تقارير المدى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

المجلس العراقي للسلم والتضامن في كربلاء يعقد مؤتمره الانتخابي الثاني
 

كربلاء / المدى
عقد المجلس العراقي للسلم والتضامن فرع كربلاء مؤتمره الانتخابي الثاني وبحضور خالد المرسومي والدكتور فرات الزهاوي والقاضي محمد حسين نصر الله. لانتخاب هيئة ادارية جديدة لفرع المجلس في المدينة، بعد عامين من العمل المتواصل.
وفي بداية المؤتمر ألقى شاكر شهيب رئيس الهيئة السابقة للمجلس كلمة أكد فيها إن العراق أحوج ما يكون في هذه المرحلة الراهنة إلى الوحدة والتضامن وسيادة لغة الحوار وإشاعة الثقافة الديمقراطية وروح التسامح. وبين إن المجلس العراقي للسلم والتضامن من أقدم منظمات المجتمع المدني ورافد من روافد الحركة الوطنية في العراق فمنذ تأسيسه في خمسينيات القرن المنصرم اخذ المجلس على عاتقه النضال من اجل السلم الذي كان من ابرز رجالاته الفكرية الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري والشيخ عبد الكريم الماشطة.
وأوضح شهيب إن المجلس يدعو إلى نبذ العنف وعدم إراقة الدماء الزكية وقال نحن بحاجة إلى التآلف والتوافق الوطني بين اطياف المجتمع العراقي.بعدها ألقى الدكتور فرات الزهاوي كلمة هيئة رئاسة المجلس المقر العام جاء فيها.. ترى رئاسة المجلس إن من أولى واجباتها الأساسية أن تبذل كل ما في وسعها من جهود لدفع مشروع المصالحة الوطنية الذي من دونه لا يمكن للعراق أن يستقيم. وأضاف إن بلدنا يعيش اليوم ظروفاً بالغة الصعوبة والتعقيد لغالبية أبناء شعبنا. مؤكدا انه في هذا الواقع يتوجب على الجميع مفكرين ومثقفين ومواطنين أن يبذلوا جهودا كبيرة ليحملوا جميع الأطراف ويتفهموا الواقع المحيط بهم ويناضلوا من اجل الخلاص من هذا الواقع واستعادة الوفاق بين أطياف الشعب العراقي وذلك بنشر ثقافة الحوار والدعوة للمصالحة بينهم والحديث بكل ما هو مفيد لتطوير العمل والأفكار التصالحية والابتعاد عن كل ما يفرق أبناء شعبنا.. وإن المجلس يرى إن السبيل الوحيد للوصول إلى الهدف المنشود بالقضاء على الإرهاب وإيقاف نزيف الدم وبناء مجتمع ديمقراطي مزدهر يعيش بسلام ووئام وهذا لا يمكن أن يحدث إلا بتضافر جهود أبناء شعبنا باعتماد الحوار والمصالحة الوطنية.. ويرى المجلس إن على جميع فروع مجلس السلم في جميع المحافظات أن يجعلوا من مشروع المصالحة الوطنية هدفا لهم وان يكون موضوع حوار دائم بين أطياف الشعب العراقي وتثقيف وإيصال أبعاد وأهداف هذا الحوار إلى جميع شرائح شعبنا.
ثم ألقى علي شاكر الخفاجي عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر كلمة جاء فيها إن الدعوة إلى السلم هي من مبادئ المجلس العراقي للسلم والتضامن الذي يعتبر واحدا من أقدم واعرق منظمات المجتمع المدني في العراق لذلك ووفق هذا المفهوم اتسعت حركة السلم وزاد مؤيدوها على الرغم من سياسة الأنظمة المتعاقبة في العراق على إخضاع المجلس لمصلحة السلطة الحاكمة إلا ان المجلس بقي ثابتا على مبادئه وحين سقط الدكتاتور أعطى دفعا جديدا لتشكيل المجلس من خلال قيادات وطنية تعمل بروح عالية التفاني.وأضاف: لقد ساهم المجلس في إرساء لبنات أولية في طريق الوحدة الوطنية ونشر مبادئ الديمقراطية والعدل والمساواة ليجعلوا من التوافق الوطني شراعا لسفينتهم إذا ما أرادوا الانطلاق نحو بر الأمان.
بعدها بدأت أعمال المؤتمر بفتح باب الترشيح لعضوية فرع المجلس في كربلاء من بين 209 هم أعضاء الهيئة العامة وتقدم إلى الترشيح 40 عضوا ليتم ترشيح21 من بينهم وجرى التصويت في جو ديمقراطي اشرف عليه عضوا هيئة الرئاسة وقاضي محكمة استئناف كربلاء وفاز المرشحون سهام عبد الخضر التي حصلت على 113 صوتا ومازن الياسري 112 صوتا وعبد الرحمن العواد 111 صوتا وصباح حسن 108 أصوات.. وجمانة محمد علي 107 أصوات.. وعلي شاكر الخفاجي 106 أصوات.. الدكتور محسن الخفاجي 106 أصوات.. الدكتور مهدي الخضر 106 أصوات.. شاكر شهيب105 أصوات.. زهراء ثامر فاضل 103 أصوات.. هناء نعمة 103 أصوات.. نبراس محمد رضا 102 صوت.. فرقد عز الدين 101 صوت.. عبد العباس نور101 صوت.. صفاء رضا مهدي 100 صوت.. حسين عبد الهادي الساعدي 99 صوتا.. عبد اللطيف الياسري 99 صوتا.. حسين كريم عواد 98صوتا.. ضياء محمد حسن 95 صوتا.. عبد الحسن علي 89 صوتا.. غسان زيدان 87 صوتا.وبعد نهاية التصويت اعلن عن اجتماع لاحق لانتخاب الهيئة الادارية الجديدة وتوزيع اللجان والمسؤوليات على الاعضاء الجدد الفائزين في الانتخابات.


في تعقيبهم على بيان دائرة البعثات: تدريسيو جامعة ذي قار يطالبون وزير التعليم العالي بالتدخل لإعادة النظر في آلية القبول في البعثات الدراسية
 

الناصرية/حسين كريم العامل
اتصل عدد من اساتذة وتدريسيي جامعة ذي قار بمراسلنا في الناصرية وطلبوا منه نقل وجهات نظرهم ومقترحاتهم وردودهم على بيان دائرة البعثات والعلاقات الثقافية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المنشور في جريدتنا والمتعلق بردها على ما نشرته الصحف ووسائل الاعلام عن الية احتساب نقاط المفاضلة للمتقدمين على البعثات الدراسية واستجابة لهذا الطلب وحرصا منا على نقل وجهات النظر المختلفة، توجهت (المدى) الى كلية تربية ذي قار لتسجل آراء المعنيين بهذا الموضوع.
الاستاذ المساعد رياض رستم من قسم الرياضيات رد على بيان دائرة البعثات المنشور في جريدتنا بتاريخ 6/6/2006 قائلا:
حددت الوزارة نسبة المعدل لمنتسبيها بـ 65 % ونسبة العمر بـ 15% وهذ مرتبط بشكل وثيق بالخدمة التي حدد لها 10% واللقب العلمي (7 %) أي انها تشكل ما نسبته 32 % أي نصف نقاط المفاضلة الخاصة بالمعدل! اما القول بان العمر ليس هو المعيار للمفاضلة في البعثات كما ذكر البيان فانه حسبما اعتقد يجانب الدقة فلو افترضنا ان تدريسيين اثنين لهما المعدل والتخصص نفسه تنافسا على مقعد دكتوراه وكان التدريسي الاول بدرجة بروفيسور وخدمته عشرين سنة تدريسية والتدريسي الثاني حديث التعيين وعمره 24 عاما فقط فان الاول سيحصل على 17 نقطة بينما يحصل الثاني على 19 نقطة من اصل 32 بذلك يكون التدريسي الثاني الذي هو احد طلبة التدريسي الاول هو من سيحصل على مقعد الدكتوراه اما القول بان 118 متقدما حصلوا على البعثة واعمارهم اكثر من 40 سنة فان ذلك يعود وبشكل اساس الى عدم وجود منافس لهم في الترشيح من بين الذين تقل اعمارهم عن الاربعين سنة، واضاف ثم ان البيان ركز على العمر فقط بينما هناك مآخذ كثيرة لم يرد عليها منها عدم اشتراط موافقة القسم العلمي والكلية في عملية الترشيح للبعثات بالنسبة لمنتسبي التعليم العالي، وعدم اعتماد الخدمة الجامعية فقط حيث اعتبر الخدمة قبل الماجستير (التي استفيد منها في المنافسة للحصول على الماجستير) مكافأة للخدمة بعد الماجستير وكذلك عدم وضوح الصيغة التي بموجبها تعاملت الوزارة مع التخصصات التي طلبتها الجامعة فلم تظهر تخصصات كانت من اولويات الجامعة وقد تم تحويل تخصصات بعينها الى المرشحين من غير الموظفين وكذلك اعطاء نقاط قليلة للقب العلمي وعدم انصاف الذين اضطهدوا في زمن النظام السابق وحرموا من اكمال الدراسة حينها والذين بسبب ذلك جاوزت اعمارهم الـ 40 عاما.
ووافقه الرأي المدرس محمد غازي رئيس قسم الرياضيات قائلا:
اشارت دائرة البعثات والعلاقات الثقافية في بيانها الى انها راعت الالقاب العلمية للمتقدمين للبعثات الدراسية خارج القطر وما نراه عكس ذلك فقد تم اهمال اللقب العلمي لحملة الماجستير ممن هم بدرجة استاذ مساعد او استاذ ولم تمنحه ما يستحقه فاعطته سبع نقاط فقط مقارنة بلقب مدرس مساعد او مدرس، فالذي لديه خدمة عشرين سنة وهو بلقب استاذ يحصل على عشر نقاط عن الخدمة وسبع نقاط عن اللقب العلمي وبذلك يصبح مجموع نقاطه سبع عشر نقطة في حين الذي لقبه مدرس مساعد وعمره 24 عاما يحصل على اربع نقاط عن لقبه العلمي و15 نقطة عن العمر لتصبح بذلك نقاطه 19 نقطة وهي بالتالي اكثر من الحالة الاولى كما اننا لو ناقشنا موضوع الخدمة الجامعية نجد ان دائرة البعثات لم تحدد الخدمة بعد آخر شهادة وقامت باحتساب الخدمة في وزارة اخرى واتخذ مثلاً مدرس مساعد له خدمة في التعليم العالي اقل من سنتين وخدمته السابقة في وزارة التربية عشر سنوات تحتسب له العشر سنوات بعشر نقاط مما يؤدي ذلك الى ظهور اسمه كأصيل في البعثات الدراسية.
في حين اعترض المدرس حسين علي عبد الحسين من قسم التاريخ على تهميش دور الجامعة في عملية الترشيح قائلا:
في كل دول العالم تحظى كل جامعة باستقلالية معينة لكن ما لاحظناه في آلية الترشيح للبعثات ان هنالك سحب وتجاوز واضح على صلاحية الجامعة بحيث اصبحت مجرد مركز للتقديم ولم تدخل كطرف فاعل في مناقشة آلية البعثات، واننا اذا سلمنا بهذه الآلية وتجاوزنا ما فيها من سلبيات ومنها مسالة العمر فاننا نجد ان هناك مجموعة من المقبولين في البعثات لديهم نقاط مفاضلة اقل من اقرانهم المتقدمين في الاختصاص نفسه، وهذا ما حصل لدينا وهوخير شاهد فقد تقدم خمسة مرشحين في اختصاص التاريخ واعطت الاقسام الاولوية لمجموعة من الاختصاصات فكان اقل الخمس نقاط وفق آلية المعتمدة هو المرشح الوحيد للبعثات وبدون احتياط ولو كان الامر متروكا للجامعة لاختلف كثيرا لكونها الاعرف بمن يستحق الترشيح ومن لا يستحق.
واشار المدرس ستار عبود من قسم علوم الحياة الى عدم خضوع استمارات التقديم للتدقيق اللازم من قبل القسم المعني او الجامعة فقال:
اود ان اوضح ان هناك من استبدل اختصاصه باختصاص آخر يؤهله للترشيح ولم يذكر اختصاصه الحقيقي مما ادى ذلك الى التجاوز على حقوق الآخرين، وكان الاجدر بدائرة البعثات لكي تتلافى مثل هذا التلاعب ان تشكل لجانا لمراجعة وتدقيق المعلومات والمستمسكات المطلوبة في داخل الاقسام والجامعة.
ووافقه الرأي الدكتور عمران موسى محمد مدرس الادب الانكليزي بقوله:
ان ما ذكره زميلي صحيح فهناك قسم من المرشحين استأثروا باستحقاق الآخرين من خلال التلاعب بالمعلومات المدونة في استمارة الترشيح وذلك من خلال عدم ذكر اختصاصهم الدقيق فقد تم ترشيح اشخاص لاختصاص الادب الانكليزي وهم ليسوا كذلك وقد راجعنا واعترضنا على ذلك ثلاث مرات لكن دون جدوى.
في حين استغرب المدرس صادق جعفر طعيمة مما جاء في بعض فقرات البيان قائلاً ان بيان دائرة البعثات اشار الى صرف مئة الف دولار على المشمول بالبعثة وكانها تستكثر هذا المبلغ على من افنى اكثر من 20 عاما من عمره في خدمة الجامعة وتساءل: الا يستحق من خدم الجامعة طوال هذه المدة وفي اعقد الظروف ان ينفق مثل هذا المبلغ على اكمال دراسته ثم من اين جاءت دائرة البعثات بمعيار العمر؟
بينما قال الاستاذ المساعد صباح ناهي السعيدي رئيس قسم علوم الحياة:
ان البيان اكد تفضيل الاعلى من الناحية العلمية وتساءل: هل راعت دائرة البعثات معدل البكالوريوس من الناحية العلمية عندما حددت له 20% فقط وكان المفروض ان حددت له 50 % لان التدريسيين في الجامعة ممن لديهم خدمة لا تقل عن 15 عاما جلهم من الاوئل على اقسامهم اما تدريسيو السنوات اللاحقة فقد تم اعتماد معدل 65 % لغرض قبولهم في دراسة الماجستير، كما ان آلية القبول تشير الى ان من عمره 40 عاما يحصل على (صفر) من النقاط علما ان عمر الأربعين هو قمة النضج وتمام العقل والرشد وابدى السعيدي استغرابه من هذه الآلية واشار الى ملاحظة اخرى في القبول وهي:
ان بعض التخصصات التي تم رفعها لم تخصص لها حصة في القبول كفسجلة النباتات والحشرات وهي تخصصات قليلة في جامعة ذي قار وتترواح ما بين 1- 2 تدريسي في حين ظهرت تخصصات لبعض التدريسين لم تكن موجودة في الجامعة مثل البديولوجي.
وفي الختام طالب استاذة وتدريسيو جامعة ذي قار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالتدخل شخصيا لاعادة النظر في آلية ومعايير القبول للبعثات الدراسية واكدوا ضرورة اشراك رؤساء الجامعات وعمداء الكليات في وضع الآلية
المناسبة.


في الحدث الأمني

  • انفجار عبوة في بغداد الجديدة
  • قصف قاعدة ايكو في الديوانية
  • العثور على 4 جثث في كركوك
  • اغتيال ضابط في الموصل
     

بغداد / المدى وكالات
اعلنت مصادر امنية أمس عن استشهاد ثلاثة من عناصر الشرطة لدى انفجار عبوة ناسفة في بغداد الجديدة.
وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه ان عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق انفجرت قرب مسجد السور في منطقة بغداد الجديدة.
واضاف المصدر ان الانفجار اسفر عن احتراق احدى العجلات واستشهاد ثلاثة من شرطة حفظ النظام.
إلى ذلك قال شهود عيان ان ثلاثة جنود استشهدوا، وجرح أربعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة في مدينة ابي غريب.
وأضاف الشهود أن عبوة ناسفة انفجرت في الساعة الواحدة ظهر أمس في السوق الشعبي لمدينة ابو غريب اثناء مرور رتل لقوات الحرس الوطني بالقرب من السوق، فاصابت احدى العجلات المحملة بالجنود.
وأوضحوا ان الانفجار اسفر عن استشهاد ثلاثة من الجنود واصابة اربعة آخرين.
وفي الديوانية قال مصدر في قيادة الشرطة أمس السبت إن قاعدة (ايكو) التي تتخذها القوات المتعددة الجنسيات مقرا لها تعرضت الليلة الماضية إلى قصف صاروخي بصواريخ الكاتيوشا من قبل مجهولين. واضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن "اثنين من هذه الصواريخ سقطا في ساحة عامة تتوسط حي الإسكان السكني دون أن تحدث خسائر."
وأوضح أن "صاروخين آخرين سقطا في القاعدة وأحدثا إنفجارا قويا."
وتابع "سمع على إثر الإنفجار تبادل لإطلاق النار قريب من القاعدة، ولم يتسن معرفة مصدر إطلاق النيران أو الخسائر الناجمة عن القصف."
وفي كركوك عثرت الشرطة أمس على اربع جثث ثلاث منها تعود لجنود اختطفوا امس في هجوم مسلح على نقطة للتفتيش غربي المدينة.
واوضح مصدر ان الجثث الثلاث تعود لجنود حيث تم اختطافهم امس بعد الهجوم الذي شنته جماعة مسلحة مجهولة الهوية على نقطة سيطرة (زغيتون) للجيش بالقرب من ناحية رشاد في حين تعود الجثة الرابعة لمواطن مدني مجهول الهوية.
وفي الموصل اغتال مسلحون مجهولون ضابطا في الجيش.
وقال مصدر في الشرطة ان مسلحين مجهولين اطلقوا النار على العقيد الركن محمد صالح خربيط حيث كان برفقة زوجته داخل سيارتهما في حي فلسطين في الجانب الايسر من مدينة الموصل.
واضافت ان خربيط فارق الحياة في الحال فيما اصيبت زوجته باصابات متوسطة نقلت على اثرها الى المستشفى.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة