الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

صواريخ بيونك يانك تفجر القلق الدولي .. مجلس الأمن يناقش التداعيات الخطرة واليابان تلوّح بردود قاسية

  • موسكو دانت.. وواشنطن وطوكيو تبحثان خيارات الرد على التجربة

العواصم/ وكالات
يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة لمناقشة اطلاق كوريا الشمالية عددا من الصواريخ خلال فترات متقاربة.
وطلبت اليابان عقد الجلسة، وقالت انها تنسق ردها على التجارب الصاروخية مع الولايات المتحدة ودول أخرى.
ادانه روسية
كما ادانت موسكو التجربة الصاروخية الكورية. وقال بيان للخارجية الروسية إن هذه التجربة استفزازية وتزيد من توتر الوضع في المنطقة وتعقد المفاوضات المتعلقة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية ستة
صواريخ
وقالت الحكومة الامريكية ان كوريا الشمالية اطلقت ستة صواريخ على الاقل، وانها قد تطلق صواريخ أخرى.
وقالت واشنطن إن أحد هذه الصواريخ من طراز "تيبودنج -2" بعيد المدى، لكنه سقط بعد اربعين ثانية من اطلاقه في حين سقطت باقي الصواريخ في بحر اليابان
واطلق الصاروخ الاول في الساعة 03:32 بتوقيت اليابان (18:32) بتوقيت جرينتش) وسقط في بحر اليابان على مسافة 600 كيلومتر من الاراضي اليابانية، وذلك حسبما قالت قناة "ان اتش كيه" اليابانية.
كما سقط احد الصواريخ على بعد 400 كيلو متر من الاراضي اليابانية حسبما قالت وكالة الانباء اليابانية "كيودو". تحذيرات من واشنطن وطوكيو
يشار الى ان الولايات المتحدة وجيران كوريا الشمالية كانا على اعلى درجات الترقب في الايام الاخيرة وسط شكوك بأن بيونج يانج تستعد لاطلاق الصاروخ "تيبودونج -2" من قاعدة في شمال شرق البلاد.
تحذير ياباني
وقبل اطلاق هذه الصواريخ حذرت الحكومة اليابانية بيونج يانج من ان اطلاق هذه الصواريخ سيعد عملا عدائيا.
واعلنت كل من طوكيو وواشنطن انهما تبحثان عدة خيارات، للرد على اطلاق مثل هذه الصواريخ من بينها العقوبات الاقتصادية.
واعلنت بيونج يانج انها سترد بهجوم نووي اذا تعرضت منشآتها النووية لهجوم امريكي.
وردت واشنطن على التصريح الكوري الشمالي بالقول انه "افتراضي الى حد بعيد"، وحثت بيونج يانج على العودة للمباحثات حول انشطتها النووية.
تأهب شديد
هذ ووضعت اليابان عناصر الجيش والشرطة في حالة تأهب ومنعت عبارة كورية شمالية تؤمن الرابط التجاري الرسمي الرئيسي بين البلدين من الدخول الى مرافئها لمدة ستة اشهر، وطلبت من مواطنيها عدم زيارة كوريا الشمالية.
ومنعت كذلك الدبلوماسيين الكوريين الشماليين من زيارة طوكيو واوقفت رحلات التشارتر من الدولية الشيوعية الى اراضيها.
وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية شينزو آبي امس الاربعاء ان بيونغ يانغ تحدت المجتمع الدولي، محذرا من ان طوكيو ستنظر في اي اجراءات اخرى.
وقال آبي "هذه مشكلة خطيرة للسلام والاستقرار ليس فقط بالنسبة لليابان بل ايضا للمجتمع الدولي. نحتج بشدة ضد كوريا الشمالية".

تدابير قاسية
واوضح ان "اليابان ستتخذ تدابير قاسية بحق كوريا الشمالية"، مضيفا "بالتعاون مع الولايات المتحدة سنعمل بحيث يتخذ مجلس الامن الدولي التدابير الملائمة .. واليابان ستعتمد اي عقوبات ممكنة".
دوريات بحرية
وتجوب السفن اليابانية مياه البحر للعثور على قطع الصواريخ التي سقطت لتحليلها، فيما وضعت القوات في حالة تأهب قصوى، وفقا لما ذكره وزير الدفاع فوكوشيرو نوكاغا للصحافيين.
وتراقب اليابان تصرفات كوريا الشمالية التي اطلقت سنة 1998 صاروخ تايبودونغ-1 الذي اجتاز اليابان وسقط في المحيط الهادىء. وحض ذلك اليابان
وواشنطن على تعزيز تعاونهما في مجال الاسلحة المضادة للصواريخ.
ومن المتوقع ان تؤدي التجارب الكورية الشمالية الاخيرة الى زيادة تصميم اليابان على بناء برنامج دفاع صاروخي مشترك مع الولايات المتحدة.
وقال موتوي تاماكي الخبير في +معهد كوريا الحديثة+ "سيزداد دعم الرأي العام في اليابان لتطوير سريع للصواريخ الاعتراضية ويمكن ان يؤدي الى نقاش حول عمل وقائي ضد التهديد العسكري الذي تمثله كوريا الشمالية".
وعقد الوزراء ومسؤولو الحكومة اليابانية اجتماعا امنيا عاجلا حضره السفير الاميركي توماس شيفر كما توجهوا الى المقر الرسمي لرئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي.
توتر العلاقات
والعلاقات بين طوكيو وبيونغ يانغ متوترة بسبب خلاف حول قيام عملاء سريين كوريين شماليين بخطف مدنيين يابانيين لتجنيدهم جواسيس في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.
وتمثل تجارب اطلاق الصواريخ نكسة بالنسبة لكويزومي بعد النقاط التي كسبها من زيارته المفاجئة لبيونغ يانغ في 2002، حين اتفق مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل على توقيع اعلان مشترك يدعو الى تجميد عمليات
تجارب اطلاق الصواريخ بعيدة المدى.


إسرائيل تقصف الداخلية الفلسطينية وكتائب القسام تتوعد باستهداف المواقع الحساسة

غزة/ وكالات
أكدت مصادر في جيش الدفاع الإسرائيلي ومصادر فلسطينية لشبكة CNN أن الطيران الحربي الإسرائيلي شنّ غارة صباح امس الأربعاء، استهدفت مبنى وزارة الداخلية الفلسطينية في غزّة.
يأتي هذا في وقت تواصل فيه الحكومة الإسرائيلية ضغوطها على الفصائل الفلسطينية من أجل تحرير الجندي الإسرائيلي المختطف، جلعاد شاليط، الذي اختطفه مسلحون فلسطينيون في الخامس والعشرين من حزيران المنصرم في جنوب إسرائيل.
وكان مسلحون من ثلاث فصائل فلسطينية تبنوا عملية الاختطاف.
وفي شأن الغارة التي استهدفت مبنى الداخلية الفلسطينية، أكدت مصادر الأمن الفلسطيني أن أربعة أشخاص يقيمون بالقرب من الوزارة أصيبوا بجراح، كما أن حدوث الغارة في وقت مبكر من صباح امس الأربعاء قلل وقوع إصابات لخلو المبنى من الموظفين.
يُذكر أن الطيران الحربي الإسرائيلي كان قصف نفس المبنى الجمعة الماضي، مسببا حرائق في بعض أجزائه.
بدوره أكد جيش الدفاع الإسرائيلي حدوث غارتين في وقت مبكر من امس الأربعاء، واحدة استهدفت ما وصفته إسرائيل بموقع لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في جنوب غزة، وأخرى استهدفت مدرسة في المدينة.
من جهتها أكدت مصادر فلسطينية وقوع هجوم استهدف الجامعة الإسلامية، الذي يرى الإسرائيليون أنها موقع للاجتماعات الليلية لمسلحي حماس، حيث يخططون لهجماتهم ضدها.
معاينة صاروخ قسّام استهدف مدينة عسقلان الإسرائيلية
يُذكر أنه في وقت مبكر من الثلاثاء أطلق مسلحون فلسطينيون صاروخ قسّام من شمال غزّة استهدف مدرسة خالية في مدينة عسقلان الإسرائيلية الساحلية، دون وقوع إصابات وفق ما أعلنه جيش الدفاع الإسرائيلي.
ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الهجوم بأنه "تصعيد خطير."
من جانبها تقول سويسرا إن اسرائيل انتهكت القانون الدولي بشكل واضح بفرضها عقوبات جماعية على الشعب الفلسطيني بعد اسر الجندي جلعاد شاليط.
يذكر ان اتفاقيات جنيف - التي تعتبر سويسرا الدولة الأمينة عليها - تحرم الاستهداف المتعمد للخدمات والمنشآت الضرورية للسكان المدنيين كمنشآت تصفية المياه ومحطات توليد الكهرباء.
ويأتي التصريح السويسري وسط قلق متزايد ازاء الاوضاع الانسانية المتدهورة في قطاع غزة بسبب الاجراءات الاسرائيلية الاخيرة.
ونظرا الى ان سويسرا التي تتخذ من الحياد موقفا ثابتا لا تتدخل عادة في النزاعات السياسية، فإن هذا الموقف سيسبب انزعاجا في اسرائيل والولايات المتحدة.
من جانبها توعدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية حماس امس الاربعاء بالرد على اي هجوم اسرائيلي بالمثل واستهداف الدولة العبرية في "المواقع الحساسة" لكي توقف هجماتها على الشعب الفلسطيني.


بوتفليقة .. يعدّل الدستور للفوز بولاية ثالثة

الجزائر / القناة
أعرب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن رغبته في أن يتم الاستفتاء حول التعديل الدستوري الذي سيمكنه من الترشح لولاية ثالثة قبل نهاية السنة الجارية. وأعلن بوتفليقة في مقر وزارة الدفاع حيث شارك في حفل منح الرتب لكبار الضباط في الجيش الوطني الشعبي نامل في ان يتم الاستفتاء حول تعديل الدستور قبل نهاية السنة.
ودعا بوتفليقة الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع الجزائريين الى التعبير عن ارائهم حول التعديلات المقترحة على الدستور والتي ستطرح قريبا كي يتمكنوا من التعرف عليها.
واكتفى في الوقت الراهن بالحديث عن الخطوط العريضة لهذا التعديل الدستوري مؤكدا ان الوثيقة المرغوب فيها لا بد أن تحدد أسس نظام سياسي واضح المعالم وان تزيد في توضيح الصلاحيات والمسؤوليات.
وأوضح بوتفليقة ان الدستور يجب ايضا ان يضمن احترام مبدأ فصل السلطات وانهاء التداخل بين صلاحيات المؤسسات والخلط بين النظامين البرلماني والرئاسي.
وكان رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم اعلن منذ تعيينه في نهاية ايار ان احدى اولوياته تتمثل في مراجعة الدستور لتعزيز النظام الرئاسي في الجزائر.
وافادت الصحف الجزائرية ان الحزب الحاكم (جبهة التحرير الوطني) رفع الاسبوع الماضي تقريرا الى رئيس الدولة حول مشروع تعديل دستوري اعدته احدى لجانه.
وينص المشروع على تعزيز النظام الرئاسي في الجزائر بانشاء منصب نائب رئيس وتعديل البند 74 من الدستور الذي يحدد عدد الولايات الرئاسية بولايتين كل منها لخمس سنوات.
واذا تمت المصادقة على التعديلات الدستورية فان الولاية الرئاسية ستستغرق سبع سنوات وسيكون بامكان الرئيس الترشح مجددا لولاية ثالثة بعد ان كان بامكانه التجديد مرة واحدة.


الخرطوم تشتكي متمردي دار فور لمجلس الامن

الخرطوم /BBC
اعلنت وزارة الخارجية السودانية أنها تقدّمت بشكوى رسمية لمجلس الأمن في الأمم المتحدة وللاتحاد الافريقي بشأن الهجوم الذي شنّه متمردون من دارفور على محافظة كردوفان والتي تقع تقع خارج الاقليم وتبعد نحو 400 كلم عن العاصمة السودانية الخرطوم.
وقال مسؤولون حكوميون إن أثني عشر شخصا على الأقل قُتلوا في الهجوم الذي نفذّه مسلّحون من "حركة العدل والمساواة" ومن فصائل أخرى من جيش تحرير السودان.
وطالبت الخارجية السودانية بدعم المجتمع الدولي لها قائلة إن العنف يهدّد مصير اتفاق السلام في السودان.
يُذكر أن المتمردين الذين شنوا الهجوم رفضوا التوقيع على اتفاقية السلام.
وكان الطيران الحربي السوداني قد أرسل مقاتلاته الى قرية حمرة الشيخ التي اغار المتمردون عليها، وحيث كانت دارت اشتباكات عنيفة.
ويقول مراسل بي بي سي في الخرطوم إن قيام المتمردين بغارة خارج دارفور يدل على ان نزاع دارفور مرشح للامتداد الى خارج حدوده الجغرافية الحالية.
وبعد رفض توقيع اتفاق السلام، اتحدت فصائل من حركة العدل والمساواة المتمردة مع فصائل اخرى من جيش تحرير السودان، الا ان مراسلنا في الخرطوم جوناه فيشر قال ان الاتقاق بين هذين الفصيلين قد فشل في حشد التأييد الشعبي له في دارفور، الأمر الذي لم يساهم في وقف القتال.
من جهة اخرى، حذر يان برونك، رئيس بعثة الامم المتحدة الى السودان، من انهيار اتفاق السلام اذا لم تفعل مختلف الاطراف ما بوسعها للمحافظة عليه.


صالح يعد بمكافحة الفقر والتطرف والبطالة
 

صنعاء/وكالات
تقدم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بطلب ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة لدى رئاسة مجلس النواب وأعلن عن الخطوط العريضة لبرنامجه الانتخابي وضمنها الاستخدام السلمي للطاقة النووية لوليد الكهرباء ومقاومة التطرف.
وباب الترشح مفتوح حتى الاثنين المقبل تفحص بعد ذلك الطلبات خلال ثلاثة ايام ثم تعلن أسماء المرشحين المقبولين من قبل اجتماع مشترك لهيئتي رئاسة مجلسي النواب والشورى.
وبعد ان اعلن مرارا عدم رغبته بالترشح لولاية جديدة تراجع صالح المتربع على السلطة منذ 1978 قبل عشرة ايام عن قراره اثر سلسلة من التحركات الشعبية التي طالبته بالترشح.
وقال صالح للصحافيين لدى تقديمه اوراق ترشحه لقد جئت لاقدم الوثائق الخاصة بالترشيح طبقا للدستور والقانون بعد ان لبيت نداء الملايين من الجماهير التي خرجت الى الشوارع في المدن والميادين العامة عندما رأت وسمعت بان هناك ناقوس خطر ووحوش تكشر بانيابها تريد ان تنقض على الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية.
وأكد صالح ان برنامجه يركز على ملف التنمية الشاملة وتوليد الطاقة لتلبية الاحتياجات المتزايدة لها ومن ذلك توليد الكهرباء بالطاقة النووية اضافة الى استكمال البنية التحتية للمشاريع الخدمية ومكافحة الفقر وإنهاء البطالة.
وقال ان اهدافه للفترة المقبلة هي اولا الحفاظ على الثورة والجمهورية والحرية والديمقراطية وثانيا الحفاظ على الوحدة من دعاة الفتنة والانفصال وثالثا الحفاظ على الوطن من الغلو والتطرف والارهاب.
واضاف رابعا الحفاظ على الوحدة والثورة والجمهورية من دعاة الامامة الذين بدات ترتفع اصواتهم من وقت لاخر في محافظة صعدة ولهم ذيول في بعض عواصم المحافظات.
وتتميز الانتخابات الرئاسية المقرر إجرائها في ايلول المقبل بمشاركة المعارضة اليمنية بمرشح واحد لأول مرة هو فيصل بن شملان الذي يعتبر قريبا من التيار الإسلامي.


الانفجارات تهز كابول

كابول /اف ب
اعلنت وزارة الدفاع الافغانية لوكالة فرانس برس ان اربعين عسكريا اصيبوا بجروح، واصابات غالبيتهم طفيفة، في احد الاعتداءات التي هزت العاصمة كابول امس الاربعاء.
وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الجنرال محمد زهير عزيمي لوكالة فرانس برس ان الانفجار استهدف حافلة للجيش الوطني وادى الى "اصابة اربعين ضابطا، وبعضهم بجروح طفيفة".
وافاد مصدر في الشرطة ان القنبلة التي اخفيت في عربة صغيرة انفجرت في جنوب المدينة على بعد مئات الامتار من فندق سيرينا الفخم وعدة وزارات.
ووقع الانفجار عند مرور حافلة للجيش الافغاني وقد فقد السائق السيطرة عليها، حيث اصطدمت بمتجر على بعد امتار من هناك قبل ان تحترق بالكامل.
وقال مدير مكتب التحقيقات الجنائية في شرطة كابول علي شاه باكتيوال لوكالة فرانس برس ان "الانفجار وقع في عربة كانت متوقفة على حافة الطريق عند مرور حافلة للجيش الوطني الافغاني".
ووقع انفجار اخر في شمال المدينة بعد ساعة واسفر عن سقوط قتيل واربعة جرحى كما افادت وزارة الداخلية.
واشار ناطق باسم قوات حلف شمال الاطلسي في كابول الى وقوع اربعة او خمسة انفجارات امس الاربعاء لكن لم يتسن تاكيد هذه المعلومات من مصدر اخر.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة