الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

مع تصاعد الحملة ضد المليشيات علاوي يعرض على الصدر غصن زيتون التوتر مازال مستمرا رغم سقوط 300 قتيل واستسلام 1200 من جيش المهدي حظر تجول وحصار وتفتيش من بيت لبيت

 

المدى ـ وكالات

وساطة البيت الشيعي ونداءات الداعين لوقف الدم لم تثمر في وقف سيل الدم، فقد استمرت المعارك في مدينة الصدر والنجف وبعض المحافظات الجنوبية. ورغم التأكيدات الرسمية على استمرار الحملة ضد المليشيات غير القانونية إلا أن رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي فتح نافذة للعمل السياسي، حيث أعلن، في مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر أمس، أنه تلقى رسائل إيجابية من مقتدى الصدر وأعرب عن أمله في أن يشارك الصدر وتياره في الانتخابات التي ستجري في العام القادم، لكنه قال إن حكومته لن تتسامح مع من يحمل السلاح ويتصرف ضد القانون.

ومع استمرار العمل السياسي ودعوات التهدئة، استمرت المناوشات والاشتباكات في بغداد والمحافظات، إذ توغلت الدبابات الأمريكية في الشوارع الرئيسية وقامت القوات العراقية بحملة تفتيش من بيت إلى بيت، فيما أغلق مقاتلون من جيش المهدي الطرق الفرعية بالإطارات المحترقة والأنقاض ولغّموا الأزقة المؤدية إلى مناطق تجمعهم ومنعوا الموظفين اليوم من التوجه لدوائرهم وقد مصدر أمريكي عدد القتلى في المعارك التي بدأت منذ صباح الخميس بـ 26 قتيلا و90 جريحا. وأكدت الشرطة العراقية أمس السبت أنها لم تتلق الأمر بتوقيف السيد مقتدى الصدر على الرغم من المعارك التي تدور بينها وبين الميليشيا الموالية له. وقال مدير شرطة النجف غالب الجزاري لوكالة فرانس برس (لم نتلق الأمر بتوقيفه)، موضحا أن (للصدر الحق في قيادة حركته أو حزبه لكن بطريقة ديموقراطية وبدون ميليشيا مسلحة). وأكد أن مقتدى الصدر موجود في النجف. وتابع أن (القانون يجب أن يفرض بشكل نهائي في النجف). واستبعد الجزائري أية هدنة مع ميليشيا غير قانونية. وقال (لا مفاوضات مع جيش المهدي. انه ليس نزيها وهو مسؤول عن بدء أعمال العنف في المدينة والقانون يجب أن يسود). وأضاف: (وصلتنا تعزيزات ونتسلم أسلحة جديدة. سننهي الأمر معهم وسنسيطر على المدينة ولن نسمح بوجود ميليشيا في النجف).

وفي بيان للقوى متعددة الجنسيات تلقت المدى نسخة منه أعلن المهندسون العسكريون بأن أعمال العنف التي تقوم بها المليشيات تؤثر بشكل كبير على سير العمل في مدينة حيث توقف تنفيذ مشاريع تحسين مياه الصرف الصحي. وقال المقدم روبرت إبرامز، قائد فرقة الفرسان الأولى، بأن الخسائر الكبيرة لهذه الهجمات تؤثر بشكل خاص على الأطفال الذين يعانون الأمراض ويفارقون الحياة بسبب المياه القذرة التي يشربونها. ويقوم جنود من هذه القوات بإخلاء الشوارع من العبوات الناسفة التي تقوم بزرعها عناصر من جيش المهدي. 

وفي مدينة النجف التي شهدت عمليات نزوح واسعة أصيب أمس الأول خلال المعارك منزل آية الله بشير النجفي، وهو أحد أهم مراجع الشيعة في النجف، بأربعة صواريخ لم تسفر عن وقوع إصابات، وفق ما أعلنه متحدث باسمه. وأوضح المتحدث أن الصواريخ ألحقت أضرارا بالمنزل، لكنه رفض تحديد ما إذا كان النجفي في منزله وقت سقوط الصواريخ. وقد استؤنفت المواجهات صباح أمس في وسط المدينة، بالقرب من المستشفى الحكومي. وتابعت الطائرات تحليقها، مع استخدام المدافع الرشاشة ومدافع الهاون وقاذفات الصواريخ. وتعذر وصول سيارات الإسعاف إلى وسط المدينة بسبب القتال.

وكانت الشرطة العراقية أعلنت أن نحو 1200 من أنصار السيد مقتدى الصدر استسلموا لقوات الشرطة في النجف. ووصف مكتب المدير العام للشرطة العراقية عناصر جيش المهدي بأنهم (قطاع طرق إرهابيون)، وأكد أن (العملية المشتركة بين القوات العراقية والقوات المتعددة الجنسيات حققت نجاحا تاما، وباتت مدينة النجف المقدسة آمنة). وأضاف أن (العملية مستمرة حتى القضاء على العنف الوحشي غير الشرعي).

وكان مسؤول في الشرطة العراقية في النجف أكد في وقت سابق أن قوات الشرطة العراقية سيطرت على مقبرة النجف التي تعتبر موقعا محصنا لأنصار مقتدى الصدر، وذلك بعد معارك عنيفة أمس الأول الجمعة، اشتركت فيها طائرات اميركية. وانتشر عشرات عناصر الشرطة والحرس الوطني بسلاحهم حول مقر محافظة النجف في المدينة لحمايته، متأهبين للتدخل. كما تمت السيطرة على مدينة الكوفة التي كانت أخر معاقل جيش المهدي، ومكان إقامته صلاة الجمعة الإسبوعية. وقال محافظ النجف عدنان الذرفي أن (حوالى 400 مسلح قتلوا خلال 48 ساعة من المعارك).

أما الناصرية فيسودها هدوء حذر، كما يقول مراسلنا هناك، منذ توقف القتال عصر أمس الأول. وقد انسحبت مليشيات جيش المهدي من المدينة ونزلت الشرطة لتسيطر على المدينة. وحدد مراسلنا عدد ضحايا القتال بـ 7 مدنيين. وقد سقطت قذائف هاون قرب مدرسة أمنة وعلى الإدارة المحلية ومنطقة المجلس البلدي . وقد أدى القتال إلى تأجيل انتخابات المجلس البلدي التي يفترض أن تجري اليوم الأحد. 

وبعد تعرض مقر القوات البريطانية في مدينة العمارة لهجوم بالقذائف الصاروخية ما يزال التوتر يسود المدينة بعد أن سيطرت قوات جيش المهدي على عدد من مراكز الشرطة والطرق الرئيسية فيها. وقد أدخلت القوات البريطانية أكثر من 30 دبابة إلى المدينة مما أدى الى انسحاب عناصر جيش المهدي. ولكن القصف بالهاونات استمر على مقر المحافظة ومبنى القوات البريطانية القريب منها  .

وقد شهدت الديوانية مواجهات عنيفة بين مليشيا جيش المهدي وقوات الحرس الوطني والشرطة. بدأت المواجهات حين حاول افراد من مليشيا جيش المهدي السيطرة على احد مراكز الشرطة في حي الوحدة شرقي المدينة، مما أدى إلى حدوث مصادمات بالأسلحة المختلفة من قاذفات (RBG7)  والهاون والأسلحة الخفيفة والرمانات اليدوية. بدأت المواجهات بعد منتصف ليل الجمعة واستمرت أكثر من ساعتين، وأسفرت عن مقتل شخص واحد من المهاجمين وجرح عشرة وإلقاء القبض على عشرة آخرين. وقام أفراد الحرس الوطني في الديوانية بعمليات دهم منازل المشتبه بهم وتم العثور على كميات كبيرة من الأسلحة والاعتدة المختلفة. وأكد مصدر امني أن هذه المواجهات تعتبر امتدادا للعمليات الجارية في النجف الاشرف الان. وقد فرضت قوات الشرطة والحرس الوطني في الديوانية حضر التجوال على المواطنين في الساعة العاشرة مساء وحتى الساعة السادسة صباحاً وأغلقت اغلب الطرق وخصوصاً المؤدية إلى النجف، باستثناء بعض الحالات الخاصة وحركة العوائل. وأكد مصدر طبي أن كثير من الجرحى قدموا إلى المحافظة من النجف لعدم اتساع المستشفيات هناك بسبب أعداد الجرحى. ومازال فرض حضر التجول جارياً ولكن الأوضاع الأمنية تبدو هادئة نسبيا، واستمر العمل في دوائر الدولة.  


رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي: عفو عام عن حاملي السلاح والمتعاملين به والمتسترين على الارهابيين.

- اشاد نتائج زيارته بسوريا واكد على الاتفاقات الامنية

بغداد/ صالح الحسناوي

اعلن السيد اياد علاوي رئيس الوزراء اليوم عن قانون للعفو عن مرتكبي بعض الجرائم اعطى بموجبه حائزي السلاح الحربي والمتعاملين به وبأعتدته والمواد المتفجرة والحارقة والمفرقعات والادوات التي تستخدم في صناعة هذه المواد.

وشمل القانون الذي تم الاعلان عنه في مؤتمر صحفي عقده السيد رئيس الوزراء بحضور وزراء الدفاع والداخلية والصحة ورئيس مجلس الامن القومي ويبقى فذاً لمدة ثلاثين يوماً الاشخاص الذين لم يبادروا الى اخبار الجهات المختصة او الادلاء بمعلومات عن الاشخاص او المجموعات التي تخطط او تمول او تنفذ الاعمال الارهابية والمشتركين مع العناصر الارهابية لإرتكاب جرائم تمس امن الدولة الداخلي او امن وممتلكات المواطنين.

كما شمل القانون الذي يبدأ العمل به اليوم الذين قاموا بإيواء الاشخاص المطلوبين للعدالة من اتباع النظام السابق او منفذي الاعمال الارهابية والعنف او التستر عليهم.

وشدد القانون على قيام المشمولين به بإخبار وزارة الداخلية او الاجهزة الامنية او اقرب مركز للشرطة عن الاسلحة والاعتدة والمتفجرات وتسليم ما بحوزتهم منها او الادلاء بمعلومات عن الاماكن الموجودة فيها فضلاً عن جرائم الافعال المذكورة والدلالة عليها.

واكد القانون ان على المشمولين بفقراته تقديم تعهد خطي بعدم القيام بأي فعل من ِشأنه ان يمهد او يؤدي الى ارتكاب الجرائم المشار اليها وفي حال تكرار المشمولين بالعفو ارتكاب جرائم تتخذ بحقهم الاجراءات القانونية المشددة.

ولا يشمل هذا القانون حسب الفقرة الخامسة منه جرائم القتل او الاختطاف او الاغتصاب والسلب والتخريب او من احرق او فجر او اتلف الاموال العامة والخاصة.

وجاء في الاسباب الموجبة للقانون انه يتيح للمغرر بهم ممن تورطوا في اعمال العنف والارهاب والعودة الى طريق الصواب ومنحهم فرصة للمشاركة في العملية السياسية وفي بناء العراق الديمقراطي.

وحول جولته الاخيرة اكد السيد علاوي ان زيارته ناجحة واتت بنتائج مثمرة من خلال التوصل الى اتفاقات لتثبيت سلامة وامن العراق فضلاً عن تشكيل لجان مشتركة مع البلدان التي زارها لتطوير العلاقات.

وخص السيد رئيس الوزراء بالذكر زيارته لسوريا مشيداً بنتائج محادثاته مع الرئيس بشار الاسد التي لم تقتصر على قضية امن الحدود بل تجاوزتها الى تمتين علاقات التعاون بين البلدين على مختلف الصعد.

وحول تصريحات وزير الدفاع الاخيرة السيد حازم الشعلان عن العلاقات العراقية ـ الايرانية اكد السيد علاوي ان هذه التصريحات تم تحويرها.

واشار الى ان العراق ينطلق من مبدأ التدخل وحسن الجوار مؤكداً ان العلاقات مع ايران ستبقى وستكون اخوية ومبنية على اساس المصالح.


  

اغلاق مكتب الجزيرة ووقف نشاطها في العراق

اصدر وزير الداخلية فلاح حسن النقيب قراراً باغلاق مكتب الجزيرة في بغداد وهذا نص القرار:

بالنظر لما تقوم به قناة الجزيرة من تحريف للواقع السياسي العراقي على حساب الوجه المشرق الذي تقوم به الدولة والفعاليات الشعبية كافة في ترسيخ الحرية وتوطيد الكيان الديمقراطي وبدلا من ان تكون اداة محايدة في اظهار الحقيقة ارتضت لنفسها ان تكون لسان حال الفئات الارهابية والاجرامية مساهمة بذلك في محاولات تقويض الامن وتحقيق اهداف الارهاب في بث الرعب لدى المواطنين العراقيين الامنين ببعض نشاطات لها علاقة بأعمال العنف مساهمة بذلك في عرقلة عملية اعمار العراق بتسويغ اعمال الخطف وقتل الاجانب العاملين في حقله معرضة بذلك امن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم والمنشآت الحكومية وامن وسلامة القوات المسلحة الوطنية.

ولغرض ضمان تحقيق السلامة الوطنية للعراق فقد تنسب القيام باتخاذ الاجراءات الفورية بغلق مكتب الجزيرة ووقف كافة انشطتها الرسمية وغير الرسمية في العراق ولمدة شهر واحد على ان تتعهد بعد انقضاء الفترة المذكورة بعدم ممارسة الاعمال التي تتعارض مع القوعد والمعايير المهنية المعتمدة في النشاط الاعلامي والالتزام بالانظمة المعمول بها في العراق مع تقديم قائمة بأسماء مراسليها الرسميين وغير الرسميين واستحصال الموافقات اللازمة لعملهم في العراق ومالم تلتزم الجزيرة بذلك فسوف يستمر حظر نشاطاتها في العراق وعلى اللجنة الوطنية للاتصالات والاعلام واللجنة العليا للاعلام تنفيذ ذلك.. واعلامنا.

 


واشنطن حذرت من الرضوخ للخاطفين مجموعة تابعة للقاعدة تعدم رهينة أمريكي

بثت مجموعة تقول إنها على صلة بالإرهابي أبو مصعب الزرقاوي شريط فيديو تظهر فيه لقطات لقطع رأس مواطن أمريكي.

وتقول وكالة رويترز للأنباء أن الرجل قال إنه من سان فرانسيسكو لكنه لم يعلن بعد متى وكيف اختطف ولكنه قال: (لا بد من مغادرة هذا البلد فوراً وإن لم نفعل فإن الجميع سيقتل على هذه الشاكلة).

وسبق أن بثت مجموعة على صلة بالزرقاوي لقطات تظهر قطع رؤوس ثلاث رهائن وهم رجل أعمال أمريكي ومترجم كوري جنوبي والثالث سائق شاحنة بلغاري.

ويذكر أن جماعات مسلحة كانت قد اختطفت العديد من الرهائن وهم من بلدان حليفة للولايات المتحدة وتطالب بخروج القوات الأجنبية من العراق.

من جهتها فقد حذرت واشنطن من مهادنة الخاطفين وقالت أمس الأول أن جميع الدول المشاركة في القوات المتعددة في العراق وعددها 32 دولة اتفقت فيما بينها على عدم الخضوع لمطالب الرهائن.

وأعلنت الخارجية الأمريكية بأن التحالف متحد ومصمم على عدم التنازل لمطالب الإرهابيين.

ويقول محللون سياسيون بأنها رسالة واضحة للمسلحين الذين يختطفون الأجانب لممارسة ضغوط على الحكومات لسحب قواتها من العراق بأنه لن يكون الاختطاف مجدياً أو مفيداً.

من جهة أخرى قالت مجموعة مسلحة أنها اختطفت رهينة تركي أمس وهددت بإعدامه ما لم يتم تنفيذ مطالبها.


وزارات تحت القصف

بغداد/ كريم جاسم السوداني

تصاعد القصف بالهاونات على عدد من الوزارات والمؤسسات الرسمية في العاصمة بغداد ففي الساعة (11.45 دقيقة) صباح أمس السبت سقطت قذيفة هاون امام مبنى اللجنة الاولمبية العراقية البديل خارج المنطقة الخضراء الشديدة الحراسة في الوقت الذي كان يتجهز عشرات الطلبة من خريجي الدراسة الاعدادية لتقديم اوراقهم في كليات التربية الرياضية وقد نجم عن الحادث سقوط قتيل واحد وجرح خمسة اشخاص على الاقل اثنان منهم من منتسبي حماية المنشآت في اللجنة..

وافاد شهود عيان لـ(المدى) ان القذيفة التي استهدفت المبنى قد سقطت في الحديقة المجاورة للبناية مما تسبب في حدوث اضرار طفيفة وشوهدت اعمدة الدخان تتصاعد بعد سقوط القذيفة من موقع الحادث.

من جانب آخر استهدفت قذيفة هاون مبنى وزارة النفط الذي يضم وزارات (التجارة والكهرباء) حيث سقطت خلف المبنى مسببة اضراراً مادية وحدوث حالة من الهلع والفزع بين موظفي الوزارات والذي يقدر عددهم بالآلاف.

وقد اتخذت اجراءات امنية مشددة من قبل الشرطة العراقية وقوات حماية المنشآت النفطية والكهربائية والقوات الامريكية بعد وقوع الحادث حيث اغلقت الطرق المؤدية إلى الوزارة ولم يتمكن مندوب ((المدى)) من حصر حالات الاصابة بسبب ذلك.

كما استهدفت قذيفة هاون اخرى مدخل مبنى وزارة الموارد المائية في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً يوم أمس (السبت) والتي سقطت في مدخل الوزارة مسببة بأضرار طفيفة.

وسقطت خمسة قذائف قرب وزارة الداخلية استهدفت أبنية كلية الشرطة وملعب الشعب وسجن الإصلاح مما أسفر عن إصابة خمسة بينهم ثلاث نساء.

من جهة اخرى انفجرت عبوة ناسفة في منطقة الطارمية على الطرق العام لدى مرور قافلة امريكية دون وقوع ضحايا.

  

 
 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة