شؤون الناس

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

حوار سريع مع مسؤول: زمالات جامعة بغداد بوساطات ام بدونها ؟
 

بغداد/ المدى

مصدر رسمي في رئاسة جامعة بغداد ضيف صفحة شؤون الناس في هذا العدد حاورته الصفحة حول جملة قضايا من ابرزها ظاهرة هجرة الأساتذة الجامعيين وسألته ان كانت هناك احصائية باعدادهم. فكانت اجابته.
- هجرة الأساتذة الجامعيين من العراق، ظاهرة ترافقت مع تدهور الوضع الامني وبالفعل اضطر العديد منهم الى الهجرة اما السؤال عن أعدادهم فلا تتوفر في الوقت الحاضر لدينا إحصائية يمكن من خلالها ان نذكر رقماً دقيقاً. لكننا الان بصدد مخاطبة الكليات لتزويدنا باسماء الأساتذة الذين تركوا الدوام فيها لنتمكن من معرفة العدد الحقيقي.
- شيء آخر يتوجب ذكره بهذا الصدد هو ان أساتذة جامعيين في جامعة بغداد حصلوا على اجازات طويلة الامد (لمدة سنة من دون راتب) ذكروا أنهم يريدون التمتع بها خارج العراق ليس لدينا يقين ان كانوا سوف يعودون بعد انتهاء اجازاتهم ام لا؟ بالمقابل فأن الجهات المعنية واعني بها وزارة التعليم العالي ورئاسة جامعة بغداد عملا ما في وسعهما في محاولة جذب الأساتذة العراقيين من الخارج والاستفادة من قدراتهم وقد قدمت الوزارة مشروع الخدمة الجامعية الذي ارادت من خلاله ان يكون عامل جذب وتشجيع لمن هم في الخارج لكنه اصطدم بمعارضة وزارة المالية ولم يتم تفعيله الى الآن.
ومع ذلك فان عدداً كبيراً منهم عاد الى الخدمة من الخارج بعد ان تحسن الوضع المادي لاساتذة الجامعات وارتفاع المستوى المعيشي لشريحتهم مما يؤسف له ان بعضهم اصطدم بتردي الوضع الأمني وعمليات الاختطاف فعادوا أدراجهم من حيث آتوا.
وعن علاقات جامعة بغداد بمثيلاتها في الدول الأجنبية قال: لجامعة بغداد علاقات واسعة ووطيدة مع جامعات اخرى سواء العربية منها أم الأوروبية ولدينا ما يعرف بالتوأمة مع جامعات عريقة نستفيد من خبراتها. جامعة بغداد تعمل على مشروع التعليم الالكتروني من اجل تفعيله وتعميمه على الجامعات العراقية إذ ان أي استاذ في جامعة عالمية بالامكان الاستماع الى محاضراته التي يلقيها على طلبته في أي بلد يكون فأن بامكان الأستاذ أو الطالب أو صاحب الاختصاص المعني ان يستمع اليه وهو داخل قاعة في الجامعة العراقية هناك ورش افتتحت لدينا في كلية الهندسة (الخوارزمي) والسعي متواصل في سبيل تعميم ذلك على بقية الجامعات.
* البعض يقول ان الزمالات الدراسية تتدخل في منحها عوامل شخصية. كيف تعلقون على ذلك ؟
- هذا القول بعيد عن الواقع مهمة جامعة بغداد هو جمع طلبات المتقدمين للزمالات الدراسية ومن ثم مطابقتها مع الشروط الموضوعة من قبل الجامعة وارسالها الى وزارة التعليم العالي من اجل المفاضلة بين المتقدمين ووفق مطابقتها للشروط المعلنة اما القول في غير ذلك فهو غير صحيح.
* هل هناك نية بتوحيد ابنية كليات الجامعة؟
- الوزارة مهتمة قبل رئاسة الجامعة بهذا الموضوع وهناك مشاريع مستعجلة لتحويل قسم من الكليات الى منطقة الجادرية مثل كلية الأعلام، وكذلك موضوع كلية الزراعة في منطقة (ابو غريب) فان التوجه ينحى الى نقل هذه الكلية الى منطقة بديلة بسبب بعدها عن مركز العاصمة.


تماس كهربائي

محمد درويش علي

بدأت تظهر في الآونة الاخيرة، مشكلات جديدة تعيق الكثير من مظاهر العمل، وتتسبب في هدر الأموال، وربما النفوس ايضاً، ومنها مشكلة (التماس الكهربائي) الذي يحصل في الأبنية التجارية، والمحال الكبيرة، ويدفع ثمنها المواطن من أمواله التي كلفته سنوات من عمره في العمل.
وهذه المشكلة ناتجة حتماً من تداخل وتشابك الاسلاك الكهربائية، المربوطة بالمولدات الكبيرة والصغيرة، لغرض تأمين الكهرباء بسبب انقطاعاتها المستمرة.
المتعارف عليه، ان هذه البنايات التجارية، والمحال الكبيرة، عملها الاساس، يرتكز على الكهرباء اولاً، ومن ثم باقي التفاصيل من مواد معروضة. وبمجرد الدخول الى سوق الشورجة، تتعرف على هذه الحقيقة، حقيقة الكهرباء اولاً، وكيف انها تساهم في ابراز الحاجيات المعروضة، وتوفير البرودة، ولاسيما في ايام الصيف بسبب حرارة الجو، وتداخل المحال مع بعضها.والدخول الى هذا السوق يبيح لك رؤية الاسلاك المتداخلة، والمتشابكة، والتي تشكل خطراً حقيقياً بمجرد ان يكون احد الاسلاك مرفوعاً عنه غطاؤه البلاستيكي. ولكن لا حل آخر لكل ذلك، بما ان الكهرباء لا تريد ان تتحسن، ولا تحاول وزارة الكهرباء ايجاد حل معقول لهذه الاسواق، والبنايات والمحال التجارية! ان تماساً كهربائياً واحداً، يكلف الملايين من اموال الناس، وهدر في الطاقات، فضلاً عن الخسائر المعنوية.المتمثلة بالاحباط النفسي!
ان الحكومة مدعوة، ممثلة بوزارة الكهرباء لايجاد الحلول المناسبة حفاظاً على ارواح واموال المواطنين، ولغرض استمرارية الحياة عندنا، للبرهان على وجودنا!


إستـشـــارات قانــونيـــة
 

ضيف العدد المحامي الدكتور محمد عباس السامرائي

انهاء مرافعة

س/ المواطن موفق احمد من بغداد ايضاً يستفسر ان كان يجوز قطع السير في المرافعة بناء على طلب وكيل المدعى عليه لوفاة موكله؟

ج/ نعم يجوز ذلك على ان يتكفل وكيل المدعى عليه بابراز ما يثبت الوفاة وان تدون أقوال الخصم بشأن هذا الادعاء؟

إذن

س/ المواطن سردار محمد من بغداد بعث برسالة يذكر فيها انه حصل على إذن صاحب الدار المجاورة له في تشييد الدار العائدة له والذي حصل في تجاوز لبضعة امتار وبموافقة الطرف الاخر لكنه أقام عليه دعوى يطالبه برفع التجاوز وازالة ما مشيد ويسأل عن الحكم في مثل هذه القضية؟
ج/ نقول للمواطن صاحب الاستفسار الاذن بالبناء ينبغي اثباته بالبينة التحريرية وليس بالبينة الشخصية.

تقرير خبراء

س/ المواطن فالح فهد من واسط يسأل هل تأخذ المحكمة في حالة تقدير ثمن سيارة تحطمت نتيجة اصطدامها بسيارة أخرى باعلى تقدير لأحد الخبراء الثلاثة الذين أوكلت لهم مهمة التقدير؟
ج/ اذا اختارت المحكمة ثلاثة خبراء لتقدير قيمة السيارة فلا يصح الاخذ بخبرة كل واحد منهم على انفراد بل يجب ان يقدموا تقريراً مشتركاً حول موضوع الخبرة.


المواطن والبطاقة التموينية

المواطن فاضل حقي من مدينة الحرية بعث برسالة يذكر فيها بأنه في هذه الأيام بات لا يعرف شيئاً عن البطاقة التموينية ومفرداتها نتيجة للتأخير الحاصل في تسلم المواد وتأجيلها من شهر لاخر مما سمح لبعض ضعفاء النفوس من أصحاب الوكالات الى الاستحواذ على الكثير من حصته بحجة عدم تسلمها وان على الوزارة ان توضح ما للمواطن من متبق وعدم تركه لمشيئة الوكيل.


شرطي دائرة التقاعد العامة!
 

مواطن بعث برسالة تحتفظ الجريدة باسمه لديها يقول إنه راجع دائرة التقاعد العامة في بغداد بجانب الكرخ في حوالي الساعة التاسعة صباحاً من يوم الثلاثاء الموافق 4/7/ 2006 وكان يحمل بيده كيساً فيه معدات لسيارته التي اشتراها بطريقه ومن شعوره بالمسوؤلية عرضها على الشرطي المكلف بالامن في باب الدائرة لتفتيشها لكنه فوجئ به وهو يقول له (يمعود روح) وبطريقة خشنة ونفس ما قام به معه سلكه مع بقية المراجعين ويتساءل هذا المواطن برسالته. لماذا يتم الاعتماد على هكذا عناصر من الشرطة وفي مكان حساس يفترض فيه ان يكون المكلف بالواجب دقيقاً في عمله من اجل حماية الناس وهو يدعو المعنيين الى مراقبة اداء هذه العناصر.


وزارة الكهرباء يمكنها ان تفيد وتستفيد
 

المواطن محمد عيسى من منطقة الدورة بعث برسالة ضمنها مقترحاً موجهاً الى وزارة الكهرباء. إذ يذكر في رسالته ان المواطن وخاصة في فصل الصيف ازدادت عليه الاعباء ومنها ازمة انقطاع التيار الكهربائي الذي دفع به الى شراء البنزين لتشغيل المولدة الكهربائية أو الاشتراك مع آخرين في مولدات كبيرة مستثمرة من اشخاص يباع له الامبير الواحد بسعر 8- 10 الاف دينار وحتى ان البعض من المواطنين صار يستخدم الاثنين بالتناوب لحاجته الى نسمة الهواء الباردة والماء الذي يطفئ العطش وهو يقترح أن تقوم الدولة بشراء مولدات يمكن لها خدمة مناطق سكنية يصل عدد المنازل فيها الى الأف منزل لتزويدها بالتيار الكهربائي ولحين حل ازمة الكهرباء على ان تستوفي اجوراً من كل مواطن يستفيد من هذه الخدمة وبذلك يمكن لوزارة الكهرباء ان تلتفت الى اعمال الصيانة والتنصيب دون ضغط أو تدخل على خطوطها وتحميلها أكثر من طاقتها وبذلك تفيد وتستفيد وهو مجرد مقترح من مواطن لا يرى من الوعود الا السراب؟


امانة بغداد لاتمنحهم اجازات بناء
 

نحن عدد من الشركاء قمنا بشراء ارض زراعية (ملك صرف) غير عائدة للدولة رقم قطعة الارض 18/7052 مقاطعة رقم 3 الدورة وقد تم تصنيفها من قبل وزارة الزراعة على انها لا تصلح للزراعة كونها تقع بين منطقتين سكنيتين وهي بحكم الارض الميتة لعدم توفر مياه السقي لها وقد تم تسجيلها في دائرة التسجيل العقاري في البياع ومع كل ذلك لم تمنح اجازة بناء مساكن عليها على الرغم من ان البعض شيد عليها دوراً سكنية بعد سقوط النظام وقد راجعنا الامانة للحصول على اجازة البناء لكن طلباتنا جوبهت بالرفض. ان ازمة السكن الخانقة التي يعاني منها الكثير من المواطنين اضطرت البعض الى تشييد مساكن لهم لكن رفض الجهات المعنية منح اجازة البناء جعلهم يتوقفون بسبب موقف الامانة ويتحملون دفع ايجارات لا طاقة لهم بها، لذلك ندعو الجهات المختصة ومنها دائرة الامانة ايجاد حل لمشكلتنا ومنحنا اجازات البناء من اجل استقرارنا.
عنهم/ ابو احمد

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة