نوزت شمدين
زادت هجرة الأطباء الكفوئين الى الخارج وصارت عيون مرضانا ترنو الى مستشفيات دمشق أو عمان لأن المستشفيات الحكومية لدينا تحولت الى مقابر كبيرة لا يجد فيها العراقي المبتلى سوى خيبة الانتظار التي تطل برأسها أينما حل، فالعناية البيضاء فيها تكاد تكون معدومة أمام العجز الطبي والدوائي غير المبررين، والمستشفيات الأهلية أضحت شركات تتاجر بأرواح الناس دون أي رادع.
قد يبدو هذا المشهد مأساوياً ويوحي بالمبالغة لكنه في محافظة نينوى التي اقترب سكانها لكسر حاجز الثلاثة ملايين نسمة أكثر واقعية من أي شيء آخر:
مدير عام صحة نينوى الدكتور (صلاح الدين ذنون النعيمي) أقر لـ (المدى): (بأن المستشفيات في محافظة نينوى تعاني من نقص حاد في المستلزمات الدوائية خصوصا المحاليل الوريدية ومواد التخدير، مما يجبر المواطنين على مراجعة المستشفيات الأهلية طلباً للعلاج، أو حتى السفر الى خارج القطر لذلك، ولقد خاطبنا وزارة الصحة ومكتب المفتش العام مراراً حول هذه المسألة وطالبناهم بضرورة توفير تلك المستلزمات بكميات كافية غير أن النقص مازال واضحاً) واكد مدير الصحة: لدينا فرق متخصصة تتابع وبشكل ميداني المستشفيات والمراكز الصحية في الموصل وما يحيطها من أقضية ونواح لمعرفة الحاجة الفعلية للمستلزمات الدوائية ثم نقوم بتوفير ما يمكن توفيره لها وحسب ما هو موجود في مخازن دائرتنا. ورداً على -سؤالنا حول الجهة المختصة بالرقابة على المستشفيات الأهلية أجاب النعيمي: نقابة الأطباء هي الجهة المختصة -بذلك، مسؤوليتنا تنحصر بالمستشفيات والمراكز الصحية التابعة لدائرتنا.
بالقرب من مستشفى (أبن سينا) في الجهة اليمنى من الموصل صادفنا المواطن عبد الكريم سعيد وهو يروم الدخول للمستشفى بعد أن خرج من صيدلية أهلية وبيديه كيس منتفخ بالأدوية، سألناه عن سبب قيامه بشراء الادوية من صيدلية خارجية فأجاب: أصيب والدي بحادث سيارة قبل أيام وأنا أرافقه حالياً في المستشفى، وبين الحين والآخر تتطلب حالته أدوية معينة لاتتوفر في صيدلية المستشفى لذا أضطر لشرائها من هنا، أفكر بنقله الى مستشفى أهلي ليحصل على مزيد من العناية لكن وضعنا المادي لا يسمح بذلك.
المواطن شريف أحمد (تاجر) قال انه سيصطحب زوجته الى الأردن من أجل العلاح ضد مرض السرطان، (هذه الرحلة هي الرابعة، حالتها تتطلب علاجاً دورياً لا يتوفر في مستشفياتنا، إضافة الى هجرة الأطباء الذين نعول عليهم وهذا ما دفعنا لإيجاد البدائل في الخارج).
أما المواطن (ياسر عزيز) الذي قابلنا بوجه باسم عند مدخل مستشفى الولادة أخبرنا وهو لا يكاد يتمالك نفسه من الفرح: زوجتي ستنجب بعد قليل والطبيبة أخبرتني أن علي ان اشتري الأدوية والحقن والمغذيات من الصيدلية المقابلة للمستشفى..؟!. وبعد نصف ساعة كان هناك حوالي خمسة من الممرضين والممرضات وهم يحيطون بياسر جميعهم ينظرون الى جيبه ويدعون لطفله أن يكون من ابناء السلامة!.
مرضى (الثلاسيميا) أو ما يطلق عليهم بمرضى فقر دم حوض البحر المتوسط، وعددهم نحو (1000) مريض في الموصل وحدها، هم الدليل القاطع على فداحة ما يجري في مستشفياتنا، لأنهم الشريحة الأكثر تضرراً بنقص الدواء ومراكز الفحص والعلاج، فالوجوه الصغيرة المصفرة الذابلة للأطفال الراقدين على أسرة مركز الثلاسيميا وهم يتزودون بالدم كشرط أساسي لاستمرارهم في الحياة يوحي بما لا يقبل الشك أن هناك عجزاً إدارياً في وزارة الصحة والدوائر الصحية التابعة لها في بقية المحافظات خصوصاً ان المسؤولين فيها يدركون أن مصير هؤلاء الأطفال هو الموت المحتم إذا لم يحصلوا على العلاج. يقول رئيس جمعية الثلاسيميا في نينوى: (غالبية الاطفال أصبحت حالاتهم ميؤوس منها، بسبب تضخم الكبد جراء تراكم نسبة كبيرة من الحديد فيه، وهذا سببه نقص مادة (الدسفيرال) التي تخلص الطفل المصاب من فائض الحديد في الجسم، علما أن المريض يحتاج الى جرعتين منه يومياً، سعر الواحدة منها (16) دولاراً ومع هذا فهو غير متوفر تماماً حتى في السوق السوداء) وأوضح رئيس الجمعية ان الأطفال الذين يرجى شفاؤهم من المرض يحتاجون الى عملية زرع نخاع العظم التي لا يمكن إجراؤها في العراق لعدم وجود التخصصات والاجهزة، منذ سنوات سمعنا وعوداً من وزارة الصحة بإنشاء عدد منها في العراق ومازلنا ننتظر).
المستشفيات الأهلية في الموصل هي البديل الاضطراري للشريحة الميسورة من المجتمع لذا فمن الطبيعي جداً ان تستمع الى بعض من النسوة وهن يتفاخرن في مجالسهن أن فلاناً أجرى عملية بكذا مبلغ في المستشفى الأهلي الفلاني، بعض هذه المستشفيات تلتزم بالمعايير المهنية المستمدة من الأطباء القائمين عليها فتجد العاملين فيها مثل سرب نحل يدور حول المريض لخدمته والعناية به، البعض الآخر من المستشفيات على العكس تماماً لأن كل شيء فيها بثمن مستقل الفحص والعملية (والدواء الموجود في الخارج دائما وابداً) والرقاد والتطبيب وحتى تحية عامل المسح وأمنياته لك بالسلامة تتطلب ثمناً، وهذه الحقائق التي لم اكن أصدق الكثير منها حاصرتني وانا في زيارة لصديق لي اجرى عملية لعينيه في مستشفى أهلي يقع في الجهة اليمنى من الموصل، ففي اللحظة التي أخرجوه فيها من غرفة العمليات دفع ذووه أجرة لعامل دفع السرير المتحرك الى الغرفة وهناك استقبلوا الممرضين والممرضات الذين اصطفوا على شكل طابور ونقدوهم واحداً واحداً وكأنه يوم لتوزيع الرواتب، ثم دخلت ممرضة بملامح منقبضة توحي بالغضب لكنها وبعد ان قبضت بضعة آلاف تحولت الى ملاك رحمة فزرقت صاحبي بأبرة ثم خرجت وهي تدعو له بالنور. أخبرتني زوجة صديقي: العملية كلفت (400) الف دينار والرقود في الغرفة لساعات قليلة (125) الف دينار والدواء في الصيدلية المقابلة للمستشفى (واكرامية العاملين) نحو (100) الف، ثم ابتسمت وقالت بشيء من الشفقة مشيرةً الى زوجها الذي كان لا يزال يهذي في محاولة للانفكاك من قبضة المخدر، لم يدخلوه الى غرفة العمليات إلا بعد ان دفعنا التأمينات!.
في النهاية هنالك أسئلة ينبغي على وزارة الصحة أن تجيب عليها، لماذا تفتقر مستشفياتنا الى الأدوية ومستلزمات العلاج الأخرى بينما تعج بها الصيدليات والمذاخر الأهلية؟، ومن هو المسؤول عن دفع المواطنين الى طلب العلاج في خارج العراق مادمنا نمتلك البنى التحتية التي تجعلنا متفوقين على دول كثيرة في مجال الطب؟


في الحدث الأمني

  • استشهاد 4 وجرح 18 في كركوك
  • اعتقال إرهابي في بعقوبة
  • تحرير طفلة في السيدية
  • انفجار عبوة في الرمادي
  • اشتباكات في الموصل
  • اختطاف 3 نساء في البصرة

بغداد / المدى وكالات
أعلنت مصادر أمنية أمس الجمعة أن خمسة أشخاص استشهدوا وأصيب 21 في هجمات متفرقة في مدينة كركوك والكوت فيما عثر على أربعة جثث مجهولة الهوية قرب مدينة كركوك.
وقال مصدر في الشرطة أن ثلاثة مدنيين استشهدوا وأصيب سبعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الرئيسة شمال مدينة كركوك.
وأوضح أن العبوة انفجرت لدى مرور حافلة كانت تقل الضحايا منتصف أمس الجمعة.
وقال مصدر أمني في كركوك أن جندياً استشهد وأصيب ثمانية أشخاص بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية تابعة لقوات حماية المنشآت النفطية في المدينة.
وفي حادث منفصل أصيب ثلاثة مدنيين بجروح عندما ألقى مسلحون مجهولون عبوة ناسفة على دورية أمريكية في سوق شعبي وسط ناحية الحويجة كما أعلن المصدر نفسه العثور على أربعة جثث مجهولة الهوية في بلدة الرشاد قتل أصحابها بالرصاص بعدما وثقت أيديهم وعصبت أعينهم وتعرضوا للتعذيب.
وفي مدينة الكوت اعلن مصدر في الشرطة اغتيال عضو سابق في حزب البعث على يد مسلحين مجهولين.
ووضح أن مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية اطلقوا النار على عضو حزب البعث المنحل ستار جبار عندما كان يستقل سيارته بصحبة زوجته وسط المدينة صباح أمس الجمعة.
إلى ذلك اعلن الجيش الاميركي أمس الجمعة ان جنديا اميركيا قتل بطلقات نارية من اسلحة خفيفة في شمال العراق.
وقال بيان للجيش الاميركي ان الجندي قتل أمس الأول من دون ان يوضح ملابسات الحادث.
وكان بيان سابق للجيش الاميركي قد اوضح ان قوات اميركية قامت أمس الأول "بعملية مساندة للشرطة خلال معركة بالرصاص" مع مسلحين يحملون اسلحة خفيفة ومدافع ار بي جي في قرية خرنابات بمنطقة بعقوبة.
وقالت الشرطة في بعقوبة صباح أمس الجمعة ان ضابط شرطة وجنديا اميركيا قتلا اثناء الاشتباكات التي وقعت في خرنابات.
وعلى صعيد متصل تمكنت القوات الأمنية في وزارة الداخلية من تحرير طفلة مختطفة في منطقة السيدية بناءً على معلومات استخباراتية.
وذكر بيان صادر عن الوزارة أن منتسبيها زودوها بمعلومات استخبارية دقيقة عن مكان اختطاف طفلة عمرها 10 سنوات في منطقة السيدية صباح يوم أمس.
وأضاف البيان: إن قوات الشرطة تمكنت من تحرير الطفلة المختطفة واعتقال خاطفيها الذين يجري التحقيق معهم حالياً لإحالتهم إلى القضاء.
من جانبه اعلن الجيش الامريكي أمس ان قوات الامن اعتقلت احد المسلحين المتورطين بتسهيل دخول المقاتلين الاجانب إلى العراق في عملية دهم جنوبي بغداد.
وذكر بيان للجيش الامريكي أمس ان قوات الامن دهمت منزل عبدالله حيدر ناصر الجبوري في منطقة عرب جبور بعد معلومات عنه بانه "يسهل عمل خلية للمتمردين في منطقة عرب جبور فضلا عن تورطه في تسهيل عمليات المقاتلين الاجانب باستخدام منزله كملاذ لهم في المنطقة ".
إلى ذلك اعتقلت القوات متعددة الجنسية يوم أمس أحد إرهابيي تنظيم القاعدة في مدينة بعقوبة.
وأوضح بيان صادر عن المركز الإعلامي التابع لهذه القوات ان المعتقل على علاقة مع عدد من قادة التنظيم، حيث عثر في منزله على اسلحة خفيفة وكمية من الذخيرة مع مبلغ 4000 دولار.
وفي الرمادي انفجرت عبوة ناسفة صباح أمس الجمعة على رتل دبابات أمريكية شرق الرمادى مما أدى إلى تدمير إحداها بالكامل.
وذكر شهود عيان أن "الحادث وقع في قرية المضيق في الخالدية عند الساعة العاشرة من صباح أمس أثناء مرور رتل من الدبابات الأمريكية مما أدى إلى إحراق دبابة وإعطابها بالكامل." دون معرفة ما اذا كانت هناك خسائر بشرية.
وقال الشهود إن "القوات الأمريكية طوقت على الفور منطقة الحادث وقامت بدهم بعض الدور السكنية القريبة.
وفي كربلاء قال مصدر مسؤول في الشرطة إن مجهولين اغتالوا عنصرا من الاستخبارات الجنائية في كربلاء..واضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه إن مجهولين اغتالوا في الساعة الحادية عشرة من مساء أمس الأول مهند حسن حسين احد منتسبي الاستخبارات الجنائية في شرطة كربلاء في منطقة المخيم مشيرا إلى إن مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية اعترضوا طريق مهند حسن أثناء عودته إلى منزله راجلاً فأطلقوا عليه ثلاث إطلاقات أصابت أحداهما رأسه وفارق الحياة على الفور .كما اغتال مسلحون مجهولون صباح أمس الأول مواطنا يعمل كاسبا أمام باب محله..وقال المتحدث الإعلامي باسم دائرة صحة كربلاء .. إن مجهولين اغتالوا في الساعة الحادية عشرة من صباح أمس الأول المواطن عبد الزهرة مجيد حسين البالغ من العمر 60 عاما بعد أن أطلقوا عليه أطلاقة واحدة في رأسه في منطقة حي العامل في المدينة فارق الحياة على أثرها.مبينا أن دائرة الطب العدلي في مستشفى الحسين العام تسلمت الجثة.
وقال شهود عيان إن أربعة مسلحين مجهولين يستلقون سيارة من نوع دايو برنس أطلقوا عدة رصاصات على حسين وأصابته واحدة في رأسه وهو أمام باب محله الذي يبيع فيه مواد إنشائية ثم لاذوا بالفرار.
على صعيد متصل قال المصدر نفسه إن دائرة الطب العدلي في مستشفى الحسين العام تسلمت أمس 5 جثث لمجهولي الهوية وجدت عليها آثار أطلاق نار في طريق عين التمر وأوضح المصدر أن الجثث التي تسلمها الطب العدلي من قوات الحدود تعود لـ 5 مواطنين 2 من الرجال و2 نساء وطفل يبلغ من العمر 7 سنوات عثرت عليها قوات الحدود وسلمتها إلى دائرة الطب العدلي في مستشفى الحسين العام.
وفي الموصل اندلعت ظهر أمس الأول اشتباكات عنيفة بين مسلحين وقوات الأمن بالساحل الأيسر من المدينة.
وقال ضابط في الجيش لـ(المدى) أن الاشتباكات اسفرت عن إحراق سيارة محملة بالأسلحة تعود للمسلحين.
وأضاف المصدر: تم إلقاء القبض على أحد المسلحين ممن يحملون الجنسية اليمنية بعد إصابته بجروح وصفها بالمتوسطة.
إلى ذلك انفجرت عبوة ناسفة في منطقة النبي يونس في ساعة متأخرة من يوم أمس الأول على دورية تابعة للقوات متعددة الجنسية.وقال مصدر بالشرطة أن الانفجار أدى إلى إلحاق أضرار مادية بممتلكات المواطنين من دون توفر معلومات حول خسائر الدورية.
وأضاف المصدر: كما ألقت مفارز الشرطة يوم أمس الأول القبض على أحد سواق الشاحنات في منطقة كوكجلي شرق المدينة كان ينقل أسلحة ومواد متفجرة في شاحنته التي قامت الشرطة بمصادرتها.
وفي البصرة اختطف مسلحون مجهولون يوم أمس الأول في شارع الوطني ثلاث نساء. وأفاد مصدر في شرطة البصرة أن اثنتين منهن تم العثور على جثتيهما. في حين لم يعرف شيء عن مصير الجثة الثالثة.
وعلى صعيد متصل قالت الناطقة الإعلامية باسم القوات البريطانية أن دورية بريطانية اشتبكت مع مسلحين شمال البصرة أسفر عن اعتقال اثنين من المسلحين. ولم تذكر وقوع خسائر في صفوف الدورية البريطانية.


بين الرفض والقبول

احمد العاني
طمأن المالكي المخاوف الامريكية بشأن خطة المصالحة التي اعلنها الاحد الماضي واثارت خشية الدوائر السياسية في واشنطن وقال لصحفيين غربيين ببغداد يوم الاربعاء الماضي ان المسؤولين عن مقتل جنود امريكيين لن يستفيدوا من أي عفو.
وكان المالكي قد صرح في وقت متأخر من مساء الاربعاء ان مجموعات مسلحة اتصلت به و باطراف اخرى من الحكومة وابدت رغبتها في الاقتراب من العملية السياسية. وظهر المالكي على قناة العراقية الفضائية وهو يبتسم ويبدو عليه الارتياح وقال: انا متفائل جدا.
الى ذلك رفضت هيئة علماء المسلمين مبادرة المالكي. ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن مثنى حارث الضاري ان ما اعلنه المالكي ليس فيه الحد الادنى اللازم لكي يوصف بالمبادرة.
ووصف الضاري المبادرة بانها حملة علاقات عامة لتلميع صورة الحكومة وقال: المجموعات المسلحة التي قالت وسائل الاعلام انها رحبت بالمبادرة وطلبت الحوار لم يسمع عنها احد في العراق.
وكان بيان صادر عن مجلس شورى المجاهدين الذي يضم ثماني مجموعات ابرزها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين قد رفض خطة المالكي.
وتدعو المبادرة التي اطلقها رئيس الوزراء الاحد الماضي الى الحوار مع القوى التي لم تشارك في العملية السياسية من دون ان تشير صراحة الى الجماعات المسلحة كما تقضي بالعفو عمن لم يرتكب جرائم ضد العراقيين او جرائم ضد الانسانية.
من جهته اعلن حزب البعث المنحل في العراق في بيان على الانترنت رفضه لمبادرة رئيس الوزراء نوري المالكي وعدها (استسلاماً غير مشروط).
وقال البيان: نرفض المساومات والقاء السلاح مهما كانت الوعود.
مبادرة المالكي كانت قد اشارت في بند منها الى اعادة النظر في هيئة اجتثاث البعث واخضاعها للقانون والقضاء الامر الذي اثار جدلا واسعا في البرلمان.
وكان السفير الامريكي زلماي خليلزاد قد دعا في اعقاب عرض المبادرة على البرلمان المتمردين الى القاء السلاح والانضمام الى العملية السياسية. وقال في مؤتمر صحفي: المصالحة هي الخطوة الاستراتيجية الصحيحة.
ويرى محللون سياسيون ان بعض المجموعات المسلحة ستستجيب لمبادرة المالكي وان البعض الاخر سيبقى متمسكا بالسلاح وان الامر سيتطلب زمنا وان وجوها جديدة ستظهر على الساحة السياسية.
ونقلت وكالة انباء اصوات العراق عن المحلل السياسي هاشم الحبوبي قوله: من المنطقي ان تكون هناك استجابة لان رئيس الوزراء لا يمكن ان يقدم على خطوة كهذه دون دراستها ومن المؤكد انه قاس درجة الاستجابة قبل اطلاقها.
اما نزار السامرائي فقد توقع بروز معادلة سياسية جديدة لم تكن موجودة من قبل في اشارة منه الى تغييرات تخص العملية السياسية برمتها في حال نجاح المبادرة.


رغم التفجيرات في منطقة المنصور .. المواطنون متفائلون ويمارسون حياتهم الاعتيادية
 

ترجمة واعداد/ مفيد وحيد

عن/ الواشنطن بوست

المنصور الضاحية الواقعة في الجانب الغربي من بغداد بمحلات بيع الفطائر الراقية، وبوتيكات الاثاث ومحال الصاغة، ونادي الصيد الذي يضم النخبة، لم تعد مكانا يرغب فيه كل شخص. قبل شهرين قتل رجال العصابات عضوا في المجلس البلدي فيها، وخطفوا أربعة من موظفي السفارة الروسية، وقتلوا خياطا في محله، وفجروا محلا لبيع الفطائر.
المنصور المدينة التي تضم خليطا من طوائف المجتمع، والتي تبعد ثلاثة أميال عن المنطقة الخضراء، تشعر فيها كما لو كنت في بيروت أيام الحرب، واغلب سكانها الأغنياء، قلقون من أن موجة العنف التي تجتاح مناطق في بغداد ، بدأت تزحف عليهم .
قال مدير نادي الصيد " الوضع الأمني سيء في منطقة المنصور، ان الإرهابيين يقتربون منها أكثر فأكثر" .والشلل الذي أصاب الحياة في الجزء الغربي يزحف شيئا فشيئا إلى قلب العاصمة،والمواطنون في المناطق شبه المستقرة يطالبون الحكومة بحل الوضع الأمني وهو الأمر الذي وعدت بالقيام به ، في خطتها الأمنية الجديدة التي بدأت قبل نحو أسبوع. ذكر حارس يعمل في هيئة دلتا للاتصالات "الإرهاب مثل السرطان ينتشر من مكان إلى آخر" مكتب التلفونات الخلوية الذي يعمل فيه، تعرض الى الضرر بانفجار قنبلة أمامه الشهر الماضي.
المنصور بمنازلها الراقية وحدائقها المشذبة باعتناء وسكانها الذين يمكن لهم استخدام حراس لحمايتهم، ولكن في الأسابيع الأخيرة، بدا كل ذلك غير مهم. لقد انفجرت قنبلتان مصنعتان منزليا أمام سيارتين تابعتين لاحد السياسيين احمد جلبي، الذي يسكن هذه المنطقة، واختطفت عصابة سفير الأمارات العربية المتحدة، وموظفين في السفارة الروسية ، ادعت منظمة القاعدة قتلهم.
في هذه الأيام يطلب من العوائل التي تعقد حفلات الزواج في نادي الصيد بان يجلبوا معهم حراسا للحماية.قال احد سكان المدينة " ان عائلات المنصور المكونة من الطبقة المتوسطة والعليا لا يميلون الى القتال"
محل حلويات الخاصكي في شارع المنصور الموجود منذ الثمانينيات والمشهور بالبقلاوة المتميزة وقطع الكريم المليئة بالعسل واللوز والتي تراها من خلال واجهة المحل الزجاجية ، تعرض هو الاخر الى انفجار في يوم 28 مايس حين جاء صبي صغير يحمل كيسا في يده ووضعه امام واجهة المحل وبعد لحظات انفجرالمكان وتطاير الزجاج وتناثرت الحلويات وسقط جزء كبير من سقف المحل على احد العمال.في هذا الشهر كان العمال يبنون حاجز من الطابوق، سيء المنظر، أمام واجه المحل، وثمة قطعة قماش علقت على المدخل كتب عليها" مفتوح" قال مالك المحل" ان المحل خرب، لم يعد محلا راقيا كما كان"
لم تتوقف الحياة في المنصور تماما ولكن إيقاعها تباطأ بشكل واضح. في ملف امني للسفارة الاميركية، نشر موخرا على الانترنيت على موقع صحيفة الواشنطن بوست ، اقتبس فيه قول موظف عراقي ذكر ان المنصور " مدينة اشباح غير معلنة". لقداغلقت عدد من المحال ابوابها نتيجة التهديدات، وضعف الحركة عصرا جلس رجلان يعملان في صناعة الذهب في غرفة خلفية في احد المنازل، وهما يشاهدان لعبة لتصفيات كاس العالم بكرة القدم، لقد اضطر الصائغان قبل عدة ايام الى اغلاق محليهما بعد تلقيهما تهديدات من رجل انذرهم بانه سوف يفجر محليهما اذا لم يدفعا له مالاً، في اليوم نفسه الذي قتل فيه الزرقاوي. قال احدهم" كنت اظن ذلك مداعبة من احد الاصدقاء" . ذلك الصائغ بدا حياته مختلفة، انه يغسل سيارته كل يوم ويذهب الى التسوق ويأخذ قسطا من النوم في الظهيرة . وهو يخسر كل يوم نحو 500 دولار لإغلاقه محله.بعض المحال تغلق لأسباب طائفية ولكن احد التجار سخر من ذلك قائلا " إن القضية تتعلق بالمال والإرهابيون يخلقون أي عذر"
التهكم من الأوضاع السائدة تتخلل أحاديث المواطنين احيانا. في جلسة بين أصدقاء قال احد سكان المنصور " كان احدهم يرتدي شورتا فقال الاخر ، حسنا اذا جاء اتباع الزرقاوي فسوف نعرف ذلك، لأنك ستكون أول من يتسلمونه"
ورغم كل ذلك فان المواطنين هناك يعبرون عن املهم بان الخطة الأمنية الجديدة التي وضعتها الحكومة يمكن ان تحقق نتائج ايجابية. في الأسبوع الماضي أكد احد الجنود العراقيين وهو يقوم بواجبه في نقطة تفتيش قرب نادي الصيد بان المنطقة شهدت هدوءا منذ البدء بالخطة الامنية.
في غرفة مدير نادي الصيد الجديدة لم يخفي المدير قلقه حول العمل في النادي- استقبال الضيوف والحفلات- والذي انخفض الى نحو النصف خلال الشهرين الفائتين ، مشيرا الى ان الحجز في حفلات الاعراس أصبح لمدة اسبوع مقدما وليس منذ شهر كما كان في السابق قال"انا متعب، ومن الصعب ان أسيطر على الأمور هنا، وليس هناك من مساعدة".


فرقة العائلة السعيدة .. شباب يحملون قلوباً كالعصافير وينثرون الفرح كالمطر
 

بغداد/ طاهرة داخل

قرروا الرحيل، بعد ان راقصوا بحذر الخوف والتهديد والموت
لم يعد بحوزتهم الكثير من الصبر كانوا منكفئين ينتظرون الامل وفي عيونهم سؤال غريب من هؤلاء الذين يلاحقوننا؟ وسؤال كبير يطفر من افواه المهجرين الصامتين لماذا نحن حين نصنع الحياة والفرح يواجهنا المجهولون بالخوف والموت؟؟
كنت اعلم بمحنتهم ومطاردات المجهولين لهم، وكنت اعلم ان الالتفات الى الخلف صار عادة لديهم، خشية مجهول يلاحقهم او طلقة غادرة تتمكن منهم.
فقرروا ان يتفرقوا بعد ان اقسموا بصداقتهم انهم سوف يتوقفون ويتوقف فنهم.
الا ان ذلك الاتفاق لا يأخذ منهم وقتاً آخر سوى ما تتخلله تحية الوداع من تلويحات وقبلات وسلامات.
وفي الصباح التالي يدفعهم حبهم الطفولي للطفولة الى نسيان كل امرٍ، ويجدون انفسهم لا يستطيعون التوقف عن الضحك والمزاح وعن الحب لبعضهم.
انهم لا يستطيعون ان يوقفوا سيل الحب نحو الطفل.. ولن يقدروا على ايقاف الاصرار البطولي على تقديم عمل فيه حركة وحياة، تجعل الصغار يكركرون حد النسيان..
ذهبت اليهم بخطوات مترددة وكنت لا أجرؤ ان اطلب منهم ان يقدموا احتفالية من (مركز الدفاع عن حقوق الاطفال بمناسبة يوم الطفل العالمي) الا اني دائماً افاجأ ببطولاتهم اذ يوافقون على الحضور مجاناً
اعضاء الفرقة كانوا مهددين وبعد ان كانوا قد اتفقوا على التفرق والتوزع في المحافظات وجدتهم يواصلون الاتصال بي ويجلبون الديكور الى القاعة وكان منظرهم يثير الحب ويثير الشعور بالخوف في الوقت ذاته.
كانوا محتارين كيف يرقبون الديكور لان اصدقاءهم الذين كانوا يجيدون العمل في نصب الديكور تمكنت منهم (أفاعي الموت السامة) واغتالتهم على حين غفلة يقول صفاء كميري مدير الغرفة.
كان فؤاد ذراعي الايمن يفهم تقنيات الصوت وبارع في نصب الديكور ورائع في التمثيل وحاضر بيننا دائماً سابقاً وحالياً يمنحنا جميعاً دافعية كبيرة،وكان قلبه يبتسم دائماً كان يصمت ثم يردد بحيرة لا ندري لماذا ومن هم مطاردونا؟! ثم يخرج من جيبه حجراً بنياً مرقطاً وهو يقول بين سخرية وجد:
انظري حملت هذا الحجر لحمايتي.
كان هذا حالهم قبل يوم الاحتفال.. اما في صباح اليوم التالي فوجدتهم امامي وقد حضروا قبل موعدهم يتدربون، ويعيشون عالماً من الطفولة ويحيطهم هوس حبهم لعملهم.
ألقيت التحية وجلست لأراقبهم، دخل زميلهم حاملاً أغراضه، التفتوا اليه ولم يصدقوا حضوره (عاد أثير) فرح الجميع، وتجمعوا من حوله، سيف، بكر، علي، وعلاء.. وصفاء..
وحين بدأ الحفل، وزعوا المرح برقصاتهم الجميلة وآثاروا الضحكات كمن يثير الفراشات في حقل من الزهور.
إلا ان لحظة انفعال اجتاحت المسرح حين انطلقت اغنية (رضا العبد الله) (آه يا عراق) تلك الاغنية التي صمم رقصتها صفاء عيدي ونفذها فؤاد راضي وحيدر مع زملائهم وسيف وعلاء وأثير).
لم اكن اعلم ان صفاء عيدي، لا يسمح ان تكون هذه الاغنية ضمن منهاج البرنامج لانها تذكرهم بحدث هام وباصدقائهم (فؤاد وحيدر).
ولكن في لمح البصر خرج سيف وعلاء وعلي على المسرح وأدوا الرقصة الشعيرية التي ترمز للمذبحة التي تجتاح العراق واطفاله في مقدمتهم.
كانوا يؤدون تلك الرقصة بشجن كبير، وتلك كانت المرة الاولى التي يؤدونها بعد استشهاد (فؤاد وحيدر) كان صفاء يقف بالقرب مني، التفتت اليه فوجدت الدموع تختلط بالالوان المرسومة على وجهه، وانتهت الرقصة وتركت وجوماً وحزناً كبيرين على جرح العراق في نفوس الحضور، وكان الاطفال يهزهم شعور بين الاعجاب بذلك الرقص الشعائري الذي اداه الراقصون وهم يرتدون ملابس المهرجين، وبين تلك الكلمات التي تنطلق من مقطوعات الاغنية.
تصرفنا عندها وكسرنا حاجز الحزن، لأن الحياة يجب ان تستمر، واستمرت الاحتفالية وستكون هناك احتفاليات اخرى يقيمها اناس يحملون قلوب العصافير وينثرون الفرح كالمطر، على اطفال العراق الابطال المتميزين عن باقي اطفال العالم كونهم عاشوا الموت في كل تفاصيل حياتهم وما زالوا يفرحون ويدرسون ويتفوقون على الموت.
ربما تتوقف احدى الفرق.. وربما تغادر المسارح فرقة اخرى، او ترحل الى ارض بعيدة، إلا ان الخطوات لن تتوقف نحو الفرح العراقي الذي ينتظره الاطفال بشوق وحنين.


الأطباء يغلقون عياداتهم والمضمدون يجرون العمليات ويعالجون المرضى!

بغداد/ آمنة عبد العزيز

مهنة المضمد الصحي تنتعش هذه الايام بشكل ملحوظ، ومع ازدياد عمليات القتل والتصفيات التي يتعرض لها الاطباء وهجرة القسم الآخر منهم، لا يجد المواطن امامه الا اللجوء الى المضمد الصحي وأستشارته في بعض الحالات المرضية.
يقول ابو عمر مضمد صحي
انا خريج كلية التمريض ولدي المام واسع في علاج الحالات المختلفة من الامراض واجراء بعض العمليات الجراحية الصغرى وبسبب الظرف الذي نعيش وخسارتنا المستمرة للكفاءة الطبية العراقية وتركهم فراغاً كبيراً في مهنتهم، لهذه الاسباب وغيرها يلجأ المريض الى المضمد الصحي بغية العلاج
*واذا حدث تشخيص خطأ في وصفة العلاج فمن هو المسؤول عن ذلك؟
نحن في الحقيقة نعالج الحالات البسيطة من الامراض وهي شائعة مثل ازمات الربو والضغط والانفلونزا والحمى وغيرها، واعتقد اننا كمضمدين نساهم في مساعدة المحتاجين للعلاج من المرضى في هذا الظرف الاستثنائي الذي يعيشه البلد.
وعندما سألنا المضمد الصحي (عدنان الحاكمي) عن تعدد اختصاصاته وكما لاحظنا في (دكانه) الذي اصبح عبارة عن عيادة طبية متكاملة فأجابنا قائلاً:
للضرورة احكام لم يكن عملي كمضمد صحي ومجاز من قبل وزارة الصحة يتعدى زرق الأبر والتداوي واجراء العمليات الصغرى البسيطة لكن هناك حالات مستعجلة وملحة تتطلب العلاج الفوري.
فعلى سبيل المثال: تعرض شخص الى طلق ناري في كتفه عن طريق الخطأ وكان الوقت متأخراً فأجريت له عملية جراحية بهذه الامكانيات واوقفت النزف حتى الصباح ليراجع المستشفى.
احدى المراجعات الى (عيادة) المضمد خليل ابراهيم في حي القاهرة تقول:
كلما بحثت عن طبيب اجد عيادته مغلقة!! حتى لم يبق من اطبائنا وعياداتهم سوى (اليافطات المعلقة) التي تشير الى اسمائهم واختصاصاتهم
واضافت
اراجع المضمد خليل لحالات مرضية مختلفة باطنية وجلدية وحتى النفسية.
المضمد يسهل عليك الامور ولا يعطي تضخماً لحالتك وانا برأيي اننا بحاجة للمضمد الصحي في هذه الايام، ولكن لا يمكن ان يكون بديلاً عن الطبيب.
المواطن (سالم رزاق) تحدث عن المضمدين ودورهم الانساني قائلاً:
هم من يمتلك خبرة قد توازي خبرة بعض الاطباء، وهذا لا يعني انني اقلل من مكانة الطبيب أو اعطي الحق للمضمد بأخذ دور الطبيب وصلاحياته الطبية.
المشكلة التي نعاني منها هي فقدان الاطباء؟
واذا وجد طبيب فأجور العلاج مرتفعة الى ثلاثة اضعاف اجورهم السابقة
بقي أن نقول ان الادوار لا يمكن ان تتبادل بين الطبيب والمضمد فكل له اختصاصه وامكانياته العلمية.
لكن تبقى الحاجة لتخفيف آلام الناس في ازماتهم الصحية وفي هذه الظروف القاهرة ينهض واقع جديد.


بسبب يأس المريض .. محال الاعشاب تتحول الى عيادات طبية

بغداد/ سها الشيخلي

كثرت في الاونة الاخيرة اليافطات المعلقة على واجهات المحال في شوارعنا تحت عنوان التداوي بالاعشاب- كما ان هناك دكاكين عديدة في الاسواق العامة تحمل عبارة الطب بالاعشاب او الاعشاب الطبية فهل هذه الظاهرة كانت نتيجة غلاء اسعار الادوية ام قلتها ام عجزها عن معالجة بعض الامراض:
يقول صاحب محل (...) في احد اسواقنا الشعبية قائلاً:
العلاج بالاعشاب قديم قدم الانسان نفسه حيث كان الانسان في الماضي يستفيد من المصادر النباتية في عمل الادوية البسيطة غير المركبة وكان أشهر هذه الاعشاب والنباتات المفيدة في التداوي: البصل، الثوم والحلبة ولكن الاعشاب وغيرها يحتمل ان تشكل خطورة على مستعمليها عندما تكون غير مقننة وتصنع عشوائياً ويؤكد انه استطاع ايقاف زحف
السرطان- الى بقية انحاء الجسم عندما اصيبت به امرأة في الغدد اللمفاوية.. السيدة ام صبيح كانت عند صاحب محل (...) قالت:
اعاني من مرض الشقيقة وقد عجزت كل العقاقير الطبية من انقاذي من نوبات الصداع التي كانت تنتابني إلا ان اعشاباً معينة اخذتها وكنت اغليها كما يفعل مع الشاي وقد استطاعت تلك الاعشاب ان تهدأ من ذلك الصداع..
اما الصيدلانية بشرى الشيخ فتقول
ان النباتات هي المصدر الاول لشركات الادوية في تصنيع الدواء اذ تأخذ تلك الشركات هذه الاعشاب لتستخلص منها المادة الفعالة وتستخدمها في تصنيع الدواء ثم تطرحه للبيع في الاسواق إلا ان سبب نجاح الطب الشعبي هو اعتماده على التجارب البشرية على عكس الطب الحديث الذي يعتمد على التجارب المعملية.. وتضيف
ان التداوي بالاعشاب قديماً يأتي بنتائج ايجابية وينجح في علاج بعض الامراض الا ان عيوبه الاساسية هي ان النبات الواحد قد يحتوي على العديد من المواد الفعالة التي من الممكن ان تكون لها اثار جانبية كما ان عملية تحضير عدد من المواد دون تعقيم خصوصاً لو حدت ذلك في البيوت تكون عرضة للتلوث بالجراثيم وهو ما لا يحدث عند تحضير الادوية في المصانع المتخصصة.
ويرى صاحب معشب (مجاز) ان الاعشاب تساعد في علاج العديد من الامراض كسقوط الشعر والروماتيزم مع ذلك فاننا لا نستطيع اغفال دور الطبيب لان هناك أمراضاً عديدة لا تفيد فيها العطارة وهناك حالات حرجة تحتاج الى جراحة.. وعن نوعية الزبائن الذين يقصدونه يقول انهم خليط من الرجال والنساء وفي مختلف الاعمار اما عن الاسباب فهي كثيرة من بينها الترويج السريع لها بين المرضى وخاصة لدى غير المثقفين عملاً بالمثل القائل (اسأل مجرب ولا تسأل حكيم) وهم يقعون فريسة لجرأة وقدرة العطار او المعالج الشعبي على الاقناع اضافة الى يأس المريض من عدم جدوى الادوية التي يصفها الطبيب.
المواطن ابو طارق يقول:
تزوجت مرتين ولم اخلف ابناء وكان رأي الاطباء ان السبب من عندي.. اعطاني صاحب معشب دواء هو عبارة عن (حبة السوداء+ملعقة عسل لمدة 40 يوماً وبعدها صار لي ابن ولدي الان ثلاثة اولاد ذكور..
الطبيب (...) يقول:
ان التعاطي العشوائي للاعشاب يسبب مشكلات عديدة لذا ننصح جميع المرضى بالحرص على الادوية البسيطة ما امكن والابتعاد عن الادوية المركبة إلا عند الحاجة وتدعو تظافر الجهود للوقوف بوجه دعاة الطب من الجهلة والمشعوذين الذين كثروا في فترة الحصار عندما شحت مجموعة كبيرة من الادوية ولغلاء بعضها الآخر ولعدم قدرة المواطن الى شرائها.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة