رياضة عالمية

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

أثـــــــــر فــضــائـــــــح الـتــــلاعــــب .. يوفنتوس ولاتسيو وفيورنتينا الى الدرجة الثانية وعقوبات بالجملة

روما/اف ب

اعلنت محكمة الانضباط التابعة للاتحاد الايطالي لكرة القدم انزال فرق يوفنتوس ولاتسيو وفيورنتينا الى الدرجة الثانية وابقاء ميلان في الاولى في الموسم المقبل لتورط الاندية الاربعة في فضيحة التلاعب بالنتائج التي تعصف بكرة القدم الايطالية.
وقررت المحكمة حسم 30 نقطة من رصيد يوفنتوس وسحب لقب بطل الدوري في الموسمين الاخيرين منه، و7 نقاط من رصيد لاتسيو، و12 نقطة من رصيد فيورنتينا.
وقررت المحكمة ايضا حسم 44 نقطة من رصيد ميلان في موسم 2005-2006 ما يعني عدم بقائه وصيفا وبالتالي حرمانه من المشاركة في دوري ابطال اوروبا في موسم 2006-2007.
وتتهم الاندية الاربعة بتورطها في فضيحة التلاعب خلال موسم 2004-2005 من خلال الحصول على تحكيم مناسب لفرقها في معظم مبارياتها.
وتملك الاندية الاربعة مهلة 3 ايام لاستئناف حكم المحكمة التأديبية التي ستجتمع في نهاية الاسبوع المقبل لاصدار قرار نهائي بشأن القضية في 24 تموز الحالي.
يوفنتوس سيستأنف القرار
قال نادي يوفنتوس الايطالي لكرة القدم انه سيستأنف ما وصفه بانه قرار "لم يسمع عنه" لهيئة تحكيم رياضية تنظر قضية التلاعب في نتائج المباريات بهبوط النادي الى دوري الدرجة الثانية مع خصم نقاط في بداية الموسم.
وقال فيورنتينا في بيان نشره على موقعه على الانترنت ان القرار "ظالم ظلماً بيناً". واضاف "سنقاتل بكل وسيلة متاحة في كل ساحة معنية."
سنوات عجاف
مع صدور قرار محكمة الانضباط التابعة للاتحاد الايطالي لكرة القدم امس الأول الجمعة انزال فرق يوفنتوس ولاتسيو وفيورنتينا الى الدرجة الثانية, يستعد نادي يوفنتوس الايطالي للتعايش مع القرار الذي من شأنه ان يؤثر تاثيرا بالغا في دخل النادي من اتفاقات الرعاية وحقوق البث التلفزيوني ومبيعات التذاكر لسنوات قادمة.
ففي واحدة من اضخم فضائح كرة القدم في ايطاليا فان يوفنتوس الذي تقرر هبوطه للعب في دوري الدرجة الثانية سيواجه الكبير اندية بلدات صغيرة.
وقال هاري فيلب العضو المنتدب لشركة هيرميس سبورتس بارتنرز وهي شركة استشارية في مجال الرياضة "اكبر مشكلة هي حقوق البث التلفزيوني حيث ان اعداد مشاهدي دوري الدرجة الثانية اقل بكثير من دوري الدرجة الاولى."
وأشارت شركتا ميدياسيت وسكاي ايطاليا وهما الشركتان الرئيستان في اتفاقات حقوق البث التلفزيوني البالغة قيمتها عدة ملايين من اليورو ات الى انها ستحاول اعادة التفاوض بسبب هبوط يوفنتوس.
لكن فيلب قال ان هبوط اربعة من اكثر الاندية شعبية في ايطاليا قد يغير الموازين ويجذب المزيد من المشاهدين الى متابعة دوري الدرجة الثانية بينما قد يفقد دوري الدرجة الاولى بعضا من جاذبيته مع غياب نجومه. وقال: "هبطوط (يوفنتوس) الى الدرجة الثانية مع لاتسيو والاخرين فان ذلك قد يقلص في الواقع عوائد الدرجة الاولى."
غير ان هناك مشكلة اخرى الا وهي ان حقوق البث التلفزيوني الخاصة بدوري الدرجة الثانية يجري التفاوض عليها بشكل جماعي وتعرض محطة راي الحكومية التلفزيونية المباريات بما يعني ان اي حقوق بث حصرية لا معنى لها.
وتنوي ميدياسيت التي دفعت نحو 65 مليون يورو (82.39 مليون دولار مقابل حقوق البث في موسم 2006-2007 وسكاي ايطاليا اتخاذ قرار بعد صدور الحكم الرسمي في 25 يوليو تموز في اعقاب اجراءات الاستئناف.وتغيير الاتفاقات سيكون عملية معقدة لان حقوق البث جرى بيعها لعدة قنوات بث من محطات فضائية وشبكات انترنت ومحطات بث مدفوع مقدما والبث عبر الهاتف المحمول.
وقال متحدث باسم ميدياسيت ان حقوق البث الارضية في موسم 2006-2007 ستكون اول اتفاق تجري اعادة التفاوض بشانه. ومع هبوط يوفنتوس الى دوري الدرجة الثانية وهو ما سيؤخره بالتالي العودة الى دوري الدرجة الاولى فان اصحاب حقوق البث قد يعيدون التفاوض ايضا بشان حقوق البث في موسم 2007-2008.
وقال فرانشيسكو بورتولانو محامي وسائل الاعلام في مؤسسة بورتولانو كوليلا كافالو القانونية ومقرها روما "من الصعب تقدير حجم الخسائر. نادي الدرجة الثالثة الوحيد الذي عرضت محطة سكاي مبارياته هو نابولي ومن هنا يحتاج المرء للنظر الى قيمة حقوق بث نادي نابولي." ولم تهدد شركتا الرعاية نايكي وتام اويل حتى الان بسحب دعمهما لكنهما ستقللان على الارجح حجم التمويل.
وبالنسبة لسعر سهم نادي يوفنتوس الذي هبط الى نحو النصف في اعقاب الفضيحة فان معظم الخسائر قد تم اخذها بالفعل في الحسبان.
وبدأت الاسهم في التراجع في مايو ايار عندما نشرت الصحف نص محادثات تليفونية بين لوشيانو موجي الذي كان يشغل منصب مدير عام يوفنتوس انئذ ومسؤولي كرة قدم ايطاليين ناقشوا خلالها تعيين حكام. وزاد سعر السهم 6.3 % ظهر امس الاول الجمعة على امل ان يأتي القرار بهبوط يوفنتوس الى الدرجة الثانية.


تمسك بقراره .. رغبة كلينسمان بالمغادرة تـهــزم أمـنـيـة 82 مـلـيــــون ألمـانـــي
 

برلين/ا ف ب
رغم رغبة الجميع في بقائه بدءا من المستشارة الالمانية وحتى أطفال المدارس , اتخذ يورجن كلينسمان قراره بحرية وترك منصب المدير الفني للمنتخب الالماني. وقال تيو زفينتسايجر رئيس الاتحاد الالماني لكرة القدم :إنني حاولت لمدة دقيقتين تقريبا إقناعه بتغيير رأيه ولكننا يجب أن نحترم قراره.وانتصر الحافز الشخصي على أمنية 82 مليون ألماني في مقدمتهم المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل التي كانت ترغب في بقاء كلينسمان بعدما صنع أكبر نوبة من الحماس في ألمانيا إثر قيادة المنتخب الالماني للفوز بالمركز الثالث في كأس العالم 2006.
وقال كلينسمان: إنه لم يكن قرارا سهلا على مدار الايام الماضية. ولكنه قرار كان يجب علي اتخاذه.. إن أكبر أمنياتي أن أكون مع عائلتي وأن أعيش حياة عادية معها. وصرح كلينسمان في مؤتمر صحفي قائلا وهو يبكي: إنني فقدت الكثير من الطاقة ولا أشعر بأنني قادر على الاستمرار بنفس القوة والطاقة. ويبدو أن الاستقلالية الكبيرة التي اتسم بها كلينسمان خلال مسيرته كلاعب داخل ألمانيا وخارجها قد تأكدت بصورة أكبر عندما تولى تدريب المنتخب الالماني عقب الاخفاق والخروج المبكر من بطولة كأس الامم الاوروبية 2004 بالبرتغال تحت قيادة رودي فولر. وكانت هناك انتقادات وجهت لكلينسمان لانه يختار الاستمرار في الاقامة مع عائلته بكاليفورنيا بدلا من العودة إلى ألمانيا كذلك بسبب أساليبه التدريبية التي تضمنت تعيين مدربي لياقة أمريكيين وخبير نفسي ضمن الجهاز الفني.وكان البعض قد طالب بمثول كلينسمان أمام لجنة برلمانية بعد هزيمة المنتخب الالماني أمام نظيره الايطالي 1-4 في المباراة الودية التي جمعت بينهما قبل كأس العالم 2006. كذلك كان انضمام دافيد أودونكور الذي لم يسبق له المشاركة الدولية إلى صفوف الفريق الالماني المشارك في كأس العالم هو آخر القضايا المثيرة للجدل بشأن طريقة كلينسمان مع المنتخب. ولكن عندما مرر أودونكور كرة متقنة إلى زميله نويفيل الذي أحرز منها هدف الفوز 1-صفر في الثواني الاخيرة من المباراة أمام منتخب بولندا في الجولة الثانية من مباريات الدور الاول بكأس العالم تبين مرة أخرى أن كلينسمان هو رجل البطولة. وقال جيرهارد ماير فورفيلدر شريك زفينتسايجر في رئاسة الاتحاد: إنه لم يمنح الفريق الالماني التفاؤل فحسب بل كانت الجماهير الالمانية متحمسة وتقف خلف الفريق وهذا ما كان يفوق أحلامي. ولم يغير كلينسمان تفكيره رغم الهتافات التي لم تنقطع باسمه (كلينسمان.. كلينسمان) من قبل الجماهير في شتوتجارت بعد المباراة التي تغلب فيها الفريق الالماني على نظيره البرتغالي 3-1 يوم السبت الماضي وأحرز بعدها المركز الثالث ورغم الحملات التي شنها حتى أعداؤه السابقون مثل صحيفة (بيلد) من أجل بقائه ورغم حماس 500 ألف مشجع لدى وداع المنتخب الالماني لمعسكره في برلين فإن كل ذلك لم يكن كافيا لاقناعه بالبقاء. وذكرت صحيفة (داي فيلت) في نسختها الصادرة في موقعها على الانترنت: إن كلينسمان آلة حاسبة هادئة وكان كذلك عندما كان لاعبا وهؤلاء الذين يعشقونه كانوا يجب أن يدركوا أنه لن يستمر كثيرا فقط حوالي عامين وبعدها يبحث كلينسمان عن منافسة أخرى وهو ما فعله.


برشلونة وراء تواضع نجوم مونديال المانيا
 

برشلونة/اف ب
بعد موسم طويل ومرهق في أسبانيا وأوروبا وبعد مشاركاتهم مع منتخباتهم الوطنية في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا يحتاج لاعبو نادي برشلونة الاسباني لكرة القدم لعطلة صيفية طويلة ومريحة الا أنه بدلا من هذه العطلة يوجد صيف طويل وساخن من لقاءات ودية وجولات عبر البحار في انتظار هؤلاء النجوم حيث عاد اللاعبون الذين لم يشاركوا في نهائيات كأس العالم (وهم أقل من نصف الفريق) بالفعل إلى العمل من خلال معسكر تدريب ما قبل الموسم أما اللاعبون الذين شاركوا في كأس العالم فأمامهم عطلة تمتد لأسبوع قبل عودتهم للتدريبات ولاشك في حاجتهم لهذا الاسبوع على اعتبار ما ينتظرهم في بقية الصيف , ووفقا لحسابات صحيفة (موندو ديبورتيفو) الاسبانية سيقطع برشلونة بقيادة مدربه الهولندي فرانك ريكارد ما لا يقل عن 823ر25 كيلومترا من السفر جوا خلال شهر أغسطس المقبل وبذلك سيحقق برشلونة رقما صيفيا قياسيا جديدا بالنسبة له فخلال السنوات الثلاث الماضية قطع نادي ريال مدريد نحو 300 ألف كيلو متر من السفر حول العالم في محاولة من النادي الاسباني العريق لفرض هيمنته على السوق الاسيوية. وعلق الناقد الرياضي سانتي نولا في عاموده بصحيفة (موندو ديبورتيفو) على هذا الامر قائلا: دعونا نأمل ألا يسقط برشلونة في المصيدة نفسها التي سقط فيها ريال مدريد عندما فضل حملة تجارية عبر البحار على إعداد جيد قبل الموسم ولم يكن غريبا ألا يفوز ريال مدريد بأي ألقاب طوال المواسم الثلاثة الماضية. وأصر مدرب ريال مدريد الجديد الايطالي فابيو كابيلو على إنقاص عدد ساعات السفر لفريقه هذا الصيف مما أدى إلى إلغاء جولة ترويجية في تشيلي. بينما سيتوجه برشلونة في جولة إلى الولايات المتحدة والمكسيك من أول آب إلى 13 منه ومع عودتهم إلى أسبانيا سيلتقي برشلونة مع فريق إسبانيول الحائز على لقب بطولة كأس أسبانيا في مباراتي ذهاب وعودة في بطولة كأس السوبر المحلية وفي 25 آب سيتوجه برشلونة إلى مونت كارلو لملاقاة مواطنه اشبيلية (بطل كأس الاتحاد الاوروبي) في مباراة السوبر الاوروبي مما جعل الصحافة القطالونية تشعر بالقلق على ناديها برشلونة بسبب هذا الجدول المكثف. وكتبت صحيفة (فانجوارديا) المحلية تقول: إن أغلب لاعبي برشلونة بلغوا نهائيات كأس العالم وهم متعبون جدا بالفعل ولم يكن مفاجئا أن يظهر اللاعبون أمثال رونالدينيو (البرازيل) وديكو (البرتغال) ومارك فان بوميل (هولندا) بمستوى متواضع في ألمانيا.وأضافت الصحيفة: ما يحتاجه هؤلاء اللاعبون الان هو الراحة الطويلة وليس صيفا من المطارات والمباريات الودية. كما يوجد قلق من عدم إبرام صفقات صيفية في النادي وحتى الآن لم يضم برشلونة سوى المهاجم إيدور جوديونسين من نادي تشيلسي الانجليزي مقابل عشرة ملايين يورو, ويسعى ريكارد إلى ضم مدافعي نادي يوفنتوس الايطالي جانلوكا زامبروتا وليليان تورام وإن كان لا يبدو على برشلونة تعجله في إبرام هاتين الصفقتين , ففي الصيف الماضي كان برشلونة هو النادي الكبير الوحيد في أوروبا الذي لم ينفق يورو واحدا في سوق انتقالات اللاعبين ولم يضم النادي سوى اللاعبين فان بوميل وسانتي إزكويرو وكان ذلك دون مقابل نظرا لانتهاء تعاقد اللاعبين مع نادييهما السابقين.


ظـروف غـامـضــة أبــعدتــه وهـــو في قــمـة الـمـجـد .. استقالة (ليبي) تصيب مشجعي (الآزوري)بالحيرة

روما/الوكالات
جاءت استقالة مارشيلو ليبي مدرب المنتخب الايطالي لكرة القدم من تدريب الفريق بعد ثلاثة أيام فقط من فوزه بكأس العالم 2006 بألمانيا لتعطي انطباعا بأنه قرر التنحي وهو على القمة. وما من شك في أن فوز منتخب (الآزوري) بكأس العالم بعد التغلب على نظيره الفرنسي بركلات الترجيح 5-3 كان القمة التي ينشدها ليبي لكن ما أعلنه جيانكارلو ابيتي نائب رئيس الاتحاد الايطالي لكرة القدم بأن ليبي اتخذ قراره بالاستقالة منذ عدة أسابيع وربما قبل بداية مسيرة الفريق في كأس العالم أعطى انطباعا مختلفا عن استقالة ليبي.ولم يكشف ليبي تفاصيل كثيرة عن الاسباب التي دفعته للاستقالة ففي بيان استقالته قال المدرب الكبير ببساطة (انتهى دوري) وهو تصريح غريب من مدرب فاز لتوه بأكبر لقب في عالم اللعبة ولم يتعرض فريقه للهزيمة في 25 مباراة متتالية.وقد يكون البيان الذي أصدره ابيتي أكثر وضوحا بشأن اسباب استقالة ليبي ففي هذا البيان أشاد ابيتي بالمدرب وقدرته على أداء مهمته الرائعة والفوز بكأس العالم وسط ظروف عصيبة تعيشها كرة القدم الايطالية في اشارة الى قضية فضيحة التلاعب بنتائج المباريات التي اكتشفت قبل مشاركة ايطاليا في كأس العالم وينتظر أن يصدر الحكم فيها في وقت لاحق ومن المؤكد أن ليبي لم ينج من غبار التورط في الفضيحة وسط ادعاءات بسعي أربعة أندية من دوري الدرجة الاولى بايطاليا للتأثير على قرارات الحكام ومساعديهم في بعض المباريات في موسم 2004-2005 ويأتي نادي يوفنتوس بطل الدوري الايطالي في الموسمين الماضيين كأبرز المتورطين في هذه الفضيحة وكان ليبي مدربا ليوفنتوس وقاده للفوز بلقب الدوري خمس مرات كما فاز معه بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1996 ورغم أن وقائع هذه الفضيحة تعود الى وقت لم يكن فيه ليبي مدربا ليوفنتوس اذ تولى تدريب المنتخب الايطالي قبل موسم 2004-2005 الا أن علاقته باثنين من أكبر المتورطين في القضية وهما لوشيانو موجي مدير عام نادي يوفنتوس سابقا وأنطونيو جيراودو الرئيس السابق للنادي ألقت بظلالها على انجازات هذا المدرب وكان ليبي مهددا بالانغماس في الفضيحة بشكل أكبر في آذار الماضي بعدما خضع نجله دافيدي للاستجواب من قبل قضاة في روما يحققون في مزاعم بشأن تورط وكالة (جيا وورلد) الرياضية التي يعمل فيها دافيدي في منافسة غير شريفة باستخدام التهديدات والعنف في سوق انتقالات اللاعبين.ووضع جويدو روسي مفوض الاتحاد الايطالي لكرة القدم حدا للتكهنات بأن ليبي سيعزل من منصبه قبل بداية كأس العالم بتجديد الثقة في المدرب المخضرم بشكل علني وعندما وصل المنتخب الايطالي الى ألمانيا كانت هناك مؤشرات على أن ليبي الذي يظهر كجبل جليد بدأ يذوب فلم يكن معتادا أن يظهر ليبي على مقاعد الجهاز الفني وهو يركل زجاجات المياه عندما يسجل فريقه هدفا ولم يكن من المعتاد ايضا أن يسخر ليبي من تعليقات بأن فريقه كان محظوظا في تحقيق الفوز على المنتخب الاسترالي في الدور الثاني بضربة جزاء في اللحظات الاخيرة من المباراة وتحدث ليبي أيضا عن افتقاده العمل اليومي مع اللاعبين على عكس ما كان عليه كمدرب في الاندية الاخرى وقد يكون الحنين للعودة الى العمل في الاندية هو السبب في قراره بالاستقالة من تدريب المنتخب الايطالي.وحاول ليبي على عكس سلفه جيوفاني تراباتوني أن يدير المنتخب الايطالي كأحد الاندية وكان يصف منتخب الازوري دائما بقوله (نادي ايطاليا). واعتمد ليبي على فلسفة الفوز في تحويل المنتخب الايطالي من مجموعة من اللاعبين الموهوبين الذين لا يؤدون احيانا بالمستوى المطلوب الى مجموعة من اللاعبين الذين لا يفكرون سوى في تحقيق الانتصارات.
وقال ليبي انه يرغب في الاستمرار في التدريب ولذلك ستتكالب الاندية عليه للتعاقد معه.وخاض المنتخب الايطالي 29 مباراة تحت قيادة ليبي حقق فيها 17 انتصارا وخسر مباراتين فقط في بداية عمله مع الفريق أمام أيسلندا بهدفين مقابل لا شيء وسلوفينيا بهدف مقابل لا شيء عام 2004

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة