شؤون الناس

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

لقاء سريع مع مسؤول: ضعف الاعتمادات المالية والوضع الامني يعرقلان تقديم الخدمة للمواطن

الموصل/ باسل طاقة

مدينة الموصل بالاساس تفتقر الى منظومة صرف صحي متكاملة يمكن الاعتماد عليها في تصريف المياه خاصة في الاوقات التي تشهد فيه المدينة حالات استثنائية في مواسم الامطار. الشبكة الموجودة في الوقت الحاضر قديمة ومتهالكة ولا تتناسب مع التوسع الكبير الذي شهدته المدينة خلال الاعوام الماضية لذلك فانها غير مؤهلة لان تفي بالغرض المطلوب.
ضيف صفحة شؤون الناس في هذا العدد المهندس حسين علي مدير ماء ومجاري نينوى لتسأله عن الوضع الحالي لشبكة مجاري مدينة الموصل وما تحقق من مشاريع للقضاء على مشكلة طفح المجاري فأجاب:
مدينة الموصل بالاساس تفتقر الى منظومة صرف صحي متكاملة يمكن الاعتماد عليها في تصريف المياه خاصة في الاوقات التي تشهد فيه المدينة حالات استثنائية في مواسم الامطار. الشبكة الموجودة في الوقت الحاضر قديمة ومتهالكة ولا تتناسب مع التوسع الكبير الذي شهدته المدينة خلال الاعوام الماضية لذلك فانها غير مؤهلة لان تفي بالغرض المطلوب. مدينة الموصل تحتاج الى انشاء منظومة جديدة للصرف الصحي ولتصريف المياه الثقيلة آخذين بالحسبان التوسع الذي اشرت اليه لكي نستطيع القضاء على مشكلة طفح المجاري التي يشكو منها السكان في عدد من المناطق والاحياء السكنية، هناك دراسة موضوعة لانشاء منظومة جديدة اضافة الى بناء مشاريع لمعالجة المياه الثقيلة ومحطات الضخ نتأمل المباشرة بتنفيذها حال توفر الاعتمادات المالية. الوضع الامني غير المستقر وقلة الملاكات الفنية هي المعوقات التي تقف حائلا امام دائرة المجاري لتقديم خدماتها للمواطنين من معالجة الانسدادات المتكررة في المناطق التي تشكو من هذه الحالات.
*وماذا عن المستقبل؟
-لدينا عدة مشاريع مقترح تنفيذها خلال هذا العام فهناك 20 مجرى لتصريف المياه الثقيلة وفي مناطق متعددة من المحافظة اضافة الى اعادة تأهيل وتوسيع شبكات المجاري الموجودة حاليا التي تعاني من مشكلات عديدة من انسدادات وتكسرات وعدم استيعاب لضيق فتحات الانابيب كل ذلك يجري دراسته والعمل على تنفيذه وفق القدرات والامكانات المتاحة لنا: نأمل ان نقدم كل ما من شأنه ان يشعر المواطن في هذه المحافظة بأن الاجهزة الخدمية غير مستسلمة لواقع الحال وانها في سبيل معالجة ما نشأ من مشكلات في هذا الجانب.


جسور القناة والحواجز الكونكريتية

محمد درويش علي

قبل اسبوع وضمن الخطة الامنية الجديدة، وضعت مجموعة من الحواجز الكونكريتية، فوق الجسور الممتدة على قناة الجيش، التي توصل الى المناطق الاكثر كثافة سكانية في بغداد، مثل مدينة الصدر، والمشتل والامين والطالبية والشعب، وحي اور وغيرها.
ووضعت هذه الحواجز بطريقة (الزكزاك).
ومن يسكن في هذه المناطق، يشعر بحجم المعاناة التي يعانيها المواطن الذي يروم الوصول الى عمله في وقت قصير، تعبر به السيارة التي تقله احد هذه الجسور، وهنالك الكثير من سكان هذه المناطق يفضلون العبور مشيا على الاقدام، بدل قضاء هذه الساعة او اكثر في جو السيارة الخانق، وبالتالي يصعد في احدى السيارات التي اتخذت من الشوارع التي تلي الجسور كراجا لها.
ما اريد قوله هو ان هذه الحواجز التي هي على شكل مصدات للرصاص، لم تغير في الامر شيئا، ولم تمنع أية جريمة، ولم تفعل شيئا غير اضافة عبء جديد على كاهل المواطن العراقي الذي يسكن في المناطق المشار اليها، المحمل اصلا باعباء لها اول وليس لها آخر!.
ان اتخاذ قرار مثل هذا، عليه ان يأخذ بالحسبان مصلحة المواطن، ان لم يُفده، ففي الاقل ان لا يضر به، فمن غير المعقول ان تكون معظم الاجراءات التي تتخذها الدولة، بحجة السيطرة على الوضع الامني، ان تضر بالمواطن، وتعرقل حياته اليومية، وتجعله عرضة للقلق والحيرة والسؤال الدائم.
وما تكديس السيارات بهذه الطريقة العشوائية، وهذا التداخل المربك، الذي يحرج حتى رجال المرور، الا خدمة لذوي النوايا السيئة، ومحاولة قتل اكبر عدد ممكن من المواطنين. علينا ان نتدارك الموضوع وان تفكر الحكومة بحل آخر لاستتباب الامن، شرط ان لا يكون على حساب المواطن، بل في خدمة المواطن.


الاختلاف في الدرجات الامتحانية يقلق اولياء الطلبة
 

رسالة الشكوى التي تسلمتها صفحة شؤون الناس المرسلة من قبل عدد من اولياء امور الطلبة في اعدادية الرسالة للبنين في منطقة الكسرة والمشفوعة بنسختين من نتائج الامتحانات الوزارية لهذا العام التي يظهر فيها الفارق جليا بين درجات الطلبة المعلنة على شبكة الانترنيت والمأخوذة حسب ما جاء بالرسالة عن طريق (قرص) مأخوذ من وزارة التربية وموقع من قبل السيد الوزير نفسه والنسخة الصادرة من مديرية تربية الرصافة يذكرون في رسالتهم ان الاختلاف في الدرجات تركز في الدرجات الامتحانية المعلنة لثلاثة دروس حصرا وهي الرياضيات والكيمياء والفيزياء وان هذا الاختلاف شمل ما يقرب من 70% من الطلبة الذين اظهرت القائمة اسماءهم.
وكذلك هناك طالب من الطلبة اظهرت النتائج المعلنة على الشبكة انه مكمل في احد الدروس لتأجيله الامتحان فيه، بينما اظهرت نسخة النتائج المعلنة من قبل مديرية تربية الرصافة حصوله على درجة نجاح في هذا الدرس وزيادة في التوضيح فأن هذا الطالب ورد اسمه تحت التسلسل 127 في القائمة الصادرة عن الشبكة ومديرية التربية اضافة الى ذلك فأن الدروس المذكورة قلت فيها الدرجات عما هو عليه في قائمة شبكة الانترنيت بمقدار 20 درجة في كل درس من هذه الدروس وذلك ما يثبت الشك، اذ ان ذلك توافق غريب باسقاط هذا العدد بصورة متساوية ويبق التساؤل كيف تطابقت درجات النسخ المنشورة في الصحف والشبكة ومكتب السيد الوزير وحصل الاختلاف فقط في النسخة المرسلة من قبل مديرية تربية الرصافة.
وتواصل الرسالة اذا فرضنا ان عملية تلاعب حدثت خلال الامتحانات النهائية فهل يتحمل الطالب مسؤولية ذلك ليعاقب بمثل هذه العقوبة التي لها تأثير مباشر على طموحه المشروع ومستقبله لذلك نناشد السادة المسؤولين في وزارة التربية بانصاف الطلبة الذين سهروا الليالي في الاستعداد للامتحان برغم الظروف الصعبة التي احاطت بهم وكذلك انصاف ذويهم الذين واصلوا الايام بالسنين من اجل ان يوصلوا ابناءهم الى ما يمكن ان يجعل منهم مواطنين فاعلين في هذا الوطن الذي هو بأمس الحاجة اليهم.
عدد من ذوي طلبة اعدادية
الرسالة في الرصافة الاولى


شحة مياه في حي الشعلة


عدد من سكنة القطاعات 10 و11 و3 في حي الشعلة يقولون في رسالتهم التي بعثوا بها الى صفحة شؤون الناس يشكون من شحة مياه الشرب في قطاعاتهم ويذكرون أنهم سبق ان فاتحوا المجلس البلدي في الشعلة من اجل التدخل لحل هذه المشكلة التي يعانونها وان المجلس وعدهم بمفاتحة امانة بغداد من اجل ايجاد حل لهذه المشكلة وهو يعلمون تمام العلم بأن المجلس ادى ما عليه وقام بمفاتحة الامانة قبل فترة زادت عن ثلاثة اشهر لكنها الى الان غير مهتمة بالاجابة او ايجاد حل مناسب لهذه المشكلة التي باتت من الهموم المستديمة للمواطنين من سكنة هذه القطاعات.


يناشد المسؤولين في شرطة حراسات FPS لحل مشكلته


المواطن طالب ساجت عطية بعث برسالة يقول فيها انه احد منتسبي شرطة الحراسات
FPS وانه من سكنة منطقة الدورة ونتيجة الاوضاع الامنية المتردية فيها وتلقيه تهديدات عديدة من المجاميع الارهابية التي بنت لها اعشاشا في هذه المنطقة وخوفا على افراد عائلته اضطر الى النزوح الى محافظة اخرى وترك بيته طلبا للسلامة.
وتقدم بطلب الى شرطة حراسات
FPS التي ينتمي اليها من اجل تفهم اوضاعه ونقله الى محافظة بابل بدلا من بغداد لكي يستمر في تأمين معيشة عائلته من خلال حصوله على الراتب الشهري لكن المسؤلين في شرطة الحراسات رفضوا طلبه فاضطر الى مناشدتهم للحصول على تأييد يزود به الى شرطة الحراسات في محافظة بابل لكنهم رفضوا اعطاءه هذا التأييد بحجة انه يعمل بعقد وهو يناشد المسؤولين لايجاد حل لمشكلته ومشكلة عائلته.


تحية الى الشرطي الذي نريد
 

يتحدث شهود عيان ومواطنون عن شجاعة شرطي شهم من افراد قوات المغاوير الباسلة قد قام باداء واجبه على الصورة التي يبتغيها المواطن الان.
فقد ذكروا أن احد المواطنين واثناء قيادته سيارته الشخصية في منطقة الفضيلية في بغداد صباح يوم 5/8/2006 مع افراد عائلته التي بضمنها اطفال انبرى له ثلاث مسلحين داخل سيارة نوع (أوبل) وامطروه بوابل من الرصاص فارق الحياة على اثر ذلك وهو بين عائلته، فما كان من شرطي المغاوير الذي صادف وجوده في ذلك المكان الا ان يلاحق هؤلاء برغم هروبهم السريع من مكان الحادث واستمر في مطاردتهم وتبادل معهم اطلاق النار فيرديهم بين قتيل وجريح ويأتي بهم امام المواطنين مثل اسد ظفر بفريسته.
ان مشاعر الناس في تلك اللحظات كانت كلها الى جانب هذا الشرطي الذي طبق القانون ولم يترك المذنبين يهربون بجنايتهم.
لقد كان امينا وشجاعا بما فيه الكفاية لان يتصدى لثلاثة من المسلحين بمفرده ويتغلب عليهم.
ان كل المواطنين الذين شهدوا ذلك تمنوا ان يؤخذ اداء هذا الشرطي نموذجاً يقتدى به لمنتسبي قواتنا الابطال.


اهالي بغداد متفائلون بالمستقبل
 

عامر السعدي
رغم احداث العنف الكبيرة المتنوعة التي تعاني منها العاصمة بغداد وأهلها ورغم سقوط العديد من الابرياء في الاسابيع الماضية ورغم سقوط اعداد اخرى منهم على أيدي الجماعات التي تنوي زرع الفتنة بين المواطنين إلا ان اهالي بغداد متفائلون بالمستقبل اذ يرون ان الخطوات التي تنوي الحكومة العمل بها تبشر بوضع حد للوضع المتردي في بغداد اضافة إلى اللحمة القوية والمتماسكة بين المواطنين من الطوائف المتنوعة التي يراهنون عليها بوجه من يريد الاذى للعراقيين عموماً دون تمييز.
الحاج ابو سلام قال: هناك الكثير من المؤشرات التي تدلل على ان الارهاب في طريقه إلى الزوال من بلدنا فالعمليات تقلصت إلى حد كبير كما ان عزم الحكومة على القضاء على المليشيات يدفع بخطوات السلام إلى امام كما ان للمصالحة الوطنية دوراً اكبر في تقريب وجهات النظر بين السياسيين للوصول إلى الحلول.
نصير احسان (43 عاماً) مهندس قال: العراقيون بطبيعتهم لا يفقدون الامل اطلاقاً ولنا تجارب عديدة ولسنوات طويلة اثبتنا فيه اننا مولعون بالامل والمستقبل الاكثر اشراقاً وفي اعتقادي ان الاشهر المقبلة ستشهد تطوراً ملموساً على صعيد الامن في بغداد بعد ان صارت القوة الامنية اكثر قوة ونشاطاً وبعد ان اصبحت عملية الحصول على المعلومات الاستخبارية اكثر تنوعاً.
زيد شاكر (30 عاماً) بغداد قال: المستقبل للشعوب وان قدمت ضحايا كثيرين. انا متفائل بشأن الوضع في بغداد بعد النقاشات التي يجريها رئيس الوزراء مع الاجهزة الامنية وبعد تعالي الاصوات الشريفة في ضرورة تحريم دم العراقي ووقف نزيفه اضف إلى ذلك انخفاض تأثير الارهاب في الآونة الاخيرة وتصاعد وتيرة تدريب الجيش العراقي وزيادة نشاط القوة الامنية العراقية.
آية حيدر / طالبة قالت: نحن متفائلون بالمستقبل فسيأتي اليوم الذي نوقف فيه الارهاب ونعاقب كل من يريد زرع الفتنة بين العراقيين. نحن واعون لما يخطط له الاعداء ولن نتخلى عن طموحنا في الحصول على حياة كريمة ترفرف في اجوائها معاني الحب والخير والسلام.


العيـن الخفيـة

ميسورون ولكن
البعض من المتجاوزين على اراضي الدولة اقاموا لهم قصورا منيفة تقدر بعشرات الملايين تنبئ على انهم من الميسورين والتساؤل الذي يثار عند بعض المواطنين اما كان يجدر بهم شراء قطعة ارض بالحلال من هذه الاموال التي انفقوها؟

سكن
المناطق السكنية في بغداد قديما وزعت من قبل الدولة والاخرى من قبل الجمعيات السكنية التعاونية الزمن اثبت أن القطع الموزعة من الجمعيات افضل بكثير من الاخرى كونها وزعت وفق تخطيط عصري ومدروس نتمنى ان تأخذ الدولة بتجربة هذه الجمعيات.
تشبيه
التيار الكهربائي في بعض المناطق وعلى شحته ان جاء تمثيله فانه اشبه بامطار الجزيرة الهندية اما سيول عارمة او جفاف قاتل وحال التيار الكهربائي عندنا اما انقطاع تام او تيار بفولتية عالية يتسبب في عطب الاجهزة الكهربائية.

اين هي؟
السلع بشتى انواعها من تلك التي تعج بها الاسواق اليوم فيها من الغش الصناعي مما افقد المواطن ثقته بكل ما هو مستورد والتساؤل اين الرقابة الصناعية؟ واين مساهمة التجار في تخفيف المعاناة من العراقيين؟ وكذلك اين هي لجان حماية المستهلك؟

وزارة العدل رجاء
ما زالت وزارة العدل تستخدم المباني المؤجرة من ازلام النظام باسعار خيالية وكما كان الوضع عليها في السابق مع انها مصممة لغير هذا الفرض.

فرن ام جزرة

احد المواطنين قام بتشييد فرن لانتاج الصمون ولكن في منتصف احدى الجزرات الوسطية وهو يعمل الان بلا حسيب او رقيب.


استشارات قانونية
 

ضيف العدد: المحامي محمد عباس السامرائي

المواطن (ف.د) من بغداد يسأل في رسالته: س: هل يجوز ان يحكم القضاء لمصلحة مستأجر دكان انتهى عقده وشغل المأجور مدة من الزمن دون عقد مبرم في عقار تحت التولية والنظارة وهو وقف خيري.
عقد متجدد
ج: بما ان الطرف الاخر شغل الدكان باعتباره مستأجرا له وان الدكان هو من الاوقاف الخيرية وتحت التولية بالنظارة من قبل المتولي والناظر وحيث ان القانون اعتبر العقار غير المعد للسكن العائد للشخص المعنوي غير مشمول بقانون ايجار العقار اذ ان العقار موضوع الرسالة غير معد للسكن ويعود الى الشخص المعنوي العام معه الوقف الخيري الخاضع لاشراف مؤسسة دينية فيكون غير مشمول بقانون ايجار العقارات ويتعين في هذه الحالة تطبيق احكام القانون المدني وبما انه شاغل للمأجور برغم انتهاء مدة الايجار وحيث ان المادة 780 من القانون المدني تنص على انه اذا انتهى عقد الايجار وبقي المستأجر بالمأجور ودون اعتراض منه اعتبر الايجار قد تجدد بشروطه الاولى ولكن لمدة غير محددة وتسري على الايجار اذا تجدد على هذا الوجه احكام المادة 74 لان المؤجر لم يعترض برغم انتهاء العقد فيعتبر متجدداً.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة