الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

الياور: لن نسمح بمليشيات لا تنتمي إلى الجيش العراقي الأمم المتحدة والفاتيكان مستعدان للوساطة وفد المؤتمر الوطني العراقي يتوجه إلى النجف للتفاوض مع التيار الصدري

المدى ـ وكالات

وصل وفد من المؤتمر الوطني العراقي الى قاعدة عسكرية اميركية في النجف بعد ظهر أمس الثلاثاء للقاء رجل الدين المتشدد مقتدى الصدر ومطالبته بانسحاب جيش المهدي من الصحن الحيدري، حسب مجموعة من الصحافيين ترافق الوفد. ووصل الوفد الى قاعدة (كامب هوتيل) في النجف على متن مروحية من طراز (شينوك). وانتظر الوفد في القاعدة الاميركية حيث طلب سيارات لنقله مباشرة الى ضريح الامام علي وسط المدينة القديمة في النجف. وقد صرح الشيخ حسين الصدر صاحب المبادرة للصحافيين في وقت سابق (انها مبادرة سلام لن نذهب للتفاوض او طرح شروط على السيد مقتدى (الصدر). وتابع حسين الصدر ان (الوفد سيقوم بايصال رسالة صادرة من المؤتمر الوطني العراقي الذي يرغب في تحويل ميليشيا جيش المهدي الى منظمة سياسية واخلاء الصحن العلوي ودعوة السيد مقتدى الصدر وانصاره للمشاركة في العملية السياسية للبلاد).

ويضم الوفد المكون من ثمانية أشخاص: انور عجيل الياور، ابن عم الرئيس العراقي غازي عجيل الياور، وعقيل عبد الكريم الصفار من حزب الوفاق الوطني العراقي بزعامة رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي. وهناك امرأتان بينهما رجاء حبيب الخزاعي العضو السابق في مجلس الحكم المنحل، هذا فضلاً عن رئيس الوفد السيد حسين الصدر عميد أسرة الصدر التي ينحدر منها السيد مقتدى الصدر. وقال رئيس الوفد، قبل لحظات من مغادرته القاعة، واستقلاله طائرة مروحية أعدت لنقل الوفد: (مهمتنا ليست للمصالحة، ولا هي مهمة تفاوضية، بل هي مساهمة من أعضاء المؤتمر في حل أزمة النجف).

من جهته، اكد صباح كاظم المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية لوكالة فرانس برس انه (في حال عدم قبولهم بهذه الوساطة فأنه لن يكون بمقدورنا الحديث عن شيء اخر). واضاف (قلنا دائما ان الحل العسكري هو اخر الحلول. عليهم ان يقدروا ان هذه ليست حكومة صدام).

وقد ذكر مراسل (المدى) أن قاعة المؤتمر شهدت حضور خمسة قضاة عراقيين، برفقة ممثل الأمين العام، في مؤشر على احتمال إكمال الانتخابات. وقد أكد فؤاد معصوم (أن العمل جار لإنهاء الانتخابات هذه الليلة) في حين قال الناطق الرسمي باسم المؤتمر عبد الحليم الرهيمي: (حتى لو تأخرت جلسات انعقاد المؤتمر، فإن الانتخابات ستجري حتما هذا اليوم (الثلاثاء))، رابطا ذلك بحتمية عودة الوفد المفاوض، لإطلاع المؤتمر على نتائج زيارته إلى النجف. يشار إلى إن ذلك قد يتيح لقوى سياسية لم تشارك في الانتخابات فرصة أخرى للانضمام إلى خيمة المؤتمر الواسعة، ولا سيما هيئة علماء المسلمين وبعض التيارات ذات التوجه القومي. ويحمل وفد المؤتمر الوطني ثلاثة شروط للتفاوض مع الصدر، مقابل وقف ملاحقة عناصر جيش المهدي، هي: انسحاب جيش المهدي من مسجد الإمام علي وتحويله إلى حزب سياسي والتخلي عن السلاح.

وذكر مراسل المدى أن أياً من فريق الأمم المتحدة الذي يشرف على آليات عمل المؤتمر لم يكلف رسمياً بالتدخل في حل أزمة النجف، وإن أياً منهم لم يشارك في الوفد الذي توجه إلى المحافظة المقدسة. وقد أكد أعضاء الفريق أن مهمتهم الإشرافية لا تتيح لهم التدخل في مسألة الانتخابات، رادين بذلك ما أشيع عن هذا الدور في أروقة المؤتمر.

وكان إتمام الزيارة إلى النجف قد أحيط بالشكوك في آخر لحظة، بسبب مخاوف بشأن سلامة الوفد، كما صرح عضو الوفد فوزي حمزة. وقد صوت الزعماء السياسيون والدينيون الذين يحضرون جلسات المؤتمر على إرسال وفد للتفاوض، مكون من 60 شخصا، إلا أن الأنباء أشارت إلى تخفيض العدد المقترح.

ومع هذه الليونة السياسية التي سبقت المفاوضات، استمرت لهجة الحزم. فقد أعلن الرئيس العراقي غازي الياور أمس الثلاثاء،  في ختام زيارته إلى أنقرة، أنه ليس بامكان الحكومة العراقية التغاضي عن استمرار (تمرّد) مقتدى الصدر في النجف، مشيرا إلى أن الحكومة لن تسمح بوجود أي جيش غير الجيش العراقي. وقال الرئيس العراقي: (لا يمكننا ترك كل شخص يفرض قانونه الخاص)، مضيفا: (نريد فعلا تجنب حصول إراقة الدم العراقي)، مؤكدا في الوقت نفسه ان الوضع في النجف غير مقبول، (ولن تقبله اي جهة في العالم). وتابع الياور: (ندعو اولئك الناس الى وقف هذه الحماقة، والانضمام الى العملية السياسية).

وعلى صعيد آخر ناقش أعضاء المؤتمر الوطني أوراق العمل الخاصة باللجان الأربعة التي انبثقت عن المؤتمر  وأقروا التوصيات التي توصل إليها أعضاء هذه اللجان والتي تتعلق بـ (آلية اختيار اعضاء المؤتمر، وقواعد وضوابط ادارة الجلسات، والسياسة والاعمار والامن، وحقوق الانسان).

إلقاء السلاح

وفي السياق نفسه هدد مسؤول الشرطة في مدينة النجف أمس الثلاثاء باقتحام ضريح الامام علي اذا رفضت ميليشيا جيش المهدي الانسحاب منه. وقال العميد غالب الجزائري: (حتى وان كانت هناك مفاوضات، على عناصر الميليشيا القاء اسلحتهم ومغادرة المحافظة كلها، وليس الصحن الحيدري فحسب). واضاف: (سنقتحم الصحن الحيدري ونقتل كل واحد منهم، اذا لم يلقوا اسلحتهم ويغادروا المحافظة). وقال الجزائري لمجموعة من الصحفيين الاجانب: (ما آمله حقا هو ان يلقوا اسلحتهم ويغادروا، لان مهاجمة المرقد ليست الخيار الافضل. ولكن اذا لم يغادروا، سنقتحم المرقد ونستعيده). وتابع الجزائري ان بعض عناصر المليشيات اختطفوا والده المريض (80 عاما) في مدينة البصرة وجرّوه في الشوارع، وضربوا اشقاءه حتى اغمي عليهم، وذلك بعد أن اختطفوا عمّه قبل اسبوع من الحادث . وقتل أربعون من رجاله وقطعت رؤوس عدد منهم. وقال انهم قطعوا رأس احد اقاربه، وفقأ رجال من ميليشيا جيش المهدي أعين بعض ضباطه وسلقوها في ماء مغلي. وقال: (الخاطفون اعضاء في جيش المهدي، وطالبوا بأن اسلم نفسي لكي يفرجوا عن ابي. هذا سخيف). وأضاف: (انا اقوم بعملي هنا، وسأواصل مقاتلتهم ايا كان الثمن). وأضاف: (منذ نيسان قتل عناصر الميليشيا نحو عشرين من رجالي. آخر حادث كان مساء الاثنين، عندما تم قطع رأس ضابط في الشرطة). وتابع قائلا: (في مثل هذا الوضع، ما من خيار غير مقاتلتهم. العين بالعين هو الرد الوحيد الذي يعرفون). وردا على سؤال حول ابلاغ الصحفيين منذ الاحد الماضي بمغادرة النجف، قال الجزائري: (هناك منع من الناحية العملية، فوزارة الداخلية هي التي امرتنا به. لكن ليس لدي مشكلة ان يعمل الصحافيون هنا، طالما كانوا قادرين على حماية انفسهم).

وبين الوساطة والتهديد استمرت المناوشات بين القوات العراقية التي تساندها القوات متعددة الجنسيات وبين أنصار التيار الصدري، مخلفة المزيد من الخسائر. فقد اعلنت وزارة الصحة العراقية أمس الثلاثاء أن 18 شخصا قتلوا وأصيب 176 معظمهم في بغداد، خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية. وقال مصدر في وزارة الصحة إن اغلب الوفيات (كانت من مدينة الصدر)، حيث تدور المواجهات. وأضاف أن عدد القتلى في بغداد وحدها بلغ 14 قتيلا، بينما اصيب 130 . وفي الفلوجة سقط قتيلان واصيب 23، بينما بلغ عدد القتلى في محافظة بعقوبة اثنين واصيب 12 .

وساطات متعددة لحل الأزمة

عرض الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لعب دور وساطة لإنهاء العنف المستمر في النجف منذ الخامس من الشهر الجاري إذا وافقت جميع الأطراف المعنية. وقال فريد إيكهارت المتحدث باسم أنان إن إعلان المسؤول الأممي جاء بعد اتصالات أجراها مع وزيري الخارجية الأميركي كولن باول والإيراني كمال خرازي ومبعوثه الجديد إلى العراق أشرف قاضي. وقد طالبت السعودية وإيران المنظمة الدولية بالتدخل لوقف المواجهات العنيفة داخل المدينة.

وصرّح أمين سرّ دولة الفاتيكان الكاردينال أنجيلو سودانو، في مقابلة حصرية أجراها معه رافاييلي لويز من هيئة الراي، أنّ الكرسي الرسولي مستعدّ للقيام بعملية وساطة لإنقاذ النجف. وكان أحد الناطقين باسم مقتدى الصدر قد حثّ أمس الفاتيكان، والحكومة الإيطالية للضغط على الولايات المتحدة لإنهاء المعارك في النجف الأشرف. وقال الكاردينال سودانو: (إذا ما تمّ التقدم بالوساطة، فإنّ البابا سيوافق مرحباً بها، والهدف هو أن يجتمع الأطراف جميعاً لطاولة ليتحادثوا). وأكّد الكاردينال سودانو عبر أثير إذاعة الراي أنّ (عمل البابا، والكرسي الرسولي برمّته عمل وساطة، حتّى ولو لم يأتِ ذلك دائماً بالمعنى التقني الذي ينصّ عليه القانون الدولي الذي يلحظ أنّ على طلب الوساطة أن يصدر عن دولة فقط). وأضاف أمين سر دولة الفاتيكان أنّ (هناك نوع آخر من الوساطة أقرب ممّا قد نُطلق عليه المساعي الحميدة. وهي مهمة وساطة عملية تسعى لمساعدة الأطراف للتحاور، ونحن مستعدون دائماً لذلك، ولا شكّ أنّ البابا لن يتراجع). وتناول الكاردينال سودانو في المقابلة مع هيئة إذاعة الراي الإيطالية الوضع في العراق عامة فقال: (نحن نطالب باحترام المدينة بوصفها مقدّسة، ولكنّنا ندين في الوقت نفسه كافة أشكال العنف).

وفي السياق نفسه دعا رئيسا الوزراء البريطاني توني بلير والإيطالي سيلفيو بيرلسكوني أمس الثلاثاء السلطات العراقية (إلى بذل كل الجهود الممكنة من أجل إيجاد حل سلمي) في مواجهة العنف الذي يضرب البلاد، حسبما ذكرت وكالة الانباء الإيطالية، مضيفة أن للرجلين موقفا مشتركا يرى بأن على الحكومة العراقية (أن تبذل كل الجهود الممكنة، من أجل إيجاد حل سياسي ووضع حد للعنف).

 


مع أعلى ارتفاع في أسعار النفط واستثمار دول الجوار للأزمة مجهولون يضرمون النار في احد الآبار النفطية جنوب العراق

 

العمارة ( (اف ب)

افاد مسؤول في مديرية الدفاع المدني في مدينة العمارة ان عناصر مجهولة اضرمت النار أمس الاحد النار في أحد الآبار النفطية قرب المدينة.  وقال ليلو سعدون المحمداوي مدير الدفاع المدني في العمارة ان (مجهولين اضرموا النار بحقل الحلفايةـ 2 ـ النفطي الذي يبعد مسافة اربعين كلم شرق المدينة).

واضاف ان (الهجوم استهدف الصمام الرئيس للبئر مما تسبب في اشتعال النار في البئر).

واوضح ان (الحريق ما يزال مستمرا ومن الصعب اطفائه دون استخدام المروحيات وهو امر غير متيسر).

وقد أعلنت  شركة نفط الجنوب وقف ضخ النفط بسبب تهديدات ميليشيا السيد الصدر  بمهاجمة المنشآت النفطية.  ويصدر العراق حوالى 1.8 مليون برميل يوميا عبر موانئه في الجنوب.  وكان لإعلان وقف ضخ النفط في الجنوب وقع مباشر على سعر النفط الخام في السوق العالمية حيث يسجل مستويات قياسية. وقد اعلن متحدث باسم شركة نفط الجنوب لوكالة فرانس برس أمس الثلاثاء ان الشركة تواصل اغلاق احد الانبوبين النفطيين الرئيسيين في الجنوب، وذلك  لاسباب امنية. وقال المتحدث الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان (احد الانبوبين الرئيسيين ما يزال مغلقا ومتوقفا عن العمل بسبب التهديدات التي وصلتنا من ميليشيا جيش المهدي) التابعة لرجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر.

   واضاف (على الرغم من ذلك، فان الشركة تقوم بعمليات ضخ النفط الخام عبر الانبوب الاخر الى مينائي البصرة وخور العمية) في الجنوب.

   واوضح ان (معدلات الضخ تتراوح بين 36 و 42 الف برميل في الساعة وبواقع 25 الف برميل الى ميناء البصرة و15 الى 17 الف برميل الى ميناء خور العمية).

   واكد المتحدث (وجود اربعة ناقلات نفط في ميناء البصرة واحدة يتم تحميلها والاخريات بالانتظار ووجود ناقلة واحدة في ميناء خور العمية يجري تحميلها).


اختطاف تركيين ولبناني  والشرطة تحرر رهينة أردنياً

العواصم - الوكالات

عد لبناني من ام عراقية توجه الى العراق لخطبة ابنة خاله مفقودا منذ الاثنين، كما اكد والده يوسف رعد أمس الثلاثاء.

واعتبر محمد رعد مفقودا في اليوم نفسه الذي اعلن فيه عن الافراج عن لبنانيين وسوري مقيم في لبنان بعد ان ظلوا لعشرة ايام محتجزين.

وقال يوسف رعد ان (محطات فضائية عربية كانت اول من نشر نبأ اختطاف ابني ثم اتصل بي القائم بالاعمال اللبناني في العراق حسن حجازي ليؤكد لي انه يبذل جهوده لمعرفة مصيره).

من جهة أخرى اعلن سعد صفوك محافظ مدينة كربلاء أمس الثلاثاء ان الشرطة العراقية تمكنت من الافراج عن الاردني سامر طعمة الله حسين الذي خطف قبل ثمانية ايام.

وقال صفوك: ان (عناصر من الشرطة العراقية اغارت ليلة الاثنين الثلاثاء على احد الاوكار في قرية ام رواية وتمكنت من اطلاق سراح الاردني سامر طعمه الله حسين (35 عاما) الذي يعمل في تجارة السيارات وكان قد اختطف في بغداد قبل ثمانية ايام).

وفي نبأ لاحق قال أقارب اثنين من سائقي الشاحنات يوم الاثنين أن من يشتبه بأنهم عراقيون مسلحون خطفوا الرجلين وقال الأقارب أن السائقين درموس كمدريلي ومصطفى كوكسال وكلاهما من مدينة طرسوس الجنوبية غادرا مدينة مرسين التركية في الثالث من الشهر الجاري لنقل إمدادات إلى القوات الأمريكية في العراق. وقال أحد الأقارب أنه لم يتضح على الفور متى خطف الرجلان لكنه قال إنهما لم يتصلا منذ بضعة أيام.

وقالت قناة تلفزيون أن. تي. في. التركية الإخبارية الخاصة أن مسلحين احتجزوا الرجلين رهينتين يوم السبت بعد أن أفرغا شحنتهما.


اعتقال مدير مكتب رئيس جهاز المخابرات السابق

تكريت (العراق) (ا ف ب)

اكد مصدر مسؤول في الشرطة أمس الثلاثاء ان القوات الاميركية تساندها قوات من الحرس الوطني العراقي اعتقلت في ساعة مبكرة من فجر أمس الثلاثاء ضابطا كبيرا في جهاز المخابرات العراقي السابق التابع للرئيس المخلوع صدام حسين.

وقال المقدم حاتم عبد الله: ان (قوات اميركية تساندها قوات من الحرس الوطني العراقي اعتقلت اللواء ربيع

سهيل نجم مدير مكتب رئيس جهاز المخابرات العراقي السابق طاهر جليل حبوش التكريتي).

واوضح ان (عملية الاعتقال التي شاركت فيها قوة كبيرة تتضمن احدى عشرة دبابة وثلاث مروحيات وعددا كبيرا من الجنود حصلت في قرية البو هيازع في تكريت).

واضاف ان (هذه القوات طوقت المنزل من الجهات الاربع وقامت بعملية انزال واعتقلت اللواء وابنه مقداد البالغ من العمر عشرين عاما).

يشار الى ان مدير جهاز المخابرات العراقي السابق طاهر جليل حبوش التكريتي الذي يحمل الرقم 16 على لائحة اشد المطلوبين من قبل الولايات المتحدة لا يزال طليقا.

 
 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة