استراحة المدى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

العلماء المجانين في السينما

اعداد المدى - وكالات

كانت السينما من إبداع علماء يستحضرون المرئيات من خليط من البصريات والمواد الكيميائية ومادة السليلويد. ومع هذا، ومنذ اصولها في تسعينيات القرن التاسع عشر كمشهد ثانوي ترفيهي، قضت السينما الكثير من تاريخها وهي تخبر جماهير الحضور بأن العلم يمكن ان يكون سيئاً لهم. وقد ظهر العلماء المجانين للمرة الاولى في سنوات الفلم المبكرة جداً وظلت معنا منذ ذلك الحين، كما يقول كريستوفر فريلينغ في مقاله هذا.
وكان النموذج البدئي للعلماء المجانين هو روتوانغ
Rotwang في فيلم (ميتروبوليس) لفريتز لانغ (1926).
وكان روتوانغ، الذي مثله رودولف كلين
وروغ، يتميز بشعر عاصف، ويد معاقة، واهتمامات استحواذية للبحث. وكان يعمل وحيداً، وبالرغم من انه كان يعيش في مدينة حديثة جعلتها اختراعاته تؤدي عملاً، فانه كان مثل الخيميائي في القرن السادس عشر، فكان يرتدي سترة ضيقة من الجلد من طراز القرون الوسطى، ويعيش في منزل صغير قوطي الطراز وسط ناطحات السحاب وكانت الشخصية تتبنى اساطير العصور القديمة حول المعرفة العلمية- ذلك انها كانت النتاج السحري لمحسوس أحادي مغلق- وتنقلها الى ملحمة من الخيال العلمي عن المستقبل.
وكانت القصة الكلاسيكية للعالم المتجاوز، في عالم الادب، هي فرانكنشتاين لماري شيلي (1818).
وقدجرى تصويرها للمرة الاولى عام 1910 لستوديو توماس اديسون، وقد اصبح المخلوق "الوحش"، وكان للقصة الكثير من الصلة بالميلودراما الفكتورية. وبتقدم العمل، حولت القصة الاصلية المعقدة الى حكاية رمزية مبسطة حول مخاطر المعرفة الزائدة عن الحد- تحديث لقصة (فاوست) للكاتب الالماني غوته.
وقد كانت النسخة الصوتية الاولى من (فرناكنشتاين) فيلماً هوليودياً لجيمس ويلز عام 1931، وكان مثل سلفه عام 1910، حول مخاطر القيام بدور الله، وكان لــ(الوحش) جمجمة كبيرة، وبرغي عبر رقبته، وندوب جراحية، وكان في الرواية قد وصف بأنه "جميل" وقد ادى نجاح هذه النسخة من الفيلم الى هجمة من التقليدات في الثلاثينيات، وبموضوعات طبية، في الغالب.
وقد تغير العلم العملي الذي يمارسه العلماء المجانين في السينما على مر السنين، ففي عشرينيات القرن الماضي كان هناك غاز السم واشعة الموت، وفي الثلاثينيات الطب أو الدواء وفي الخمسينيات، الفيزياء النووية، ومنذ الثمانينيات صار العلم العملي هو الهندسة الوراثية، وقد عكس فرع من هذه الفروع العلمية مخاوف عامة، غير النموذج الاصلي للعالم بكونه مجنوناً، وسيئاً وخطراً بقي ثابتاً بشكل مثير للدهشة، ففي فيلم عام1933 القصير للرسوم المتحركة، "الطبيب المجنون"، يقوم العالم، بسترته البيضاء وقفازاته المطاطية وسكينته القاطعة، بمطاردة ميكي هنا وهناك في المنزل قبل ان ربطه الى طاولة العمليات.
وفي عام 1957، نرى "الرجل المنكمش بصورة لا تصدق" وهو يحرض قطة منزل عملاقة على بطل الفيلم المنكمش.
كما كان هناك علماء سينمائيون نبلاء، اولئك الذين كان من المرجح ان يجتذبوا افضل جوائز التمثيل للفنانين الذين صوروا شخصياتهم. وقد مهد فيلم "قصة لويس باستور" الطريق الى ذلك في الثلاثينيات، وتبع هذا فلم "مدام كوري" عام 1943 الذي كان غير اعتيادي في ان شخصيته المركزية كانت امرأة، وهي الفيزيائية التي اكتشفت عنصر الراديوم، وفي انه ايضاً قد حول حياة مدام كوري الى قصة حب وجدانية.
اما في الفترة الاقرب الينا، فان هناك علماء حقيقيين كانوا منشقين بطوليين، يكافحون المؤسسة العلمية السيئة الافراد وبذلك ستؤخذ أراؤهم على نحوٍ جدي. ويتميز المنشقون بأهتمامات بحثية غريبة، وهم في الغالب الاعم نساء، ويفوزون في النهاية. فنجد إيلي آرووي، عالمة الطبيعيات في فلم عام 1997 "
contact" ملزمة بالكفاح من اجل كل منحة تحصل عليها لكنها في نهاية الامر تقوم باكتشاف العمر: الاتصال بشكل غريب من الحياة. وقد اصبح العالم أو العالمة يتصف بالبطولة، لكن فقط إذا ماكان غريباً أو خارجاً على الجماعة. وتبقى وقائع البحث العلمي- العمل الجماعي، طلبات التمويل، وسنوات العمل الشاق المتكرر- بعيدة كما هي حالها أبداً.
وعندما يظهر علماء ابطال في الأفلام، فان القصص تقدم مع هذا صورة سلبية عن العلم كنشاط عملي. وفي الغالب، يستمر العلماء المجانين في احتلال الأفلام، وبوجه خاص الأفلام الكوميدية وافلام الكارتون. وفي فلم عام 1996، "البروفسيور المختل العقل"، لعب اودي مورفي نسخة مجددة من شخصية الدكتور جيكل والسيد هايد. وقد در فيلم أكثر من 120 مليون دولار عن طريق شباك التذاكر، وكانت هناك عام 2000 تكملة له بعنوان "البروفيسور المحتل العقل 2:
The Klumps".
وفي فلم الرسوم المتحركة للعام الماضي "والاس وغروميت في لعنة الارنب الممسوخ" فان المهندس والاس عالم تطبيقي من الطراز الاصلي: شخص غريب الاطوار يشتغل في سقيفته باختراعات عظيمة وهو في اتصاله بكلبه غوميت أفضل منه في الاتصال بالبشر. انه محبوب ويتسم بالحنين على نحوٍ محبوب، لكنه يقدم نوعاً من الصورة التي تدفع بمهندس الحياة الواقعية الى الجنون.وكان هذا الفيلم البريطاني مرشحاً لجائزة اكاديمية.
فماذا تقول الصور السينمائية عن العلماء بشان المواقف الثقافية من التقدم العلمي ؟
انها في العادة حول العلم كمصدر للقلق، والعلماء كدخلاء وغريبي الاطوار، والبحث باعتباره محتمل الوقوع في الايدي الخطأ، والمؤسسات العلمية كأماكن خطورة على وجه الاحتمال. ولا أهمية لكون السينما تعتمد على التقدم التكنولوجي
وهذا احد التناقضات الكبيرة الباقية من دون حل في الثقافة الشعبية.


فوتوغراف: العدسة التي اقتنصت فتاة الوردة التي واجهت الحرب
 

متابعة جودت جالي

تقول ( كاسمير ) أنها كانت في السابعة عشرة من عمرها حين أستقلت الحافلة ((لتلتحق بالثورة )) ، وهذه الثورة لم تكن سوى التظاهرة العارمة التي كان عدد المشاركين فيها حوالي 100000 متظاهر توجهوا نحو العاصمة واشنطن كالأنهار من شتى مناطق الولايات المتحدة ليحتجوا ضد الحرب في فيتنام . طلبة ومثقفون وهيبز وناشطون سياسيون أجتمعوا في خريف عام 1967 يوم 21 تشرين الأول وتوجهوا نحو البنتاغون ولكن صدهم جدار مكون من 2500 جندي يوجهون بنادقهم التي ركبت عليها الحراب الى صدورهم . المصور الفرنسي مارك ريبو الذي يبلغ الآن 82 عاما وصدر مؤخرا كتاب عن فنه الفوتوغرافي أحتفاء به بمناسبة تجاوز ممارسته المهنة خمسين عاما ، يقول أنه كان في التظاهرة فلاحظ فتاة وحيدة على مبعدة أنجات من الحراب ((كانت تتحدث محاولة لفت أنتباه الجنود لتتبادل معهم الحديث ربما . شعرت وقتها أن خوف الجنود من الوردة التي كانت تحملها أكبر من خوفها من حرابهم )) فتسلل ريبو ليكون قريبا منها وألتقط الصورة على ضوء النهار المتلاشي في الغروب . هذه الصورة أصبحت رمزا لفترة معاداة الحرب وأخذ يتكرر ظهورها في المعارض وفي الصحف بأنتظام . تبلغ كاسمير الآن من العمر 56 عاما وتعيش في الدنمارك مع زوجها الدنماركي وأبنتها ليزا ( 14 عاما ) ، تقول مستذكرة ذلك اليوم ((لم تكن مشاركتي في التظاهرة مخططا لها ، كل مافي الأمر أني كنت فتاة طيبة القلب أحاول أن أفعل ماهو صواب )) وتصف مشاعرها عند مواجهتها الجنود ((أحسست فجأة أن الجندي الذي أمامي هو كائن بشري وكان يمكن أن يكون الشاب الذي أحبه وأتواعد معه لذلك حاولت أن ألفت أنتباهه الى الوردة وأن أتحدث معه )) . أستاذ التأريخ في جامعة جورج تاون ( مايكل كازن ) الذي كان أحد المتظاهرين وألف عام 2000 كتاب ( أمريكا المقسمة : حرب الستينيات الأهلية ) يقول معلقا على الصورة ((أحد الأسباب التي جعلت الصورة شهيرة هو أنها كانت محاولة للتحدث الى الجنود ، لأقناعهم أن يلقوا سلاحهم ويلتحقوا بنا )) لكن هذه المحاولة لم تنجح . جرى أعتقال 681 متظاهرا وتعرض العديدون الى الضرب . العنف الذي صاحب مظاهرة ذلك اليوم والمظاهرات التي تلتها سجله نورمان ميلر في كتابه ( جيوش الليل ) الذي دعا فيه العالم الى التركيز على قضية السلام . بعد حوالي 30 عاما تتبع مراسل فرنسي أثر كاسمير وعلم المصور ريبو أنها ستشارك في مظاهرة شباط عام 2004 بلندن أحتجاجا على الحرب في العراق فألتقى بها بعد ذلك اللقاء الصامت السريع بحوالي 35 عاما ، وهكذا صور للمرة الثانية أمرأة لازالت متمسكة بمبادئ شبابها وهي تسير في تظاهرة رفع المتظاهرون فيها صورة عام 1967 .


بعد أن كانت سبباً في سرقته وآثار اخرى .. الحكومة الامريكية تسلم تمثال أثري إلى العراقيين
 

مقالة كتبها/ بيري ميلر  و جيمس كلانس

ترجمة: المكتب الاعلامي لوزارة الدولة للسياحة والآثار
لقد استردت واحد من اهم الكنوز المسروقة في اثناء نهب المتحف الوطني العراقي قبل ثلاث سنوات، بعملية سرية قامت بها الحكومة الأمريكية وتسليمها إلى المسؤولين العراقيين في واشنطن أمس.
ان هذه القطعة الاثرية عبارة عن تمثال حجري بلا رأس عائد الى الملك السومري (انتيمنا) من سلالة لكش، وقد سرقت في الايام التي تلت سقوط بغداد. وفي أعقاب السرقة والنهب، وجه نقد شديد وحاد الى المسؤولين الامريكيين من قبل اثاريين واخرين نتيجة فشلهم في المحافظة على المتحف الوطني العراقي، ذلك المستودع الكبير الضخم لناتج براعة الانسان في حضارة اولى المدن. لقد هرب تمثال (انتيمنا) عبر الحدود السورية، وعرض للبيع في السوق العالمي للاثار.لقد وجدت الالاف من القطع المسروقة التي بقيت في العراق (من القطع الاثرية الموجودة في القاعة السومرية / الطابق الثاني من المتحف)، لكن نفس المسؤولين ابدوا خيبة الامل عندما أشاروا الى بطء الخطوات التي ينتهجها التعاون الدولي في استرجاع القطع الاثرية.
(انني في غاية السعادة) هذا ما أشار اليه وزير السياحة والاثار العراقــي د. لواء سميسم...
(نحن نتمنى الحصول عليه حالا واسترجاعه الى المتحف حيثما كان)....
وأشار المتحدث الاعلامي للوزارة السيد / عبد الزهرة الطالقاني بأن الوزارة قد بلغت باسترجاعه قبل شهرين. وأكد المتحدث ان الامل بعث من جديد في ضوء التقارير المتضمنة استرجاع التمثال الى العراق، لكن تلك القطع الاثرية اصبحت نسخاً طينية وسرقت بدورها من المتحف.
في حزيران، في وقت ليس بالبعيد وبعد جلب التمثال الى الولايات المتحدة الامريكية، قام أثنان من الخبراء الاثاريين لتوثيقه في (مستودع كوينيس) المعروف (بالقلعة). ان التمثال هو من مادة الديوريت وهو صخر بركاني متبلور وصلب، أشبه بالكرانيت، وتعتليه طبقة من التراب يعتقد بان ذلك من اجل أخفائه اثناء تهريبه ووجوده في سوريا، يضاف الى ذلك ظهور رقائق حديثة العهد من الحجارة على طول اجزاء سطحه الصخري، لم تظهر سابقا في صوره الفوتوغرافية، مما يوضح حصول تلف حديث.
وقد أشار (محسن حسن) / الخبير الآثاري في المتحف الوطني العراقي، ان هذا التمثال الذي يزن المئات من الباونات هو أكثر القطع الاثرية المسروقة وزنا، عندما حاول اللصوص تحريكه او دحرجته على سلالم من الرخام والمرمر بهدف ازالته من موضعه، وتهشيمه درجات السلالم مع بعض القطع الاثرية الاخرى. ان تمثال (انتيما) للكش، من بين أكثر القطع الاثرية اهمية والعائدة الى مدينة الوركاء المشهورة، قد استرد مع بعض القطع الاثرية الاخرى، وقد حولت الاخيرة الى بعض الدول الاجنبية مثل ايطاليا، اما التمثال فقد استرجع من الولايات المتحدة الامريكية.
ويتجنب المسؤولون الامريكيون الافصاح عن كيفية استرداد هذه القطعة الاثرية بحجة انه يفسد عملهم في استرداد القطع الاثرية الاخرى.
وقد سرد بعض الاشخاص (الذين هم على دراية بالحدث)، بان الحدث يتضمن (مهربي الاثار، تجار الفن العالمي، رجل الاعمال المغترب العراقي) الذين يعزون الى السمسار او التاجر الوسيط الذي هو بمثابة الدولاب في عملية استرداد القطعة الاثرية وارجاعها ثانية الى الولايات المتحدة الامريكية. ومنذ اوائل حزيران، والتمثال موضوع في مستودع للاثار الفنية في (كوينس)، ويخطط المسؤولون الامريكيون لاسترداد هذه القطعة الفريدة للحكومة العراقية في احتفال رسمي. وقد أشار (مارك رموندي)
المتحدث الرسمي للامن الوطني، لقد كانت هذه الفرصة متاحة، ومناسبة لتسليم هذه القطعة عند زيارة المالكي / رئيس الوزراء العراقي لواشنطن لاستعراض اهم القضايا مع الرئيس الامريكي بوش ومن ابرزها (قضية الامن في بغداد).
وفي مقابلات صحفية في بغداد، عبر المسؤولون العراقيون عن ارتياحهم باسترداد التمثال العائد للملك، ذلك الكنز الدفين في باطن اور، تلك المدينة القديمة في الجنوب، ان الملك يرتدي تنورة بشرابة من جلد الخروف وذراعاه متقاطعتان في صلاة. ونقش مفصل على طول الظهر والكتف. وقد وجد التمثال بالاصل بلا رأس، ويعتقد الخبراء الاثاريون بأن الرأس قد بتر في الازمان الماضية، وهذا يرمز الى اعتاق (اور) من (لكش).
وقد أشار السيد(جون. م. روسل) / احد الخبراء الذين وثقـــــــــــوا التمثال / البروفسور في احدى الكليات الفنية في بوستن/ بان هذا الارث لا تعود اهميته الى حقبة تاريخية مهمة فحسب، بل هو لافت للنظر ايضا لان عضلات ذراع الملك نحتت بأسلوب كما لو كان حيا وطبيعيا، لان أساليب النحت المبكرة كانت بسيطة. لقد كانت الجهود الرامية لبيع التمثال في وقت ليس بالقصير بعد سرقته.


باقة تراث
 

العراق آنذاك
قال اسماعيل الموصلي في كتابه (التمييز والفصل)، كما جاء في (صبح الاعشى) للقلقشندي: سُمي العراق عراقاً لانه سَفل عن نجدٍ ودنا من البحر، أخذاً من عراق القربة، وهو الخرز الذي في أسفلها.
وهناك تفسيرات أخرى.
والعراق على ضفتي دجلة مثل بلاد مصر على ضفتي النيل، ويجري دجلة من الشمال بميلةٍ الى الغرب، والى الجنوب بميلةٍ الى الشرق. وامتداد العراق طولاً وشمالاً وجنوباً من الحديثة على دجلة الى عبادان على مصب دجلة في بحر فارس، وامتداده غرباً وشرقاً من القادسية الى حلوان. ووسط العراق الذي من القادسية الى حلوان هو أعرض ما في العراق.
وللعراق، كما يقول القلقشندي، قواعد ومدن، منها وهي القاعدة الاولى، بابل، مدينة في الاقليم الثالث، وهي اقدم أبنية العراق، كما يقول ابن حوقل. والقاعدة الثانية المدائن، وكان فيها ايوان كسرى. والقاعدة الثالثة بغداد، وكانت تسمى بغداد، وبغدان ومغدان، وكان المنصور يسميها مدينة السلام. والقاعدة الرابعة (سُرَّ من رأى) من السرور والرؤية، ثم خففها الناس فقالوا سامرا، وهي على شاطئ دجلة من الشرق، بناها المعتصم، واضاف اليها الواثق المدينة الهارونية، والمتوكل المدينة الجعفرية.
واما المدن التي بالعراق، فمنها (هيت) على شمالي الفرات، وسُميت هيت لكونها في هوَّة من الأرض.
و (حيرة)، وهي مدينة جاهلية كثيرة الانهار، وزعم الاوائل ان بحر فارس كان يتصل بموضعها الذي هو النجف. و(الانبار) وهي من نواحي بغداد على شاطيء الفرات، وبها كان مقام السفاح، أول خلفاء بني العباس حتى مات. و(الكوفة)، وقد بنيت في خلافة عمر بن الخطاب، وسميت كوفة لاستدارتها، وقيل لاجتماع الناس، و (البصرة) التي بنيت في خلافة عمر أيضاً، ويعني أسمها الحجارة السود، وبها المربد الذي كانت العرب تجتمع فيه من الاقطار ويتناشدون الاشعار ويبيعون ويشترون. و(واسط)، وهي من بناء الحجاج اختطها بين الكوفة والبصرة. و (حُلوان)، وهي آخر مدن العراق ومنه يُصعد الى الجبال . و(الحلة) وتعرف بحلة بني مَزيد وكان موضعها يسمى بالجامعين.
و(النهروان) وهو اسم للمدينة والنهر الذي يشقها. و(القادسية) وسميت هكذا لنزول أهل قادس بها، من فارس. واخيراً (عبادان)، وهي بلدة من آخر العراق، وتعتبر اليوم من مدن إيران، فسبحان مغيَّر الأحوال ومواضع المدن!

الأخ في الامثال
* رُبَّ أخٍ لم تلدهُ أمُّك
* إذا عزَّ أخوك فَهنْ، أي إذا تعزز وتعظم، فتذلل أنت وتواضع، وبمعنى أخر إذا صَعب أخوك وأشتد فكن انت ليناً.
* انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً" وهو حديث شريف تكملته: قيل: كيف أنصره ظالماً، قال: تحجزه عن الظلم فان ذلك نصره".
* أخوكَ منَ صدقك.
* لا تلم أخاك، واحمد رباً عافاك.

عقوق غذائي
كان بعض الاعراب يأكل ومعه بنوه، فجعلوا يأخذون اللحم من بين يديه، فقال: يا بنيَّ، ان الله تعالى يقول (فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما)، ولان تقولوا لي "أفٍ" مرة أهون على مما تفعلون !

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة