الاولى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

المالكي يناقش مع أمير الكويت تطورات الاوضاع في العراق ويؤجل زيارته إلى الأردن
 

الكويت-عمان/المدى والوكالات
أكد أمير الكويت أن بلاده تنظر بعين التفاؤل لمستقبل العلاقات مع العراق.
وقال سمو الأمير لدى استقباله، رئيس الوزراء نوري المالكي: يعلم الاخوة في العراق ان الكويت ضحت في سبيل العراق لأنها كانت في يوم من الأيام ضحية، كما ان اخوتنا في العراق هم ضحية، لنظام قد انتهى.
وأضاف سموه اننا نتطلع دائما إلى المستقبل وننسى الماضي ونتمنى للعراق الشقيق الاستقرار.
ونقل عن المالكي أنه حذر في تصريح لدى وصوله من ان ما يجري من أعمال قتل وتدمير وإرهاب في العراق سينعكس على دول الجوار ككل داعيا إلى دعم العراق سياسيا واقتصاديا.
وقال المالكي انه لم يأت إلى الكويت لعرض مبادرة الصلح العراقية كما أشيع إنما جئت لوضع الاخوة في الكويت في أجواء وأبعاد ومخاطر الوضع العراقي بجوانبه كافة.
إلى ذلك قال المتحدث باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة أمس الأربعاء أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أرجأ زيارة رسمية كان من المقرر القيام بها إلى عمان اليوم الخميس.
وقال جودة أن "رئيس الوزراء العراقي أبلغنا اعتذاره لعدم امكانه القيام بالزيارة في الوقت الحالي".
وأضاف أن "المالكي عبر عن اعتذاره لعدم امكانه القيام بالزيارة التي كان من المفترض أن يلتقي خلالها بالملك عبد الله الثاني".
واكدت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن العاهل الأردني تلقى اليوم اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء العراقي بين خلاله أن "الظروف السائدة في العراق حالت دون تمكنه من زيارة المملكة معرباً عن تطلعه للقيام به في أقرب فرصة".
وزار المالكي الإمارات العربية المتحدة والكويت، وكان قد زار السعودية حيث التقى الملك عبد الله بن عبد العزيز ومسؤولين آخرين أكدوا له دعمهم لمشروع المصالحة والحوار الوطني.
تفاصيل اخرى ص2


المجلس الأعلى ينفي دعوة الحكيم للعفو عن قتلة الأمريكيين
 

بغداد / المدى
نفى بيان صادر عن المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق أمس ما تناقلته بعض وسائل الاعلام حول دعوة رئيس المجلس السيد عبد العزيز الحكيم للعفو عن قتلة الامريكيين في العراق.
وجاء في البيان ان التصريحات التي نشرت للحكيم "كانت مقتطفة بطريقة مجتزأة وغير دقيقة مما شوه مراميها عما ورد في الاصل حيث ذكرت عبارات من قبيل ان الحكيم يدعو للعفو عن قتلة الأمريكان وغير ذلك".
واوضح البيان ان الحكيم قال "لا يوجد عنده علم حتى الان بوجود مجموعات مسلحة هدفها فقط القوات متعددة الجنسية..ان وجدت مثل هذه المجاميع فلم لا يعرفون بأنفسهم ونحن لا نعرف غير قتلة الشعب العراقي ولم يعرف فصيل عن نفسه لم يرتكب جرائم ضد الأبرياء".
وأوضح "ان سياقات الاجوبة تبين بوضوح ان ذلك قد يجرى في أجواء المصالحة الوطنية التي تعمل عليها الحكومة بالتعاون مع مختلف القوى والأطراف ويقصد بذلك انه في حالة العفو عنهم فان سماحته لا يمانع في ذلك".
ولفت البيان إلى ان الحكيم وفي معرض اجابته على سؤال حول امكانية التوصل إلى اتفاق مع بقية الفصائل التي لا تندرج في خانة الصداميين والتكفيريين اشترط بأن يكونوا من غير القتلة.


تغريم “السمنت الجنوبية “خمسين مليون دينار
 

النجف / المدى
قرر مجلس التشاور والتنسيق البيئي في محافظة النجف تغريم الشركة العامة للسمنت الجنوبية بمعمليها مبلغ خمسين مليون دينار بسبب الآثار السلبية على البيئة التي يخلفها المعملان.
وقال كتاب عن المجلس حصلت (المدى) على نسخة منه أن الغرامة شملت معملي سمنت الكوفة الجديد والنجف الأشرف للآثار السلبية على البيئة والأضرار المادية والصحية على مواطني قضاء المناذرة القريب من المعملين، وأضاف الكتاب أن هذه الغرامة ستدفع شهرياً إلى المجلس إلى حين إكمال مشروع تأهيل المرسبات في المعملين وتشغيلها، موضحاً أن المبالغ ستوزع على المتضررين في قضاء المناذرة.


عددها يتراوح بين 15 و20 .. وساطة عربية وأخرى برلمانية بين الحكومة وجماعات مسلحة
 

بغداد / المدى والوكالات
قال وزير الدولة للحوار الوطني أكرم الحكيم أمس الأربعاء إن عدد المجموعات المسلحة التي فتحت قنوات للحوار مع الحكومة الوطنية منذ يوم إعلان رئيس الوزراء نوري المالكي لمشروع المصالحة الوطنية بلغ 15- 20 مجموعة، ورفض الكشف عن هذه الجماعات لأسباب "تتعلق بنجاح تلك الاتصالات".
وذكر الحكيم في مؤتمر صحفي عقده ظهر أمس في قصر المؤتمرات "لا أعرف بالتحديد عدد هذه المجموعات لكنها تترواح بين 15 -20 مجموعة."وتجنب الحكيم الخوض في أسماء تلك الجماعات لأسباب قال عنها إنها" تتعلق بنجاح تلك الاتصالات."
وصنف الحكيم تلك الجماعات وطرق إتصالها بالحكومة قائلا " هناك مجاميع اتصلت برئيس الجمهورية،وأخرى توسطت عن طريق دول عربية لتمهد لها الحوار، ومجاميع تمثل ضباطا سابقين في الجيش العراقي، ومجاميع توسطت عن طريق أعضاء البرلمان."
وأضاف "كما شهدت العاصمة الاردنية عمان لقاءات بين مسؤولين حكوميين وعدد من الشخصيات النافذة وشيوخ عشائر لها ثقلها المناطقي حيث أبدت تأييدها الكامل لمشروع الحكومة ودعمها لأي خطوة تؤدي إلى دعم الأمن في مناطقها بشكل خاص والعراق بشكل عام،إضافة إلى محاولات الحكومة لفتح قنوات مع الجماعات التي لديها موقف سلبي من العملية لمعرفة مبرراتها."
وأشار إلى "وجود علاقات جيدة بين بعض الدول العربية وبعض الجماعات التي تمارس العنف أو المقاومة في العراق. "
وأكد الحكيم أن "زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي لعدد من الدول العربية لم يكن هدفها الرئيسي تكريس موضوع المصالحة كما أظهرته وسائل الاعلام،بل بدء علاقات ثنائية وفتح صفحة جديدة." مستدركا "لا مانع من أن تكون المصالحة إحدى نقاط برنامج البحث."
وأكد "وجود تقارير تشير إلى دعم تلك الدول لخطة المصالحة."مضيفا "بل أن بعض مراكز القوى في هذه الدول أخبرت المجموعات التي تساندها أنها ستقطع دعمها، ودعتها بشكل صريح لاستثمار الفرصة للاتصال بالحكومة العراقية."
وأشار وزير الدولة للحوار الوطني إلى" بيانات بعض الجماعات المسلحة التي وضعت شروطا مسبقة لفتح قنوات للحوار منها: الاعتراف بشرعية المقاومة وجدولة انسحاب قوات التحالف وإعادة بناء الجيش ونزع سلاح المليشيات. "
وفيما يتعلق بالشرط الاول (شرعية المقاومة) أوضح الحكيم أن "الحكومة العراقية علقت عليه بضرورة أن تشخص هذه الجماعات نفسها بشكل واضح ومن يمثلها، ثم تقدم الادلة الكافية أنها تستهدف القوات الاجنبية وليس المدنيين ومفاصل الحياة المدنية."
أما عن جدولة الانسحاب، فكرر الحكيم ما يقال عن أنه "يرتبط ببناء قدرات الجيش العراقي."


اعتقال عضو بارز بالقاعدة و14 مسلحاً أجنبياً .. جيش الفاتحين يعلن مقتل زعيمه في الرمادي
 

باريس - بغداد / المدى والوكالات
أعلنت مجموعة "جيش الفاتحين" التي تبنت هجمات ضد الجيش الأمريكي في العراق مقتل زعيمها في الرمادي، وذلك في بيان بثته على موقع تستخدمه المجموعات المسلحة المتطرفة الناشطة في العراق.
وتؤكد المجموعة إنها تنشط منذ تموز 2003 ولكنها كانت تعمل تحت اسم "منظمة مجاهدي الله أكبر"، قبل أن تنضم إلى "الجيش الإسلامي" في العراق الذي تبنى عدة عمليات احتجاز رهائن.
وانشقت المجموعة عن الجيش وتبنت عدة عمليات ضد الجيش الأمريكي والقوات العراقية.
ونشرت المجموعة الثلاثاء على الانترنت بيانات وفيلماً تتعلق بهجمات تقول إنها استهدفت مواقع أو سيارات أمريكية في الرمادي وسامراء.
من جانبه اعلن الجيش الامريكي أمس عن اعتقال 14 مقاتلا اجنبيا في حين قتل مسلح واحد خلال عملية دهم قام بها الجيش العراقي على وكر للارهابيين جنوب غرب بغداد.
وذكر بيان عسكري ان قوات من مكافحة الارهاب التابعة للجيش العراقى داهمت الاحد الماضي منزلا ريفيا في قرية القرباوي جنوب غرب بغداد مما اسفر عن اعتقال 14 مقاتلا اجنبيا هم اعضاء خلية مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة في حين قتل منسق عقد الاجتماعات في الخلية المدعو ثامر خلال عملية الدهم.

التتمة ص2


اتفاق سلام لإنهاء العنف في الانبار و قانون يجرّم حملة الأسلحة
 

بغداد / المدى
أكد نائب رئيس الوزراء سلام الزوبعي انه تم الاتفاق بين القوات العراقية ومتعددة الجنسية وشيوخ وعشائر ووجهاء المنطقة الغربية لايقاف حلات العنف التي تجري هناك منذ مدة طويلة، داعيا ابناء محافظة الانبار الى التطوع في صفوف القوات الامنية والعسكرية.
واوضح في بيان صحفي تسلمت (المدى) نسخة منه ان الجميع متفق على ضرورة ايقاف حالات العنف التي تجري باستمرار في المدينة من عمليات مسلحة تقوم بها جماعات جاءت من خارج الحدود تريد تشويه صورة المقاومة الشريفة اضافة الى العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات متعددة الجنسية.
واضاف ان الحكومة تجري حالياً مراجعة شاملة لجميع المعتقلين بعد اكتشاف وجود آلاف المخالفات وحالات التزوير التي قام بها ضباط وعسكريون في وزارتي الدفاع والداخلية وايداع مواطنين ابرياء في المعتقلات دون اية اسباب معروفة اضافة إلى اجبارهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها.
من جهة أخرى كشف الزوبعي عن ان الحكومة بصدد إعداد قانون يقضي بتجريم كل من يحمل السلاح ويستخدمه مؤكدا ان الايام القليلة المقبلة ستشهد الاعلان عن خطة سلام في محافظة الانبار.
وقال ان هناك جلسة مرتقبة للبرلمان يتم خلالها عرض القانون الذي تعكف الحكومة على اعداده والمصادقة عليه.
واوضح أن القانون يؤكد على ان كل شخص او مجموعة تحمل وتستخدم السلاح ضد قوات الامن والجيش والمواطنين تصنف في خانة المجاميع الارهابية". مؤكداً اتفاق جميع اعضاء الحكومة على مسودة القانون الذي يكفل تقليص العمليات الارهابية والاغتيالات.
واضاف ان كل من يستخدم سيارات وزارة الداخلية او سيارات دوائر الدولة الاخرى خارج اطار القانون سوف يعاقب بشدة.


في بابل: انتهاك للحريات الفردية والاجتماعية
 

بابل / المدى
أصدرت 19 منظمة مجتمع مدني في بابل بياناً تفصيلياً عن مظاهر العنف والعنف الرمزي السائدة في مركز مدينة الحلة وممارسة القمع ضد الفعاليات السلمية امام انظار المواطنين: وجاء في البيان إن مدينة الحلة شهدت خلال الأسبوعين الماضيين، مظاهر عنف وتهديد وترهيب بإشكال مختلفة مارست من خلالها، مجموعات مسلحة اعمال قمع ومصادرة الحريات المدنية والاجتماعية ضد اوساط شبابية وطلابية ومنظمات مجتمع مدني، استهدفت فيها، ممارسة نشاطها الاجتماعي السلمي المشروع، من ذلك على سبيل المثال مهاجمة طلبة المعهد الفني المحتفلين بتخرجهم في قاعة نقابة الاطباء، واخراجهم من القاعة، تحت طائلة التهديد بالسلاح، كما شهدت ساحة الاحتفالات صباح يوم30/5/2006 عملية مماثلة اكثر عنفاً وترهيباً، حيث حطمت مكبرات الصوت ومزقت الخيمة التي اعدت لاحتضان المدعوين، والمشاركين، الذين تعرضوا للسباب والاهانات والتهديدات، تحت طائلة السلاح ايضاً، كل ذلك على مرأى ومسمع من قوات الامن النظامية التي كانت تؤدي واجبها الرسمي بحماية المدعوين والمشاركين في المهرجان.
وقد سبقت هذه الممارسات، حملة توزيع بيانات على نطاق واسع تضمنت اشكالاً متنوعة من تحريم ومنع الممارسات والطقوس الاجتماعية الخاصة بالاعراس والمناسبات، تحت طائلة التهديد المبطن والصريح، ضد المخالفين، وقد قوبلت هذه البيانات باستنكار شعبي واسع لما تضمنته من تدخل فظ في خصوصيات الحياة المدنية العامة.
التتمة ص2


حول فضيحة مفوضية الانتخابات .. هل هذا صحيح يا مجلس النواب الموقر؟
 

وزع مدير عام إدارة الانتخابات (مسحوب اليد) عادل اللامي نص كتاب، قال: إن المفوضية تسلمته من نائب رئيس مجلس النواب الشيخ خالد العطية، يقضي بإبقاء اللامي في مركزه الوظيفي في مفوضية الانتخابات، وببطلان قرار مجلس المفوضين بسحب يده.
وإذا صح هذا الكتاب، وصح ما جاء فيه، فإن الأمر يثير الكثير من التساؤلات، ومنها:
1- إذا كان هذا هو موقف مجلس النواب، أعلى سلطة تشريعية منتخبة في البلاد من القضايا التي تخص الفساد وسوء الإدارة واستغلال الوظيفة، فهذا يعني، فيما يعينه، أن يستمر اللصوص والنهابون والمحتالون بسرقاتهم إلى أن يقضي الله أمراً...
2- نستغرب السرعة التي حسم بها مجلس النواب الموقف في هذه القضية، بخلاف ما معروف عن المجلس من بطء وتراخ في أعقد القضايا التي تخص أمان الناس وأرزاقهم ومصائرهم.
3- نستغرب أيضاً (نوم) مجلس النواب، وقبله الجمعية الوطنية عن التقارير التي وردت إليه من ديوان الرقابة المالية التي تؤكد الفساد وسوء الإدارة في المفوضية والتي لم يحرك المجلس وسلفه الجمعية ساكناً إزاءها.
4- لم ينتبه المجلس والجمعية السابقة إلى جميع المقالات والتقارير والوثائق التي نشرناها حول نفس الموضوع. وهذا ما يدعو إلى الاستغراب أيضاً.
5- نتساءل ما موقف النواب الآخرين ورؤساء الكتل والحكومة إزاء هذه القضية التي تبادر فيها للمرة الأولى جهة أساسية في البلاد وتتخذ إجراءً ضد شخص أساء استخدام وظيفته؟!
6- ندعو مجلسنا الموقر ان يستدعي احد صحفيي (المدى) ليشرح لهم كيف واجهت الجريدة قضائيا المدير العام لادارة المفوضية، حين اشتكى (المدى) وطالبها بتعويض قدره 100 مليون دولار، لفضحها الفساد المستشري في العمل الاداري والمالي للمفوضية، وخسر هذا الرهان الفضائي مرتين، ونشرنا هذا في الجريدة.. غير ان المجلس والجمعية لم ينتبها الى ما تتعرض له السلطة الرابعة من ابتزاز وتقييد.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة