الاولى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

(المدى) تنفرد بنشر أسماء 11169 مفصولاً سياسياً أُعيدوا  الى الخدمة في وزارة الصناعة والمعادن

بغداد/ المدى
اعلن وزير الصناعة والمعادن المهندس اسامة عبد العزيز النجفي في تصريح لـ (المدى) ان وزارته أعادت الى الخدمة (11169) مفصولاً سياسياُ مع اعادة جميع حقوقهم واستحقاقاتهم الوظيفية وتعد هذه الوجبة هي الثانية ليصل مجموع المعادين الى الخدمة من المفصولين السياسيين 25 الف مفصول.
واشار الى ان المفصولين السياسيين الذين اعيدوا الى الخدمة توزعوا على دوائر الوزارة بواقع (49) الى ابن سينا والبتروكيمياوية (105) والتنمية الصناعية (10) والسجاد اليدوي (54) والصناعات الانشائية (820) والصناعات النسيجية (415) والمعهد المتخصص (28) وشركة الاخاء (166) والنظم والمعلومات (4) والصناعات النسيجية في واسط (610) ونصر للصناعات الميكانيكية (490) والشركة العامة للالبان (297) وبغداد للآثاث (18) وصناعة السيارات (300) والشركة العامة لصناعة البطاريات (241) وصناعة الاطارات (225) وذات الصواري (56) وديالى للصناعات الكهربائية (254) واور للصناعات الهندسية (67) والنعمان العامة (37) والمنظومات (11) والفوسفات (625) والفرات للصناعات الكيمياوية (100) والفارس العامة (25) والصناعات الورقية (123) والصناعات الميكانيكية (607) والصناعات المطاطية (236) والصمود العامة (58) والصناعات الكهربائية (334) والصناعات القطنية (880) والصناعات الصوفية (477) والصناعات الجلدية (446) والشهد العامة (34) والسمنت العراقية (392) والسمنت الشمالية (135) والسمنت الجنوبية (249) والسكر (91) والسباكة والعلامات (134) والزيوت النباتية (271) والزوراء (49) والزجاج والسيراميك (526) والحراريات (34) والحديد والصلب (204) والتصميم والانشاء الصناعي (29) والتصاميم والاستشارات الصناعية (49) والتدريب والتأهيل (5) والتحدي العامة (14) والتبوغ والسكائر (92) والبحث والتطوير (9) والالبسة الجاهزة (244) والأسمدة الشمالية (98) والاسمدة الجنوبية (103) وأدوية سامراء (225) وادوية نينوى (10) وابن ماجد (3).

التفاصيل


الحسني: جميع الأطراف تبذل جهوداً لحسم الخلافات  المناقشات بين الكتل السياسية مستمرة حول الدستور
 

بغداد/المدى
أعلن رئيس الجمعية الوطنية الدكتور حاجم الحسني ان المناقشات بين قيادات الكتل السياسية ما زالت مستمرة للتوصل الى حلول مرضية حول النقاط العالقة في مسودة الدستور. واوضح د. الحسني ان جهودا كبيرة تبذل من قبل جميع الاطراف لحسم القضايا مثار النقاش. واكد انه لم يتم التوصل الى اي اتفاق نهائي بهذا الشأن حتى هذه اللحظة. وكان الحسني قد بين ان الجمعية الوطنية متمثلة برئيسها هي الجهة الرسمية المعنية بالاعلان والادلاء بالتصريحات الصحفية حول كل ما يتعلق بالدستور وان جميع التصريحات التي تصدر عن المسؤولين العراقيين والشخصيات السياسية الاخرى تعد وجهات نظر شخصية تمثل رأي اصحابها. وكان رئيس الجمهورية السيد جلال الطالباني قد اعلن في وقت سابق عن اجتياز جميع المواضيع التي كانت مثار نقاشات وحوارات مطولة خلال الايام القليلة الماضية.
على الصعيد نفسه دعا بعض الاطراف السياسية الى الاسراع في انهاء هذه المناقشات الطويلة نافياً التوصل الى اتفاق قريب حيث دعا الامين العام للجبهة الوطنية لوحدة العراق الشيخ الدكتور حسن زيدان اللهيبي العضو البارز في مجلس الحوار الوطني (كتلة مقاطعي الانتخابات ) والخبير في لجنة كتابة الدستور الى معالجة الوضع الراهن لانجاح العملية السياسية وعدم اللجوء الى حكومة انتقالية جديدة وقال في معرض كلامه "لابد من الحفاظ على العراق ووحدته الوطنية وبناء عراق ديمقراطي جديد . وطالب اللهيبي جميع الاطياف السياسية المشاركة في كتابة وصياغة مسودة الدستور بالتنازل عن السقف الاعلى لمطالبهم والتوافق مع الاطراف الاخرى لكتابة مسودة دستور دائم للبلاد وانقاذه من محنته الحالية ومن ثم التفرغ للاستفتاء عليه وصولا الى موعد الانتخابات في 15كانون الاول المقبل لبناء العراق الديمقراطي الموحد. على الصعيد ذاته مازالت القوى السياسية مستمرة في اجتماعاتها من اجل التوصل الى اتفاق نهائي يجنب العراق العودة الى مرحلة الصفر . وبدا اعضاء البرلمان قلقين حول انهاء هذه الازمة التي وصلت الى مراحل خطرة . وعبر عضو الجمعية الوطنية محمود عثمان عن استيائه من مسالة تأخير تبليغ الاعضاء حول جلسات الجمعية الوطنية اضافة الى انشغال رئيسها في اجتماعات الكتل السياسية التي تسعى للوصول الى نهاية الطريق .
 


اطلاق سراح قياديين من التيار الصدري
 

بغداد/ المدى
اطلقت المحكمة الجنائية المركزية في بغداد سراح مصطفى اليعقوبي و رياض النوري ابرز القيادات الدينية في التيار الصدري. وقال عضو الجمعية الوطنية فتاح الشيخ الذي حضر جلسة اصدار الحكم ان المحكمة لم تقيد أية اتهامات ضد اي منهما ولعدم كفاية الادلة اصدرت المحكمة امر الافراج .
وكشف الشيخ لـ(المدى) ان سبب التأخير في عملية اطلاق سراح المعتقلين ليس بسبب قانوني وانما بسبب ضغوط سياسية مورست ضد قادة التيار الصدري من اجل تغيير مواقفهم ضد قوات الاحتلال الاميركي .موضحا ان موقف التيار الصدري واضح وثابت حول مسألة خروج القوات الامريكية من العراق.
وحول زيارة الدكتور ابراهيم الجعفري الاخيرة الى النجف ولقائه السيد مقتدى الصدر بين الشيخ ان الزيارة لم تتطرق الى مسألة المعتقلين انما تم التطرق خلال اللقاء الى الاوضاع السياسية والواقع الخدمي المتدني الذي يعاني منه ابناء الشعب العراقي اضافة الى معرفة آخر مجريات المرحلة التي يمر بها العراق حول الدستور الدائم .


تحديد أربعة مراكز للتسجيل يحميها أهالي المدينة الفلوجة تستعد للمشاركة في الإستفتاء على الدستور
 

الفلوجة /اف ب
تجري في مدينة الفلوجة الاستعدادات من اجل المشاركة في الاستفتاء الشعبي على مسودة الدستور.
واصدر مجلس علماء الفلوجة الذي يحظى بنفوذ واسع بين الاهالي ويتزعمه الشيخ حمزة العيساوي امام وخطيب مسجد الوحدة في حي الاندلس بيانا دعا فيه اهالي المدينة الى المشاركة في الاستفتاء الشعبي حول الدستور في منتصف تشرين الاول المقبل.
ويعتبر مجلس علماء الفلوجة اعلى سلطة دينية تشريعية في المدينة ويضم رجال دين من هيئة علماء المسلمين والحزب الاسلامي العراقي ومن هذا المجلس انبثق المجلس البلدي في المدينة.
وقال البيان الذي تمت تلاوته على المصلين في مساجد المدينة ان "المشاركة في هذه العملية (الاستفتاء) هي فرض وأمانة تحتم علينا توجيه الجميع اليها".
واوضح البيان ان "فتوى ستصدر في كل جوامع المدينة لتوجيه الناس إلى المشاركة حيث تم تحديد أربعة مراكز للتسجيل للاستفتاء".
واشار البيان الى ان "هذه المراكز الاربعة سيتم حمايتها من قبل اهالي المدينة عبر تخصيص عدد من شباب المدينة لهذا الغرض دون تدخل القوات الاميركية".
ومن اجل حث الاهالي على المشاركة في الاستفتاء المقبل نظمت الندوات من قبل مجلس علماء المدينة حيث القى عدد من المثقفين والقياديين غالبيتهم من الحزب الاسلامي العراقي محاضرات عن اهمية المشاركة في عملية الاستفتاء والادلاء بالآراء حول مسودة الدستور.
وفي خطبة الجمعة دعا الشيخ عبد الحميد الجدوع امام وخطيب مسجد الفرقان الواقع في حي 7 نيسان وسط المدينة، الاهالي الى تسجيل اسمائهم في المراكز وذلك لكي يدلوا باصواتهم في الاستفتاء حول الدستور.
وقال ان "الدستور سيحدد هويتنا كعراقيين".
واجمع عدد كبير من سكان المدينة على اهمية المشاركة في الاستفتاء على مسودة الدستور.
وقال عباس كريم وهو ضابط سابق في القوة البحرية العراقية "يجب ان نشارك في الاستفتاء".
واضاف إذا رأينا ان مسودة الدستور عادلة وغير منحازة إلى طائفة معينة فأنها ستكون مقنعة وتحظى بقبول الجميع".
من جانبه، راى الطبيب صهيب محمود الذي يعمل في مستشفى الفلوجة انه "إذا ضمنت مسودة الدستور حقوق المواطن العراقي بعيداً عن التمييز الطائفي ستكون مقنعة ومرضية".
واوضح ان "التصويت في هذه المرحلة بات امرا ضروريا وحاجة ملحة وهو منعطف مصيري لنا وفيه تحدد هويتنا كعراقيين".
اما المحامي صباح ناجي فقال "كخطوة أولية يجب المشاركة في التصويت وان لم تكن مسودة الدستور مقنعة فهذا الحق سيضمن لنا امكانية الرفض أو القبول لهذه المسودة".
وراى احمد حميد المهندس في بلدية الفلوجة ان "مدينة الفلوجة مقبلة على تحول سياسي جديد سيكون له اثر كبير في تشكيلة الحكومة القادمة ونظام الحكم في الدولة الجديدة".
وكان الشيخ مهدي الصميدعي امام وخطيب مسجد ام القرى قد اكد في خطبة الجمعة في بغداد امام عشرات المصلين ان "هيئة علماء المسلمين والحزب الاسلامي والوقف السني والمؤتمر العام لاهل السنة قد اتفقوا على المشاركة في العملية السياسية".
ودعا جميع العراقيين الى "المشاركة في الانتخابات المقبلة والعملية السياسية لان المسألة مسألة وجود او عدمه والذين يخرجون من الساحة لن يغيروا شيئا".

 


الجيش العراقي يتسلم مهام حماية صلاح الدين
 

صلاح الدين / موفد المدى- نصير العوام
تسلمت الفرقة الرابعة من الجيش العراقي يوم امس المهام الامنية لمدينة تكريت من القوات متعددة الجنسية، وذلك بحضور نائب محافظ صلاح الدين وقائد شرطة المحافظة وزعماء العشائر في حفل اقيم في قاعدة بيبير العسكرية التي رفع فيها العلم العراقي لاول مرة ، وأعلن الفريق الركن عبد العزيز المفتي قائد الفرقة الرابعة ان قيادة الفرقة اعدت خطة امنية جديدة للمحافظة بالاضافة الى عملية الرعد , وقال المفتي في تصريح خص به (المدى) ان الخطة الجديدة لاتشمل عمليات الدهم. واضاف المفتي ان الخطة تشمل انشاء نقاط تفتيش ودوريات يومية صباحية ومسائية.
واشار المفتي ان لواءين من الفرقة سيقومان بحماية مراكز الاستفتاء على الدستورفي مدينة تكريت بعد ان انجزت الفرقة جميع المتطلبات والخطة الامنية لحماية المراكز، وبين المفتي ان افراد الفرقة استطاعوا القاء القبض على عدد كبير من المشتبه بهم خلال الايام الماضية فضلا عن الاستيلاء على اعداد كبيرة من مخابئ الأسلحة تحتوي على عبوات ناسفة وقذائف هاون وصواعق ومواد معدة للتفجير، وأوضح المفتي ان هناك نية لاقامة مشاريع خدمية في المحافظة من قبل الجيش العراقي.


طهران تحذر واشنطن من اللجوء الى القوة
 

طهران/اف ب
حذرت ايران أمس الاحد الولايات المتحدة من انها سترد على اي هجوم محتمل قد يقرره الرئيس الاميركي جورج بوش للحؤول دون امتلاك الجمهورية الاسلامية السلاح النووي.
وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي في اول رد لطهران على تصريحات بوش الذي لم يستبعد اللجوء الى القوة ضد ايران في الملف النووي "فليعلم بوش ان قدراتنا اوسع من قدرات الولايات المتحدة".
وكان بوش قد اعلن في حديث الى التلفزيون الاسرائيلي العام ان "كل الخيارات مطروحة. وان اللجوء الى القوة هو آخر خيار بالنسبة للرئيس. تعرفون اننا استخدمنا القوة في الماضي القريب لضمان امن بلادنا".
واضاف "لا اريد ان استخدم القوة الا كخيار اخير من اجل ضمان امن البلاد ومنح الناس فرصة العيش في مجتمعات حرة.


العثور على مقبرة جماعية واعتقال سعودي ومصري جنوب بغداد
 

الحلة /اف ب
اعلن مصدر في الشرطة أمس الاحد العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 30 شخصا بينهم امرأتان في جنوب بغداد، واعتقال عدد من المشبوهين بينهم سعودي ومصري.
وقال ضابط الشرطة مثنى الشمري من شرطة الحلة "عثرت قوات الشرطة العراقية على مقبرة جماعية تضم رفات 30 شخصا بينهم امرأتان".
واوضح "عثر على المقبرة في منطقة عويريج وقد مضى على دفن الجثث فيها قرابة ستة اشهر". واكد المصدر ان "قوات الامن اعتقلت 13 مشبوها بينهم سعودي ومصري في عمليات تفتيش ودهم في المنطقة ذاتها".


واشنطن بوست: أهالي الرمادي قاتلوا جماعة الزرقاوي وأحبطوا مخططه لتهجير السكان الشيعة
 

واشنطن/ المدى
ذكرت صحيفة الواشنطن بوست ان افراداً من عشائر الرمادي اشتبكوا مع مسلحين من جماعة "الزرقاوي" مستخدمين قذائف الآر بي جي والاسلحة الاوتوماتيكية يوم أمس الاول دفاعاً عن السكان من الشيعة العرب ضد دعوة اقصائهم عن الحي الغربي من المدينة.
وقالت الصحيفة ان افراداً من عشائر الدليم اقاموا طوقاً حول منازل الشيعة واشتبكوا مع المسلحين صباح السبت طوال ساعة. واسفر القتال عن مصرع خمسة من المتمردين وسقوط اثنين من افراد العشائر وفق ما جاء على لسان الاهالي ومستشفى المدينة. وقال شهود عيان ان اتباع الزرقاوي فروا من الحيين اللذين جرى فيهما القتال بسيارات لا تحمل ارقام تسجيل.
واضافت الواشنطن بوست ان قادة اربع عشائر جمعوا مقاتليهم رداً على التحذيرات التي الصقت في المساجد وتدعو الى طرد الشيعة البالغ عددهم 3000 نسمة من المدينة. وتدعو هذه الملصقات الشيعة الى مغادرة المدينة خلال 48 ساعة.
وقال الشيخ احمد خنجر شيخ عشيرة البو علي "لقد سئمنا من هذا الهراء ونحن لا نقبل ان يفرض غير العراقيين سيطرتهم على اخواننا العراقيين بغض النظر عن مذهبهم او قوميتهم سواء كانوا سنة أو شيعة، عرباً او أكراداً. وكان زعماء العشائر السنية في غرب العراق قد اصطدموا مراراً مع انصار الزرقاوي في اقصى الغرب واظهر العرب السنة والشيعة تعاطفهم مع بعضهم البعض ازاء ما يقولون انه محاولات من المسلحين الاجانب لاشعال فتنة طائفية. لكن قتال يوم السبت يعد أول قتال يرفع فيه العرب السنة السلاح بوجه المتمردين دفاعاً عن الشيعة.
وتقول صحيفة الواشنطن بوست ان قتال الرمادي يوحي بتهديد محتمل ضد جماعة الزرقاوي التي تضم متطرفين سنة من داخل العراق وخارجه، وكانت واشنطن والحكومة العراقية قد عملتا على احداث حد واضح بين العراقيين السنة والمسلحين الاجانب أملاً في عزل المتمردين وادخال العرب السنة في العملية السياسية التي رفضها اغلبهم بعد سقوط نظام صدام حسين.
واكدت الصحيفة انه كان بالامكان مشاهدة افراد العشائر حتى ظهيرة السبت وهم يحملون قذائفهم المضادة للدبابات
(RBG7) وبنادق الكلاشنكوف في حي السجارية وحي التأميم، وهما الحيان اللذان شهدا القتال. وذكر شهود عيان ان رجالاً ملثمين وزعوا منشورات تقول ان عشائر المدينة سوف تقاتل جماعة الزرقاوي ولن تسمح لها بتحويل الرمادي الى فلوجة ثانية. وشوهدت منشورات تقول "ان الزرقاوي قد ضل السبيل وانحرف عن الخط الحقيقي لمقاومة الاحتلال".
وقال بعض سكان الرمادي من العرب الشيعة أنهم لم يفاجأوا بتهديدات جماعة الزرقاوي كما لم يفاجأوا ايضاً بدفاع اخوانهم السنة.
وقال علي حسين لفتة الذي يعمل في تصليح اجهزة التكييف في المدينة "ان علاقات الصداقة والنسب والقرابة تربط بين السنة والشيعة في الرمادي، لقد اصبحنا نحن الشيعة جزءاً حقيقياً من السكان هنا وهذا ما نريد ان نبلغه الى جميع العراقيين والى اولئك الذين يسعون لبث الفرقة بين السنة والشيعة، ونحن مسرورون جداً عندما نعلم ان روابطنا مع السنة قد اصبحت اقوى وبأن الزرقاوي وعصابته لن تؤثر فيها".

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة