المونديال

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

برلين تزين مونديالها بنجوم السهرة الاخيرة ..الفرنسيون يحاربون بشعار: نعيش جميعاً او نموت جميعاً والايطاليون يتفاءلون ببركات القارة العجوز!

بغداد-ملحق المونديال

يحتضن الملعب الاولمبي في العاصمة الالمانية برلين غدا الاحد مباراة قمة بين ايطاليا وفرنسا في نهائي النسخة الثامنة عشرة من نهائيات كأس العالم لكرة القدم والتي ستجري بالساعة 11 مساءً بتوقيت بغداد.
وتعتبر المباراة اعادة للنهائي الذي جمع بين المنتخبين قبل 6 اعوام في بطولة امم اوروبا في هولندا وبلجيكا وكان اللقب من نصيب فرنسا بالهدف الذهبي الذي سجله دافيد تريزيغيه في الدقيقة 103، علما بان ايطاليا تقدمت بهدف لماركو دلفيكيو منذ الدقيقة 55 بيد ان سيلفان ويلتورد ادرك التعادل في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، وبالتالي فان مباراة الغد ستكون ثأرية بالنسبة للمنتخب الايطالي.
والتقى المنتخبان الفرنسي والايطالي 32 مرة فازت ايطاليا 17 مرة مقابل 7 هزائم و8 تعادلات بينها 5 مباريات في مسابقات رسمية ففازت فرنسا 3 مرات (1999- 1998 و2000) مقابل خسارتين (1938و 1978).
ولم تفز ايطاليا على فرنسا منذ تغلبها عليها 2-1 في الدور الاول لمونديال 1978.
وتسعى ايطاليا الى احراز اللقب العالمي الرابع بعد اعوام 1934 و1938 و1982 لتقترب من البرازيل صاحبة الرقم القياسي (اعوام 1988 و1962 و1970 و1994 و2002) علما بانها تخوض النهائي السادس في تاريخها بعد خسارتها امام البرازيل عامي (1970 و1994).
في المقابل، تطمح فرنسا الى احراز اللقب العالمي الثاني في ثاني مباراة نهائية في تاريخها بعد الاولى قبل ثمانية اعوام على ارضها عندما تغلبت البرازيل 3-صفر وتوجت بطلة للعالم. وتضم تشكيلة الفرنسيين حاليا 6 متوجين باللقب العالمي وهم زيدان وهنري وتورام وفييرا وتريزيغيه وبارتيز.
وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة الى قائد فرنسا وصانع العابها زيدان لانها الاخيرة في مسيرته الكروية بعدما كان قرر الاعتزال نهائيا بعد المونديال وبالتالي فهو يأمل في انهاء مسيرته في الملاعب العالمية بلقب عالمي ثان ويرصع سجله الحافل بالالقاب.
وقال زيدان "اشعر بسعادة عامرة بعد هذا الانجاز الذي حققناه في المانيا وكذبنا به جميع التكهنات. نتمنى ان نتوج ابطالا للعالم لان ذلك سيكون رائعا بالنسبة للاعبين الشباب واستثنائيا للمخضرمين الذين باتوا على ابواب الاعتزال" في اشارة الى ليليان تورام وفابيان بارتيز وكلود ماكيليلي.
مضيفا "يسود انسجام كبير بين صفوفنا وشعارنا هو اما ان نعيش جميعا او نموت جميعا. يجب ان نقاتل لنحرز اللقب".وسيكون بييرو اخر زملاء زيدان السابقين الذين سيواجههم صانع العاب فرنسا في المونديال الحالي وسيكون بمثابة العقبة الاخيرة لقيادة فرنسا الى اللقب العالمي على غرار ما فعل عام 1998 عندما سجل هدفين من الاهداف الثلاثة في المباراة النهائية واختير في العام ذاته افضل لاعب في اوروبا والعالم قبل ان يتم اختياره افضل لاعب في العالم ايضا عام 3002.
وقال دل بييرو "فرنسا مرشحة لاحراز اللقب لانها ستلعب دون ضغوطات كبيرة".
وتكمن قوة المنتخب الفرنسي في خطي وسطه بقيادة باتريك فييرا وكلود ماكيليلي ودفاعه بقيادة تورام ووليام غالاس، كما انه يضم احتياطيين في المستوى ابرزهم دافيد تريزيغيه وسيلفان ويلتورد وسيدني غوفو، والامر ذاته بالنسبة للايطاليين الشهيرين بخطة "الكاتناتشيو".
وستكون المباراة مواجهة بين اقوى خطي دفاع في البطولة حيث لم يدخل مرمى ايطاليا سوى هدف واحد سجله المدافع كريستيان زاكاردو خطأ في مرمى منتخب بلاده في المباراة ضد الولايات المتحدة، فيما دخل مرمى فرنسا هدفان (ضد كوريا الجنوبية واسبانيا).
بيد ان لاعبي المنتخب الايطالي اجمعوا على انهم لا يفكرون في هذه الفضيحة مركزين اهتمامهم على المونديال واحراز لقبه لاعادة البسمة الى الجماهير الايطالية ومحو خيبة الامل التي تلاحقهم منذ مونديال 1982 في اسبانيا.وتتفاءل ايطاليا خيرا بالمباريات النهائية في اوروبا لانها احرزت القابها العالمية الثلاثة في القارة العجوز: الاول على ارضها عام 1938 على حساب تشيكوسلوفاكيا (2-1 بعد التمديد) والثاني عام 1938 في فرنسا على حساب المجر 4-2، والثالث عام 1982 في اسبانيا على حساب المانيا الغربية 3-1. وصعدت ايطاليا في صمت الى المباراة النهائية وهي لم تواجه منتخبات قوية في طريقها اليها باستثناء المانيا في دور الاربعة.ويعرف مدرب ايطاليا مارتشيلو ليبي لاعبي فرنسا جيدا وخصوصا زيدان وتورام وتريزيغيه وهنري للعبهم تحت اشرافه في يوفنتوس، وهو يعتبر الاول "افضل لاعب في العالم في السنوات العشـر الاخيرة".


سكولاري يحذر الآزوري من الديوك

رفض المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري مناقشة مستقبله حول امكانية بقائه على رأس الجهاز الفني للمنتخب البرتغالي
وحذر سكولاري المنتخب الايطالي من نظيره الفرنسي في المباراة النهائية، معتبرا ان “الازوري” سيعاني امام “الديوك”، موجها شكره للاعبي المنتخب البرتغالي الذين قدموا نهائيات رائعة وعادلوا افضل انجاز لبلادهم.
وكانت الصحف البرتغالية قد ذكرت ان الاتحاد البرتغالي لكرة القدم قدم عرضا لسكولاري لتمديد عقده لعامين اضافيين.
وتحسن أداء المنتخب البرتغالي في شكل لافت بعد تعاقده مع سكولاري، اذ بلغ المباراة النهائية لبطولة امم اوروبا عام 2004 على ارضه قبل ان يخسر امام اليونان (صفر-1)، وهو لم يتذوق طعم الخسارة في مبارياته ال20 الاخيرة قبل المباراة أمام فرنسا.


ملحمة برلين

اياد الصالحي
اليوم سيكتب المونديال اخر سطور حكايته في المانيا.. سيلملم بقايا الصدمات التي تناثرت في اعقاب انتحار التكهنات على محطة سفر المنتخبات العملاقة وهي تودع الكأس بشهقة ندم على اخطاء لا تغتفر! ساعات قليلة وينفض مولد البطل الذي صبر في رحم الترقب شهراً كاملاً بانتظار لحظة القبض على الكأس الذهبية امام 32 بليون نسمة حول العالم كانوا شهود إثبات بانه الابن الشرعي للقب.
كيف نستطيع محاصرة مشهد الملحمة (الفرنسية-الايطالية) ومفكرة الفريقين تختزن رصيداً كبيراً من التجارب على صعيد خوض الصراع في منتهاه الحاسم، وغالباً ما تتلاشى ملامح البطل في غفلة حارس لم يؤمن بلدغة الكرة قبل ان تطلق الصافرة زفير التتويج.. لذلك فالمهمة تبدو عسيرة امام الحارسين (بارتيز وبوفون) صاحبي امهر اياد تزرع الاطمئنان على حافة الشباك.. ورغم ان افضلية الانجاز تعود لبارتيز لمساهمته في اهداء الكأس للفرنسيين عام 1998 بينما كان آخر تشريف إيطالي بعهدة العجوز دينوزوف عام 1982 فان الحارسين لديهما القدرة على احتواء اصعب المآزق في منطقة الجزاء إلا ان شكل المنافسة وقسمات وجه النهائي لا تعبر عن ملامح البطل الاكيدة إلا في اللحظات الاخيرة التي تنتصر فيها ارادة المدرب المحظوظ الى جانب لاعبيه المؤهلين نفسياً لمثل هذه المنازلة الكروية لانتزاع الكأس.. وعندها سيكون للدموع طعمان مختلفان، منها ما هو كالشهد ويصنعه الحارس بحلاوة احباط الهجمات بهدوء اعصاب غير مستفزة، ومنها ما هو مرّ كأداء الحارس الآخر الذي يُفرغ شحنات تفاؤله منذ اول صدمة تيار الهزيمة.
ملحمة كبيرة في ليلة (برلينية) لن تغلق أجفان سهرها حتى يخلد آخر ديك فرنسي او ازوري من فرقة الطليان الى مستقره في طائرة العودة لبلاده، ولكلا المدربين ليبي ودومنيك طموحات وآمال بسعة امنيات شعبيهما للطرق على باب ثاني مونديال في القرن 21 والارتواء من كأس الانتصار بعد مشقة تسلق الادوار النهائية بفضل نخبة من الجبابرة امثال زيدان وماكليلي وديل بييرو وتوتي ومجموعة شبابية لم تكتب لهم الفرصة للسطوع كما تابعنا في المونديالات السابقة بسبب الاطواق الدفاعية والرتابة المملة في اسلوب المواجهة لاغلب المدربين!
اذن هي نسخة فريدة من حرب حراس الدموع يكتبها بارتيز وبوفون بمداد نزف القلق وافكار اليقظة ومشاهد الجرأة لتفادي الهفوة التي قد تكلفهما البكاء سنوات طويلة على ضياع اجمل قصة حب وتحدي ومغامرة في المونديال 18 .


رئيسا إيطاليا وفرنسا يحضران نهائي المونديال

قرر الرئيس الإيطالي " جورجيو نابوليتانو" قيادة عدة ملايين من مشجعى منتخب بلاده فى المباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم بين منتخبي إيطاليا وفرنسا حيث يشاهد المباراة من منصة الشرف بالملعب الاولمبي فى برلين جنبا إلى جنب مع نظيره الفرنسي جاك شيراك الذى أعلن قصر الرئاسة الفرنسية (الاليزيه) حضوره المباراة.
وحول الزيارة غير المتوقعة للرئيس الايطالي لالمانيا التي يزورها لآول مرة منذ توليه منصب الرئاسة فى آيار الماضي , قال " نابوليتانو" أن صعود المنتخب الايطالى الى القمة قد أعاد للآذهان سخونة وروعة المشاعر التى حركها المنتخب الايطالى عام 1970 فى المكسيك. وأعرب الرئيس الايطالي عن رغبته فى تقديم التهاني بصفة مباشرة لرئيس ونجوم المنتخب الايطالي وكان قد هنأهم بالفعل هاتفيا بعد الفوز على المانيا متمنيا لهم الحصول على الكأس في مباراة شيقة وممتعة وحاسمة لآيطاليا مع فرنسا .
وكان شيراك قد هنأ المنتخب الفرنسي بفوزه على المنتخب الاسباني في دور الثمانية بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد. وجدد "دعمه الكامل وتشجيعه الحار" للمنتخب الفرنسي في مباراته ضد البرازيل. في الدور قبل النهائي وهي المباراة التى شاهدها فى الملعب.


ليبي يعتبر زيدان أفضل لاعب في العالم

اعتبر مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم مارتشيلو ليبي أن صانع ألعاب وقائد المنتخب الفرنسي زين الدين زيدان أفضل لاعب في العالم منذ 20 عاما.
وقال ليبي الذي أشرف على تدريب زيدان عندما كان الأخير في يوفنتوس الإيطالي من1996 إلى 1999، في مؤتمر صحفي عشية الدور نصف النهائي لمونديال ألمانيا: "برأيي الشخصي، زيدان هو أفضل لاعب في العالم منذ 20 عاما".
وساهم زيدان بإحراز يوفنتوس بقيادة ليبي اللقب المحلي عامي 1997 و1998
.


مبالغ خيالية لتذاكر مباراة نهائي المونديال

عرضت شركة نرويجية على موقعها على شبكة الانترنت بيع تذاكر مباراة النهائي بين فرنسا وايطاليا فى برلين مقابل مبالغ خيالية.
فقد عرضت الشركة بيع تذكرة النهائى "العادية" بمبلغ 3400 يورو فيما عرضت بيع التذاكر "المتميزة" مقابل 4900 يورو.
وذكرت صحيفة برلينر تسايتونج الالمانية في تقرير لهااليوم أنه رغم ارتفاع سعر التذكرة فان الراغبين فى شرائها ليس بامكانهم ضمان الحصول عليها نظرا لأن عمليات بيع تذاكر مباراة النهائى لم تبدأ بعد وفقا لما اعلنه متحدث باسم لجنة تنظيم كأس العالم.
وأشار المتحدث أن كل التذاكر الموجودة إلى الان مخصصة لافراد بعينهم ومن ثم فان من سيحصل على اية تذاكر من هذا النوع لن ينجح فى الدخول بها للملعب نظرا لأنها مخصصة لاشخاص معينين ولعدم امكانية تمريرها عبر الكمبيوتر الا عن طريق المتخصصين في الملعب.
وكانت الشركة النرويجية قد عرضت بيع تذاكر مباراة البرازيل وفرنسا مقابل 840 يورو للتذكرة في حين بلغ سعر تذكرة مباراة فرنسا والبرتغال في الدور قبل النهائي ما بين 980 و1650 يورو.


الطليان يتسيدون قائمة الفيفا

تسيد اللاعبون الإيطاليون قائمة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لكأس العالم التي تضم أفضل 23 لاعبا في البطولة ، بينما كان النجم جون تيري هو اللاعب الإنجليزي الوحيد في القائمة.
وضمت القائمة سبعة لاعبين من إيطاليا ، وأربعة لاعبين من فرنسا - طرفي المباراة النهائية - بينما لم تضم القائمة أي لاعب من المنتخبات الأفريقية أو الآسيوية.
ولم تضم القائمة ، التي اختارتها اللجنة الفنية بالفيفا ، سوى لاعب برازيلي واحد هو زي روبرتو ، وفشل النجم رونالدو الذي أحرز ثلاثة أهداف في البطولة في الظهور في القائمة ، على الرغم من تحطيمه الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة بواسطة لاعب في بطولات كأس العالم الذي كان مسجلا باسم الألماني جيرد مولر.
وفيما يلي القائمة كاملة :
حراسة المرمى : جيانلويجي بوفون (إيطاليا) ، ينز ليمان (ألمانيا) ، ريكاردو (البرتغال)
الدفاع : روبرتو أيالا (الأرجنتين) ، جون تيري (إنجلترا) ، ليليان تورام (فرنسا) ، فيليب لام (ألمانيا) ، فابيو كانافارو ، جيانلوكا زامبروتا (إيطاليا) ، ريكاردو كارفاليو (البرتغال)
الوسط : زي روبرتو (البرازيل) ، باتريك فييرا ، زين الدين زيدان (فرنسا) ، مايكل بالاك (ألمانيا) ، أندريا بيرلو ، جينارو جاتوزو (إيطاليا) ، لويس فيجو ، مانيتش (البرتغال)
الهجوم : هرنان كريسبو (الأرجنتين) ، تييري هنري (فرنسا) ، ميروسلاف كلوزه (ألمانيا) ، فرانشيسكو توتي ، لوكا توني (إيطاليا)


بيكنباور يرفض التكهن بحسم اللقب

اعتبر فرانز بيكنباور رئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم ان فرص فرنسا وايطاليا متساوية للفوز بالكأس في المبارة النهائية التي ستجرى فى برلين مساء اليوم.
وأضاف بيكنباور في تصريح اورده موقع مجلة "لانوفال اوبيسرفاتور "الفرنسية أن فرصة فرنسا للفوز بالمونديال هي 50 في المائة مقابل نسبة 50 في المائة لإيطاليا وارجع بيكنباور رفضه توقع فوز منتخب على اخر إلى تشابه ظروف المنتخبين ففرنسا مثل ايطاليا بدأت بداية صعبة قبل أن تصل الى افضل فورمة مع تتابع المباريات.
وقال بيكنباور ارفض التوقع في هذه المبارة لأن فرنسا يمكن أن تكون بطلة العالم تماما مثلما تستطيع ايطاليا أن تكون.


سرقة لافتة "شارع كلينسمان"

بعد أسبوع من احتفال مدينة جايزلينجن الالمانية باطلاق اسم المدير الفني للمنتخب يورجن كلينسمان على أحد شوارعها قام مجهولون بسرقة اللافتة التي تحمل أشهر شخصية في ألمانيا في الوقت الحالي.
وكانت المدينة قد كرمت كلينسمان بعد الانجازات التي حققها المنتخب في بطولة كأس العالم لكرة القدم حتى الان وأطلقت اسمه على الشارع الذي كان يتدرب فيه أثناء طفولته.


رسالة (المدى) من ملاعب المانيا: تصريحات متفائلة في اجواء حماسية

  • دومنيك: موعدي مع اللقب قائم حتى اللحظة الاخيرة
  • توتي: الديكة لا تستطيع انهاء حلمنا الجميل

برلين/ يوسف فعل
يسدل الستار مساء اليوم الاحد على واحدة من اجمل واروع بطولات كأس العالم منذ انطلاقتها حتى الان بلقاء الختام والذي يجمع منتخبي ايطاليا وفرنسا على ملعب برلين في الساعة الحادية عشرة مساء بتوقيت بغداد ويقودها الحكم الارجنتيني هوراسيو اليزاندرو وسيحضر المباراة عدد من رؤساء الدول يتقدمهم جاك شيراك الرئيس الفرنسي وميركل المستشارة الالمانية ورئيس الوزراء الايطالي برودي وعمدة مدينة برلين وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية في بلدانهم ونجوم الكرة السابقين بيليه وبلاتيني واوزبيو و بوبي تشارلتون وغيرهم من نجوم الكرة الاخرين وستنقل المباراة الى كافة ارجاء المعمورة وسيلعب المنتخب الفرنسي بطريقة 4_2_3_1 معتمدين بذلك على نجومية زيدان منظم الهجمات وقائد العمليات في وسط الميدان والعقل المفكر للمنتخب والذي يريد ان يختم مسيرته الكروية بحمل كأس اغلى البطولات وقال المدرب الفرنسي دومنيك للصحافة الالمانية اني كنت اردد واقول دائما للاعبين والصحافة بان لدي موعداً في التاسع من تموز والبعض كان يسخر من كلامي والان اصبح لدينا الموعد ولكننا نريد ان نصل الى ابعد نقطة ونخطف اللقب من الطليان الذي يلعب بطريقة منظمة ويمتلك دفاعاً صلباً بينما اشار النجم زيدان قائلا اشعر بمثل هذه السعادة سابقا فما اجمل ان تكون في لحظات الوداع وانت قريب من حمل كأس العالم وستكون هذه مباراتي الاخيرة مع الديوك واشكر زملائي الذين قدموا لي المساندة والاهتمام وللجماهير الفرنسية التي شجعتنا طوال مباريات كأس العالم بحماس وقال نجم الهجوم الفرنسي تيري هنري والمرشح للفوز بجائزة افضل لاعب في البطولة ان الدفاع الايطالي قوي ومنظم ويلعب بانضباط عال ويضم لاعبين ممتازين امثال كنافارو وزامبروتا ولكننا لدينا طريقة واسلوب خاص بالاختراق والنفاذ الى مرمامهم من دون ان يشعروا مثلما حدث مع البرازيل والبرتغال والمباراة ستكون قوية وخططية.وقد ساهمت تصريحات الزعيم اليميني لوبان والتي انتقد فيها المدرب دومنيك بانه يريد ان يغير من طبيعة المجتمع الفرنسي عندما جلب لاعبين اغلبهم من اصحاب البشرة السوداء والعرب لتمثيل المنتخب الفرنسي في البطولة وهؤلاء لايمثلون فرنسا وهذا التصريح صدر منه عندما كان الفريق يلعب في الدور الاول واعطى الدافع والحافز لاستنفار جميع قوة وطاقات اللاعبين لإظهار خطأ التصريح المذكور فتالق الفريق وقدم اجمل المباريات مما جعل الجماهير الفرنسية تصرخ في المدرجات هؤلاء ابناء فرنسا هؤلاء اولادنا المخلصون .
وفي الجانب الاخر قال المدرب الايطالي ليبي ان المباراة ستكون حواراً تكتيكياً واتمنى ان يكون ختام البطولة مسكها فالمنتخبان يضمان مجموعة كبيرة من اللاعبين النجوم وباستطاعتهما تقديم مباراة جميلة ونحن وجدنا العلاج المناسب لمفتاح لعب فرنسا في اشارة الى زيدان وسنضعه تحت الضغط خاصة ان عدداً من لاعبي المنتخب يعرفون طريقة لعبه لانه سبق ان لعب مع الفريق الايطالي يوفانتس وانا ارى ان الطليان قريبون من الفوز لاننا نستحق اللقب بعد هزيمة المانيا واشار نجم الدفاع زامبروتا والذي تألق كثيرا في المونديال وقدم مباريات رائعة باني كنت احلم بخوض المباراة النهائية لكأس العالم والفوز بها ورفع الكأس عاليا والحلم اصبح قريب المنال وعلى بعد خطوة واحدة والجميل ان عدداً من اللاعبين عندما نتبادل الحديث يقولون الشيء ذاته وهذا الامر سيحفزنا للفوز باللقب العالمي الذي سنهديه الى الاب الروحي للمنتخب ليبي المدرب الرائع وللجماهير الايطالية التي ساهمت في رفع معنويات اللاعبين والمباراة ستكون تأكيداً لجدارتنا باللقب واكد النجم توتي الذي سيعتزل دوليا بعد بطولة كاس العالم انه بعد كل مباراة كنت اتحدث مع اللاعبين بانه علينا ان نحقق الهدف الاكبر وهو الوصول الى المباراة النهائية لكي ابعد عن اللاعبين الشعور بالغرور ونشوة الفوز وعندما تأهلنا تحدثت معهم بان كل مباراة هي نهائية خاصة اننا كنا لانريد الخروج المبكر من البطولة بل كان الاصرار لخوض المباراة النهائية وكنت اشعر باننا جئنا الى المانيا للفوز باللقب العالمي للمرة الرابعة في تاريخ البطولة وحينها قلت باني ساحمل كأس العالم واليوم اردد باني ساغادر المانيا والكأس العالمي معي والمنتخب الفرنسي جيد ولكنه لايستطيع ايقافنا وانهاء احلامنا من جهة اخرى .اتخذت اجراءات امنية مشددة في مدينة برلين تحسبا وخوفا من وقوع مشاكل يثيرها المشجعون الايطاليون والفرنسيون سيما ان المانيا تريد الحفاظ على امن البطولة الذي اشاد به الجميع وحتى النهاية كما شهدت فنادق برلين ازدحاما شديدا بالزوار واكتظت بهم وارتفعت الاسعار الى الضعف.


نهائي كأس العالم بين كبرى شركات التجهــيزات الرياضية  .. مبيعات هائلة للشركات الراعية

ستكون مباراة نهائي بطولة كأس العالم 2006 بين منتخبي فرنسا وإيطاليا بمثابة مباراة بين كبرى الشركات العالمية المتخصصة في إنتاج الادوات والمستلزمات الرياضية.
ففي الوقت الذي سيرتدي منتخب فرنسا بقيادة نجمها زين الدين زيدان ملابس رياضية من صنع شركة أديداس ستكون شركة بوما ممثلة ولاول مرة خلال نهائي كأس العالم حيث سيحاول الايطاليون الترويج لبوما من خلال الفوز في هذه المباراة التي تظل حلم كل لاعبي كرة القدم في العالم وكذلك أمل الشركات المتخصصة في إنتاج الادوات الرياضية.
ورغم أن البطولة تحسم اليوم الأحد وبالتالي لم يتحدد بعد من "الفائز من شركات الملابس الرياضية" إلا أن رئيس شركة أديداس، هيربرت هاينر، يعتبر أديداس قد فازت بالفعل في هذه البطولة بل إنه يرى أن ما حققته الشركة من نجاح فاق توقعات القائمين على الشركة حيث سيزيد حجم مبيعات الشركة بمقدار 1.2 مليار يورو أي بزيادة بنسبة 30 بالمئة عن العام الماضي.
وتعتبر أديداس راعيا رسميا لكأس العالم وإحدى الشركات التي تزود الفرق المشاركة بالمستلزمات الرياضية و صاحبة ترخيص من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإنتاج هذه الادوات وهي الشركة التي تزود المنتخب الالماني باحتياجاته الرياضية. وباعت الشركة قميص المنتخب الالماني لاكثر من 1.5 مليون مشجع ألماني.
كما حققت نجاحا إعلاميا كبيرا بما قامت به من حملات ترويجية لمنتجاتها مثل تقليد استاد برلين الاوليمبي أمام البرلمان الالماني (الرايخشتاج) مما دعا رئيسها هاينر للقول إن أديداس كانت أكثر الشركات الرياضية شيوعا خلال البطولة وإنها عززت من مكانتها في سوق الادوات الرياضية وزادت من حصتها في سوق المستلزمات الرياضية (35 بالمئة) بنسبة 1 إلى 2 بالمئة.
واعتبر رئيس الشركة هاينر أن التعاقد مع قليل من منتخبات كأس العالم كان قرارا صائبا وقال "التعاقد مع الفرق المتميزة أفضل من التعاقد مع عدد كبير من الفرق" حيث تعاقدت الشركة مع المنتخب الالماني والفرنسي إلى جانب الارجنتيني والاسباني.
وكانت شركة بوما هي الشركة الاولى من حيث عدد المنتخبات التي كانت ترتدي ملابس رياضية من إنتاج الشركة حيث تعاقدت مع 12 فريقا رغم أن الكثير منهم خرج من الادوار الاولى للبطولة ولكن ذلك كان إيجابيا من وجهة نظر رئيس الشركة يوخين تسايتس الذي قال إن منتجات الشركة كانت ممثلة خلال 56 بالمئة من مباريات البطولة وكانت لذلك أكثر الشركات الرياضية ظهورا للعيان خلال كأس العالم "كما أن المنتخبات الافريقية التي خرجت مبكرا من البطولة قدمت كرة مثيرة".
وصرح تسايتس لوكالة الانباء الالمانية (د ب أ) بأن مبيعات الشركة سترتفع بنسبة 40 بالمئة عن العام الماضي رغم أن بيانات النصف الاول من العام الجاري لم تعلن بعد حيث كان قد راجت منتجات الشركة بشكل رائع وأن الشركة تعتزم مواصلة "هذه الدفعة" خلال بطولة كأس الامم الاوروبية لعام 2008 حيث ستزود منتخبي النمسا وسويسرا اللتين ستضيفان البطولة المقبلة.
كما تخطط شركة بوما للاستمرار في أن تكون الشركة صاحبة أكبر عدد من المنتخبات التي ترتدي ملابسها الرياضية في بطولة كأس العالم لعام 2010 التي ستقام في جنوب أفريقيا.
أما أكبر مفاجأة في بطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في ألمانيا فكانت الخروج الباهت لمنتخب البرازيل من البطولة ومعه اختفاء اسم شركة نايك الرائدة في عالم الملابس الرياضية عن الاعين ومع ذلك فإن شركة نايك المتعاقدة مع المنتخب البرازيلي بدت راضية عن حجم مبيعاتها حيث قال أولاف ماركهوف، المتحدث باسم الشركة إن الصفقات الرياضية تعقد دائما قبل البطولة وأضاف: "كانت أحذيتنا أكثر الاحذية التي تسلطت عليها الاعين خلال البطولة حيث أحرز أكثر من ثلثي أهداف بقدم ترتدي حذاء من صنع شركتنا وارتدى حذاءنا أكثر من ثلثي لاعبي كأس العالم خلال مباريات البطولة.


تأهل ايطاليا وفرنسا للنهائى قلب كل التوقعات

تأهل كل من منتخبى ايطاليا وفرنسا لكرة القدم الى نهائى مونديال العالم المقام حاليا بالمانيا قلب كل التوقعات للخبراء والنقاد.
فبعد ان كانت الترشيحات تصب فى مصلحة البرازيل حاملة اللقب والارجنتين بلد راقصى التانجو وتوقعت الترشيحات وصول انجلترا والمانيا وربما البرتغال وايطاليا الى المربع الذهبى للمونديال قلبت فرنسا وايطاليا كل التوقعات بوصولهما الى نهائى كأس العالم رقم 18.
ولم تحسب توقعات الخبراء والنقاد ايطاليا وفرنسا فى قائمة الدول التى ستحمل الكأس رقم 18 فكانت الترشيحات تضع ايطاليا فى الصف الثانى للوصول الى الدور قبل النهائى بينما لم تتحدث ابدا عن فرنسا وعن امكانية صعودها حتى لدور الثمانية نظرا للنتائج المتواضعة فى الدور الاول واحتلالها المركز الثانى للمجموعة السابعة بعد سلسلة من العروض غير مقنعة بالمجموعة بالتعادل مع سويسرا صفر/صفر وكوريا الجنوبية 1/1 والفوز على توجو 2/صفر وقوبلت بهجوم كبير من الصحافة الفرنسية ووصفت المنتخب بانه منتخب العواجيز.
وتحسن اداء المنتخب الفرنسى مع بداية الادوار التالية مع مديره الفنى دومنيك ونجومه زيدان وهنرى وفييرا ففاز فى دور ال 16 على اسبانيا 3/1 ثم البرازيل حاملة اللقب 1/صفر فى دور الثمانية وبنفس النتيجة على البرتغال فى الدور قبل النهائى ليتأهل الى المباراة النهائية لثانى مرة فى تاريخه فكانت المرة الاولى عام 1998 بفرنسا وفاز بالكأس على حساب البرازيل 3/صفر.
والمنتخب الايطالى تصدر المجموعة الخامسة بالفوز على غانا والتشيك بنتيجة 2/صفر وتعادل مع امريكا 1/1 وفاز فى دور ال 16 على استراليا 1/صفر وفى دور الثمانية على اوكرانيا 3/صفر وفى قبل النهائى على المانيا 2/صفر بعد مباراة ماراثونية وجاء هدفا المنتخب الايطالى فى الدقيقتين 18 والاخيرة من الوقت الاضافى الرابع.
وقد سجل حتى الدور قبل النهائى 137 هدفا بواقع هدفين عن كل مباراة حيث سجل فى الدور التمهيدى 110 أهداف وفى دور الستة عشر 14 هدفا ودور الثانية 10 والدور قبل النهائى 3 اهداف ويتصدر قائمة الهدافين الالمانى كلوزة برصيد 5 اهداف.


نهائيات كأس العالم موسم جيد للمصورين

 

تعتبر نهائيات كأس العالم دائما مناسبة خصبة للمصورين وصحف التابلويد لمتابعة الأخبار. ومنذ انطلاق منافسات كأس العالم الحالية في ألمانيا في 9 حزيران ظلت صحف التابلويد ومصورو الباباراتزي ترابط في أماكن إقامة زوجات لاعبي المنتخبات المختلفة وتترصد كل شاردة وواردة عنهن وماذا تناولن في وجبة الإفطار والغداء وأين أمضين النهار وماذا اشترين من البضائع والسلع.
وفي تقرير لمراسلها من ألمانيا تحدثت صحيفة الغارديان البريطانية عن الصرف البذخي لزوجات لاعبي المنتخب الإنجليزي المرافقات لأزواجهن في ألمانيا وكيف أنهن انتهزن أوقات الفراغ لإشباع رغباتهن في التسوق، وبالطبع تصدرت كولين خطيبة واين روني القائمة وهي معروفة بشراهتها في التسوق.
كما أنفقت 6 منهن مبلغ 3 آلاف جنيه استرليني في شراء سلع في غضون ساعة واحدة فقط، بينما أنفقت ثلاث أخريات 1500 جنيه استرليني في شراء أحذية في غضون 10 دقائق فقط واختتمن الجولة بزيارة أحد معارض المجوهرات الشهيرة.
وأضافت الصحيفة أن الإيطالية نانسي ديل اوليو صديقة مدرب الفريق سفين جوران اريكسون دعت زوجات وصديقات اللاعبين إلى حفل وداع في مطعم في إحدى القلاع بالقرب من مدينة بادن بادن الألمانية وبلغت قيمة فاتورة الطعام والشراب أكثر من 3 آلاف جنيه إسترليني.


لوائح المباراة النهائية

تجرى مباراة نهائي بطولة كأس العالم 2006 لكرة القدم بألمانيا اليوم الاحد بشكل لوائح مختلفة عن نهائي البطولة السابقة الذي جرى قبل أربعة أعوام في كوريا الجنوبية واليابان مع إلغاء قاعدة الهدف الذهبي.
حيث ستمتد المباراة إلى 90 دقيقة مقسمة على شوطين كل منهما 45 دقيقة مع راحة قصيرة بينهما 15 دقيقة.
وفي حالة تعادل الفريقين بعد مرور ال90 دقيقة كاملة ستمدد المباراة إلى شوطين إضافيين كل منهما 15 دقيقة وإذا ظل التعادل قائما سيتم الاحتكام لضربات الجزاء الترجيحية لحسم نتيجة المباراة.
ووفقا للوائح ضربات الجزاء سيسدد خمسة لاعبين من كل فريق الضربات الخمس الاساسية وسيفوز باللقاء الفريق الذي سيسجل ضربات جزاء أكثر من الاخر.
وفي حال تعادل الفريقين في ضربات الجزاء الخمس الاساسية فسيلعب كل منهما ضربة واحدة بالتناوب حتى يفشل أحد الفريقين في معادلة الاخر.


ملف وثائقي: بطولات كأس العالم من 1930 الى 2002

* المونديال السابع عشر: كوريا الجنوبية واليابان 31/5- 30/6/2002
* رونالدو يقود السامبا للتتويج باللقب الخامس والتركي سوكر سجل اسرع هدف في كأس العالم
 

الحلقة الثامنة عشرة

بغداد/ ملحق المونديال
كانت المرة الاولى التي تضيف فيها آسيا المسابقة الكبرى كما كانت المرة الاولى وربما الاخيرة التي تشترك فيها دولتان في تنظيم البطولة.. فالحل المثالي الذي اعتمده (الفيفا) ليفض الاشتباك السياسي/ الرياضي بين اليابان وكوريا الجنوبية (كانت الاولى تحتل الثانية من 1910 الى 1945) المتنافستين على تضييف مونديال 2002 هو ان يعهد اليهما معاً بهذه المهمة على أساس ان تقام مباراة الافتتاح في سيؤل والمباراة النهائية في يوكوهاما.
قسمت المنتخبات الـ32 الى ثماني مجموعات لعبت بطريقة الدوري من مرحلة واحدة وتأهل من كل مجموعة فريقان الى الدور الثاني حيث لعبت الفرق بطريقة خروج المغلوب حتى دور الاربعة حيث تأهل فريقان للنهائي وفريقان للعب على المركز الثالث.
وجاءت القرعة بالمجاميع التالية:
- المجموعة الاولى: فرنسا والدنمارك والاورغواي والسنغال.
- المجموعة الثانية : اسبانيا وسلوفينيا والبارغواي وجنوب افريقيا.
- المجموعة الثالثة: البرازيل وتركيا وكوستريكا والصين.
- المجموعة الرابعة: البرتغال وبولندا وامريكا وكوريا الجنوبية.
- المجموعة الخامسة: المانيا وايرلندا والكاميرون والسعودية.
- المجموعة السادسة: الأرجنتين وانكلترا والسويد ونيجريا.
المجموعة السابعة: ايطاليا والمكسيك وكرواتيا والاكوادور.
المجموعة الثامنة: روسيا واليابان وبلجيكا وتونس.
نتائج الدول الأول
- السنغال × فرنسا 1-صفر
- الدنمارك × الاورغواي 2-1
- فرنسا × الاورغواي صفر-صفر
- الدنمارك × السنغال 1-1
- الدنمارك × فرنسا 2- صفر
- السنغال × الاورغواي 3- 3
- تأهل فريقا (الدنمارك والسنغال)

المجموعة الثانية
- البارغواي × جنوب افريقيا 2 -2
- اسبانيا × سلوفينيا 3- 1
- جنوب افريقيا × سلوفيينا 1-صفر
- اسبانيا × جنوب افريقيا 3-2
- البارغواي× سلوفينيا 3- 1
- اسبانيا × الباراغواي 3-1
- تأهل فريقا (اسبانيا والباراغواي).

المجموعة الثالثة

- البرازيل × تركيا 2- 1
- كوستريكا × الصين 2- صفر
- البرازيل × الصين 4-صفر
- كوستاريكا× تركيا 1-1
- البرازيل × كوستريكا 5- 2
- تركيا × الصين 3- صفر
- تأهل فريقا (البرازيل وتركيا)
المجموعة الرابعة
- كوريا الجنوبية × بولندا 2- صفر
- امريكا × البرتغال 3- 2
- امريكا × كوريا الجنوبية 1- 1
- البرتغال × بولندا 4- صفر
- بولندا × امريكا 3- 1
- كوريا الجنوبية × البرتغال 1- صفر
- تأهل فريقا (كوريا الجنوبية وامريكا)

المجموعة الخامسة
- ايرلندا × الكاميرون 1-1
- المانيا × السعودية 8- صفر
- المانيا × ايرلندا 1- 1
- الكاميرون × السعودية 1- صفر
- المانيا × الكاميرون 2- صفر
- ايرلندا × السعودية 3
صفر
- تأهل فريقا (المانيا وايرلندا)

المجموعة السادسة

- الارجنتين × نيجيريا 1 - صفر
- انكلترا × السويد 1-1
- السويد × نيجريا 2- 1
- انكلترا × الارجنتين 1- صفر
- السويد × الارجنتين 1 - 1
- نيجريا × انكلترا صفر- صفر
- تأهل فريقا (انكلترا والسويد)

المجموعة السابعة
- المكسيك× كرواتيا 1-صفر
- ايطاليا × الإكوادور 2- صفر
- كرواتيا × ايطاليا 2-1
- المكسيك × الاكوادور 2-1
- الإكوادور × كرواتيا 1- صفر
- تأهل فريقا (ايطاليا والمكسيك).

المجموعة الثامنة

- اليابان × بلجيكا 2-2
- روسيا × تونس 2- صفر
- اليابان × روسيا 1- صفر
تونس × بلجيكا 1-1
اليابان × تونس 2- صفر
- تأهل فريقا (اليابان وبلجيكا).

نتائج دور الـ 16

- كوريا الجنوبية × ايطاليا 2- 1 (بعد التمديد).
- تركيا × اليابان 1- صفر
- البرازيل × بلجيكا 2- صفر
- امريكا × المكسيك 2- صفر
- اسبانيا × ايرلندا 1- 1 وبفارق ركلات الترجيح 3-2
- السنغال × السويد 2- 1 بعد التمديد
- انكلترا × الدنمارك 3- صفر
- المانيا × الباراغواي 1- صفر

الدور ربع النهائي

- تركيا × السنغال 1- صفر بعد التمديد
- كوريا الجنوبية × اسبانيا صفر-صفر وبفارق ركلات الترجيح 5- 3
- المانيا × امريكا 1-صفر
- البرازيل × انكلترا 2-1

الدور نصف النهائي

- البرازيل × تركيا 1- صفر
- المانيا × كوريا الجنوبية 1- صفر

مباراة المركز الثالث

- تركيا × كوريا الجنوبية 3- 2

المباراة النهائية

- المباراة: البرازيل× المانيا 2-صفر
- الزمان: 30/ 6/ 2002
- المكان: ملعب يوكوهوما (يوكوهوما
اليابان)
- الجمهور: 69029 متفرجاً
- الحكم: الايطالي بيير لويغي كولينا
- الاهداف: للبرازيل / رونالدو (67و 79)
- الانذارات : البرازيل (روكي جونيور) المانيا (كلوزه).
التشكيلتان
البرازيل: ماركوس، وكانو، ولوسيو، وروكي جونيور، وادميلسون، وروبرتو كارلوس، وجيلبرتوسيلفا، ورونالدو (دنيلسون 90) وريفالدو ورونالدينيو (جونينيو 85) وكليبرسون.
- المدرب: لويس فيلبي سكولاري.

المانيا: كان ولينكه، وراميلوف، ونويفيل، وهامان، وكلوزه (بيرهوف 74) ويريميز (اسامواه 77) وبوده (تسيغه 84) وشنايدر وميتزيلدر، وفرينغز.
المدرب: رودي فوللر
ومضات من المونديال
- نال لقب الهداف البرازيلي رونالدو برصيد ثمانية اهداف احرزها كالتالي: هدفان في مرمى كل من تركيا وكوستاريكا والمانيا، هدف بمرمى كل من الصين وبلجيكا.
- سجل في البطولة 161 هدفاً في 64 مباراة بمعدل 2.52 هدف في المباراة الواحدة.
- اسرع هدف سجله التركي هاكان سوكر بعد 11 ثانية فقط من مباراة تحديد المركز الثالث في مرمى كوريا الجنوبية وهو الاسرع في تاريخ النهائيات حسب الفيفا، وفازت تركيا 3-2 .


4 لاعبين سعوديين لعبوا 3 مباريات كاملة

أظهرت إحصائية أعدها الاتحاد الدولي لكرة القدم أن (4) لاعبين سعوديين فقط شاركوا في المباريات الـ3 كاملة التي خاضها المنتخب السعودي في نهائيات كأس العالم المقامة حاليا في ألمانيا، وهم رضا تكر وحمد المنتشري وسعود كريري ومبروك زايد.
وخاض كل من اللاعبين الـ4 المباريات أمام تونس وأوكرانيا وإسبانيا أي (270) دقيقة كاملة في النهائيات، ولم يتم تبديلهم في أي من المباريات ، يليهم حسين عبد الغني (260 ) دقيقة ثم محمد نور (240) دقيقة، فأحمد الدوخي (234) دقيقة، فيما احتل محمد مسعد المركز الأخير في قائمة اللاعبين السعوديين الذين شاركوا في المباريات حيث لعب (10) دقائق فقط في المباراة أمام إسبانيا.
أما قائد المنتخب الجابر فقد لعب (90) دقيقة في 3 مباريات بمعدل (30) دقيقة في كل مباراة، مقابل (171) دقيقة لياسر القحطاني في مباراتين.


ماتير يتوعد بالثأر من فرنسا

- اكد مدافع منتخب ايطاليا العملاق ماركو ماتيراتزي بانه يتطلع للثأر من فرنسا بعد الخسارة امامها في نهائي امم اوروبا عام 2000، وفي ربع نهائي مونديال 1998، وذلك عندما يلتقي المنتخبان اليوم الاحد في نهائي مونديال المانيا على ملعب برلين الاولمبي. وقال ماتيراتزي «كنا على بعد 17 ثانية من ان نصبح ابطالا لاوروبا في نهائي امم اوروبا، وكلنا يدري ماذا حصل بعد ذلك»، في اشارة الى هدف التعادل ليسلفان ويلتورد في الوقت بدل الضائع قبل ان يضيف دافيد تريزيغيه الهدف الذهبي في الوقت الاضافي. واضاف «في تلك المباراة لم يحالفنا الحظ، لكن الآن نريد ان نثأر لتلك الهزيمة، نريد ان نغير التاريخ». وكان ماتيراتزي استهل المونديال الحالي على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين لكن اصابة قطب نادي ميلان اليساندرو نستا سمحت له بالحلول مكانه وسيخوض النهائي ايضا لعدم تعافي الاخير من اصابة في محالبه. واضاف «المنتخب الفرنسي ممتاز ومعتاد على الانتصارات، وسيكون الامر صعبا بالنسبة الينا لكننا في النهائي وكل شيء يجوز». وكشف «نريد ان ندخل السعادة الى قلوب جميع انصار المنتخب الايطالي ويجب ان نتحلى بالتركيز وان نظهر رغبة في الفوز كما فعلنا في مبارياتنا السابقة». وختم «لقد حلمنا ببلوغ المباراة النهائية، والان نحلم وعيوننا مفتوحة، يجب ان نتحلى بالشجاعة كما نحتاج الى قليل من الحظ الضروري في جميع البطولات الكبرى».


زيدان يتطلع اليها.. الكأس الثانية.. ستكون رائعة

ذكرت صحيفة (لوموند) الفرنسية أن كابتن المنتخب الفرنسي المتألق زين الدين زيدان يريد أن يستعيد الكأس ويرفعها مرة ثانية واخيرة بالنسبة له قبل ان يودع الملاعب. ونقلت الصحيفة تصريحات زيدان التي أكد من خلالها الان سنسعى لاستعادة الكأس التي فزنا بها بعد غياب ثماني سنوات.. هذا لن يكون سهلا ولكنه صعب جدا ولكننا نمتلك الأسلحة وكذلك الارادة.. وسيكون من الرائع أن أرفع الكأس مرة ثانية.


هدوء وترقب يسبق العاصفة .. نهائي الحلم بين فرنسا وإيطاليا

توقعت الصحافة الايطالية ان تكون المباراة النهائية لمونديال المانيا 2006 بين منتخب بلادها ونظيره الفرنسي بمثابة "النهائي الحلم"، مرجحة فوز "الازوري" على "ديوك" زين الدين زيدان. وكتبت "كورييري ديللو سبورت": "زيدان انت لا تخيفنا"، تحت صورة كبيرة لصانع العاب المنتخب الفرنسي وقائده خلال مباراة الدور نصف النهائي امام البرتغال والتي فازت فيها فرنسا 1-صفر بواسطة ركلة جزاء سجلها زيدان لاعب يوفنتوس الايطالي سابقا.
واضافت الصحيفة عينها "عزيزي زيزو نحن على الموعد اليوم. تبقى فرنسا الحائل بيننا وبين الاحتفال الكبير".
وركزت الصحف المحلية على ان انجاز "الازوري" اعاد الى الكرة الايطالية فخرها وسط عاصفة الفساد والتلاعب بالنتائج التي تضرب الكرة المحلية في الوقت الحالي والتي تهدد بتوجيه ضربة كبيرة الى هذه اللعبة، وخصوصا ان يوفنتوس بطل الدوري يبدو في طريقه الى الدرجة الثانية وربما الثالثة، والامر عينه بالنسبة لميلان ولاتسيو وفيورنتينا، مما يعني ان 13 لاعبا من المنتخب قد يجدون انفسهم في الدرجة الثانية قبل انطلاق المباراة النهائية .
واعتبرت الصحف ان "العالم بأجمعه صفق لايطاليا بغض النظر عن اجراءات المحاكمة التأديبية (بحق الاندية المتورطة)، بفضل طريقة لعبها في الدور نصف النهائي"، حيث تغلبت على البلد المضيف 2-صفر في الدقائق الاخيرة من الشوط الاضافي الثاني.
وذكرت "كورييري ديللو سبورت" ان مدرب ايطاليا مارتشيلو ليبي اكد ان هذه الفضيحة جعلت اللاعبين اكثر اصرارا وقوة، مضيفة نقلا عن ليبي "اردنا ان نظهر للعالم بأجمعه ان الكرة الايطالية لا تزال على قيد الحياة والان يجب ان ننجز العمل (اي الفوز باللقب)".
وفي حين ركزت "لا ريبوبليكا" على حمى المونديال التي تضرب ايطاليا، عملت الصحف الاخرى على تحليل نقاط قوة وضعف الخصم المقبل لايطاليا، فرأت "كورييري ديللو سبورت" ان فرنسا تملك ثلاثة اسلحة: "خبرة +العجزة الصغار+، حيوية ريبيري وعبقريته الثائرة، وابداع زيدان وهنري".
وبدورها اعتبرت "لا كورييري ديللا سيرا" ان المنتخب الفرنسي هو الاكبر سنا والاكثر خبرة في المونديال، لكن لديه نقاط ضعف متمثلة بعمره (عمر لاعبيه) وتعبه، كما يفتقد الى الابداع والدهاء والواقعية التي يتمتع بها الايطاليون، مضيفة "الاحترام لفرنسا: نعم، الخوف: لا".
وعلى الصعيد ذاته )- اختفت الانتقادات التي لاحقت المنتخب الفرنسي عند بداية مشوراه في مونديال المانيا 2006، والتي افردت لها الصحف الفرنسية مساحات واسعة على صفحاتها، لتحل مكانها عبارات الفرح والاشادات بعد الفوز على البرتغال 1-صفر الذي وضع فرنسا في المباراة النهائية للمرة الثانية في تاريخها.
وعنونت صحيفة "ليكيب" الرياضية المتخصصة "هدف العمر" في اشارة الى هدف الفوز الذي سجله القائد زين الدين زيدان من ركلة جزاء.
واضافت "انها المرة الثانية لفرنسا في المباراة النهائية بعد مونديال 1998، وهذه نتيجة تفوق جيل مميز من اللاعبين. لقد توقع العالم خروج فرنسا مرة اخرى بخفي حنين من المونديال كونها لا تلعب على ارضها". وتابعت "تبقى مباراة نهائية، وهي الاخيرة في مسيرة زيدان، يجب الفوز لان الخسارة سيكون وقعها مريرا".
وورد على الصفحة الاولى لصحيفة "ليبيراسيون" " اليوم الاحد في برلين"، بينما جاء في "لومانيتيه" "سيكون الفوز هدية رائعة وسيؤمن خروجا مشرفا لزيدان".
وكان عنوان "لو باريزيان" الواسعة الانتشار "رائع" مضيفة "ركلة جزاء ناجحة من الاستاذ زيدان كانت كافية لاقصاء البرتغال والذهاب باتجاه برلين حيث ستكون الغريمة القديمة ايطاليا في الانتظار".
وطالبت الصحيفة عينها باقامة تمثال لزيدان "ليس مهما مكانه، في مرسيليا حيث ولد كرويا او في تورينو الارض التي شهدت نجوميته (مع يوفنتوس الايطالي)، لقد دخل (زيدان) في ميونيخ منتدى اساطير اللعبة".
واشادت "فرانس سوار" بالمسيرة الناجحة للمنتخب الازرق الذي اطاح في طريقه الى المباراة النهائية اسبانيا والبرازيل والبرتغال، مؤكدة ان زيدان و"الديوك" يريدون اسقاط ايطاليا على الملعب الاولمبي في برلين ".


الديك الفرنسي ينتظر شيراك

ذكرت صحيفة “فرانس سوار”الفرنسية أن الديك الفرنسي الشهير “بالتازار”منع من حضور مباراة فرنسا مع البرتغال في نصف النهائي
وبعد حضوره 63 مباراة حية مع المنتخب الفرنسي حرم الديك الشهير من دخول ملعب “فالدشتاديوم”
بمدينة فرانكفورت بأوامر من الجمعية الالمانية لحماية الحيوان.
وهدد المسؤولون الالمان بسحب جواز سفر الديك ومنعه من دخول البلاد تماما إذا تجاهل مالكه كليمون توماسيفسكي عقوبة الاستبعاد.
وقال توماسيفسكي (58 عاما)، أنه من المخزي أن تفرض هذه العقوبة علينا خلال بطولة كأس العالم، وأفكر في تقديم التماس للرئيس الفرنسي جاك شيراك حتى يمكن أشهر مشجع فرنسي من حضور مباراة اليوم أمام ايطاليا
وقال توماسيفسكي: “لم أحضر بالتازار إلى ألمانيا لاتركه خارج الملعب”.


باوليتا يتمناها لفرنسا وتورام يستصعب تجاوز إيطاليا

أعرب مدافع المنتخب الفرنسي ليليان تورام عن سعادته الكبيرة بالتأهل إلى المباراة النهائية لنهائيات النسخة الـ 18 من كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في ألمانيا.
وقال "إنها لحظات رائعة. أسعدنا أنفسنا وجماهيرنا، وأعتقد أنه عندما تتاح أمامنا الفرصة لذلك يجب أن نستمتع بها".
وأضاف "أتمنى أن تستمر الاحتفالات هكذا وأن نحرز اللقب العالمي. قبل انطلاق المونديال وضعنا هدفا هو بلوغ المباراة النهائية وقد نجحنا في ذلك".وتابع "خضنا مباراة صعبة ضد البرتغال، وسيكون الأمر أصعب بكثير ضد إيطاليا". وأعرب لاعب الوسط باتريك فييرا عن أمله في أن ينجح المنتخب الفرنسي في إحراز اللقب، وقال "قاتلنا طيلة المباراة ولم نستسلم. فريقنا جيد وما حققناه حتى الآن إنجاز رائع، نتمنى أن نتوج جهودنا بإحراز لقب عالمي ثان".
وقال مدرب فرنسا "تحدثت دائما عن المباراة النهائية وكنت واثقا من بلوغها هذا اليوم. لكن المهم الآن هو إحراز اللقب. يجب أن نرتاح ثم نركز ونستعد للمباراة التي ستكون قوية ومثيرة وذلك حتى نكون جاهزين لمواجهة الإيطاليين".
في المقابل، أعرب مهاجم البرتغال باوليتا عن استيائه للخروج من الدور نصف النهائي.


دل بييرو: فرنسا الأقرب إلى اللقب

رشح نجم هجوم المنتخب الايطالي دل بييرو فريق فرنسا للفوز في مباراة النهائي لبطولة كأس العالم لكرة القدم والتي ستكون بين المنتخب الايطالي والمنتخب الفرنسي في ملعب برلين الاولمبي.
قال بييرو، كابتن نادي يوفينتوس تورين الايطالي، إن المنتخب الفرنسي يخوض مباراة النهائي من دون ضغوط نفسية أو إعلامية.
وأضاف بييرو أن المنتخب الفرنسي لا يعاني من فضائح كروية كما أشار بييرو إلى محاولة الانتحار المأسوية لزميله السابق جيانلوكا بيسوتو التي هزت المنتخب الايطالي بشدة.
وفي السياق نفسه أعلن طبيب المنتخب الايطالي انريكو كاستلاتشي اليوم الخميس أن مدافع المنتخب أليساندرو نيستا لن يشارك فريقه مباراة النهائي أمام فرنسا بسبب عودة إصابته القديمة التي أصيب بها في مباراة المنتخب الايطالي أمام فريق التشيك والتي فازت فيها إيطاليا 2-0.
ومن المتوقع أن يحل ماركو ماتيراتسي محل نيستا في المباراة الختامية لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تضيفها ألمانيا حاليا.


المشجعات وراء مرور مباريات كأس العالم بسلام

يرى خبراء علم الاجتماع الرياضي أن تواجد أعداد كبيرة من السيدات في أوساط مشجعي كرة القدم هو السبب وراء سير مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تضيفها ألمانيا حاليا بشكل سلمي.
وقال ميشائيل كلاين المتخصص في علم الاجتماع الرياضي بمدينة ارفورت الالمانية في حوار مع وكالة الانباء الالمانية إن " وجود الفتيات داخل مجموعات المشجعين يعتبر بمثابة "مصد لاعمال العنف".
وأضاف كلاين أن السيدات يمثلن نحو نصف المشاهدين في الاماكن المخصصة لنقل المباريات واحتفالات المشجعين وهو ما يؤثر بشكل كبير على الاجواء العامة في هذه الاماكن.
وأكد كلاين أن التأثير المتوازن للفتيات معروف منذ أن بدأت المدارس في تربية الاولاد والبنات معاً وهو ما أسهم بشكل كبير في تراجع عمليات العنف والتخريب في المدارس.
وأوضح كلاين أن الاهتمام المتزايد من قبل السيدات بكرة القدم ألقى بظلاله على اللعبة نفسها حيث أن "الرجال يولون اهتماما أكبر بالسلوك الهجومي لنجومهم بينما تهتم السيدات في المقام الاول باللعب الجيد والصورة التي تخرج بها المباراة" الامر الذي فطن إليه عدد كبير من نجوم كرة القدم وتعاملوا معه بالشكل المناسب.


حفل الختام يستمر 11 دقيقة

تِختتم بطولة كأس العالم لكرة القدم رقم 18 في ألمانيا مساء اليوم باحتفالية قصيرة تستمر لمدة 11 دقيقة فقط قبل بدء آخر مباراة البطولة بين منتخبي فرنسا وإيطاليا في استاد برلين الاولمبي.
وحول سبب قصر مدة الاحتفال قال ديتر بريل المسؤول عن مشروع الحفل الختامي للبطولة " لا نرغب في احتفالية جادة بمعنى الكلمة ولكننا نرغب فقط أن نوضح أن ألمانيا هي بلد بمقدوره الرقص والمرح".
وأعلن بريل أن أهم فقرات الاحتفال ستكون فقرة مطربة البوب العالمية شاكيرا التي ستغني مع المشجعين أحدث أغنياتها التي تحمل اسم " هيبس دونت لاي".


بودولسكي أفضل لاعب ناشىء في مونديال 2006

اختارت اللجنة الفنية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم مهاجم منتخب المانيا لوكاس بودولسكي افضل لاعب ناشىء في نهائيات مونديال المانيا الذي يختتم مساء اليوم.
وسجل بودولسكي ثلاثة اهداف في النهائيات الحالية رافعا رصيده الى 15 هدفا في 31 مباراة دولية.
وتفوق بودولسكي على البرتغالي كريستيانو رونالدو والارجنتيني ليونيل ميسي والاكوادوري لويس فالنسيا والسويسري ترانكيو بارنيتا.
وقال بودولسكي: "بالطبع كنت افضل ان اتوج بطلا للعالم، لكنني فخور جدا بهذه الجائزة التي ستعطيني دفعا كبيرا لكي احقق انجازات اخرى".
وقال رئيس اللجنة الفنية الالماني هولغر اوزييك: "لم يسجل بودولسكي ثلاثة اهداف فقط، بل كان عنصرا اساسيا في هجوم المنتخب".


ملحق (المدى) المونديالي

خليل جليل

يودع الملايين من عشاق كرة القدم في ارجاء المعمورة في ساعات متأخرة من مساء اليوم الحدث الابرز المتكرر كل أربعة اعوام عندما يسدل الستار على مونديال المانيا 2006 الذي يرسم خاتمته منتخبا ايطاليا وفرنسا.
واذا كان العالم كله عاش طوال (30) يوماً على دفع الماكينة الاعلامية المتطورة مع احداث المونديال كان "ملحق المدى" في قلب الحدث وحريصاً على ان يضع قراءه في تفاصيل كل شاردة وواردة من المونديال عبر جهد نعتز ان يكون استثنائياً بفضل ما اتحفنا به زميلنا العزيز يوسف فعل المتواجد في المدن الالمانية منذ اكثر من ثلاثين يوماً الى جانب الاسرة الصغيرة لفرسان القسم الرياضي في "المدى" الصحيفة الاثيرة الى النفوس.
ولابد من ان نتوقف عند الدعم المعنوي والمهني الذي اظهره الزملاء الاعزاء من المسؤولين في الصحيفة الذين امتزجت افكارهم الابداعية مع حرص واستعداد الزملاء الاعزاء في القسم لاظهار ملحق المونديال وابرازه بالشكل والطريقة التي نالت استحسان وثناء كل المتابعين.
لقد كان للانطباعات وردود الافعال التي عكست نجاح وتألق ملحق المونديال الاثر الكبير لرفع وتيرة الاداء المهني لزملائنا وهم يبدون اصراراً لتخطي كل المصاعب والظروف الاستثنائية خلال الفترة الماضية حرصاً على ديمومة ايصال الملحق كل يوم لأحبتنا قراء المدى مستندين إلى الموضوعية المهنية الصادقة والجهد الادائي الهادف الى ايصال متعة المونديال واثارته الى الجميع صورة وخبراً وتحليلاً.
عموماً كانت تجربة ناجحة وناضجة رغم قصر فترتها الممتدة خلال شهر واحد ونأمل ان تتواصل اواصر العلاقة الطيبة مع قرائنا في كل مكان متطلعين لافاق تلبي حاجة ومتطلبات كل قرائنا.
شكراً لزميلنا العزيز يوسف فعل الذي ننتظر سلامة عودته لينظم الى اسرته مجدداً بين اخوانه وشكراً لكل الزملاء الداعمين لنا.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة