الاخيرة

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

الفنانة امل عبيد: ربع قرن مع الطين ومعرضها الدائم في البيت
 

بغداد/ المدى

من نبض إحساس مترف بالأمل والشفافية شاهدنا مئات الأعمال الحلية التي هي ترجمة حسية صادقة لانثيالات المشاعر المعبرة عن الكثير من الآمال والأحلام التي ظلت تبحر في عالم الخزف المدهش لامل عبيد ظل العراق بماضيه وتراثه يسكن نديا في أعمال الفنانة امل عبيد وقبل ذلك في مخيلتها ووجدانها.
الطين صديق الإنسان خلق منه ورافقه عبر تحولاته على مر الأزمنة حاول استنطاق إبعاده الميثولوجية من اجل ان يصل الى مكامن الجمال فيه فظل يواصل اشتغالا ته منذ آلاف السنين حتى خرج من بين يديه ما لا يحصى من الأعمال. ومن نبض إحساس مترف بالأمل والشفافية شاهدنا مئات الأعمال الحلية التي هي ترجمة حسية صادقة لانثيالات المشاعر المعبرة عن الكثير من الآمال والأحلام التي ظلت تبحر في عالم الخزف المدهش لامل عبيد ظل العراق بماضيه وتراثه يسكن نديا في أعمال الفنانة امل عبيد وقبل ذلك في مخيلتها ووجدانها.
وبسبب عدم سهولة إقامة المعارض وقلة الفرص في السفر فقد حولت بيتها الى كاليري يضم مئات الاعمال التي ابتدعتها ويقف الزائر مبهورا أمام هذه الكثرة والغزارة التي لا نلاحظ فيها التكرار الممل وان حدث فان امل عبيد توظفه بدلالات مختلفة تنم عن قابليتها السيراميكية التي لم ترض الا بالتواصل حيث استطاعت وبإصرار الحصول على شهادة الماجستير والشروع بنيل الدكتوراه كي تصبح قريبة من كل مستجدات هذا الفن رغم الصعوبات الكبيرة التي واجهتها. وفي لقاء مع الفنانة البابلية الاولى في هذا المجال اجابت عن أسئلة المدى: -
* ماذا يمثل الطين لامل عبيد؟
- يمثل الطين لدي كل شيء فهو البداية والنهاية منه خلقنا فالطين يتحول الى اعمال تحمل افكارنا وخزين ابداعنا لذلك فانه يمثل لي الكثير.
* انت من بابل هل يعني لك هذا الامر شيئا؟
هذا يعني الكثير فتاثري بالموروث البابلي لفن الخزف من حيث استلهام الاعمال الرائقة من الوان وزخرفة وفكر ودراستها وتوظيفها مع خلق حالة من الانسجام مابين التراث والمعاصرة.
* هل نجحت المراة في ان تضع قدما ثابتا في حركة الفن العراقي؟
- يجد المتتبع لحركة الفن العراقي بصورة عامة والتشكيلي بصورة خاصة بصمات واضحة وواثقة للمراة العراقية في هذا المجال فلدينا مجموعة رائقة من الرسامات العراقيات أمثال نزيهة سليم -بهيجة الحكيم- سلمى العلاق - وداد الاورفه لي ومن الخزافات العراقيات المرحومة سهام المسعودي - عبلة العزاوي وغيرهما الكثير.
* كيف تقيمين تجربتك؟
- اشعر بان تجربتي ناجحة رغم كل الظروف الصعبة التي أحاطت بي ورغم ظهوري المتقطع استطعت ان أجد لي مكانا في حركة الفن التشكيلي المعاصر في العراق ومن خلال المعارض والمشاركات سواء داخل القطر أو خارجة الى جانب عملي الفني حققت تواصلا في الجانب الأكاديمي فأكملت الماجستير وأتواصل دراسيا للحصول على شهادة الدكتوراه.
* تعاملك مع الفرن كامراة هل يزعجك؟
- اطلاقا فالفرن جزء من ادوات العمل وعلي ان اتحمل متاعبه وابذل ما اوتيت من قوة من اجل ذلك وعلى الفنان ان يتحلى بالارادة والصبر والاناة اضافة الى ان هنالك من يساعدني في هذا المجال وهو زوجي الفنان مظفر هاشم.
* غزارة الانتاج هل تولد التكرار والملل؟
- اذا كانت الاعمال مكررة بدون دلالات جديدة فهي تولد الملل طبعا اما اذا تنوعت الأساليب وطرق التنفيذ والاستفادة من التقنية الحديثة التي هي جزء مهم من التكوين الفني فغزارة الإنتاج تكون طبيعية المهم أن لا يضع الفنان نفسه في قالب واحد.
* ماهي الطقوس التي تمارسها امل عبيد اثناء العمل وقبله؟
- انا قبل كل شي انسانة واقعية والطقوس المفضلة لدي هي تلك اللحظات التي تنتابني عند ولادة فكرة أبداعية جديدة واشعر بالسعادة الغامرة عند انجازي عملاً مميزاً فيه اضافة لي.
* ماهو العمل الذي شكل نقطة تحول في حياتك؟
- أي عمل ناضج مكتمل فنيا يشكل في حياة الفنان تحولا ووقفة اما انا فهنالك اكثر من عمل شكل نقطة تحول في حياتي الفنية اهمها تلك التي استلهمت فيها الطبيعة وخصوصا الاشكال الحيوانية الاسماك والطيور والتي استطعت من خلال تجريدي لها خلق حوار متناغم بين الشكل والمضمون واستخدم بعض الخصائص السومرية كأسلوب في أعمالي الخزفية.
* هل تجدين في اعمالك الصلبة عملية تنفيس عن هموم الحياة اليومية؟
- عندما يكون العمل صادقا فهو تعبير عن هموم الحياة اليومية للفنان ومعاناته وبما ان الخامة الاساسية في السيراميك هي الطين وحده الا انه يمكن للخزاف المتمكن ان يحولها الى مفردة جمالية تتمتع بخصوصية العمل الجاد المعبر عن القيم الفنية بأبعادها المختلفة.


الشخصية العراقية تخطّـئ علـم النفـس!

أ.د. قاسم حسين صالح *

هل رأيت أو سمعت أو قرأت في التاريخ القريب أو البعيد حالة تشبه ما يتصرف به العراقيون الآن مع الحياة والموت برغم ما يحصل لهم؟. أعني هذه الأمور العجيبة الغريبة في السلوك اليومي للناس الذي تعجز كل" السيكولوجيا" عن تفسير عقلاني له، بما فيه الجنون بكل فنونه!.
لقد قضيت ربع قرن ادرس وأدرّس" علم نفس الشخصية" فما وجدت في هذا العلم نظرية تنطبق على الشخصية العراقية في تصرفها اليومي مع ما يجري لها من أحداث، فصرت بين أمرين:
* إما أن العراقيين ليسوا من البشر؟
* أو أن نظريات الشخصية فيها خلل أو نقص؟
والمدهش أن الشخصية العراقية" خطّأت" علم النفس. فكل النظريات النفسية تتفق على:
((إن هنالك حدّا لقدرة العامة من الناس على التحمّل، اذا ما تجاوزه أحدهم
فأنه إما أن ينهار نفسيا أو يصبح مجنونا أو ينتحر.)).
ولقد" حطّمت" الشخصية العراقية هذه النظرية، وجاءت بنظرية نفسية جديدة مختبرة ميدانيا هي:
((لا حدود لقدرة الإنسان على التحمّل)).
وإلا فهل يعقل أن يتحمل بشر ربع قرن من حروب كارثية متتالية، وحصار أكلوا فيه الخبز الأسود ثلاثة عشر عاما، تفضي بالإنسان السوي الى أن يجزع من الحياة أو تزهق روحه. غير أنهم، مع كل هذه المصائب، يحمدون الله ويشكرونه!.
وفوق ذلك أنهم بدأوا ربع قرن جديد بمشاهد يحرق فيها البارود أرواحهم، وتمزّق شظايا الحديد الملتهب أجسادهم بمعدل مائة إنسان في اليوم..وما زالوا متعلقين بالحياة. ونتساءل: هل يعقل أن تنقلب معادلة الحياة والموت. أعني أن يكون الموت مألوفا والحياة استثناء عند سبعة وعشرين مليونا؟!. وأن يصير الرعب اليومي عند شعب بكامله، بمن فيه الأطفال، حالة نفسية عادية؟!.
وثانية تثبت الشخصية العراقية بطلان نظريات الطب النفسي التي تقول أن الجهاز العصبي للأنسان ينهار اذا تعرض الى ضغوط حادّة أو رعب لستة أشهر متواصلة، فيما العراقيون خبروه لثلاثين سنة وما انهاروا. وتفشل نظريات علم النفس في إيجاد تفسير عقلاني أن يصير حال الناس على ما صوّره كاركتبر (لطيف) كان فيه الأب يحمل" العلاكة" يريد أن يذهب الى السوق، فيجتمع في الباب الزوجة والأطفال والكل يقول له ((وداعا!)). ويصير العراقي على ما صورّه كاريكاتير آخر يظهر فيه (الزمن) القاسي يحمل مطرقة وقد تعب من كثرة الطرق على رأسه وهو يقول):سمكرت ودقدقت كثيرا لكني لم أعرف ابدا سندانا يشبه سندانك!)، معبّرا بصدق عن أن الإنسان العراقي أقوى من قسوة الزمن وفواجعه.
فانت، ترى الناس ماضين في حياتهم، يدفنون موتاهم ويقيمون لهم المآتم.. وتفجّر المآتم.. وينظفون المكان استعدادا لمآتم أخرى.. ويذهب هذا الى عمله معللا النفس بسيكولوجية" كل واحد يموت بساعته"، وذاك الى المقهى" ليشرب النرجيلة ويلعن أبو الدنيا" وذاك الى الجامع، حاملا سبحته ومرددا" الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه"!. بل أنك ترى العراقيين، حتى في المناطق الملتهبة، يقيمون حفلات الأعراس في نواديها العامة، برغم أن الموت يمشي معهم كظلّهم. فما تفسير ذلك؟.. تقدم الشخصية العراقية إضافة معرفية جديدة لعلم النفس، هي: ((حين يكون الموت عشوائيا، أي حين تكون فرصة موت الإنسان مساوية لفرصة موت إنسان آخر يسكن معه في الحي أو المدينة أو الوطن، عندها لا يكترث الإنسان بالموت، لأن الجميع توحدهم حالة نفسية واحدة هي إدراكهم بأنهم متساوون في فرص الحياة والموت)).
إنها ((نظريات)) جديدة تقدمها الشخصية العراقية لعلم النفس الكلاسيكي والمعاصر عن الطبيعة البشرية، بما فيها مفارقة تستعصي على الهضم المعرفي، هي أن الإنسان يمكن أن يتصرف بعقلانية في عالم مجنون بشكل غير عقلاني!.
* رئيس الجمعية النفسية العراقية


نحو الذكرى الـ(50) لرحيل الشيخ محمود الحفيد

السليمانية/ المدى: وجهت اللجنة المشرفة على مراسيم الذكرى الخمسينية لرحيل الشيخ محمود الحفيد نداء إلى المؤرخين والباحثين للمساهمة في اغناء هذه الذكرى بالبحوث والدراسات جاء فيه: يصادف اليوم التاسع من شهر اكتوبر (تشرين اول القادم) مرور خمسين عاما على رحيل الشيخ محمود الحفيد. وجدنا من الضروري ان نجعل من هذه الذكرى، مناسبة لتصفح الصفحات المشرقة من حياة الشيخ محمود ونضاله الدؤوب وفترة حكمه في كردستان وتشكيلاته الحكومية، وتصديه لأعداء الكرد والسنوات التي قضاها في السجون والمنافي، واصراره المتواصل على تحقيق أماني وتطلعات وأهداف الشعب الكردي وبهذه المناسبة، نتوجه بندائنا الى:
1-جميع الأفاضل من المؤرخين والباحثين والمختصين في هذا المجال، المساهمة في اغناء هذه الذكرى ببحوثهم ودراساتهم، ومن المهم جدا ان تكون البحوث موثقة، تراعى فيها الموضوعية والمنهج العلمي وان لا تكون منشورة في السابق، وان تصلنا في موعد اقصاه الخامس عشر من شهر سبتمبر (ايلول) القادم.
2-نرجو من فنانينا الكرام ان يقدموا الينا نموذجا لبوستر خاص بهذه الذكرى والنتاج الفائز ستخصص له مكافأة تقديرية.
3-نأمل من جميع المواطنين الأعزاء الذين بحوزتهم اي شيء يتعلق بالشيخ محمود الحفيد من مواد شخصية او وثائق وصور تتعلق بشخصيته ومسيرة حياته، ان يتفضلوا بتقديمها الينا، وسنعيدها اليهم فور انتهاء المراسيم.
عنوان اللجنة لتسلم البحوث والملصقات والمواد:
السليمانية/ مركز زين- محلة (آشتي) زقاق 39،
الدار المرقمة (10).
التلفون الأرضي: 3133105
موبايل آسيا سيل: 07701484622
موبايل سانا تيل: 01128309


لإيصال صوت العراق: الاتصالات تدعو الشباب إلى المشاركة في مسابقة دولية لكتابة الرسائل
 

بغداد / المدى: دعت وزارة الاتصالات الشباب ممن لا تزيد أعمارهم على (15) سنة للمشاركة في المسابقة الدولية السادسة والثلاثين للشباب في كتابة الرسائل لعام (2007)، التي تنظمها دائرة البريد والتوفير بالتعاون مع الاتحاد البريدي العالمي.
وقال مصدر في دائرة العلاقات الخارجية والإعلام: حرصاً من الوزارة على استعادة دور العراق في جميع مجالات الاتصالات فقد تم التنسيق مع الاتحاد البريدي العالمي للمشاركة في هذه المسابقة الخاصة بكتابة الرسائل من قبل الشباب وهي خطوة باتجاه إيصال صوت العراق في ظل الظروف الراهنة.
وأضاف: أن آخر موعد لتسلم مساهمات الشباب هو 1/2/2007 وستقدم جوائز مالية وتقديرية للفائزين الثلاثة الأوائل كما سترسل المساهمة الأولى إلى الاتحاد العالمي لغرض الاشتراك في المسابقة الدولية.


عيــون النــاس

أنوار عبد الوهاب
الفنانة العراقية المغتربة انوار عبد الوهاب، سجلت البوماً غنائياً جديداً، كتب كلماته سعد يوسف ومحمد سعيد الصكار اضافة إلى مجموعة من الشعراء الغنائيين الشباب في الدنمارك، حيث تقيم.. ولحنه الفنان الكبير طالب غالي.. توزيع الفنانين سالم عبد الكريم ومحمد حسين كمر.

عبود في رمضان
انتهت قناة العراقية، من انتاج مسلسل تلفزيوني جديد بعنوان: (عبود في رمضان) تأليف علي جابر.. تمثيل لؤي أحمد واحسان دعدوش وزهور وامل طه وزهرة جاسم.. اخراج رضا المحمداوي.
المسلسل سيعرض ضمن فقرات منهاج (العراقية) لشهر رمضان المبارك.


مفجوع رغم انفه
نظمت جمعية الرافدين العراقية، اسبوعاً ثقافياً عراقياً في المغرب تضمن امسية شعرية مشتركة، بين شعراء عراقيين ومغاربة، هم! جواد وادي واحمد عبد المسيح ورافد عبد الستار وثريا ماجدولين وابتسام المتوكل وجمال الموسوي وفراس عبد الحميد فضلاً عن عرض برنامج خاص بالفنان الراحل جعفر السعدي وعرض لمسرحية (مفجوع رغم انفه) تأليف انطوان تشيخوف.. اخراج وتمثيل بدري حسون فريد. اضافة إلى معرض تشكيلي. اقيم الاسبوع على بهو مسرح محمد الخامس.


الحرب
شارك الفنان يحيى ابراهيم، بمسرحية (البيادق) في مهرجان المسرح العربي في القاهرة حيث نال درع المهرجان وهو يستعد للمشاركة في مهرجان القاهرة التجريبي خلال ايلول 2006 بمسرحية (خرجت من الحرب سهواً).

مصالحة وطنية
تظاهرة تضامنية مع مشروع المصالحة الوطنية، ينظمها المركز الثقافي العراقي للخط والزخرفة، في ديوان وزارة الثقافة يوم الثلاثاء 15 آب 2006، لنبذ الطائفية والارهاب، وكل ما يخدش روح الايمان الوطني بالعراق الواحدة.


(مكتبة الاسكندرية) عدد جديد
 

صدر العدد الجديد من (مكتبة الاسكندرية) وهي نشرة اعلامية غير دورية تصدر عن مكتبة الاسكندرية.
وقد ضم العدد عدداً من الموضوعات منها تغطية للاحتفال الذي اقيم بمكتبة الاسكندرية بذكرى ميلاد شكسبير وموضوع (قصر انطونيادس) و(دور المكتبات في الحفاظ على التراث) و(خزانة ملابس توت عنخ آمون) وغيرها من الموضوعات.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة