الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 

 

معارك عنيفة لاعتقال الحوثي رئيس هيئة الأركان العامة يؤكد أن التمرد ينتهي خلال 12 ساعة... سقوط 72 قتيلاً واستسلام خمسين من اتباع الحوثي

صعدة / اليمن - القناة

قام الجيش اليمني بعملية تمشيط من منزل الى اخر في القرى التي تعتبر معقلا للداعية المتطرف حسين بدر الدين الحوثي في شمال غرب البلاد، وذلك غداة معارك عنيفة بين الطرفين اسفرت عن سقوط 72 قتيلا خلال 48 ساعة.

وقال رئيس هيئة الاركان العامة اللواء محمد القاسمي ان الجنود يقومون بعملية تمشيط منطقة خميس مران الجبلية في محافظة صعدة بحثا عن الداعية المتطرف.

واضاف ان الحوثي ما يزال في المنطقة وستستمر عمليات البحث عنه لاعتقاله.

وتابع -اؤكد لكم ان التمرد سينتهي خلال 12 ساعة فقد اقتحمت القوات العسكرية منطقة مران ولم يتبق سوى بضع جيوب ما تزال تقاوم في عدد من القرى-.

واشار الى -وجود بعض مجموعات المسلحين في ضواحي شمال شرق صعدة وجهنا اليها انذارا للاستسلام او مواجهة هجوم عسكري مشابه-.

وكانت الحصيلة الاخيرة اشارت الى خسائر جسيمة تكبدها الجيش (34 جنديا) بسبب انكشاف قواته كونها المبادرة الى الهجوم، وفقا لمصادر امنية.

واكد مصدر عسكري في مران طلب عدم الكشف عن هويته ان حوالى 50 شخصا من اتباع الحوثي استسلموا امام تقدم قوات الجيش خلال المعارك التي اندلعت بعد فشل الوساطة.

ويأتي هجوم الجيش بعد فشل مهمة وساطة جديدة لاستسلام الحوثي. وكان الرئيس علي عبد الله صالح امر بهذه الوساطة التي تقوم بها لجنة من زعماء الاحزاب المعارضة وبعض الوزراء والنواب وعلماء الدين منذ 27 تموز الماضي.

ولم تسفر وساطات سابقة ضمت احداها شقيق الحوثي في 28 حزيران عن اي نتيجة فيما اوقعت الاشتباكات بين الجيش واتباع الحوثي المقدر عددهم بحوالى ثلاثة الاف مسلح، حوالى 340 قتيلا منذ بدء المعارك بين الطرفين في 18 حزيران.

وقد اعلنت السلطات مكافأة قدرها 10 ملايين ريال (55 الف دولار) لمن يساعد في القاء القبض على الحوثي.

وحسين بدر الدين الحوثي نائب سابق في البرلمان اليمني (1993-1997) وهو نجل احد كبار مراجع الطائفة الشيعية الزيدية التي تشكل غالبية في شمال غرب اليمن لكنها اقلية في اليمن حيث الغالبية من الطائفة السنية.

ويتراس الحوثي مجموعة شيعية متطرفة تعرف باسم -الشباب المؤمن- تاسست عام 1997 بعد ان انشقت عن حركة -الحق- الاسلامية المعارضة.

وتتهمه السلطات بانه اعلن نفسه -اميرا للمؤمنين- ويدعو الى الامامة ويهدد السلم الاجتماعي، لكن الحوثي نفى ذلك وقال مؤخرا لوكالة فرانس برس عبر الهاتف من معقله في مران -هذا غير صحيح

ولم يحصل بتاتا. انا ادعو الى كتاب الله ونشره بين الناس ومكافحة الولايات المتحدة واسرائيل-.

كما نفى اي علاقة له باي جهة خارجية. وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اتهم الحوثي وانصاره ب-التبعية للخارج-، مشيرا الى اجهزة استخبارات اجنبية لم يذكرها بالاسم.

 


موسكو تحذر جورجيا من اللعب بالنار عندما تعلن أن ابخازيا منطقة نزاع

تهمت وزراة الخارجية الروسية جورجيا بانها تريد اللعب بالنار عندما تعلن ان ابخازيا ليست منطقة استراحة بل منطقة نزاع، وهي عبارة استخدمها الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي خلال زيارته الى واشنطن.

وطمأنت الوزارة السياح الروس في المكان مشيرة في بيان الى انه يمكنهم الشعور بالهدوء والثقة، في رد على تحذيرات من تبيليسي هددت باغراق السفن التي تنقل السياح الروس الى الجمهورية الانفصالية التي تشتهر كموقع اصطياف.

وتعتبر موسكو ان جورجيا تسعى في الواقع الى زعزعة المنطقة وكسر موسم السياحة بهدف ضرب الاقتصاد (الابخازي) وبالتالي قطع احد مصادر الدخل القليلة في ابخازيا.

وسخر البيان من استمرار الجورجيين في التأكيد بان ابخازيا جزء من جورجيا. وبذلك، يبدو ان نية تبيليسي تطبيق سياسة حصار وعقوبات على جزء من ارضها نفسها.

ويسعى الرئيس ساكاشفيلي الذي انتخب في كانون الثاني الى اعادة ابخازيا واوسيتيا الجنوبية تحت سيطرته.

 


القاعدة تحذر إيطاليا مجدداً الحرب الدامية في طريقها إليكم ولن نوقف الغارات عن روما

نقل موقع إسلامي على شبكة الإنترنت بيانا يقول إنه صادر من جماعة تطلق على نفسها (كتائب أبو حفصة المصري- من القاعدة) تتوعد فيه بشن هجمات في إيطاليا إذا لم تسحب حكومة روما قواتها من العراق قبل المهلة التي حددت نهايتها يوم 15 من الشهر الجاري.

وقال البيان (إن انتهاء المهلة التي حددت لكم ولحكومتكم بسحب قواتها لقريب وإننا سنرى إن

كنتم تتحلون بالحكمة لتتخذوا قرار الانسحاب من العراق، وإلا فالحرب الدامية في طريقها إليكم ولن نوقف الغارات عن روما ولن تشعروا بالأمان في بيوتكم فكل مكان سيصبح هدفا بعد انتهاء المهلة).

وجاء في بيان أمس الذي نشره موقع على الإنترنت أن خلايا الكتائب في روما وبقية المدن الإيطالية قد أصبحت على أهبة الاستعداد لتنفيذ المهمة بعد انتهاء المهلة، وسيكون للكتائب كلمة (ليعلم أن المرارة التي تعانيها الشعوب المسلمة سيذوقها كل من انتهك أعراض المسلمين في العراق وفي كل بلد مسلم آخر، سنترجم كلماتنا على أرض روما ولن تثنينا أي قوة عن ضرب معاقل الكفر في إيطاليا وسنحول حياة الصامتين هنا في إيطاليا إلى جحيم لا يطاق).

وهددت الجماعة في وقت سابق دولا أوروبية قائلة إنها ستبدأ بإيطاليا لعدم الاستجابة (لهدنة) مدتها ثلاثة أشهر أصدرها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن للدول الأوروبية وانتهت مدتها في  تموز الماضي.

وأمهلت الهدنة تلك الدول لسحب قواتها من أفغانستان والعراق ودول إسلامية أخرى وإلا واجهت هجمات على غرار تفجيرات قطارات مدريد في  آذار الماضي وقتلت 191 شخصا.

 


جدل واسع حول مستقبل الجيش السويسري وزير الدفاع يفجر قنبلة بتلميحه حول إمكانية إلغاء نظام الميليشيات

الأنباء السويسرية

فجر وزير الدفاع السويسري صامويل شميد جدلا واسعا حول مستقبل الجيش بعد أن أدلى بتصريح ألمح فيه إلى إمكانية إلغاء نظام الميليشيات المعمول به حتى الآن.

وفيما تراوحت ردود الفعل بين الرفض والتأييد ، يتساءل الجميع هل أخطأ شميد بتفجير (قنبلته) الإعلامية في عز الصيف أم أنه كان يعني ما يقول جيدا؟

يظل الحديث عن الجيش السويسري أشبه شيء بالدخول إلى عش دبابير، نظرا لما يكتنف الموضوع عادة من تعقيد وغموض وشيء من الألغام. ومن المؤكد أن وزير الدفاع السويسري صامويل شميد لم يتناس ذلك، أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء الثاني من أغسطس، للرد على الانتقادات التي وجهتها له بعض وسائل الإعلام، بأن (القيادات العسكرية ليس لديها القدرة على تسيير الأمور وتفتقر إلى المنهجية في العمل).

ومع أن شميد رد على الانتقادات بأسلوبه الهادئ المعروف إلا أنه ضـمّـن أقواله جملة أثارت زوبعة سياسية وإعلامية لم تهدأ بعد حين وضع نظام جيش الميليشيات السويسري الحالي محل تساؤل، ولم يستبعد طرح أحتمال تغييره وكيفية ذلك للنقاش.

هذه التصريحات غير المسبوقة أطلقت العنان لموجة من التعليقات وردود الأفعال وحركت الساحة الإعلامية المحلية الهادئة تماما نتيجة العطلة الصيفية، وأثارت زوبعة صيفية قد تكون لها تبعات خريفية.

إلا أن وزير الدفاع عاد وأكد بأن طرحه للسؤال حول مستقبل نظام المليشيات مؤكدا أن ذلك (لا يعني أنه يؤيد هذه الفكرة، ولكن لمعرفة الآراء المختلفة حولها وكيفية تطوير الجيش) على حد قوله، بيد أن سيل التعليقات لم ينقطع، كما بادرت عدة دوائر أمنية وسياسية بطرح تصوراتها حول مستقبل الجيش في الكنفدرالية.

 

 

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة