الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

معارك عنيفة تسفر عن سقوط معقل حزب الله في "بنت جبيل" بايدي الاسرائيليين

  • الانفجارات العنيفة تزلزل بيروت امس .. والمقاتلات الاسرائيلية دكت (1800) هدف لبناني

  • عنان يحذر من جر الصراع الى تصعيد خطير جداً اذا نفذت اسرائيل غزوها البري

العواصم / وكالات
هزت خمسة انفجارات شديدة العاصمة واللبنانية بيروت صباح أمس الأحد مع استمرار القصف الاسرائيلي للضاحية الجنوبية في المدينة.
وصرح علي رحال رئيس بلدية المنارة لوكالة اسوشايتدبرس بأن القصف الاسرائيلي أصاب مصنعا للمنسوجات على حدود البلدة مما أدى إلى مقتل شخص واصابة شخص آخر.
وقد واصلت إسرائيل قصفها للجنوب اللبناني حيث نفذت المقاتلات الإسرائيلية عددا من الغارات على مناطق متفرقة من الجنوب بالاضافة الى الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت.
وأفادت الأنباء أن المقاتلات الإسرائيلية شنت خلال الساعات الأولى من صباح أمس الأحد غارات على مدينة صيدا عاصمة الجنوب اللبناني التي يتواجد بها حاليا عشرات الآلاف من النازحين بعد تدمير مناطقهم في الجنوب.
توغل بري
وفي وقت سابق نفذت المدرعات الإسرائيلية عملية توغل بري محدودة النطاق بينما استمر تواجد قوات مدعومة بالدبابات على طول الحدود مع لبنان. السيطرة
وقد أعلن قائد القوات البرية في الجيش الاسرائيلي أن القوات الإسرائيلية نجحت بعد معارك عنيفة من السيطرة على قرية مارون الراس وكذلك بلدة بنت جبيل التي تعد عاصمة حزب الله في الجنوب.
وأضاف انهم هاجموا اكثر من 100 موقع لحزب الله ودمروا منصات صواريخ كما عثروا على مخابئ اسلحة تابعة للحزب.
واعترف الجيش الاسرائيلي بمقتل 6 جنود اسرائيليين خلال القتال الذي استمر ثلاثة أيام في المنطقة. ووصف حزب الله القتال حول قرية مارون الراس بأنه معركة ملحمية.
وقال الاسرائيليون إنهم تمكنوا من القضاء على عدة مواقع لحزب الله حول القرية وعثروا على مخزن للصواريخ.
اخلاء القرى
وقد طلب الجيش الاسرائيلي من سكان 10 قرى لبنانية جنوبية إخلائها مساء السبت، استعدادا لقصف أهداف تابعة لحزب الله فيها.
وفي وقت سابق، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن القوات الإسرائيلية تقوم بتوغلات محدودة "على أقصى تقدير فإننا نتحدث عن بضعة كيلومترات" داخل جنوب لبنان.
وقالت اسرائيل إنها لا تنوي القيام باجتياح وشيك وواسع النطاق لأراضي لبنان برغم قيام الجيش باستدعاء الاحتياطي وإلقاء منشورات تطالب برحيل المدنيين عن جنوب لبنان.
ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث قوله: "ربما يتم توسيع (التوغل) ولكننا مازلنا نتحدث عن عمليات محدودة. إننا لا نتحدث عن قوات ضخمة تدخل (إلى جنوب لبنان) في هذه المرحلة."
قصف لبناني
من ناحية أخرى، جدد مقاتلو حزب الله قصف مواقع شمالي إسرائيل بالصواريخ مما أوقع العديد من المصابين.
وقالت مصادر اسرائيلية رسمية إن مقاتلي حزب الله أطلقوا 120 صاروخا على شمال اسرائيل يوم السبت.
وقد تسببت الصواريخ في إصابات عديدة في بلدة كرمئيل وكريات شمونة التي سقط عليها وحدها اكثر من ستة وعشرين صاروخا وفقا لاحد مراسلي بي بي سي في المنطقة.
كما سقطت صواريخ أخرى على مدينة نهاريا. "التوغلات الدقيقة"
وخشية حدوث هجوم بري إسرائيلي على نطاق واسع فر الآلاف من المدنيين اللبنانيين شمالا بعد أن حذرتهم إسرائيل من البقاء في القرى الحدودية.
تحذير امني
وحذر كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة من أن أي غزو بري إسرائيلي سيمثل "تصعيدا خطيرا جدا" للصراع.
وقال عنان لشبكة تلفزيون "سي إن إن" الأمريكية إن الإسرائيليين إذا قاموا "بإنشاء ما وصفوه في الماضي بمنطقة أمنية أو اتفاق امني فإنها ستكون منطقة أمنية لهم ولكن للآخرين ستكون احتلالا وهذا سيكثف المقاومة."
أما سلاح الجو الإسرائيلي فقال إنه قصف 70 هدفا منذ ليل الجمعة، وأن مقاتلاته استهدفت 1800 هدف في مختلف أنحاء لبنان منذ بدء الحملة العسكرية.
وكان الجيش الإسرائيلي قد قال إن هذه العمليات لا مفر منها لأن الأنفاق والملاجئ المحصنة التابعة لحزب الله لا يمكن تدميرها من الجو دائما.
ونقلت وكالة رويترز عن شهود قولهم إن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت خلال الليل واحدة من اعنف غاراتها حتى الآن على بلدة الخيام الواقعة شمال الحدود مباشرة ودمرت خمس شاحنات في هجمات في شرق لبنان. صيدا وصور
خسائر الجانبين
وقد بلغ عدد القتلى من اللبنانيين منذ بدء الهجوم الاسرائيلي أكثر من 350 شخصا معظمهم من المدنيين. أما على الجانب الاسرائيلي فقد قتل 19 جنديا و15 مدنيا. وفي مدينة صور قامت مستشفى المدينة بدفن 80 شخصا قتلوا في الأيام الماضية جراء الغارات الإسرائيلية. أما مدينة صيدا فقد استقبلت حوالي 28 ألف شخص من المهجرين الذين نزحوا إليها بعد تعرض قراهم للقصف الإسرائيلي.
وحذر رئيس بلدية صيدا من أن مخزون المدينة من الغذاء والدواء والماء وأماكن المعيشة قد بدأت في التناقص بسرعة.
دعم امريكي
من جانب آخر كررت الولايات المتحدة دعمها الكامل لاسرائيل. وقال متحدث باسم البيت الابيض "نحن متمسكون بموقفنا ان لاسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها".
وقال وزير العدل الاسرائيلي حاييم رامون ان هدف العمليات العسكرية الاسرائيلية هو دفع مقاتلي حزب الله الى مسافة عشرين كيلومترا شمال الحدود مع اسرائيل "لاقتلاع" حزب الله من هذه المنطقة التي تكاد تخلو من سكانها بعد نداءات متكررة من القوات الاسرائيلية الى اخلائها.
وبتقدم القوات الاسرائيلية داخل بلدة مارون الراس ازدادت المخاوف من احتمال تكرار تجربة العام 1982 عندما وصل الجيش الاسرائيلي الى بيروت ما ادى ايضا الى حركة نزوح ضخمة لسكان الجنوب.
تفؤل فرنسي
صرح وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي خلال زيارة الى مدينة حيفا شمال اسرائيل أمس الاحد انه "مقتنع بان وقفا لاطلاق النار ممكن" في لبنان.
واكد دوست بلازي في خطاب امام بلدية حيفا التي تعرضت لقصف صاروخي من جانب حزب الله "انني مقتنع بان وقفا لاطلاق النار ممكن".
واضاف ان "رسالتي واحدة في القدس وبيروت وهي التوصل في اسرع وقت ممكن الى وقف لاطلاق النار يلبي التطلعات المشروعة لاسرائيل الى الامن ويحمي بقاء الدولة اللبنانية لان بقاء الدولة اللبنانية من مصلحة اسرائيل".
ودعا دوست بلازي ايضا الى تطبيق قرار مجلس الامن الدولي رقم 1559.
ويدعز مجلس الامن الدولي في هذا القرار الذي تم اعتماده في 2004، الى انسحاب كل القوات الاجنبية من لبنان ونزع اسلحة كل الميليشيات اللبنانية (في اشارة الى حزب الله) وغير اللبنانية.
من جهة اخرى اعلن الوزير الفرنسي انه جاء الى حيفا "للتعبير عن تضامن الشعب الفرنسي مع الشعب الاسرائيلي، مع الضحايا الابرياء لصواريخ حزب الله".


الفاتيكان ولبنان يطالبان بوقف اطلاق النار
 

لي كومب / أ ف ب
جدد البابا بنديكتوس السادس عشر أمس خلال صلاة الاحد دعوته الى وقف اطلاق النار في لبنان وبدء المفاوضات "بمساعدة الاسرة الدولية".
واراد البابا الذي دعا "كل المؤمنين" الى تخصيص الاحد للصلاة من اجل حل الازمة في الشرق الاوسط "التاكيد بقوة دعوة افرقاء النزاع لوقف اطلاق النار فورا، والسماح بارسال المساعدات الانسانية، والسعي بمساعدة الاسرة الدولية الى فتح باب المفاوضات".
من جابنه دعا وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ أمس الاحد الامم المتحدة "او فريقا ثالثا" الى التدخل للبحث في مسالة تبادل الاسرى بين اسرائيل وحزب الله واكد ان الجنديين الاسرائيليين الاسيرين "في صحة جيدة".
وقال صلوخ في تصريح ادلى به بعد استقباله دبلوماسيا المانيا "فليوقفوا اطلاق النار على ان يعقب ذلك تبادل للاسرى"، داعيا الامم المتحدة "او فريقا صديقا ثالثا للبحث من اجل تبادل الاسرى".
واضاف صلوخ "قلنا ان للبنان اسرى في السجون الاسرائيلية والاسيران الاسرائيليان في صحة جدية وفي امان".
وجاء تصريح صلوخ الصحافي بعيد استقباله موفد الحكومة الالمانية مدير العلاقات الدولية في وزارة الخارجية بيتر ويتغ.
الا ان صلوخ حرص على ايضاح ان اسرائيل لم تطلب من المانيا حتى الان القيام باي دور وساطة في مسالة الاسرى.
واكد الوزير اللبناني ان "الهم الاول هو وقف اطلاق النار ووقف العدوان الاسرائيلي على لبنان وعندها يكون هناك متسع من الوقت للبحث في كافة المواضيع مثل تبادل الاسرى وتحرير ما تبقى من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا".


الحرب الاسرائيلية اللبنانية على طاولة مؤتمر روما الدولي

الأمم المتحدة/القناة
قال مسؤول رفيع في الامم المتحدة إن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس دعت إلى عقد مؤتمر دولي الأربعاء المقبل يتوقع أن يضع خططا لوقف إطلاق النار لحل أزمة الشرق الأوسط ومناقشة احتمال نشر قوات اجنبية.
وقال تيري رود لارسن المسؤول عن متابعة القضايا السورية اللبنانية إن المؤتمر الذي سيعقد في روما يرمي الى طرح افكار للحد من العنف في لبنان واسرائيل. وقال رود لارسن لتلفزيون رويترز هناك توافق واسع النطاق في الاراء بين المجتمع الدولي بانه من اجل التوصل لوقف اطلاق نار فأنت تحتاج الى انفتاح سياسي.
وتشكلت ما تسمى بمجموعة الاستشاريين بخصوص لبنان العام الماضي لغرض إعادة بناء الاقتصاد.
وتشمل هذه المجموعة روسيا وايطاليا وبريطانيا وفرنسا ومصر والاردن والسعودية والبنك الدولي والامم المتحدة والولايات المتحدة. ومن المتوقع انضمام المزيد من الدول.
ولا احد يعرف بعد ما الذي سيتعين على قوة ارساء الاستقرار ان تفعله سواء كان نزع سلاح جماعة حزب الله اللبنانية او الانتشار فقط بعد ان تنهي اسرائيل هجومها بهدف تعزيز قوة حفظ سلام موجودة بالفعل في جنوب لبنان.
وقال رود لارسن على لوحة التخطيط في روما ستكون هناك مناقشات بخصوص كيفية تنظيم مثل هذه القوة.
واضاف هل ينبغي تنظيم قوة (الامم المتحدة) الموجودة بالفعل على الارض ام استبدالها بوجود دولي جديد.
لكن رايس قالت ان اي تدخل عسكري لابد ان يكون قويا بما يكفي لاداء المهمة وضمان ان حزب الله لن يهاجم اسرائيل.
وقالت مصادر في الامم المتحدة ان فرنسا وتركيا تتصدران قائمة الدول التي ستقود هذه القوة فيما ابدت ايطاليا واليونان والبرازيل استعدادها للانضمام.
ورغم الدعوات لانهاء حالة الحرب قال رود لارسن ان المجتمع الدولي وليس الولايات المتحدة فحسب يقترب من توافق في الاراء بأن اي وقف لاطلاق النار لابد ان يكون في اطار حل سياسي.


لبنان على بوابة أزمة انسانية كبرى ودعوة دولية لاغاثة نصف مليون نازح

 

لارنكا / ا ف ب
قال مساعد الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية يان ايغلاند في قبرص ان لبنان يواجه ازمة انسانية "كبرى" بسبب الحرب "غير المنطقية" واعرب عن اسفه للصعوبات في ارسال المساعدات الى هذا البلد الذي يخضع لحصار.
وانتقد ايغلاند في مدينة لارنكا الساحلية جنوب قبرص قبل توجهه الى لبنان ليوجه منه نداء الى مساعدة دولية عاجلة، الرد الاسرائيلي على هجمات حزب الله ووصفه بانه "غير متكافىء".
كما انتقد اطلاق حزب الله صواريخ على اسرائيل.
وقال "يجب ان يتوقف الامر كله. هذه ليست كارثة طبيعية بل ازمة من صنع الانسان. انها حرب غير منطقية. كان من المفترض الا تبدأ ابدا والا تسير على النحو الذي تجري به الان".
وقال للصحافيين "لا نستطيع ارسال المساعدة الى لبنان ولا نستطيع توزيعها الا في بعض النقاط. انها ازمة كبرى تشمل اكثر من نصف مليون شخص تضرروا بشكل مباشر".
واضاف ايغلاند ان هذا الرقم "سيزداد كثيرا" لان الجيش الاسرائيلي "دعا سكان جنوب لبنان الى الرحيل".
واوضح ان الامم المتحدة ستركز اهتمامها على اقامة ممرات انسانية في الايام المقبلة وتأمل في استخدام الطريق البحري بين قبرص وبيروت لارسال المساعدة.
لكن ايغلاند اعلن ايضا انه يأمل في ارسال المساعدة برا وجوا من خلال استخدام مطار بيروت الدولي الذي اغلق في بداية الهجوم الاسرائيلي في 12 تموز نتيجة تعرضه للقصف مرارا.
واعلنت اسرائيل في وقت سابق فتح ممر آمن بطول ثمانين كيلومترا وعرض ثمانية كيلومترات الى ميناء بيروت لمرور السفن والمروحيات، موضحة ان اي منظمة دولية لم تتقدم بطلب لارسال مساعدات حتى الآن.
وقال ايغلاند ان "اسرائيل قدمت بعض التأكيدات الايجابية الاولية بانهم يرغبون في العمل معنا على اقامة هذه الممرات لكن لم نتلق تصريحا رسميا" بعد.
واوضح ايغلاند الذي يفترض ان يطلق من بيروت اليوم الاثنين نداء دوليا لجمع اكثر من مئة مليون دولار "نحن قلقون خصوصا بشأن المدنيين في جنوب لبنان الواقعين بين نارين". واضاف ان "هؤلاء لا علاقة لهم بصواريخ حزب الله التي تسقط على اسرائيل وندينها ونستنكرها".


تظاهرات احتجاج عالمية صاخبة ضد الهجوم الأسرائيلي
 

لندن /BBC
شهدت مناطق مختلفة من العالم خروج مظاهرات احتجاج وتنديد بالعمليات العسكرية الإسرائيلية في كل من لبنان وغزة.
ففي موريتانيا، تجمع آلاف الموريتانيين في مهرجان حاشد بالعاصمة نواكشوط في إطار أسبوع تضامني مع الشعبين اللبناني والفلسطيني دعا إليه ائتلاف قوى التغيير المكون من عشرة أحزاب وقوى سياسية موريتانية.
ورفع المتظاهرون أعلام لبنان، وطالبوا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، وطرد سفرائها من العواصم العربية والإسلامية، كما حملوا شعارات تندد بالعدوان الإسرائيلي، وتدين الصمت العربي والدولي المطبق، وتدعوا الشعوب العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية.
وفي السنغال التي يعيش بها نحو 25 ألف مواطن لبناني، تجمع قرابة 2000 شخص من أبناء الجالية وسط العاصمة دكار للتنديد بالغارات الإسرائيلية وحشد التأييد الدولي. كما شهدت سييراليون مظاهرة مماثلة.
وشارك عدة آلاف في المظاهرات التي شهدتها أنحاء مختلفة من بريطانيا. فقد سار المتظاهرون في عدد من المدن الرئيسية منها بيرمنغهام ونيوكاستل وشيفيلد.
وكانت أكبر المظاهرات في العاصمة لندن، حيث تقول الشرطة إن مظاهرة خرجت في ميدان الطرف الأغر شارك فيها قرابة سبعة آلاف متظاهر، بينما قال المنظمون إن العدد تراوح ما بين 20 و25 ألفا.
وطالب المتظاهرون رئيس الوزراء توني بلير بوقف ما أسموه بسياسته الداعمة للتصعيد والانضمام إلى الأصوات الداعية إلى وقف إطلاق النار. وفي العاصمة السويدية ستوكهولم خرج قرابة ألفي متظاهر في مظاهرة مماثلة تم خلالها اعتقال شخصين في اشتباك مع رجال الأمن.
وردد المتظاهرون شعارات تطالب إسرائيل بالانسحاب من لبنان وهم يحملون الأعلام اللبنانية متوجهين نحو مقر السفارة الإسرائيلية.
وفي بولندة، شارك العديد من البولنديين الذين تم إجلاؤهم من لبنان مع متظاهرين آخرين أمام مقر السفارة الإسرائيلية بالعاصمة وارسو.
وفي نيوزيلندا، سار نحو مائتي شخص في أنحاء العاصمة ولينغتون للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية وبتصريحات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي قالت إن واشنطن لن تدعم وقف إطلاق النار في الشرق الأوسط.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة