الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

فشل عربي لتبني قرار ضد أنشطة إسرائيل النووية .. ودبلوماسيون يلوحون بفرض عقوبات على إيران
 

العواصم / وكالات
فيينا / اف ب

فشلت مساء في فيينا محاولة قامت بها الدول العربية لحمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تبني قرار يتهم اسرائيل وهو الاكثر جدية منذ 14 عاما.
واعربت اغلبية الاصوات في الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن رغبتها في "تأجيل" هذه النقطة حتى اشعار اخر وذلك قبل دقائق من عرض مشروع القرار العربي وبمبادرة من كندا ودعم دول غربية.
واعربت الرئاسة الفنلندية للاتحاد الاوروبي عن رغبتها في تأجيل هذه النقطة متذرعة ب"تسييس" النقاشات "بشكل مخالف لمبدأ التفاهم" المعتمد في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وحصل قرار التأجيل على تأييد 45 دولة مقابل 29 وامتناع 19.
وللمرة الاولى منذ العام 1992 حيث تم تأجيل طرح مشروع قرار مماثل، ادرجت الدول العربية وبدعم خصوصا من ايران وبعض اعضاء حركة دول عدم الانحياز على جدول الاعمال مشروع قرار حول "القدرة والتهديد النووين لاسرائيل" وتصر عليه.
ويطالب مشروع القرار خصوصا ب"انضمام اسرائيل إلى معاهدة الحد من نشر الاسلحة النووية لتأمين طابع عالمي للمعاهدة في الشرق الاوسط ولتسهيل قيام منطقة خالية من الاسلحة النووية في هذه المنطقة".
ولا تعترف اسرائيل أو تنفي امتلاكها لسلاح نووي غير ان خبراء يقدرون أن لديها ترسانة نووية مكونة من أكثر من 200 رأسا نوويا.
وتعليقا على تعطيل التصويت على القرار الأول، قال مندوب مصر لدى الوكالة الدولية وسفيرها في النمسا رمزي رمزي "السلام والسلاح النووي عدوان، لا يمكن أن يتعايشا معا."
من ناحيته قال المندوب الإيراني، على سلطانيه، إن بلاده طالما أرادت جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، كما عبر عن أسفه لفشل التصويت على القرار الذي دعمته بلاده.
وعلى صلة بالموضوع قال دبلوماسيون إن عددا من الدول الكبرى تأمل أن تعلق إيران انشطتها لتخصيب اليورانيوم وأن تعود لمائدة المفاوضات، غير أنها تخطط أيضا لفرض عقوبات عليها مالم تستجب إيران للرغبة الدولية.
وتعمل مجموعة الأعضاء الخمس الدائمين في مجلس الأمن الدولي بالإضافة لألمانيا على ترتيب اجتماع لمفاوضيها ومفاوضي الجانب الإيراني الأسبوع المقبل للحصول على رد الجمهورية الإسلامية في هذا الشأن.
وقال مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية، وليام بيرنز، إن دبلوماسيين من الدول الست عقدوا اجتماعا الجمعة للنظر في توعية العقوبات التي يتوجب فرضها على إيران إذا رفضت مطالبهم المتعلقة بوقف تخصيب اليورانيوم.
وتقول ايران أنها بحاجة لتخصيب اليورانيوم لتوفير الوقود لمفاعلات ذرية يفترض أن تعمل على توليد الطاقة الكهربية، وتصر أن برنامجها النووي مخصص فقط للأغراض السلمية.
وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس إنه "إذا لم تنوِ إيران تعليق التخصيب ودخول المفاوضات فإن لمجلس الأمن الدولي ان يتصرف في ضوء الفصل السابع من الفقرة الحادية والأربعين... نحن نعمل لإعطاء أفضل الفرص للجهود الدبلوماسية ولكني أؤكد لكم ان هناك حدودا زمنية."
ولا تسمح الفقرة المشار لها باستخدام القوة ولكنها تتيح فرض عقوبات مثل القيود الاقتصادية وحظر الرحلات الجوية وقطع العلاقات الدبلوماسية.


أول موقع للجيش اللبناني على الخط الأزرق .. الياس المر: مقاتلو حزب الله يدمجون في لواء من الجيش اللبناني

الناقورة - باريس - الوكالات
افاد مراسل وكالة فرانس برس ان الجيش اللبناني المدعوم من الجنود الدوليين، اقام أمس السبت للمرة الاولى مواقع على الخط الازرق الذي هو بمثابة الحدود مع اسرائيل.
واوضح ناطق باسم الجيش ان سرية من الدبابات ووحدة مشاة تضم 200 جندي لبناني تمركزتا في موقعين في القطاع الغربي من الحدود عند الخط الازرق في رأس الناقورة على الساحل وفي اللبونة على بعد ثلاثة كيلومترات شرقا.
واقام الجيش اللبناني برفقة قوة مؤللة من الكتيبة الغانية في قوة الامم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) مواقع ثابتة في نقطتين مواجهتين لمواقع اسرائيلية على بعد مئة متر على الجانب الاخر للحدود.
وهو اول انتشار للجيش اللبناني عند الحدود مع الدولة العبرية منذ عقود.
إلى ذلك اعلن وزير الدفاع اللبناني الياس المر ان مقاتلي حزب الله و"اسلحتهم" قد يدمجون في لواء من الجيش اللبناني مكلف "حماية قرى" جنوب لبنان.
وفي مقابلة نشرتها صحيفة "لو موند" قال المر ان الحكومة اللبنانية قررت امتلاك "صواريخ مضادة للدبابات والطائرات لعدم تقديم ذرائع بان الجيش اللبناني غير قادر على حماية لبنان" وهو السبب المعلن للامين العام لحزب الله حسن نصر الله لرفضه نزع سلاح الحزب.
واقر المر بان هناك "تضاربا في الاراء" لمعرفة ما اذا كان حزب الله مستعدا فعلا للتخلي عن ترسانته طبقا للقرار الدولي 1701 الذي وافق عليه.
واضاف "يقول البعض ان هذه الاسلحة ورقة ايرانية بيد حزب الله ويقول البعض الاخر انه يجب التحقق ما اذا كانت اسلحة حزب الله في النهاية ترمي كما يقول حسن نصر الله إلى حماية لبنان. اود ان يكون الامر كذلك".
وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد حوّل احتفال الانتصار الذي شهدته الضاحية الجنوبية الجمعة إلى معركة جديدة لإسقاط الحكومة اللبنانية التي يترأسها فؤاد السنيورة.
ودعا نصر الله أمام مئات الآلاف من أنصاره الذين شاركوا في احتفال -النصر الالهي- لتشكيل حكومة جديدة في لبنان قائلا ان التحالف الحالي المناهض لسورية لا يستطيع مواجهة التحديات التي تواجه البلاد بعد الحرب التي استمرت 34 يوما مع اسرائيل.
وقال -في مواجهة هذه التحديات لا يستطيع الفريق الحاكم حاليا في لبنان أن يواصل السلطة والعمل المدخل الطبيعي هو تشكيل حكومة وحدة وطنية. وانا هنا.. لا أتحدث عن اسقاط أحد ولا شطب أحد ولا عزل أحد ولا حذف أحد.


بيريتس: سوريا "مفتاح الاستقرار" في الشرق الاوسط
 

القدس / اف ب
قال وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس أمس السبت ان سوريا هي "مفتاح الاستقرار" في الشرق الاوسط مجددا معارضته لغلق باب التفاوض معها.
وقال بيريتس للاذاعة الاسرائيلية العامة "من الواضح ان سوريا هي مفتاح الاستقرار في المنطقة".
واضاف "هي حلقة الوصل في محور التطرف (الاسلامي) الممتد من ايران إلى لبنان".
واضاف "رغم ذلك اعارض اغلاق الباب امام خيار التفاوض مع سوريا في المستقبل" مشددا على ان اسرائيل "يجب ان تكون مستعدة لمواجهة اي تهديد من قبل سوريا وان التصعيد يمكن ان يحصل بسرعة جدا في المنطقة".
وفي 15 آب غداة سريان قرار وقف الاعمال الحربية شدد بيريتس على ضرورة ان تهيئ اسرائيل الظروف لحوار مع سوريا.
وقال حينها ان "كل حرب توفر فرصا لعملية سياسية موسعة (..) يجب اجراء محادثات مع لبنان وتهيئة الظروف لحوار مع سوريا".
وفي الخامس من ايلول وخلال زيارة لموقع متقدم للجيش الاسرائيلي في القطاع الاوسط من هضبة الجولان التي احتلتها اسرائيل من سوريا العام 1967، ايد بيريتس مجددا احياء مفاوضات السلام.
والمفاوضات مع سوريا متوقفة منذ كانون الثاني 2000.
وفي ذلك التاريخ، كانت الحكومة العمالية الاسرائيلية درست امكانية الانسحاب من غالبية هضبة الجولان باستثناء شريط ضيق محاذ للضفة الشرقية من بحيرة طبريا مصدر اسرائيل الرئيسي للمياه العذبة.


غداً البابا يستقبل سفراء الدول الإسلامية لمعاودة الحوار

روما / اف ب
يستقبل البابا بنديكتوس السادس عشر غداً الاثنين سفراء الدول الاسلامية المعتمدين لدى الكرسي الرسولي، في بادرة ذات طابع استثنائي تعكس عزمه على الحوار بعد الجدل العنيف الذي اثارته كلمة القاها في المانيا وتناول فيها الاسلام والعنف.
واعلن الفاتيكان ان الاجتماع الذي سيشارك فيه ايضا ممثلون عن مسلمي ايطاليا سيعقد في كاستيل غاندولفو المقر الصيفي للحبر الاعظم في جوار روما.
وقال الكردينال الفرنسي بول بوبار رئيس المجلس البابوي للحوار بين الديانات ان "هذا الاجتماع يطمح لان يكون اشارة إلى ان دعوة الحبر الاعظم إلى الحوار بين الثقافات والاديان تلقى تجاوبا كبيرا. انه اشارة إلى عزمنا على الاستمرار معا في الحوار".
وقال بوبار "علينا ان نتحمل تبعات الماضي وان نضمن المستقبل وهذا ما نفعله في ظل الاحترام المتبادل وحوار تسوده الثقة بين الاديان والثقافات".
ومن المتوقع ان يشارك خمسون شخصا في الاجتماع وقال الكردينال بوبار ان "كل الاشخاص الذين يجري الاتصال بهم ردوا ايجابا وهو امر في غاية الاهمية".
وقال محمد نور داشان رئيس اتحاد جمعيات ومنظمات مسلمي ايطاليا "انني سعيد جدا لتنظيم هذا اللقاء".
ورأى ماريو شيالويا السفير الايطالي السابق في السعودية ومسؤول الفرع الايطالي ل"رابطة مسلمي العالم" ان "الحوار لم ينقطع يوما لكنها فرصة جيدة للاشارة إلى ان جملة البابا اخرجت من اطارها وتوضيح الامور بصورة نهائية".
واطلق الفاتيكان الاثنين حملة دبلوماسية فكلف سفراءه في الدول الاسلامية ان يوضحوا كلام البابا، ما مهد لهذه "القمة" الاثنين.
وعقب البابا مجددا الاربعاء على كلمته التي اثارت استنكار العالم الاسلامي فعبر عن "احترامه الكبير" للمسلمين.
ودعا إلى "حوار ايجابي ينطوي حتى على نقد ذاتي، سواء بين الاديان او بين العقل المعاصر والايمان المسيحي".


أربع شخصيات مدنية لتولي رئاسة الوزراء في تايلاند بعد الانقلاب
 

بانكوك / اف ب

اعلنت مصادر عسكرية أمس السبت ان الجنرالات الذين تولوا السلطة في تايلاند اتفقوا على اربعة اسماء سيتم اختيار احدهم لتولي رئاسة الوزراء في البلاد.
وبين الشخصيات المدنية الاربع سوباشاي بانيتشباكدي المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية.
وسترفع قائمة الاسماء الاربعاء إلى الملك بوميبول ادوليادج الذي سيقرر من سيعين رئيسا للوزراء خلفا لثاكسين شيناواترا.
اما الاشخاص الاخرون فهم حاكم مصرف تايلاند بريدياثورن ديفاكولا واثنان من كبار القضاة شارنشاي ليخيتشيتا واكاراثورن شولارات.
وكان ناطق باسم الانقلابيين الذي تسلموا السلطة في تايلاند قد أعلن ان هؤلاء سيعقدون اجتماعا لتحديد من هي الشخصية المدنية التي يفترض تعيينها في رئاسة الوزراء.
واوضح الضابط بالانغون كلاهارن الناطق باسم العسكريين الذين استولوا على السلطة الثلاثاء "لا يمكنني التعليق على مسألة من سيعين رئيسا للوزراء او متى سيحصل ذلك قبل ان تنتهي المناقشات في هذا الشأن".
وتعهدت السلطات العسكرية الحاكمة تعيين رئيس وزراء مدني جديد في غضون اسبوعين. وستكون مهمة الحكومة التي ستشكل بعد ذلك اعداد دستور جديد يوفر الاطار لانتخابات عامة مقررة في تشرين الاول 2007.


بوش ومشرف يقللان من أهمية التهديدات الأمريكية بقصف باكستان

واشنطن - نيويورك / الوكالات
شدد الرئيسان الاميركي جورج بوش والباكستاني برويز مشرف على متانة علاقاتهما في "الحرب على الارهاب" لكنهما قللا من اهمية الجدل الذي اندلع حول التهديدات الاميركية بقصف باكستان عام 2001.
وفي مؤتمر صحافي مشترك عقد اثر لقاء بينهما في البيت الابيض اعرب بوش عن "صدمته" لتصريحات نظيره الباكستاني حول التهديد بالقصف في مقابلة مع شبكة سي.بي.اس الاميركية.
وقال الرئيس الاميركي "بلغني ذلك للمرة الاولى عندما قرأت الصحف واعتقد انني صدمت من قوة العبارات" لكنه لم ينف بوضوح احتمال وقوع هذه التهديدات.
من جانبه نفى مساعد وزيرة الخارجية الاميركية السابق ريتشارد ارميتاج في حديث لشبكة سي.ان.ان ان يكون تفوه بمثل هذه التهديدات بعد اعتداءات الحادي عشر من ايلول 2001.
وصرح ارميتاج "لم اهدد ابدا باستخدام القوة العسكرية".
واضاف "لم اكن مخولا بذلك" الا انه اعترف بانه نقل سلسلة من المطالب التي لا تقبل التفاوض كانت الولايات المتحدة تريد من خلالها التاكد من تعاون باكستان مع هجومها على نظام طالبان الافغاني.
وتجنب مشرف التطرق إلى هذا الموضوع موضحا ان الاثنين المقبل سيصدر له كتاب يتطرق لهذه المعلومات وانه لا يرغب في التعليق عليه قبل نشره.
وكان الرئيس الباكستاني برويز قد قال مشرف ان الولايات المتحدة هددت بعد هجمات 11 من أيلول بقصف بلاده اذا لم تتعاون مع الحرب الأمريكية على طالبان في أفغانستان.
وفي مقابلة مع شبكة تلفزيون سي.بي.اس قال الرئيس الباكستاني ان التهديد صدر عن ريتشارد ارميتاج نائب وزير الخارجية الامريكي وسلم إلى مدير جهاز المخابرات الباكستاني.
وقال مشرف "أبلغني مدير المخابرات أن (ارميتاج) قال..استعدوا للتعرض للقصف.. استعدوا للعودة إلى العصر الحجري." وأضاف مشرف "أعتقد انه كان تصريحا فظا جدا."
وحول موضوع اتفاق السلام المبرم مع القبائل اكد الرئيس الباكستاني برويز مشرف في واشنطن ان هذا الاتفاق يهدف إلى محاربة حركة طالبان وليس العكس.
واعلن مشرف في مؤتمر صحافي اثر بعد اللقاء مع بوش في البيت الابيض ان "هذا الاتفاق ليس تسوية مع طالبان بل يهدف إلى محاربة هذه الحركة".
وكانت السلطات الباكستانية اعلنت في الخامس من ايلول انها ابرمت "اتفاق سلام" مع الناشطين الاسلاميين الموالين لطالبان في المنطقة القبلية الباكستانية الحدودية مع افغانستان لوضع حد لاكثر من سنتين من الاضطرابات.
وانتقد خبراء ومسؤولون سياسيون اميركيون بشدة هذا الاتفاق معربين عن تخوفهم من ان تكون الحكومة الباكستانية متسامحة كثيرا وعن القلق من ان يعود المتمردون بسهولة إلى المخابئ في المناطق الحدودية.


بودابست تشهد ليلة هادئة  .. تأجيل تظاهرة ضخمة لأسباب أمنية
 

بودابست / اف ب
شهدت بودابست ليلة ثانية متتالية من الهدوء بعد ثلاث ليال من العنف على ما افادت شرطة العاصمة المجرية التي لم توقف سوى ثلاثة اشخاص.
وقال بيتر غيرغيني قائد شرطة بودابست ان "ثلاثة اشخاص اوقفوا لقيامهم باعمال تخريب الا ان هؤلاء الاشخاص الذين كانوا ثملين لم يكونوا ضمن المتظاهرين".
وافاد مراسل وكالة فرانس ان الشرطة كانت منتشرة في جميع المحاور الرئيسية من المدينة لكنها لم تتدخل.
وتفرق نحو 10 الاف متظاهر تجمعوا امام مقر البرلمان بهدوء عند قرابة الساعة الواحدة فجرا.
واضاف غيرغيني ان "هدوءا تاما" خيم بعد ذلك.
وصباح اليوم السبت اكد نحو 70 إلى 80 متظاهرا امضوا ليلتهم في ساحة كوسوث انهم سيبقون امام مقر البرلمان حتى 29 ايلول اي قبل يومين من موعد الانتخابات البلدية.
واعلن ابرز حزب مجري معارض (فيديس) ارجاء تظاهرة ضخمة كانت مقررة السبت في بودابست لاسباب امنية بعد ثلاث ليال من اعمال الشغب والعنف في العاصمة.
وكان يفترض ان يضم هذا التجمع الانتخابي الحاشد لحزب "فيديس" الذي تقرر منذ فترة طويلة نحو 200 الف شخص في العاصمة بودابست بحسب مراقبين.
ومنذ الاثنين تنظم تظاهرات كل مساء في بودابست، جاءت بعد بث تسجيل صوتي الاحد لرئيس الوزراء خلال اجتماع مغلق مع الكتلة البرلمانية الاشتراكية يعود إلى ايار ويقر فيه جيورتشاني انه "كذب" على المجريين واخفى عنهم خطة تقشف اقتصادية، للفوز في الانتخابات التشريعية في نيسان الماضي.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة