تقارير المدى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

السفارة الدنماركية تمتنع عن دفع 200 الف دولار لعاروري والمفوضية تدفع له ملايين الدولارات دون حسيب  .. ستة من مفوضي الانتخابات يمثلون شهوداً امام هيئة النزاهة حول عقد رامن

  • التحقيق في اصدار شيكات بملايين الدولارات من دون تخويل شرعي

بغداد / المدى

يمثل خلال الايام القليلة المقبلة ستة من اعضاء مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات شهوداً امام هيئة تحقيق النزاهة لتدوين اقوالهم في قضية العقد الذي وقعه السيد عادل اللامي المدير العام التنفيذي في مفوضية الانتخابات مع شركة وهمية تدعى رامن ونتج عنه ضياع الملايين من الدولارات.

وكان القاضي راضي حمزة الراضي رئيس هيئة النزاهة قد وجه بتاريخ 2/7/2006 وبالرقم 6561 رسالة طلب فيها من الدكتور عبد الحسين الهنداوي والدكتور فريد ايار والسيد عز الدين المحمدي والسيدات عائدة الصالحي وحمدية الحسيني وسعاد الجبوري الادلاء بشهاداتهم حول العقد المذكور.
وتقول مصادر مطلعة ان العقد المذكور والبالغة قيمته اكثر من ستة ملايين دولار تم التوقيع عليه خلافا للسياقات المعهودة فلم يتم اخذ رأي مجلس المفوضين به وكذلك قيام السيد اللامي بتخويل موظفين صغار من الادارة الانتخابية ومن دون علم مجلس المفوضين للتوقيع على شيكات بالملايين ودفعها الى شخصية احتيالية يدعى فراس عبد الله عاروري (فلسطيني) وباسمه الخاص علما بأن هذا الشخص من العراق بعد ان كانت المفوضية قد اصدرت بحقه مذكرة القاء قبض ومنع سفر.
واشارت المصادر الى ان هذه القضية التي ما زالت موضوعة على نار حامية، مثلت الشرارة الاولى لاجراء المزيد من التحقيقيات الاخرى في الادارة الانتخابية وبشكل خاص على عقود الاعلام والطباعة التي وقعها المدير العام التنفيذي وقد اظهرت تحقيقات اللجان ان هناك الكثير من التجاوزات والاخطاء المالية والادارية والحسابية مما دفع مجلس المفوضين الى عقد جلسة له بتاريخ 2/7/2006 اصدر فيها قراراً بسحب يد السيد عادل اللامي المدير العام التنفيذي من وظيفته الى حين الانتهاء من التحقيقات التي تجريها مفوضية النزاهة.
وبالرغم من ان السيد اللامي انكر في تصريحات صحفية صدرت عنه في الايام القليلة الماضية بوجود مثل هذا القرار الا انه قدم بتاريخ 6/7/2006 اعتراضا الى المجلس طلب منه سحب قرار سحب اليد الا ان المجلس وفي جلسة عقدها الخميس الماضي ابلغ اللامي انه يرد اعتراضه ويبقي على قرار سحب اليد مع جميع الحيثيات والاسباب الموجبة له.
وتقول مصادر مطلعة ان اعتراض اللامي على القرار استند على رسالة كان قد وجهها النائب الاول لرئيس مجلس النواب الشيخ خالد العطية الى مجلس المفوضين نبه فيها الى ان قرار سحب يد السيد اللامي غير شرعي. الا ان الدكتور عبد الحسين الهنداوي رئيس مجلس المفوضين بعث برسالة جوابية الى الشيخ العطية ذكر فيها ان سحب يد المدير العام التنفيذي من وظيفته صحيح وقانوني ويتطابق مع نص كتاب رئاسة مجلس النواب المرقم 1074 والمؤرخ في 15/5/2006 الذي طلب من مجلس المفوضين الاستمرار في العمل وادارة شؤون الافراد والمحافظة على الممتلكات والسجلات والوثائق الرسمية الخاصة بالمفوضية.
وذكرت رسالة الهنداوي ان قرار مجلس النواب المرقم 153 الصادر في 10/5/2006 القاضي باستمرار المفوضية بمهام تصريف اعمالها التنفيذية لمدة ثلاثة اشهر من التاريخ المذكور لم يقصد بأي حال من الاحوال الغاء العمل بالامر رقم 92لسنة 2004 الذي نص في القسم (4) الخاص بصلاحيات مجلس المفوضين ان " للمجلس وحده دون غيره صلاحية اعلان وتنفيذ وتطبيق الاحكام التنظيمية والقواعد والاجراءات والقرارات.
واشارت الرسالة الى ان قرار مجلس المفوضين المتضمن سحب يد السيد المدير العام التنفيذي هو اجراء احترازي يجيزه قانون المفوضية ويقع ضمن صلاحيات مجلس المفوضين كما يقتضيه التحقيق ويتطابق مع جميع القوانين المرعية في الدولة المتعلقة بالحفاظ على المال العام ومحاربة الفساد الاداري.
وذكر الهنداوي في رسالته الى ان قانون المفوضية الذي نص في قسمه السابع على انه " لايجوز استئناف قرارات المجلس الا امام الهيئة الانتخابية الانتقالية المشكلة في مجلس القضاء الاعلى، الامر الذي يحفظ للمدير العام التنفيذي حق الطعن بقرار مجلس المفوضين اعلاه امام الجهات القضائية المختصة.
وعلى صعيد آخر اعفى المجلس في الاجتماع الذي عقده بتاريخ 6/7/2006 المدير العام التنفيذي من المشاركة في جميع اللجان التي كان يشارك فيها كونه مسحوب اليد، كما انهى العقد الشهري للسيد حارث محمد حسن معاون المدير العام التنفيذي لعدم تنفيذه قرارات المجلس بعد ان ابلغ بها رسميا والاشهار بذلك علانية ورفضه المثول امام اللجنة التحقيقية للتحقيق معه حول ما نسب اليه وتحدثه بكلمات غير لائقة ضد اعضاء مجلس المفوضين. مما تتعارض هذه الافعال مع المعايير الوظيفية التي يفترض ان يتحلى بها اي موظف في جهاز الدولة.
هذا وقد تم اتخاذ الاجراءات اللازمة لتحويل جميع الاوراق التحقيقية للسيد حارث محمد حسن الى القسم القانوني في امانة سر المجلس للنظر في اقامة دعوى " قذف واساءة سمعة وسب وشتم ضد اعضاء في مجلس المفوضين.

وكان مجلس المفوضين قد رفع إلى هيئة الرقابة المالية ومفوضية النزاهة والجهات المسؤولة الاخرى التقرير الخاص المتعلق بقيام المدير العام التنفيذي السيد عادل اللامي بتخويل بعض موظفي الادارة الانتخابية التوقيع على صكوك بملايين الدولارات ومنحها لجهات غير معلومة متجاوزاً بذلك الموافقات الضرورية من قبل مجلس المفوضين الذي هو السلطة العليا في المفوضية.
وقال مسؤول في المفوضية ان السيد اللامي المسحوب اليد والممنوع من الدخول إلى مباني المفوضية كان قد خول السيد حارث محمد حسن معاونه التنفيذي وبالخطاب الموجه إلى مصرف الرشيد حيث حسابات المفوضية المرقم 5 والمؤرخ في 5 / 10 / 2004 التوقيع على جميع الصكوك وعلى المستويات المختلفة من الحسابات وفعلاً اصدر السيد حارث محمد حسن بعد ذلك الكثير من الصكوك ومنها الصك المرقم 8411580 والمؤرخ في 27/1/2005 بمبلغ مليون و377 الفاً و38 دولاراً وبالاسم الشخصي للسيد فراس عبد الله عاروري الذي ادعى انه يملك شركة باسم رامن واحتال على العراق بمبلغ يزيد على الخمسة ملايين ونصف وهرب إلى الاردن حيث يعيش حياة مترفة هناك.
وذكر المسؤول في المفوضية حتى تكتمل صورة السحوبات والتلاعب بالمال العام فقد قام السيد اللامي باستبعاد جميع المفوضين من التوقيع وخول صديق آخر له عينه كمدير اداري في المفوضية وهو السيد صفاء كريم محمد بالتوقيع على الصكوك الصادرة من المفوضية بموجب كتاب رقم 2114 في 20/11/2005 ارسله إلى مصرف الرشيد فرع الصالحية.
واشار المسؤول ان الاكثرية في مجلس المفوضية بعثت برسالة رسمية إلى ديوان الرقابة المالية ومفوضية النزاهة تقول فيها انها غير مسؤولة عن جميع السحوبات التي اجراها المدير العام التنفيذي بموجب الشيكات التي لم يوقع عليها أي من المفوضين وهي لا تتحمل اية مسؤولة مالية أو ادارية وان المسؤول الاول والاخير هو المدير العام التنفيذي الذي لم يأخذ الموافقات اللازمة والاصولية من المجلس لتخويل الآخرين.
والمعروف ان السيد عادل اللامي كان قد وقع على شيكين مع موظفين صغيرين من الادارة الانتخابية الشيك الاول برقم 8411593 بتاريخ 17/1/2005 بمبلغ مليونين و754 الفاً و76 دولاراً والشيك الآخر برقم 8411593 بتاريخ 10/3/2005 بمبلغ مليون و235 الفاً و513 دولاراً. وقد منحت هذه الشيكات و"بالاسم الشخصي" خلافاً للقواعد المحاسبية للسيد فراس عبد الله عاروري (شركة رامن المزعومة) حيث تسلمها مع الصك الذي وقعه السيد حارث محمد حسن معاون المدير العام وهرب من العراق رغم وجود منع سفر والقاء قبض عليه.
وذكر المسؤول ان مجلس المفوضين ابدى الاستعداد الكامل لتسلم اجهزة الاعلام صوراً ضوئية عن جميع الصكوك والرسائل التي تخص هذه الحالة كما انها بصدد تهيئة الكثير من الوثائق الاخرى التي سيتم اعلام الشعب العراقي بها ليعلم من هم هؤلاء الذين يلعبون بقوته ويمتصون دمه وعرقه.
إلى ذلك كشف تقرير اميط اللثام عنه مؤخراً ان المدعو فراس عبدالله عاروري صاحب شركة رامن للاعلان الوهمية احتال على السفير الدنماركي في بغداد السيد ثوربن كيترمان للحصول على مبلغ 200 الف دولار لقاء اعلانات انتخابية للعراق وان السفارة وثقت به بعد ان ابرز لهم عقوداً موقعة مع السيد عادل اللامي المدير العام التنفيذي في المفوضية الانتخابية ومع المؤسسة الدولية للانظمة الانتخابية الامريكية (ايفيس) التي تعمل داخل المفوضية.
ولم يشر التقرير الذي كتبه السيد صفوت رشيد صدقي عضو مجلس المفوضين وقدمه الى المجلس بتاريخ 19/6/2006 الى الشخص الذي اوعز الى المدعو عاروري مراجعة السفارة الدنماركية للحصول على عقد منها علما بأن المدعو عاروري كان قد اتخذ له مكتباً مجاوراً لمكتب المدير العام ومعاونه في الادارة الانتخابية السيد حارث محمد حسن داخل المفوضية على اساس القيام بالملاحقة والمتابعة اليومية لتطبيق العقد الذي ابرم مع المفوضية وعقد صداقات مع بعض المسؤولين في الادارة الانتخابية .
وقال السفير الدنماركي انه ابلغ المفوضية والامم المتحدة وايفيس بتوفر 200000 دولارمخصصة من الحكومة الدنماركية للاعلام الانتخابي .
ويشير تقرير السيد صدقي ان السفير الدنماركي قال له انهم وثقوا بهذه الشركة بعد ان شاهدوا العقود التي ابرمتها مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات .
والمعروف ان المدير العام التنفيذي كان قد وقع عقداً مع الشركة الوهمية تلك بحدود ستة ملايين دولار دون اخذ موافقة مجلس المفوضين كما وقع عقد آخر باكثر من نصف مليون دولار مع الشركة ذاتها بواسطة التعاقد المباشر ودون استدراج عقوداً او اخذ موافقة المجلس وفوض احد مساعديه وهو السيد حارث محمد حسن التوقيع على الصك المرقم 8411580 الصادر في 27/1/2005 بمبلغ مليون و377 الفاً و38 دولاراً دفع بالاسم للمدعو عاروري من اصل ثلاث دفعات سحبت للموما اليه على مصرف الرشيد الصالحية.
وكان المدير العام التنفيذي قد منح المدعو عاروري وباسمه الشخصي صكاً بمبلغ 2 مليون و754 الفاً و76 دولار بموجب الصك المرقم 8411560 بتاريخ 17/1/2005 وصك آخر بمبلغ مليون و235 الفاً و513 دولاراً بموجب الصك رقم 8411593 في 10/3/2005.
وبذلك يكون السيد عاروري قد حصل على مبلغ بحدود 5 ملايين ونصف المليون لقاء عمل لم يتم التأكد منه في 27 يوماً فقط.
ويقول السيد رشيد صدقي في تقريره ان السفير الدنماركي ابلغه بان السفارة عند قيامها بتدقيق الايصالات المقدمة من (رامن) وقدمتها الى اجهزة الاعلام كالصحف والقنوات التلفزيونية لتتأكد منها انكرت الاجهزة الاعلامية هذه الايصالات وعائديتها لها لا من حيث العنوان بأعلى الصفحة ولا اللوكو ولا المضمون مما يعني بان الوثائق التي قدمها عاروري للسفارة الدنماركية مزورة.
ويذكر ايضا ان المدير العام التنفيذي اتصل به قبل ايام مستفسراً عما آل اليه الموضوع وافهمه بان السفارة لم تبعث بالرسالة الموعودة فطلب منه متابعة الموضوع "لانه بات يسمع لغطاً حوله من مصادر اخرى"!!!
ويذكر تقرير السيد رشيد صدقي ان السفارة قابلت فراس عاروري الذي ادعى انه يرأس شركة رامن وشركة ثانوية اسمها (موج البحر) وقال ان من "مناقب رامن بانها ابرزت وصلاً للسفارة بمبلغ (13000,-) دولار لاعلان تلفزيوني مدته دقيقة ونصف فقط وعند عرضه على القناة التلفزيونية المنسوب اليها الايصال قالوا بانهم في العادة يتقاضون 3000 دولار فقط لمثل هذا الاعلان.
ويقول السيد رشيد صدقي في تقريره انه تسلم بتاريخ 17/6/2006 برقية من السفير الدنماركي يقول فيها ان شركة (رامن) عجزت عن ابراز المستندات المطلوبة وبينها نسخ من الصحف التي يزعمون بانهم نشروا الاعلانات فيها وبأنهم تبعاً لذلك لن يدفعوا الى الشركة اية اموال واضاف بان احدى القنوات التي ورطت في هذه الفبركة قررت رفع دعوى قضائية بحق رامن ايضاً.
وعلق مسؤول في المفوضية على التقرير الجديد الذي كشف النقاب عنه بقوله: ان السفارة الدنماركية بما لديها من امكانات محدودة اكتشفت مباشرة التزوير في الايصالات التي جاءت بها (رامن) اليها ولم تدفع لها اية مبالغ وهنا يبرز السؤال لماذا لم تستطع الادارة الانتخابية في المفوضية ومديرها العام السيد عادل اللامي فعل ذلك. ولماذا استعجل هو ونائبه منح عاروري مبلغاً بحدود خمسة ملايين ونصف المليون دولار دون التحقق من ايصالات الشركة و90% منها مزور.
ويقول المسؤول ان اللجنة التحقيقية، عندما كانت تواصل عملها في التحقق من ايصالات وعقد رامن كان هناك من يحاول ايجاد المنافذ لتسديد المبالغ الاخرى لعاروري بهدف غلق القضية برمتها كما ان تلك اللجنة لم تستطع الحصول على الكثير من الوثائق التي يفترض ان تكون تحت يد اللجنة لاجراء تحقيق مكتمل عما نشر في الصحف ووزع في العراق من مطبوعات وبوسترات يفترض ان تكون قد اعدت بموجب العقد المذكور .
والمعروف ان اجهزة الاعلام العراقية لعبت دوراً بارزاً في كشف هذه القضية التي تناولها تقرير ديوان الرقابة المالية ثم اصبحت المسألة بعهدة مفوضية النزاهة حيث استدعى قاضي تحقيق مفوضية النزاهة الاسبوع الماضي ستة من اعضاء مجلس المفوضين للادلاء بشهاداتهم حول عقد شركة رامن الوهمية . وهم الدكتور عبد الحسين الهنداوي، الدكتور فريد ايار ، السيد عز الدين المحمدي، السيدات عائدة الصالحي، حمدية الحسيني وسعاد محمد جلال الجبوري.
والمعروف ان اللجنة التحقيقية التي وضعت تقريرها قبل اشهر عديدة طلبت من المدير العام التنفيذي الاجابة على العديد من الاستفسارات الا انه رفض ذلك مما جعل مجلس المفوضين يتخذ بحقه اجراءات مندرجة منها سحب صلاحياته المالية بعد اكتشاف تخويله لصغار الموظفين التوقيع على الصكوك بملايين الدولارات ثم وصل الامر الى سحب يده من الوظيفة وذلك بموجب القرار رابعاً الوارد في المحضر 185 بتاريخ 2/7/2006 وانهاء عقد معاون المدير العام السيد حارث محمد حسن لتطاوله على اعضاء المجلس وعدم تطابق سلوكه مع السلوكيات الوظيفية المعتادة ونصوص نظام موظفي انضباط المفوضية.


في الحدث الأمني

  • مقتل ارهابي والقبض على 9 آخرين واعتقال 11 من المشتبه بهم
  • استشهاد 8 وجرح 3 في كركوك
  • قصف معسكر ايكو في الديوانية
  • مقتل جندي امريكي
     

بغداد المحافظات / المدى وكالات
افاد مصدر في وزارة الدفاع امس بمقتل ارهابي والقاء القبض على 9 من الارهابيين واعتقال 11 من المشتبه بهم وملاحقة الفلول الارهابية في قواطع العمليات.
واضاف المصدر انه تم تنفيذ 153 دورية و114 سيطرة و2 كمين ضمن مسؤولية الفرقتين السادسة والتاسعة في قاطع بغداد.
وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه: تم القاء القبض على 4 من المشتبه بهم وتنفيذ 6 دوريات ونصب 5 كمين ضمن مسؤولية قيادة الفرقتين الثانية والثالثة ضمن قاطع الموصل.
واكد المصدر انه تم القاء القبض على 8 ارهابيين مطلوبين وتنفيذ 173 واجب دورية و4 واجبات كمين و3 سيطرات ضمن قاطع الرمادي.
واضاف: تعرض احد ضباط اللواء الثاني / فق 3 الى محاولة اغتيال وتم الرد على الارهابيين وقتل احدهم واعتقال آخر والقاء القبض على 7 من المشتبه بهم وتنفيذ 33 دورية.
واعلن مصدر في الشرطة من مدينة كركوك استشهاد ثمانية اشخاص بينهم ستة من رجال الشرطة وجرح ثلاثة آخرين بانفجار عبوة ناسفة ضد دورية للشرطة في بلدة الحويجة.
وقال المصدر مفضلا عدم الكشف عن هويته: "استشهد ثمانية اشخاص بينهم ستة من رجال الشرطة واصيب ثلاثة مدنيين بجروح بانفجار عبوة ناسفة".
واضاف: ان "الانفجار وقع منتصف أمس الثلاثاء مستهدفا دورية للشرطة قرب محطة حافلات بلدة الحويجة.
وعلى صعيد منفصل اعلن الجيش الاميركي في بيان له أمس الثلاثاء وفاة جندي اميركي متأثرا بجروح اصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة على دوريته جنوب بغداد.
وقال البيان ان "الجندي توفي جراء جروح خطرة اصيب بها في انفجار عبوة ناسفة استهدفت آليته في جنوب بغداد أمس الاول".
وفي بابل اعلن الجيش الامريكي أمس انه نسف احدى الطرق التى يستخدمها المسلحون في المحافظة.
وذكر بيان للجيش الامريكي أمس "ان القيام باعمال التفجير هو عمل اعتيادي يقوم به جنود الوحدة 73 من اللواء الثاني في الفرقة الامريكية الرابعة لمحاصرة المسلحين ومنعهم من الهرب".
وطبقا للبيان فقد قام الجنود الامريكيون قبل عشرة ايام بعملية (قطع الكوبرا) العسكرية لتدمير طريق للمسلحين الذي كان مستغلا لمرور السيارات عبر احدى القنوات كطريق للهرب بعد قيامهم بزرع العبوات الناسفة في منطقة الحصوة.
ونقل البيان عن النقيب آرون شاينبيرك آمر الفصيل في فوج المشاة الثامن ان المهمة تهدف الى منع الارهابيين من السيطرة على المنطقة موضحا " لقد قمنا بعملية النسف بواسطة المتفجرات التي عثرنا عليها في مخبأ للاسلحة والقنابل في المنطقة.
وفي تكريت عثرت شرطة المدينة صباح أمس الثلاثاء على رأس فتاة مجهولة الهوية ،وعند اقتراب أحد المواطنين منه انفجر (الرأس) الذي كان مفخخا.. مما أدى إلى استشهاد المواطن .
وقال مصدر في الشرطة "عثرت مفارز الشرطة صباح أمس على رأس يعود إلى فتاة مجهولة الهوية ، يقدر عمرها بنحو ( 18عاما)، في مكان منقطع شرق تكريت.. ووضع ( الرأس) على كيس ،ولا أثر لجثة الفتاة."
وأضاف المصدر ،الذي طلب عدم ذكر اسمه: أنه "عند إقتراب أحد المواطنين من الجثة بقصد تصويرها.. إنفجر الكيس ،مما أدى إلى مصرع المواطن على الفور.. حيث تبين أن الكيس كان يحوي عبوة ناسفة بقصد تفجيرها على رجال الشرطة عند إقترابهم من الجثة."
وفي النجف القت الاجهزة الامنية في المحافظة القبض على احد كبار الارهابيين الذي اعترف اثناء التحقيق بقتله اكثر من مائة مدني.
جاء ذلك في بيان اصدرته محافظة النجف وحصلت (المدى) على نسخة منه. واضاف البيان: تم القاء القبض على الارهابي (ع. ن . ج) من اهالي اليوسفية اثناء محاولته الدخول الى محافظة النجف عن طريق المفارز الامنية في سيطرة النجف - بابل وقد اعترف اثناء التحقيق بقتله اكثر (101) من المدنيين الابرياء وقيامه بالعديد من العمليات الارهابية في مناطق جنوب بغداد, واختتم البيان بالقول ان التحقيق معه مستمر لمعرفة الجماعات الارهابية التي يعمل معها.
وفي الديوانية تعرض معسكر ايكو في المدينة فجر الليلة الماضية الى قصف باربعة صواريخ كاتيوشا وقذائف الهاون. وذكر شهود عيان: ان معسكر ايكو تعرض فجر امس لقصف بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون. واكدوا سقوط خمسة صواريخ داخل المعسكر دون صدور بيان يؤكد ذلك.


التعليم العالي تنظم ورشة عمل عن نظام القبول المركزي

بغداد / شاكر المياح

اوضح السيد محمد الدهوي مدير القبول المركزي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي آلية نظام القبول المركزي التي اعتمدتها الوزارة لهذا العام.
جاء هذا خلال ورشة العمل التي نظمتها الوزارة بهذا الشأن. واشار مدير القبول المركزي إلى ان القبول في الجامعات والمعاهد العراقية سيكون على وفق اعداد دليل الطالب الذي سيكون مختلفاً عما كان عليه في الاعوام الماضية الذي سيحوي الملاحظات والمعلومات التي تتعلق بتعريف الطالب بالجامعات والكليات والمعاهد التي بامكانه التقديم اليها ولكلا الفرعين العلمي والادبي وكذلك بالنسبة لخريجي الدراسة المهنية فضلاً عن المعلومات عن الطالب ومدرسته وعلى شكل قرص مضغوط تسلمه وزارة التربية إلى مديرية القبول المركزي. موضحاً انه وبعد ظهور نتائج الامتحانات الوزارية سيكون على الطالب الناجح أو المكمل ان يملأ استمارة الترشيح ويسلمها إلى احد مراكز التسليم والارشاد البالغ عددها 32 مركزاً موزعة على جميع محافظات العراق 6 منها في بغداد منتشرة حسب الرقع الجغرافية لمديريات التربية في الكرخ والرصافة وفي المحافظات الكبيرة سيكون هناك اكثر من مركز للتسلم والارشاد موضحاً ان اتصالاً سيكون عن طريق مدرسته أو عن طريق مركز التسلم والارشاد بعد ان يتسلم الدليل والاستمارة واللواصق واتباع التعليمات الخاصة بنظام القبول وبعدها يتسلم من المركز الوصل الخاص ويجب على الطالب الاحتفاظ به لحين ظهور نتائج القبول.
وذكر الدهوي ان المرحلة الثالثة ستتم بتسلم البيانات النهائية باسماء الطلبة وارقامهم الامتحانية ودرجاتهم وعدد سنوات الرسوب مشيراً إلى ان الطالب الذي لديه سنوات رسوب في أي مرحلة من مراحل الدراسة الاعدادية لن ينال أي امتياز من امتيازات عدم الرسوب اذ ان هناك "10" درجات تمنح للطالب الذي ليس لديه رسوب ونتعرف على هذه عن طريق السجل الاساس الذي ترسله الينا وزارة التربية وعلى وفق مدارس المديريات العامة للتربية وبدورنا سندخل هذه المعلومات إلى الحاسبة الالكترونية التي سنعتمد على درجات الطلاب المثبتة في هذا السجل والذي سيكون هو المعيار الوحيد لترشيح الطالب. اما بخصوص لواصق الاختيار فستكون خمس اوراق للفرع العلمي وثلاثاً للفرع الادبي ذلك لان خريج الفرع العلمي له حق التقديم إلى جميع الكليات فيما سيحدد خريج الفرع الادبي بكليات ومعاهد معينة.
وبعد ذلك تحدث السيد علاء عبد اللطيف مدير شؤون الطلبة في هيئة التعليم التقني موضحاً ان عدد الطلبة الذين سيقبلون هذا العام في الكليات والمعاهد التقنية يبلغ 29397 طالباً وبواقع 26032 للفرع العلمي و3722 للفرع الادبي أي بنسبة 13% و6900 للفرع المهني ويمثل هذا نسبة 32% مشيراً إلى استحداث ثلاث كليات تقنية موزعة على بغداد والموصل والمسيب، اعقبته د. بيداء ستار لفته مديرة قسم التعليم الاهلي في وزارة التعليم العالي التي اشارت إلى ان عدد الكليات الاهلية المعترف بها من قبل الوزارة يبلغ 15 كلية، ثم تحدث الدكتور عمر نجم الدين انجه مساعد رئيس جامعة كركوك للشؤون الطلابية ورئيس مركز التسلم والارشاد في الجامعة الذي اورد امثلة على كيفية ملء استمارة الترشيح والاخطاء المحتملة ومقترحاً ان يقوم الطالب بملء استمارة مستنسخة اولاً وبعد استقرار الرأي يقوم بملء الاستمارة الاصلية.
اما السيد حسام علي عبد المحسن مدير نظام القبول المركزي فقد شرح طبيعة عمل النظام والتطبيقات والاجراءات المتخذة من قبل المسؤولين عنه.


لجنة مركزية مسؤوليتها تجميع مادة السكراب

بغداد / المدى
اكد وكيل وزارة الصناعة والمعادن لشؤون التنمية والاستثمار تشكيل لجنة مركزية من قبل مجلس الوزراء تكون مسؤوليتها تجميع مادة السكراب الموجود في الشركة العامة للحديد والصلب في البصرة وشركة الصمود العامة في منطقة التاجي.. وقال ان الخطة الحالية لهذه اللجنة تتضمن تجميع هذه المادة فقط والاستفادة منها مستقبلا خاصة ان العراق يمتلك سوقاً كبيرة من الحديد والسكراب كاحد تراكمات الحروب السابقة. مضيفا ان انتاج الحديد في العراق لايسد حاجة السوق العراقية منها خاصة بعد توقف الشركة العامة للحديد والصلب عن الانتاج مع المشاكل التي تعاني منها الصناعة والصناعيون ومنها نقص الكهرباء والوقود والغاز السائل، ما ادى الى عرقلة عمل المصانع الاهلية والحكومية مؤكدا ان الوزارة لديها خطة طموحة وكبيرة لخصخصة شركاتها بصورة تدريجية وعقلانية ومنها الشركة العامة للحديد والصلب لاعطاء القطاع الخاص دورا اكبر في عملية دعم هذه الصناعة مع حاجة هذه الشركة الى تخصيصات مالية كبيرة من قبل الحكومة المركزية لاعادة تاهيل الخطوط الانتاجية لهذه الشركة ودعم هذه الصناعة في العراق.. من جهة اخرى أشار الوكيل المشرف على الانشطة المركزية في الوزارة والمعادن إلى وضع خطة عمل خاصة بالانتاج والمبيعات لكل واحدة من شركات القطاع النسيجي الذي يشهد منافسة شديدة فرضتها حالة الانفتاح الكبير للسوق العراقية على منتجات وسلع الدول المجاورة وما رافقها من مقاييس وعوامل انتاج غير عادلة.. واضاف خلال لقائه عدداً من مدراء عامين ومتابعي شركات القطاع النسيجي في الوزارة ان هذه الخطة يجب ان لاتغفل القدرة الشرائية للمواطن العراقي الذي وجد في بعض المنتجات النسيجية الداخلة الى العراق فرصة تنافسية.


مهنة الخبازة في البيوت انتعشت بسبب ازمة المشتقات النفطية
 

بغداد / حنان التميمي
انتشرت في الكثير من مدن العراق مهنة الخبازة في البيوت اذ تعمل بعض العوائل على ممارسة هذه المهنة باستخدام تنور الطين والنفط لقاء اجور يتفق عليها.
سبب انتعاش هذه المهنة يعود الى ارتفاع الغاز وشحته وعجز الافران والمخابز عن سد حاجة المواطن العراقي، كما ان الكثير من الناس يفضلون خبز التنور على غيره.
تقول سليمة زاير وهي تمارس مهنة الخبازة منذ سنوات: ان خبز التنور مبارك وانظف، وأنسب من الناحية المادية وله طقوس خاصة مشيرة إلى ان هذه المهنة ازدهرت في الاونة الاخيرة بسبب ازمة المشتقات النفطية، مضيفة ان مهنة الخبازة التي تمارسها توفر لها مالاً مقبولاً.
من جانبها قالت ام عباس "خبازة" ان عمل الخبز في المنزل افضل بكثير من عمله في المخبز فهو يضمن النظافة، مؤكدة اننا ومن باب الحرص على العوائل التي نتعامل معها نحرص على تجهيز الخبز في الوقت المطلوب، وان هذه المهنة مربحة.
اما الخبازة زينب محمد احمد فتقول ان الخبز في البيوت افضل من الناحيتين الصحية والمادية وان بعض اصحاب المخابز يقومون ببيع خبز تالف للعوائل كونهم يعدون كميات كبيرة، على خلاف الخبازات اللاتي يعددن الخبز حسب الطلب، وان الظرف الراهن يتطلب من بعض النساء العمل في المنزل لتوفير لقمة عيش شريف.
واشارت الخبازة ام حيدر إلى ان الكثير من العوائل تفضل ان يجهز لها الخبز لانخفاض الاجور والنظافة، موضحة ان الظروف الصعبة جعلتها تلجأ إلى هذا العمل كونها مسؤولة عن عائلة كبيرة دون مورد مالي.
فيما اكدت الخبازة ام حسين انه بالاضافة إلى عمل الخبز للعوائل اقوم بتجهيز اعداد كبيرة من كميات الخبز لحساب احد المطاعم لقاء اجور معينة.


رئيس مجلس محافظة نينوى لـ (المدى): بعض الجهات قامت باستغلال معاناة المهجرين لتحقيق مكاسب سياسية
 

الموصل / باسل طاقة
قال اللواء سالم الحاج عيسى رئيس مجلس محافظة نينوى: إن الوضع الامني في مدينة الموصل تأزم خلال الاسابيع القليلة الماضية واضاف في حديث للمدى ان السبب في ذلك يعود الى محاولة بعض الجهات المغرضة استغلال الاحتقانات الطائفية التي تشهدها بعض المدن العراقية من اجل شق الصف الوطني.
وناشد الحاج عيسى اهالي الموصل عدم  لالتفات الى الدعوات المفسدة التي تحاول بث الفتن الطائفية او العرقية بين ابناء الشعب الواحد واتهم رئيس مجلس المحافظة بعض الجهات التي لم يسمها باستغلال معاناة العوائل المهجرة الى محافظة نينوى من اجل تحقيق مكاسب سياسية واشار الى ان الحكومة العراقية عازمة على انهاء معاناة تلك العوائل والتخفيف عنهم عن طريق انشاء مجمع متكامل لايوائهم كما يعمل مجلس محافظة نينوى وبقية الدوائر الخدمية بالمحافظة على تقديم جميع انواع الدعم المتيسر اضافة الى نقل البطاقات التموينية للعوائل المهجرة لاستلام المواد الغذائية من محافظة نينوى
وعن حملة الاعمار في المحافظة قال الحاج عيسى بان المحافظة لم تتسلم من التخصيصات المالية التي رصدت سوى 10% منها مضيفا ان المحافظة قامت بمفاتحة وزارة المالية بهدف استحصال المبالغ المتبقية من اجل المباشرة بالمشاريع الخدمية والعمرانية التي تم اقرارها من قبل مجلس الاعمار بالمحافظة واضاف ان مجلس المحافظة خصص ملياري دينار كدفعة اولى لبلدية الموصل للتخلص من النفايات والاوساخ في مناطق المدينة المختلفة مشيرا الى ان اجهزة البلدية ترفع يوميا بحدود 15 طناً من النفايات علاوة على الانقاض التي تصل الى ما يقارب ال 8 اطنان يوميا.
وحول نقص الادوية والمستلزمات الطبية في مستشفيات المحافظة قال اللواء سالم الحاج عيسى بان مجلس محافظة نينوى قام بتحمل تكاليف نقل 1000 طن من الادوية والاجهزة الطبية من ميناء البصرة الى المحافظة من اجل معالجة شحة الادوية في مستشفيات الموصل كما تم استيراد جهاز المفراس الذي سيتم نصبه في مستشفى السلام بالمدينة اضافة الى عدد اخر من الاجهزة الطبية الحديثة.


75 % من شوارع المحافظة غير مبلطة .. محافظ ذي قار يدعو الجانب الامريكي الى تحديد اولويات تنفيذ المشاريع
 

الناصرية / المدى
دعا محافظ ذي قار عزيز كاظم علوان الجانب الامريكي الى ضرورة تنسيق العمل واطلاع المحافظة على حقيقة المشاريع التي يقوم بتنفيذها فيلق المهندسين الامريكي في المحافظة.
واكد علوان خلال مؤتمر صحفي حضره لاري ارنسون قائد فيلق المهندسين الامريكي على اهمية تحديد اولويات المشاريع ومواقعها بالتشاور مع المحافظة وطالب الجانب الامريكي بتامين حاجة المحافظة من المحولات الكهربائية البالغة 1400 محولة مشيرا الى عطب عشرين محولة يوميا نتيجة الاحمال الزائدة التي تتعرض لها الشبكة الكهربائية ، كما دعا الجانب الامريكي إلى النهوض بواقع الخدمات من خلال توظيف اموال المنحة الامريكية في مشاريع تاهيل محطات توليد الطاقة الكهربائية والمجاري والماء والخدمات البلدية الاخرى مستعرضا ما شهدته المحافظة من حرمان واهمال طوال العهود السابقة.
ومن جانب اخر كشف مديرو الدوائر عن حجم الخراب الذي تعيشه المحافظة حيث اشار مدير بلديات ذي قار الى 75 % من شوارع المحافظة غير مبلطة مؤكدا ان نسبة المناطق المبلطة في المحافظة هي الاقل في عموم البلاد وكذلك الحال مع شبكات المجاري التي لا تتجاوز نسبة المناطق المخدومة بها الـ 10 %.
في حين اشار مدير تربية ذي قار الى 250 مدرسة مازالت مشيدة بالقصب والطين و900 مدرسة ذات دوام ثنائي وثلاثي مؤكدا ان 90% من مجمل مدارس المحافظة مازالت دون مختبرات.
وعلى صعيد آخر، ناشد مجلس محافظة ذي قار مكاتب الوزارات ومجلس الوزراء اعادة النظر في آلية التعيين ودعا الى اعتماد مبدأ تكافؤ الفرص والاختصاص في عملية اختيار الموظفين الجـدد.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة