رياضة محلية

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

صارح (المدى) بعودته الوشيكة إلى كربلاء  .. هاشم رضا: فلسفة الشرطاويين الجدد افقدتني نكهة الكرة الخضراء .. صاحب عباس ونوبات القلق وراء عزمي على الرحيل!
 

بغداد/اباد الصالحي

اكد مهاجم فريق الشرطة هاشم رضا إنه يعتزم حزم حقيبته في الايام المقبلة ويغادر صوب مدينته كربلاء لتمثيل فريقها في الدوري القادم.
جاء ذلك خلال حديثه لـ (المدى الرياضي) وقال: حقيقة ليس من السهل ان اطوي ذكرياتي مع الشرطة الذي اسهم في اطلاقي للشهرة بين نجوم بغداد منذ اول موسم دافعت فيه عن فانيلته (1997-1998) ونلت مساحة متواضعة في قلوب انصاره الذين آزروني في السراء والضراء رغم معاناتي في بعض المواسم وتعرضي للاصابات التي حرمتني من خدمة الفريق، يبقى نادي الشرطة بيتا كبيرا لرياضييه ولا يمكن ان نتجاهل دوره في صقل امكانياتنا على يد امهر المدربين الكبار الذين خرجوا عشرات اللاعبين من الطراز الدولي شقوا طريقهم في البطولات العربية والآسيوية والعالمية امثال المرحوم عبد كاظم ولطيف شندل ورعد حمودي وباسم قاسم ويونس عبد علي وعماد هاشم.
واضاف رضا: في الوقت الذي اشير إلى فضائل النادي على مسيرتي المحلية التي توجتها بانتزاعي لقب الهداف مرتين الاولى في موسم 1997-1998 مناصفة مع احمد خضير برصيد 19 هدفا والثانية في موسم 2001-2002 برصيد 32 هدفاً، فانني لا افشي سرا عن عدم تحملي الضغوطات المعيشية التي اعانيها بمرارة إلى درجة تعرضي إلى نوبات قلق حادة ومخاوف مشروعة من عذاباتي اليومية في اجواء اقامتي ببغداد التي احاطتها سلسة من المنغصات المؤثرة في استقراري مع الاسرة الصغيرة والحاح اسرتي الكبيرة في كربلاء على ضرورة العودة الى السكن معها هناك لحاجتها لي في هذا الظرف العصيب تحديداً.
وعن كيفية حسم موقفه مع ادارة الشرطة التي قد تتمسك بخدماته ولن تفرط به قال رضا: لم اخالف يوما أي امر او قرار او توصية تصدر من ادارة النادي وأعضائها على مدار السنوات التسع من انتمائي الى الفريق وسبق ان رفضت عقودا مغرية كانت سترفع من مستواي المعيشي اسوة بعشرات اللاعبين الذين امضوا رحلاتهم الموسمية بحثاً عن مصالحهم ولم نجد لهم مستقراً في الاندية التي مثلوها، لهذا فانا اشعر باطمئنان كبير على ايفائي بحقوق النادي علي ولم اخذله في أي مهمة دافعت فيها عن شعاره وسمعته التاريخية، لذا آن الاوان ان تقف الادارة معي وتخفف وطأة الظروف الراهنة، وتسمح لي بالعودة إلى كربلاء صاحب المحطة الاولى في ركوبي قطار اللعبة عام 1992 في صفوف اشبال المحافظة، ومن حق مدينتي ان اساهم في نجاح مهمة فريقها في الموسم المقبل مثلما احتضنت العام الماضي زميلي صاحب عباس الكابتن الخلوق الذي تحدى المعوقات وحقق مع الكرة الكربلائية ابهر النتائج على مر تاريخ النادي.
وبرر هاشم رضااتخاذ خطوةمشابهة لما قام به صاحب عباس بان التوفيق حالف الاخير وتميز بشكل لافت وظفر بلقب هداف الدوري، وقال:
لابد من الاعتراف بان النحس لم يكف عن ملاحقتي في الموسمين الأخيرين وواجهتني مطبات وازمات كادت تقضي على مستقبلي الكروي لولا مساندة زميلي الكابتن ماهر حبيب وانتشالي من الضائقة النفسية عدة مرات، لهذا قررت ان اخوض نفس تجربة صاحب عباس لاسيما ان اهالي المدينة تواقون لرؤيتي وسط صفوف الفريق وربما اعيد توازن مستواي الذي شهد اضطراباً مفاجئاً بسبب خليط فريق الشرطة الذي ضم عناصر ناشئة لعبت لأول مرة في الدوري الممتاز العام الماضي ولديها فلسفة خاصة في التعامل مع نجوم الفريق اشعرتني بانني غير منسجم مع روحية التوليفة وبصراحة افتقدت نكهة اللعب مع الشرطة لاسباب خارجة عن ارادتي رغم الاطراء ودعائم الثقة التي قدمها لي المدربون يونس عبد علي ورياض سالم وصالح راضي وحميد سلمان وكاظم الربيعي الامر الذي افرحني لكن في نفس الوقت لم اتخلص من رقابة دوري في المنطقة الهجومية اذ تعمد بعض اللاعبين الشباب عدم التعاون معي في محاولة منهم حجب تاثيري على تكتيك الفريق الهجومي إلى درجة احتراف فرص كثيرة بسبب نقص خبرة اولئك الشباب امام مرمى الخصوم بينما كنت جليس دكة الاحتياط من دون ان الفت نظر المدرب إلى استيائي رغم احساسي بالظلم!
ولم يخف رضا وجود معرقلات ذات طابع وظيفي ربما تحول دون انتقاله إلى فريق كربلاء وقال: ان ارتباطي بالشرطة من الناحية المالية والادارية والقانونية ربما يحول دون اتمام انتقالي إلى كربلاء اسوة ببقية لاعبي الفريق، لكن ظرفي الخاص وخدمتي الطويلة ووفائي لكرة الشرطة يجب ان يؤخذ بنظر الاعتبار من قبل الهيئة الادارية وانا واثق من تفهمها قضيتي وأتوسم خيرا في موقف السيد رعد حمودي رئيس النادي الذي يهمه استقرار اللاعب النفسي والاسري قبل أي اولويات اخرى وهو كابتن منتخب العراق ونادي الشرطة لاكثر من 15 سنة ويعي انعكاسات هذا الامر على اداء اللاعب وصفاء ذهنه مضيفا اتمنى ان تكون فترة انتقالي إلى كربلاء وقتية حتى انجلاء الظروف الراهنة وسيكون لي موعد آخر بلا شك مع القيثارة الخضراء لكي نعيد الحان الذكريات فما زال في العمر بقية ان شاء الله لنتأمل تحقيق المزيد من احلامنا مع كرة الشرطة العريقة.


لماذا كان اجتماعاً تأريخياً

خليل جليل
لم يتوقع ان يشهد الاجتماع الاخير لاعضاء الهيئة العامة للجنة الاولمبية العراقية نجاحاً بالدرجة التي خرج بها المجتمعون في ادق الظروف صعوبة بمؤشر مميز يعكس ارادة الهيئة العامة في المضي بمشوار العمل الرياضي الاولمبي صوب اهدافه رغم ما تعترضها من عراقيل وحواجز.
ومن حق الاجتماع الاخير ان يطلق عليه (الاجتماع التاريخي) بعد ان حضر عدد من الشخصيات من خارج اسوار الهيئة العامة، اعماله واستمعوا إلى تفاصيله والى افكار المسؤولين في اللجنة الاولمبية بكل وضوح وبعيدا عن أي التفاف او تعرجات الافكار والاراء في جو ارتفعت فيه مصلحة الرياضة في العراق فوق كل شيء واثبت مسؤولو اللجنة الاولمبية واعضاء المكتب التنفيذي ان لاشيء يعلو فوق مصلحة الرياضة والرياضيين.
لقد كان السيد بشار مصطفى رئيس اللجنة الاولمبية وكالة وزملاؤه الآخرون في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم ليواصلوا النسج على منوال العمل الطموح والمتطلع الذي ارست اسسه اللجنة الاولمبية العراقية منذ انبثاقها رسمياً مطلع عام 2004 باشراف اللجنة الاولمبية الدولية في ظل انتخابات واضحة استوفت جميع شروطها القانونية المتعارف عليها دولياً.
ومما زاد من نجاح وشجاعة اعضاء الهيئة العامة للجنة الاولمبية واضاف قوة مهنية وادارية لخطواتها المتخذة اخيرا في ظل الظروف الراهنة عندما اقدمت على اعادة ترتيب المسؤوليات واسناد المهام وعندما تحدت كل الظروف المحيطة واعلنت استعدادها لاقامة انتخابات شاملة بعد الانتهاء من دورة الالعاب الآسيوية اذ جاء هذا الخيار وسط قناعات مطلقة وثوابت راسخة تفيد بان منهجية العمل الرياضي والاولمبي ستواصل مشوارها ويمتد مشروعها وفق ما ترتأيه الهيئة العامة للجنة الاولمبية وفق ما تجده صحيحا وملائماً مع متطلبات العمل في المرحلة الراهنة من دون ان تسمح لاي تصدع في جدار عملها واي ارباك يستهدف نسيجها من هنا او هناك.
وهنا يأتي الدور المرتقب والمنتظر من الاتحادات الرياضية ومسؤوليها الذين يفترض بهم ان يستدركوا جيدا ما يحيط بأروقة الرياضة العراقية من تحديات قد تشكل عاملا مؤثراً لعرقلة العمل واعادته إلى نقطة الصفر، وان تمضي هذه الاتحادات بمشوارها الذي قطعت مراحل متقدمة فيه من عملها البناء وساهمت تلك الاتحادات ورياضيوها في عملية البناء المثمر خلال الفترة الماضية في العامين الأخيرين.
وعلى اتحاداتنا الرياضية ان تثبت خلال عملها القادم انها قادرة على صنع المتغيرات التاريخية مثلما تلك التي حفل بها الاجتماع الاخير للهيئة العامة وهو يشكل انعطافة مهمة باتجاه مرحلة جديدة قادمة تريدها الاوساط الرياضية الحقيقية.


عامر زايد مدرباً لحراس الأولمبي
 

علمت (المدى الرياضي) انه تمت تسمية عامر زايد مدرباً لحراس المنتخب الاولمبي خلفاً للمدرب احمد جاسم الذي انقطع عن مواصلة مهمته لظروف خاصة غيبته عن التزامه مع الوحدات التدريبية المكثفة استعداداً لدورة الالعاب الآسيوية المزمع اقامتها في الدوحة نهاية العام الحالي.
واشار مصدر في الاتحاد إلى ان ترشيح زايد جاء بناء على رغبة المدرب يحيى علوان الذي يسعى لخلق عناصر الانسجام بين اعضاء الملاك التدريبي لتعزيز عوامل النجاح في المهمة الوطنية المقبلة.


منتخب الناشئين يفوز على البريد تجريبياً
 

بغداد/المدى الرياضي
حقق منتخب الناشئين نتيجة جيدة وذلك بفوزه على نادي البريد تجريبياً بنتيجة (2-1) في المباراة التي جرت على ملعب الشعب في اطار استعدادات الاولى لبطولة آسيا للناشئين التي ستقام في سنغافورة الشهر المقبل.
بداية لم ينفذ لاعبو منتخب الناشئين ما اراده منهم مدربهم كاظم خلف ولم يحسنوا استغلال الفرص وصناعتها، وبعد فترة الاستراحة بين الشوطين تغير الحال وبدأ تلامذة خلف بتنفيذ ما اراده منهم مدربهم واخطروا مرمى البريد بكرات خطرة اثمرت عن فوزهم بهدفين مقابل هدف واحد. ومن المؤمل ان يكون منتخب الناشئين قد غادر بغداد متوجها صوب العاصمة المصرية القاهرة للدخول في معسكر تدريبي يخوض خلالها لقاءين مع منتخب مصر للناشئين ثم توجه صوب فيتنام ويلعب مباراة تجريبية اخيرة مع منتخبها قبل الدخول في منافسات النهائيات الآسيوية.


انطلاق بطولة العرب بالمبارزة في عمان
 

عمان/المدى الرياضي
افتتحت يوم الجمعة البطولة العربية الثالثة عشرة لمبارزة الاشبال والناشئين التي تضيفها العاصمة الاردنية عمان حتى السادس عشر من الشهر الجاري.
ويشارك العراق في البطولة إلى جانب الكويت وقطر والامارات والبحرين واليمن وفلسطين ومصر وتونس والجزائر اضافة إلى الاردن.
وكان برنامج البطولة قد بدأ باجتماع رؤساء الوفود والاجتماع الفني والحكام قبل انطلاقها اليوم وستشمل نزالات الذكور والاناث في اسلحة السابر، الا يبيه والفلورية في فئات الاشبال (89) والناشئين (86) فردي وفرقي.


الجوية بطلاً لاندية بغداد لخماسي الكرة وضهد يتوج باللاعب المثالي
 

بغداد/ اكرام زين العابدين
حقق نادي القوة الجوية لخماسي الكرة فوزاً كبيراً على نادي الحرية بنتيجة (8-2) في نهائي بطولة اندية بغداد لخماسي الكرة التي اختتمت مؤخراً على قاعة نادي الكرخ في الاسكان بتحكيم الدوليين علي صباح وحسام محمود وحكمي الدرجة الاولى رزاق ابراهيم ومحمد مكي بحضور جماهيري جيد وجاء نادي الشرطة بالمركز الثالث لعدم حضور نادي العدل الذي كان من المفترض ان يخوض المباراة النهائية امام الجوية لكنه خالف التعليمات الخاصة بالبطولة وزج بثلاثة لاعبين من المنتخب الوطني لخماسي الكرة الذي شارك في بطولة آسيا الاخيرة في اوزبكستان.

شوط جوي خالص!
شهد الشوط الأول سيطرة جوية مطلقة على المباراة ولكن الكرة لم تلامس شباك الحرية الا في الدقيقة الرابعة عشرة عندما تمكن لاعب الجوية مهند يوسف من تسجيل الهدف الأول، واشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء بوجه لاعب الحرية زمن جواد. واستمر اللعب سجالاً بين الفريقين واضاف لاعب الجوية حسين عبد علي الهدف الثاني من ضربة قوية من مسافة بعيدة لم يستطع حارس مرمى الحرية قحطان جلوب السيطرة عليها واستمر اللعب لصالح الجوية وسجل لاعبه حسين صدام الهدف الثالث في الدقيقة التاسعة عشرة من هذا الشوط، ولم تفلح محاولات الحرية من تسجيل هدف يساهم في تقليص النتيجة واطلق حكم المباراة صافرة نهاية الشوط الأول .
خماسية ساحقة !
شهد الشوط الثاني استمرار تفوق القوة الجوية وسجل خمسة اهداف مع استسلام غير مبرر للاعبي الحرية. وكانت الدقيقة الاولى من الشوط الثاني موعداً مع تسجيل الهدف الرابع من قبل لاعب الجوية احمد اياد. وبعدها بدقيقة اضاف زميله علي عباس الهدف الخامس من مجهود فردي قوي واكمل مهند يوسف نصف الدرزينة من الاهداف بعد ان تسلم كرة جميلة من علي عباس ووضعها في شباك الحرية.
وسجل مهند يوسف هدفه الثالث (هاتريك) في مرمى الحرية عندما سجل الهدف السابع لفريقه واختتم اللاعب قصي منذر اهداف القوة الجوية في الدقيقة الثالثة عشرة من الشوط الثاني، واطمان الجويون على نتيجة المباراة وبدأ التعب واضحاً على لاعبي الحرية.
واحتسب حكم المباراة ضربة جزاء للحرية بعد ان حصل لاعبو الجوية على خمسة اخطاء سجل منها ابراهيم هدف الشرف الأول واضاف على الطريقة نفسها زمن جواد هدف الشرف الثاني للحرية في الدقيقة التاسعة عشرة من المباراة واطلق حكم المباراة صافرة نهايتها بفوز الجوية على الحرية بنتيجة 8-2 لتتأهل بعدها اندية القوة الجوية والحرية والشرطة للعب في بطولة اندية العراق لخماسي الكرة والتي ستقام لاحقاً.
وليد ضهد اللاعب المثالي
حصل لاعب القوة الجوية وليد ضهد على لقب اللاعب المثالي في البطولة بعد ان قدم مستوى جيداً من الاداء الرجولي اثبت من خلاله انه مازال في قمة عطائه وان منتخب الخماسي بحاجة اليه في مشاركاته القادمة، وتم بعدها توزيع الجوائز على الفرق الثلاثة الفائزة من قبل لجنة خماسي الكرة ومدرب القوة الجوية راضي شنيشل وعضو الإدارة محمد رسول ليرفع بعدها لاعبوا الجوية كأس اندية بغداد لخماسي الكرة بكل جدارة واستحقاق.


سدير ومناجد وحيدر على أبواب كتيبة حمد الأردنية

متابعة /حيدر مدلول
يتردد في اوساط الشارع الرياضي الاردني عن عزم المدير الفني لفريق النادي الفيصلي الاردني بطل كاس الكؤوس الاسيوية الموسم الماضي عدنان حمد الاستعانة بثلاثة لاعبين عراقيين للدفاع عن الوان الفريق خلال المنافسات المقبلة التي تنتظر الفريق على الصعيدين المحلي والخارجي.
ونقلت مصادر مقربة من ادارة النادي الاردني ان الاخير طلب من مجلس الادارة بضرورة التعاقد مع المهاجم السابق لنادي الرفاع الغربي البحريني احمد مناجد التي فتحت الادارة خطوطاً ساخنة اثناء تواجده في العاصمة الاردنية عمان قبل تعاقدها مع المدرب عدنان حمد خلفا للمهاجم رزاق فرحان الذي تعثرت المفاوضات معه في وقت سابق نتيجة لمغالاته في شروطه المادية يعتبر من ابرز اللاعبين المرشحين للعب في الفيصلي ولاسيما ان الاخير تربطه علاقة وثيقة مع حمد بالاضافة الى صانع العاب المنتخب الوطني صالح سدير الذي يفضل حمد اصطحابه الى النادي الذي يدرب به، حيث رافق سدير المدرب حمد الى نادي الانصار اللبناني الذي يلعب له سدير حاليا واحرز معه ثنائية الدوري والكاس والذي اعرب عن رغبته في ترك الفريق اللبناني نتيجة للاحداث الدامية التي يتعرض لها لبنان والتي تقف وراء انتقاله الى الدوري الاردني .
واضافت تلك المصادر ان مدافع فريق نادي الزوراء حيدر عبد الامير الذي يعتبر من ابرز المرشحين للاحتراف في كتيبة المدرب حمد الذي يسعى الى تدعيم الخط الدفاعي للفريق الذي كان سببا رئيسيا وراء خروجه المبكر من بطولة درع الاتحاد الاردني .


SMS

الى/ الاتحاد العراقي للملاكمة
يتوسم أكثر من ملاكم دولي في اتحادكم ان تبذلوا جهوداً لاعادة مياه بعض العلاقات المقطوعة وبين المدربين والإداريين الى مجاريها من اجل استمرار الروح الرياضية وبناء سقف من التعاون بين الجميع لانجاح مشوار المنتخب في الاستحقاقات القادمة، فبقاء الصراع والتقاطع على حساب اللعبة لايخدم اهداف الملاكات التدريبية لاعادة المنتخب الى واجهة الانجاز!
الى/ المدرب محمد حسين نصر الله
تمتلك رؤية غنية واصراراً ذاتياً على اخراج فريق الكرخ من مأزق هبوطه هذا الموسم الى الدرجة الاولى مثلما حاولت في المرحلة الثانية من الدوري الممتاز الفائت الذي تحسنت نتائجه حينها لولا نزيف النقاط في المرحلة الاولى، لذا فان الشباب هم ذخيرتك لمواصلة انجاز الهدف واعادة هيبة (الاصفر) وتاريخه الى مكانته الحقيقية بين الكبار.
الى/ الحكم الدولي كاظم عودة
اعتمادك من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لادارة مباريات مسابقة الكرة في دورة الالعاب الآسيوية التي ستجرى في الدوحة يعد امانة ومسؤولية كبيرة انت جدير بتحملها في هذا المحفل الآسيوي الكبير ونتمنى لك النجاح وتشريف الصافرة العراقية الزاخرة بالكفاءات المظلومة قارياَ!

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة