رياضة محلية

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

سعيد عبد الحسين يهاتف المدى من عمّان ويكشف سر غيابه: مجهولون توعدوني بالقتل مالم اغادر حلبة الملاكمة

  • اترقب الفيزة الالمانية لقضاء مهمة رسمية!

بغداد/ اياد الصالحي

لم يدر بخلد سعيد عبد الحسين النائب الثاني لرئيس الاتحاد العراقي للملاكمة ومدير المنتخبات الوطنية بانه سيجد نفسه يوما خارج حلبة اللعبة التي احرق لاجل بناء قاعدتها 51 عاما من عمره وهو يسدد قبضات عطائه بوجه المعاناة والمنغصات التي لم تنل من طموحه بقيادة الابطال الى منصات التتويج واهداء العراق الاوسمة الذهبية عبر اكثر من مئة بطولة عربية وآسيوية.
بالامس هاتفنا عبد الحسين من مقر اقامته المؤقته في العاصمة الاردنية عمان موضحا اسباب عدم عودته مع المنتخب الوطني الذي انهى مؤخرا مشاركته في بطولة القاهرة الدولية وقال:
من المؤسف ان يتعرض الرياضيون الى التهديد في وقت ينظر اليهم العالم بانهم خير سفراء لاوطانهم ويساهمون باعلاء راياتها في المحافل العالمية، وشخصيا لم يخطر ببالي يوما ان اعيش ظروفا نفسية صعبة كالتي اعانيها اليوم بعد ان تلقيت تهديدا بالقتل برسالة قصيرة على الهاتف المحمول من مجهولين طالبوني بترك اللعبة وعدم العودة لممارسة أية مهمة سواء في نادي الزوراء ام اتحاد الملاكمة لاسباب غامضة دفعتني لمفاتحة رئيس الاتحاد عقب انتهاء البطولة لمنحي اجازة لمدة ثلاثة اشهر كي يتسنى لي قضاء بعض الاعمال الضرورية.
ونفى عبد الحسين ان يكون قد ترك المنتخب في القاهرة وهرب الى جهة مجهوله مثلما اشارت لذلك بعض وسائل الاعلام وقال:
لم اخذل المنتخب الوطني في أية مهمة ساهمت في اعداده لها منذ ان توليت الاشراف على مناهج تدريب الملاكمين قبل 25 عاما، فقد لازمت المنتخب حتى اخر يوم من المنافستين العربية والدولية التي احرزنا فيهما وسامين ذهبيين وخمس فضيات وسبع برونزيات، وثبت ان الاعداد كان ناجحا رغم الظروف الصعبة، اما كل ماذكر خلافا لهذه الحقيقة فهو افتراء يستهدف تشويه سمعتي المشّرفة لرياضة الفن النبيل ولا استبعد ان يكون مروجو هذه الاكاذيب هم ضمن الحملة التي تروم ابعادي عن الحلبة بمساهمة اطراف فاشلة ومتضررة لم يرق لها مواصلتي العطاء والوفاءللملاكمة كل هذه الحقبة الطويلة، وكانوا يحملون معاول الهدم المعنوي قبل كل بطولة خارجية للنيل من احقية مرافقتي المنتخبات والاشراف على امكانات الملاكمين عن قرب وتعضيد نجاحاتهم.
واكد عبد الحسين بان مهمته مع المنتخب قد انتهت في هذه المرحلة عقب مشاركته في القاهرة حسب الخطة التي رسمها الاتحاد في طريق اعداده لدورة الالعاب الاسيوية التي ستجري في الدوحة مطلع كانون الاول المقبل.. واضاف:سيمضي منتخبنا الشهرين القادمين في معسكرات تدريبية تحت اشراف ملاكات فنية اجنبية بحسب الاتفاق مع اللجنة الاولمبية الوطنية بهذا الشأن ولن يكون
لي أي دور مع الملاكمين الذين نتوّسم في حرصهم وتفانيهم في التدريب تباشير التفاؤل لاحراز الاوسمة الذهبية في الاسياد سيما ان ملاكمين من طراز علي خليل وزهير خضير ووسام سعدي ومحمد عبد الزهرة وعماد سعيد ومجيد كيطان ونجاح صلاح قادرون على المنافسة بقوة والهيمنة على الاوزان اذا جرى التحكيم بعدالة ونزاهة في الدورة وانا سعيد فعلا لمساهمتي في اغناء المفردات التكتيكية لهؤلاء الابطال بالخبرة والدراية واسرار التفوق في مجابهة الخصم ومفاجأته باساليب المناورة واسقاطه بالقاضية.
وكشف عبد الحسين بانه سيبقى عدة ايام في الاردن الى حين استحصاله على الفيزة الالمانية وقال:
بعد موافقة رئيس الاتحاد بشار مصطفى على منحي الاجازة القابلة للتجديد حسب الظروف التي تواجهني، قررت السفر الى المانيا لزيارة ولدي المقيم هناك وكذلك انجاز مشوار رسمي كلفت به من قبل الاتحاد للتنسيق مع الخبراء الالمان المشرفين على دورتي (هالة ولايزبك) من اجل تخصيص بعض مقاعدها لعدد من المدربين الوطنيين والشروع بتطوير قدراتهم التدريبية وتحسين مناهجهم لصقل مهارات الملاكمين الشباب باحدث الطرق ضمن آلية اتحادنا السنوية. وفي ختام مكالمته سخر عبد الحسين من الاقاويل التي ربطت بين تلقيه رسالة التهديد وعزمه الرحيل الى المانيا بغية الاقامة النهائية هناك بقوله:
لا ادري كيف ربط المغرضون بين الحالتين اذ سبق ان سافرت الى المانيا في شباط من العام الجاري لاكمال اوراق بعض المدربين وتصديق شهادات دورتهم السابقة ولم نسمع شيئا من الاعلام او الشارع الرياضي عن مثل هذه الاقاويل المفبركة، لانني بصراحة مهما ذهبت بعيدا عن وطني يبقى اسمه يدغدغ قلبي ومشاعري ومن الصعب ان اواصل العيش من دونه، فكثير من الدول لوحت لي بعروض مغرية من اجل الحصول على خدماتي مقابل امتيازات يسيل لها اللعاب ايام العقد التسعيني الذي اهلك جميع البنى التحتية للرياضة وصعّب من مهمتنا في التدريب لكنني كنت ارفض باصرار وسابقى كذلك مهما حاولت الضغوط النفسية إضعاف صبري على تحمل المحنة وإرغامي على هجرة اهلي ووطني الذي عشت بين جنباته عزيزا مسالما محبا للخير ولم انتم الا لحزب الرياضة المتنفس الوحيد لطموحاتنا في الزمن المضطرب!


صحفيون رياضيون بين حقول الالغام
 

خليل جليل

من الواضح ان الصحفيين الرياضيين العراقيين يواجهون في هذه المرحلة الراهنة سلسلة من التحديات والمخاطر التي لا يعبأ زملاء المهنة من مواجهتها بشجاعة وابداء المزيد من الاصرار للتغلب عليها وبالطريقة التي تشبه عملية السير بين حقول الالغام رغم المخاطر التي تحيط بمهمتهم المهنية وهم يتحدون كل شئ من اجلها واتمام عملهم اليومي بطريقة مشرفة ولائقة. وان الواقع الذي آلت اليه اوضاع الصحفيين الرياضيين في هده المرحلة الذي يشهد تسابقا محموما من قبل البعض المتسيد على اوضاع الزملاء وتكريسه للمصالح الشخصية لا يمكن السكوت عنه الان بعد ان كان الحديث عن الصحافة الرياضية في ظل النظام السابق يمثل خطا احمر الحديث عنه يمثل تجاوزا عليه وتخطيا لحدوده.
والسبب في دلك ان الماضي القريب كان يفرض فيه متسلطو ومتنفذو ساحة العمل الصحفي الرياضي سطوتهم ويفرضون نفوذهم في رسم ملامح العمل الصحفي الرياضي من دون ان يتجرأ اي احد للتصدي لدلك والا كان مصيره معروفا فكان عدد كبير من الزملاء يرزحون تحت نير تلك التصرفات الحمقاء.
اما الان فقد تغير كل شيء وعلى هؤلاء ان يفيقوا من حلم الامس ويتعايشوا مع الاوضاع الجديدة السائدة والتخلي عن سياقات المنهجية القديمة التي كانت تفرض خياراتها ورغباتها على حساب الآخرين وخاصة ما يتعلق بامتيازات الصحفيين الرياضيين المستحقة في مجال الايفادات مع الوفود والمنتخبات التي مازالت تخضع لاستئثارات البعض من الصحفيين.
ولا نتحدث هنا من منطلق الدائرة الشخصية الضيقة التي يجد البعض نفسه فيها باحثا عن مصالحه ومنافعه بل تعمد في ايجادها وبلورة افكاره وخططه واصراره على عدم التنازل عن مصالحه ومنافعه التي يستأثر بها على حساب الآخرين من خلالها بل نتحدث هنا منطلقين من المصالح المهنية لجميع الزملاء الصحفيين الرياضيين ومن جميع الاجيال للتصدي لمثل هده المظاهر المستفحلة الان اكثر من اي وقت سابق وكأن فراغا يستغله هؤلاء لتمرير هذه الوقائع.
وادا كانت الاحداث الامنية والظروف الحياتية المعقدة التي يواجهها الزملاء العاملون في المجال الصحفي الرياضي قد اشغلتهم عن التفاعل مع هده الجوانب المهنية والتصدي لها بقوة فان جميع اعضاء الهيئة العامة لن تثنيهم تلك الظروف من متابعة ما يجري في اروقة العمل الصحفي الرياضي وهم يترقبون الاجتماع الانتخابي القادم الذي اراد البعض ان يكون موعده في شباط المقبل اي بعد الانتهاء من بطولة كاس الخليج كما خطط لدلك.
ان الثقة التي منحها الصحفيون الى الزميل العزيز هادي عبد الله لرئاسة الاتحاد العراقي للصحافة والتي ما زلنا نمنحها له رغم اهتزازها لدى البعض الاخر من داخل الاتحاد نامل ان تكون معطيات العمل الحالي دافعا لتلك الثقة من اجل الاقدام على معالجة الاخطاء المهنية بحق عدد كبير من الزملاء وازالة الآثار التي الحقها بهم من اراد ان يبقوا في مكاتبهم العاجية متفرغين لاعمالهم ومصالحهم بعيدا عن اروقة الصحافة وبعيدا عن مخاطرها رغم انهم يتعاطون معها على اساس استحقاقات مقاطعاتية مليئة بالمكاسب والمضي قدما للتشبث بها متناسين حقيقة مطلقة تقول ان عهد السكوت قد انتهى وعهد التصدي للاخطاء قد بدأ ولن نحيد عنه ونحن نتسلح بالسلوكية المهنية المنضبطة وادابها.
فليس من المعقول ان تستمر مثل هده الاوضاع بعيدا عن ارهاصات وهواجس الصحفيين وبعيدا عن اية رقابة ومساءلة مهنيتين وان كانت السلطة المهنية غائبة ونائمة تماما عما يجري داخل اسرة الصحفيين الرياضيين الذين تستلب حقوقهم مع سبق الاصرار من الذين يحاولون اسكات الاصوات الشريفة بهده السفرة او ذاك الايفاد كما يحصل الان وابطالها هم ابطال الامس عندما كانوا اداة للذين تسلطوا على العمل الصحفي الرياضي بل من ابرز الاوفياء لتلك الحقبة المقبورة.
ولكي لا نبخس الناس اشياءهم لا بد من الاشارة إلى الدور المهني الذي يسعى للاضطلاع به عدد من الزملاء في ادارة الاتحاد العراقي للصحافة من اجل مصلحة جميع الزملاء وبالقدر المهني الذي يستطيعون التعاطي معه بسبب الضغوطات التي يواجهونها من باقي الاعضاء المتطلعين الى...


العراق سابعاً في البطولة العربية للمبارزة


القاهرة / المدى الرياضي
احرز المنتخب الوطني للمبارزة المركز السابع في ختام منافسات البطولة العربية التي ضيفتها مصر بمشاركة تسع دول بعد ان فشل مبارزوه الثلاثة في احراز أية نتيجة ايجابية في تلك البطولة والتي سيطرت مصر على اغلب فعاليات البطولة وتصدرت المجموع العام امام تونس التي حلت ثانية، فيما جاء المنتخب الكويتي في المركز الثالث، والاردن في المركز الرابع والمنتخب الفلسطيني في المركز الخامس و قطر في المركز السادس والجزائرفي المركز الثامن والبحرين في المركز الاخير.


حضور عراقي متميز في البطولة العربية للاثقال
 

صنعاء/ المدى الرياضي
-أنهى منتخبنا الوطني لرفع الاثقال مشاركته في البطولة العربية لرفع الاثقال التي أقيمت في العاصمة اليمنية (صنعاء) بمشاركة 14 فريقا للرجال و6 فرق للسيدات، باحتلاله المركز الاول للمتقدمين يليه المنتخب الليبي في المركز الثاني والمنتخب الجزائري في المركز الثالث وكذلك المركز الاول في فئة الشباب للرجال يليه المنتخب الليبي في المركز الثاني والمنتخب اليمني في المركز الثالث وشهدت البطولة التي جرت في الصالة الرياضية الدولية المغلقة بمدينة الشيخ عثمان مشاركة عراقية لافتة، بحصول العراق على اربع مداليات ذهبية ومداليتين فضيتين وبرونزية واحدة للمتقدمين وكذلك اربع مداليات ذهبية وفضية واحدة بالنسبة لفئة الشباب وقد جاءت نتائج البطولة كاملة على النحو التالي:
الرجال:
*وزن 56كجم: (الأول) معاريف سهيل (الجزائر)، (الثاني) مروان سعيد عبدالحميد (اليمن)، (الثالث) محمد فزاع (العراق).
*وزن 62: (الاول) علي محمد عمران (العراق)، (الثاني) رويشي ميلود (الجزائر)، (الثالث) مراد صالح الدرسي (ليبيا).
*وزن 69: (الاول) حسن محمد الجاسم (سوريا)، (الثاني) سواره محمد بيربال (العراق)، (الثالث) علي مفتاح سعيد (ليبيا).
*وزن 77: (الأول) الحر حسن عبد الحسين (العراق)، (الثاني) فهد بن خميس اولادثان (عمان)، (الثالث) بلحوت أمير (الجزائر).
*وزن 85: (الأول) محمد يسر حسين (العراق)، (الثاني) عمر محمد علي الجابري (الأردن)، (الثالث) عبد الرحمن علي الشتيوي (ليبيا).
*وزن 94: (الاول) حمزة أحمد ابوغالية (ليبيا)، (الثاني) بكر أياد الدين (العراق)، (الثالث) شوية رابح (الجزائر).
*وزن 105: (الأول) عمار فالت (اليمن)، (الثاني) فارس الحسنات (الأردن)، (الثالث) ميمون عبد الحميد (الجزائر).
*وزن فوق 105: (الأول) علي سليم (العراق)، (الثاني) وائل نجم الدين سلطان (ليبيا)، (الثالث) خالد الشمري (قطر).
الشباب
*وزن 56: (الأول) مروان سعيد عبد الحميد (اليمن)، (الثاني) مراد ابوشريفة (الأردن)، (الثالث) صهيب سعد الدين الطبال (ليبيا).
*وزن 62: (الأول) علي محمد عمران (العراق)، (الثاني) رويشي ميلود (الجزائر)، (الثالث) مراد صالح الدرسي (ليبيا).
*وزن 69: (الأول) علي مفتاح سعيد (ليبيا)، (الثاني) مصعب عمر مفتاح (ليبيا)، (الثالث) حيدر عبد الله عبودي (العراق).
وزن 77: (الاول) الحر حسن عبد الحسين (العراق)، (الثاني) هاني معتوق الشريدي (ليبيا)، (الثالث) بلحوت أمير (الجزائر).
وزن 85: (الأول) محمد يسر حسين (العراق)، (الثاني) عبد الرحمن علي الشتيوي (ليبيا)، (الثالث) محمد عمران العبودي (الأردن).
وزن 94: (الأول) بكر اياد الدين (العراق)، (الثاني) شوية رابح (الجزائر)، (الثالث) أدهم بدر مسعود (اليمن).
وزن 105: (الأول) عمار فالت (اليمن)، (الثاني) فارس الحسنات (الأردن)، (الثالث) موفق أحمد ضو (ليبيا).
وزن فوق 105: (الأول) خالد الشمري (قطر)، (الثاني) علي ناصر فاضل (العراق)، (الثالث) أسامة علي بادي (ليبيا).


لموشي يغلق ملف نشأت اكرم


الدوحة / خاص بالمدى الرياضي
علمت المدى الرياضي ان ادارة نادي الريان القطري اغلقت ملف انضمام صانع العاب المنتخب الوطني لكرة القدم نشات اكرم المحترف في فريق الشباب السعودي حامل اللقب الى صفوفه على الرغم من وصول المفاوضات معه الى مراحلها النهائية لتوقيع العقد الرسمي معه والتي ابقت على منح ناديه السعودي كتاب الاستغناء الدولي الذي يتيح له الدفاع عن الوان الفريق القطري وذلك بعد ان تعاقد النادي رسميا مع اللاعب الفرنسي صبري لموشي لمدة موسم واحد بعد ان اجتاز الفحوصات الطبية التي خضع اليها وانهى الريان الاجراءات الخاصة بقيده واستخراج بطاقة اللعب له لوجود الاستثناء الدولي مع اللاعب الذي حصل عليه النادي الفرنسي مارسيليا بعد الاتفاق الودي الذي تم بينه وبين رئيس النادي الفرنسي ليصبح المحترف الرابع في الفريق ويكتمل عقد محترفيه في صفوف الفريق بعد البولندي جازاك والمغربي بوشعيب مباركي والبلجيكي ايميل مبيتزا اضافة الى العماني احمد مبارك والسعودي نايف.


الاتحاد الآسيوي يوقف رحيمة عن مباراة سنغافورة
 

بغداد/ حيدر مدلول
قرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ايقاف مدافع المنتخب الوطني ونادي أربيل لكرة القدم علي حسين رحيمة عن مباراة الفريق امام نظيره السنغافوري التي ستقام يوم الحادي عشر من الشهر المقبل في مدينة العين الاماراتية باطار الجولة الخامسة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الآسيوية 2007 بعد حصوله على انذارين في التصفيات.
وذكر الاتحاد على موقعه الرسمي على شبكة الانترنت ان شاو جياي لاعب خط وسط فريق اينرجي كوبترس الالماني ابعد عن منتخب الصين في آخر مباراتين له بالتصفيات في المجموعة الخامسة التي تضم منتخبات العراق وسنغافورة وفلسطين بعد ان تم ايقافه من قبل لجنة الانضباط في الاتحاد الآسيوي في مباراتين بعد طرده في نهاية المباراة التي تعادلت فيها الصين بدون اهداف مع سنغافورة في العاصمة كوالالمبور يوم السادس من الشهر الجاري بعد ما اعتدى على لاعب منافس وسيغيب عن مباراتي منتخب بلاده امام نظيره الفلسطيني يوم 11 من تشرين المقبل في الاردن ومنتخب العراق يوم 15 تشرين الثاني في تشانجتا بالاضافة إلى ايقاف لي وي فنج قائد المنتخب الصيني في مباراته امام نظيره الفلسطيني بعد حصوله على انذارين في التصفيات.
من جهة اخرى اكد المدير الفني اكرم احمد سلمان انه يأمل من المعسكر الداخلي الذي يقيمه المنتخب الوطني في مدينة اربيل في معالجة الاخطاء الفنية التي حدثت للفريق في الجولات الاربع السابقة التي خاضها في المجموعة الخامسة مع منتخبات الصين وسنغافورة وفلسطين وخاصة المباراة الاخيرة مع الاخير التي ضيعنا فيها فوزاً كان في متناولنا مشيراً إلى ان جميع اللاعبين الموجودين في تشكيلته الدولية يدركون أهمية استنفار جميع ما يمتلكونه من عطاء من اجل تحقيق الفوز الذي اعتقد انه الوحيد الذي سيضمن لنا حجز احدى بطاقتي المجموعة إلى الادوار النهائية لبطولة امم آسيا التي ستقام مطلع شهر تموز العام المقبل قبل الجولة الاخيرة من التصفيات.
واوضح سلمان ان مباراتنا الودية المقبلة التي سنواجه فيها المنتخب الايراني في دورة كان الدولية يوم الرابع من الشهر المقبل في العاصمة الاردنية عمان سترفع من جاهزية اللاعبين كثيراً وتضع المنتخب في مرحلة تحضيرية هامة استعداداً لمواجهة سنغافورة يوم الحادي عشر من الشهر ذاته في مدينة العين الاماراتية التي سيصل اليها المنتخب قبل ثلاثة ايام من خوضه تلك المباراة.
وفي تطور لاحق ارسل الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم (فاكساً) إلى نادي باص الايراني يطلب فيه ضرورة السماح للمدافع الدولي احمد كاظم الذي يلعب في صفوفه للموسم الثاني بالالتحاق بالمنتخب الوطني قبل اربعة ايام في الاقل بعد ان تم استدعاؤه من قبل المدير الفني للمنتخب اكرم سلمان لتشكيلة المنتخب الرسمية التي ستواجه المنتخب السنغافوري.
ونقل مصدر مقرب من الاتحاد ان دعوة اللاعب احمد كاظم مجدداً لصفوف المنتخب جاءت لسد الفراغ الذي يعاني منه مركز القشاش في المنتخب في مباراته امام سنغافورة ولتعويض علي رحيمة الذي لن يشارك في تلك المباراة بعد تلقيه انذارين في التصفيات.


مجيد ينضم الى كتيبة ثائر الاردنية
 

عمان/ المدى الرياضي
قالت مصادر مطلعة ان ادارة نادي اليرموك الاردني تعاقدت مع مدافع المنتخب الاولمبي ونادي القوة الجوية فريد مجيد للدفاع عن الوان الفريق الاول لكرة القدم في النادي خلال المباريات القادمة للدوري الاردني الممتاز الذي انطلقت منافساته امس الاول مقابل مقدم عقد بلغ 10 الاف دولار وراتب شهري قدره 600 دولار واضافت تلك المصادر ان اللاعب المذكور نجح في اقناع الادارة والملاك التدريبي الذي يقوده المدرب ثائر جسام بالامكانات الجيدة التي يمتلكها كمدافع قشاش بعد مشاركته في المباريات التجريبية التي خاضها مع الاندية الاردنية الاخرى مشيرا إلى ان الاخير من المقرر ان يكون قد عاد الى العاصمة الاردنية عمان من بغداد بعد ان نجح في جلب بطاقته الدولية من ادارة ناديه تمهيدا لتسجيل اللاعب مجيد في كشوفات النادي لدى سجلات الاتحاد الاردني لكرة القدم.وبذلك يصبح مجيد اللاعب العراقي الثالث الذي ينضم الى صفوف الفريق الاردني بعد اللاعبين احمد عبد الجبار وحيدر طالب فيصل.


فرحان يرجّح كفة عجمان


بغداد/ اكرام زين العابدين
في اطار منافسات الدور الاول من كأس الامارات لكرة القدم سجل كابتن منتخبنا الوطني السابق رزاق فرحان هدفاً في شباك نادي الجزيرة الحمراء الاماراتي. واضاف زميلاه عيسى حميد وعبد العزيز عبد الله الهدفين الآخرين فيما سجل المحترف فابيو هدفاً في شباك عجمان لتنتهي المباراة بفوز عجمان (3 - 1). وتعد المباراة استعدادية لدوري الدرجة الثانية الاماراتية. ويذكر ان فرحان يواصل تألقه مع اندية الدرجة الثانية الاماراتية وسبق ان ساهم في صعود نادي الشارقة ونادي دبي لمصاف انديةالدرجة الاولى في المواسم الماضية.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة