رياضة محلية

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

استعداداً للجولة الرابعة للتصفيات الآسيوية .. منتخبنا الوطني يبدأ معسكراً في الامارات تحضيراً لمباراة فلسطين
 

بغداد/ خليل جليل

توجهت بعثة منتخبنا الوطني لكرة القدم أمس الجمعة الى دولة الامارات قادمة من العاصمة الاردنية عمان حيث يبدأ اليوم السبت منتخبنا معسكراً تدريبياً في اطار تحضيراته الاخيرة لخوض الجولة الرابعة من التصفيات الاسيوية المؤدية الى نهائيات آسيا 2007 المقررة في ماليزيا وتايلاند وفيتنام واندونسيا.
وسيلتقي منتخبنا في هذه الجولة نظيره الفلسطيني الاربعاء المقبلة على ملعب مدينة العين الاماراتية ضمن منافسات المجموعة الخامسة التي يتصدرها منتخبنا بفارق الاهداف برصيد (6) نقاط يليه المنتخب الصيني بالرصيد ذاته ثم سنغافورة (3) نقاط واخيراً منتخب فلسطين في الترتيب الرابع والاخير.
وقال المدير الفني لمنتخبنا الوطني السيد اكرم سلمان ان معسكر الامارات يعد المحطة الاستعدادية الاخيرة قبل مواجهة فلسطين ونسعى الى ان نستثمر هذا المعسكر بصورة مثالية ليصح المنتخب في جاهزية مطلوبة.
واضاف السيد سلمان في اتصال مع (المدى الرياضي) ان مباراتنا القادمة مع فلسطين لا تقل شأنا عن سابقتها بل ستكون مهمة اكثر والفوز بها يقربنا اكثر من النهائيات وسنتعامل مع اللقاء بجدية اكبر واللاعبون يدركون هذه الحقيقة جيداً.
يشار الى ان منتخبنا الوطني تغلب في الجولة الثالثة على نظيره الفلسطيني (3-صفر) في عمان وتغلب المنتخب الصيني على سنغافورة بصعوبة (1-صفر) في بكين ضمن الجولة ذاتها.
على صعيد متصل اعلن المدير الفني للمنتخب الوطني السيد اكرم بان قائمته ضمت (19) لاعباً لخوض مباراة فلسطين التي شهدت عودة الحارس الدولي نور صبري وغياب ابرز الاعمدة قصي منير بسبب الاصابة التي ستغيبه عن الملاعب خمسة اشهر.
واللاعبون الذين ضمتهم لائحة المنتخب هم:
لحراسة المرمى : نور صبري وسرهنك محسن وسرمد رشيد.
وللدفاع: علي حسين رحيمة وعلاء عبد الحسين وجاسم حاجي وياسر رعد وسامال سعيد.
للوسط: وسام زكي وحيدر عبد الامير وخالد منير وهيثم كاظم وهوار ملا محمد ومهدي كريم وصالح سدير.
للهجوم: عماد محمد ويونس محمود ومحمد ناصر واحمد صلاح.
من جهة اخرى توجه المنتخب العراقي للشباب الى دولة الامارات ايضا للدخول في معسكر تدريبي يستمر عشرة ايام في نطاق تحضيراته للمشاركة في نهائيات اسيا المقررة في الهند نهاية تشرين الاول المقبل.
وسيخوض منتخبنا الشبابي خلال معسكره مباراتين وديتين مع منتخب الامارات الاولى في السابع من الشهر الجاري والثانية في العاشر منه.
ويذكر ان منتخبنا الشبابي يلعب ضمن المجموعة الاسيوية الرابعة الى جانب منتخبات السعودية وفيتنام وماليزيا.


البدري.. ولكمة ابن عباس!

إياد الصالحي

ينفرد عميد التلفزيون الرياضي مؤيد البدري بأنه الشخصية الإعلامية الوحيدة التي اجتمع حول برنامجه الجمهور العراقي بمختلف أطيافه المهنية السياسية والتربوية والفنية والرياضية وحتى الناس البسطاء كانوا يهرعون لإغلاق أبواب أرزاقهم وينضمون مع أسرهم قبل الساعة التاسعة مساءً من يوم الثلاثاء للتسمر أمام الشاشة الفضية بانتظار معزوفة (حلاق إشبيلية) الشهيرة التي أمتاز بها برنامج (الرياضة في أسبوع) على مدى ربع قرن، وتتخلل وجبات البدري الأسبوعية لقاءات ساخنة مع الرياضيين تدار بشفافية رائعة وبنبرة مصارحة لا يجيدها سواه حتى أنه يزحف أحياناً في محاور برنامجه لبضعة دقائق على موعد أخبار الساعة العاشرة الأمر الذي كان يشعر مسؤولي التلفزيون بالحرج والخوف من عواقب تكرار تأخير بث النشرة فأعلن البدري إيقاف البرنامج عام 1993 لأسباب خاصة اكتفى بالإشارة إلى أنه سيكشف عنها في وقت آخر وكان يقصد زمناً آخر تتغير فيه أسس التعاطي مع الإعلام، وبرغم مرور فترة طويلة على غياب برنامج البدري إلا أن قيمته التاريخية ما زالت محفورة في ذاكرة العراقيين أما اليوم فالساحة الإعلامية المحلية تشهد فورة فضائية تمخضت عن ولادة برامج رياضية كثيرة تفاوتت قيمتها الفنية والمهنية بين فضائية وأخرى كل حسب الكفاءة التي تدير البرنامج وثقافتها الرياضية المحصنة من آفة المحاباة والإنحياز لهذه القضية دون غيرها.
وفي زحمة التنافس المحموم بين الفضائيات الرياضية العربية (الجزيرة وأبو ظبي والكاس ودبي) في الاستحواذ على نسبة كبيرة من المشاهدين، يحاول أكثر من برنامج رياضي عراقي استقطاب متابعيه ونيل اهتمامهم به، وساهمت القناة الرياضية العراقية التي يشرف على برامجها ويعد أغلب محاورها الزميل محمد خلف في إطلاق موهبة مقدمي برامج شباب نتوسم فيهم تطوير إمكاناتهم والنهل من مدرسة البدري في أساليب المحاورة وبساطة الخطاب المباشر مع المشاهدين من دون حرق شخصياتهم بالمبالغة الزائدة والتعصب ومقاطعة الضيف بعد كلمتين والسرد الممل لفكرة السؤال وحصر البرنامج في زاوية لا تخدم فكرة القضية المراد مناقشتها!
ومن بين البرامج الرصينة التي يمكن أن نعدها ضمن أصابع اليد الواحدة في فضائياتنا المحلية هو برنامج (صدى الرياضة) الذي يعده ويقدمه الزميل حيدر عباس من شاشة قناة الديار الفضائية حيث انتزع البرنامج الانطباع المترسخ في أذهان المتابعين عن محاورة الضيوف التي غالباً ما تستهلك في شؤون خاصة تصب في مصلحة المتحدث لكن الزميل عباس يشهر (الكارت الأصفر) في اللحظة المناسبة عندما يشعر بأن منبره صير لخدمة الضيف وليس القضية فيأخذ زمام الحسم ويدير سؤاله إلى الضيف الآخر كما شاهدنا في حلقات ضيافة الدكتور عامر جبار وعصام الديوان وصالح حميد وشرار حيدر وسمير كاظم وأخيراً عبد الزهرة عبود مدير فريق الشرطة الذي غرق في الأمنيات ولم يفرش أجندة ناديه على طاولة البرنامج وأحرج أكثر من مرة الأمر الذي يؤكد أنه خارج (مطبخ) الإدارة!!
نعم نحتاج لأكثر من (صدى) في واقعنا الرياضي لتعرية مواقف وأفكار قادة ومدربي وإدرايي أنديتنا بالعابها المختلفة أمام الجمهور لتسير الطموحات جنباً إلى جنب الجهود المبذولة لتحقيقها من دون فلسفة فارغة ووعود لا يصدقها صاحبها، ونمني النفس بأن يعي مسؤولو الفضائيات - كما يفترض رسالة البرامج الرياضية لتمارس دور الرقيب - الفاضح - وتسقط الأقنعة المزيفة بـ(لكمة) كلمة جريئة!


أثنى على دعم خنجر لناديه .. راضي:لا أمنع من احتراف لاعبي الزوراء
 

عمان/ المدى الرياضي
اشاد رئيس نادي الزوراء الرياضي احمد راضي بالدعم الكبير الذي يقدمه الاردن للرياضة العراقية التي تعاني حاليا من ظروف صعبة .
واعتبر راضي في حديث صحفي له على هامش مشاركة 3 فرق عراقية في بطولة شباب الاردن العربية التي تختم منافساتها مساء اليوم في عمان ان احتضان الاردن للمنتخبات والاندية العراقية ساهم بدرجة كبيرة في مواصلة الرياضة نشاطاتها الفاعلة على جميع الصعد.
واضاف" نحن كرياضيين عراقيين نثمن حرص القيادة الاردنية على دعم العراق في جميع المجالات بما في ذلك الرياضة التي حظيت باهتمامه ولا ننسى ابدا مكرمة جلالته في فتح الملاعب الاردنية امام الفرق العراقية".
واشاد راضي صاحب الهدف العراقي الوحيد في مونديال المكسيك بدعم سمو الامير علي بن الحسين رئيس اتحاد كرة القدم للرياضة العراقية، مثلما ثمن جهود الاتحاد في هذا المجال.
من جهة اخرى رفض رئيس نادي الزوراء منع لاعبيه من الاحتراف في الخارج في حال تلقوا عروضا جيدة، مؤكدا ان سياسة النادي في منح لاعبي فريقها الكروي فرصة الاحتراف ستتواصل في الفترة المقبلة.
ورد راضي على منتقدي سياسته في منح لاعبيه فرصة الاحتراف الخارجي بالقول:" لقد خرج من صفوف الزوراء حتى الان 14 لاعبا احترفوا في الاردن وايران ودول اخرى، وبالرغم من ذلك ما زال الزوراء ينتج لاعبين على مستوى عال"، مشيرا إلى ان الاوضاع الامنية التي يعيشها العراق تدفع ادارة النادي إلى تلبية رغبة اللاعبين بالاحتراف.
وكشف راضي عن تعيين الشيخ خميس خنجر رئيسا فخريا للنادي نتيجة دعمه المالي المتواصل للزوراء مما ساهم في مواصلة النشاطات بفعالية، متمنيا ان يكون خنجر قدوة للمسؤولين الرياضيين في العراق في كيفية دعم الرياضيين بعيدا عن المصالح الشخصية.


بمشاركة العميدي .. اعتماد المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للسلة
 

متابعة/ حيدر مدلول
شارك حسين العميدي الامين المالي للجنة الاولمبية العراقية وكالة ورئيس الاتحاد العراقي وعضو المكتب التنفيذي الآسيوي لكرة السلة في اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للعبة التي اختتمت في طوكيو والتي عقدت على مدى يومين على هامش بطولة العالم المقامة حاليا في اليابان.
وتم في الاجتماع اعتماد التشكيل الجديد للمكتب التنفيذي للاتحاد الدولي برئاسة الاسترالي روبرت الفونسو.
وشهدت اجتماعات الكونغرس الدولي فقرة مهمة جدا عن المنشطات حيث تم الاعلان عن عزم اللجنة الاولمبية الدولية إلزام جميع الدول الأعضاء بضرورة تشريع قانون جنائي يحرم تعاطي المنشطات وسيتم تطبيق ذلك اعتبارا من أولمبياد عام 2012. واستعرض ممثل الاتحاد التركي للعبة خلال الاجتماع الاستعدادات التركية لتضييف بطولة العالم القادمة عام 2010.
من ناحية اخرى يعقد المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة السلة بتشكيله الجديد اجتماعا مهما في طوكيو اليوم برئاسة الاسترالي روبرت الفونسو وذلك لانتخاب بقية نواب الرئيس وكان المكتب التنفيذي قد عقد اجتماعا وهو استكمال للاجتماع الذي عقده يوم 27 الجاري وذلك لحسم مشكلتي الفلبين ونيبال وشكويي الاردن ولبنان.


محمد طبرة: الوكرة قادم إلى منصات التتويج ومنتخبنا الوطني أفضل من يستحق التأهل!
 

الدوحة (خاص) بالمدى الرياضي
قال المدرب محمد طبرة أن أمور فريق الوكرة الذي يعمل ضمن ملاكه التدريبي للموسم الثاني على التوالي تسير حتى الآن حسب ما هو مخطط لها ومعد مسبقاً بعد أن وصل باللاعبين إلى مستوى مقبول من الناحية البدنية والنفسية.
وأكد في تصريح صحفي في الدوحة: يسرني جداً تمسك الإدارة الوكراوية بخدماتي برغم قبولها استقالة عدنان درجال مطلع الموسم الماضي إثر تدني نتائج الفريق، وأتمنى أن نفلح في زيادة جرعات الأعداد الفني والتكتيكي بعد أن لمست تجاوباً كبيراً من جميع اللاعبين.
وأشار طبرة إلى فرصة الوكرة في المنافسة على بطولات هذا الموسم قال: سنتمسك قدر الإمكان بهذه الفرصة منذ بداية الموسم لأن الانتصار يولد الانتصار اما الهزائم فلا تولد إلا هزائم أخرى، وندرك أن شعار جميع الفرق هو الفوز بدءاً من السد بطل الدوري إلى ام صلال الصاعد حديثاً للدرجة الأولى لكننا نؤكد بأن الوكرة قادم للوصول إلى منصات التتويج.
وعن متابعته للكرة العراقية وظروف الأندية والمدربين واللاعبين أعرب طبرة عن أسفه لاستمرار الأزمات المتوالية التي تعرقل طموح الكرة العراقية في بلوغ أهدافها المستقبلية وقال: يتملكني الحزن كلما سمعت عن تداعيات الظروف التي تلقي بظلالها على الرياضة بشكل عام والكرة خصوصاً ولهذا أتمنى أن تسمو النفوس في بودقة الصراحة ويهب الجميع لبناء الرياضة كل في محله وسنكون في أشد جذبات الشوق للعودة إلى أهلنا وأرضنا وأخوتنا لنساهم معاً في صناعة أشبال الكرة العراقية الذين سبق أن عملت معهم في ملعب نادي الشرطة (الثاني) منتصف عام 2004 وهم اليوم والحمد لله أعضاء أساسيون في منتخب الناشئين ونعّول عليهم كثيراً في نهائيات أمم آسيا في كوالالامبور.
وفي ختام تصريحه اشاد طبرة بالمنتخب الوطني وقال: حقيقة أنه ماض نحو خطف بطاقة المجموعة لأنه جدير بها وأفضل الفرق إلى جانب المنتخب الصيني.. وأملنا أن ينهي المنتخب الجولة الرابعة بنفس روح الفوز التي امتلكت قلب أكثر من لاعب يستحق الدفاع عن راية العراق في المنافسات الآسيوية.


إقامة بطولة العراق للسباحة الأولمبية في تشرين الأول .. صاحب حسن لا يتوقع نتائج إيجابية في الدورة الآسيوية!
 

بغداد / إكرام زين العابدين
قرر الاتحاد العراقي المركزي للسباحة إقامة بطولة أندية العراق للسباحة الأولمبية في مسبح الشعب المغلق للفترة من 20-22 من الشهر المقبل ولجميع الفئات العمرية.
وسيعقد مؤتمر فني قبل يوم من انطلاق البطولة لبحث الأمور الفنية وسيكون موعد المؤتمر في الساعة الحادية عشرة من صباح نفس اليوم.
صرح بذلك لـ(المدى الرياضي) رئيس اتحاد السباحة صاحب حسن عزيز وأضاف أن الاتحاد جاد في تطوير اللعبة ورفع مستواها نحو الأفضل وإن هذه البطولة مهمة بالنسبة لنشاطات الاتحاد لهذا الموسم وسيتم تقييم الأندية وتصنيفها في ضوء هذه المشاركة.
وأكد أيضاً أن عدداً من سباحي المنتخبات الوطنية دخلوا معسكراً تدريبياً في الكويت استعداداً لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة وبإشراف المدربين سرمد عبد الإله وعبد الرضا محيبس وإن الأخبار الواردة من المعسكر تؤكد سلامة المنهج التدريبي المعد له واندفاع السباحين بشكل كبير من أجل الاستفادة من هذه الفرصة والاستعداد بشكل كبير لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة.
واختتم حديثه بالقول إننا لا نعول كثيراً على تحقيق نتائج كبيرة في دورة الألعاب الآسيوية التي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة نهاية العام الحالي ولكننا سنحاول أن نستفيد من هذه التجربة وأن نعد أبطالنا الصغار للبطولات المقبلة وأن المستقبل ينتظر هؤلاء السباحين بالرغم من الظروف الصعبة التي واجهتهم في مراحل الإعداد وإن الوضع العام يؤثر في الرياضة بشكل أو بآخر ونتمنى أن يتحسن لتتطور الرياضة عموماً والسباحة خصوصاً.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة