الاخيرة

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

مكفوفون يعتبرون الكمبيوتر أداة لتحقيق تكافؤ الفرص
 

القاهرة / وكالات
بعد أن حصلت الفتاة المكفوفة شيرين (24 عاما) على شهادة عليا في اللغة العربية من جامعة مصرية أدركت أن هذه الشهادة لن تساعدها وحدها في الحصول على عمل ملائم فاتجهت لتعلم الكمبيوتر لينفتح أمامها باب العمل وتسد الفجوة بينها وبين زملائها المبصرين.
ويستطيع المكفوف استخدام جهاز الكمبيوتر بعد الحصول على تدريب على استخدام لوحة المفاتيح وبمساعدة برامج "قارئة الشاشات"
Screen Reading Software تخبره صوتيا بكل ما يظهر على شاشة الكمبيوتر الذي يستخدمه.
وأشرفت جمعية "أهالي" لذوي الاحتياجات الخاصة غير الهادفة للربح على تدريب 247 مكفوفاً على استخدام الكمبيوتر في ست محافظات بمصر.
وقالت رئيسة الجمعية سوسن المسيري في مؤتمر صحفي عقد بالقاهرة ان المكفوف لا يحظى بأي رعاية في مصر سواء على المستوى التعليمي أو على المستوى المهني.
وقالت "تقدر منظمة الصحة العالمية عدد ذوي الاحتياجات البصرية ( المكفوفين وضعاف البصر) في مصر بأربعة في المئة من سكان مصر البالغ عددهم وفقا لإحصاء عام 2002 سبعين مليون نسمة أي نحو مليونين ومئتي مليون."
وقال عبد العزيز صالح مستشار المدير الاقليمي بمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق المتوسط ان تقديرات المنظمة التي وردت في تقرير يعود الى عام 2003 تشير الى أن عدد المكفوفين في مصر يبلغ نحو 800 ألف بنسبة 1.2 في المئة من بين السكان. وقال ان من يعانون "ضعفا كبيرا" في البصر تبلغ نسبتهم أربعة في المئة.
وقال "يعتبر هذا العدد كبيرا للغاية لكن هذه هي النسب في معظم دول العالم. فتبلغ نسبة المكفوفين في البحرين وفقا للتقرير 1.5 في المئة وفي ايران واحدا في المئة."
وقالت سوسن المسيري "على الرغم من ذلك فان 2608 فقط يحصلون على حق التعليم ما قبل الجامعي في مدارس التربية الخاصة و2591 في المدارس التابعة للأزهر."
ويوجد في مصر نحو 30 مدرسة فقط للتربية الخاصة مخصصة لذوي الاحتياجات البصرية في حين لا تقبل جميع المدارس التحاقهم بها عدا المدارس التابعة للازهر التي تقدم تعليما دينيا ومدرستين دوليتين اخريين. لكن سوسن المسيري تقول ان فئة ضعاف البصر هي "الفئة المنسية" التي لا تلقى أي رعاية فيضطرون للالتحاق بالمدارس العادية ومن ثم يخفقون دراسيا.
وقالت شيرين لرويترز "عندما سمعت عن وجود دورات في مركز تابع لجمعية "النور والامل" ذهبت على سبيل التجريب. لم أكن أتصور أن الكمبيوتر سيغير حياتي."
وبعد تعلمها استخدام الكمبيوتر حصلت شيرين على وظيفة في وزارة البترول وهي ترى أنها بتعلم استخدام الكمبيوتر أصبحت فرصتها أكبر في الحصول على وظيفة.
وقالت "كلما تخلينا عن الورقة والقلم أصبحت فرصنا متساوية (مع المبصرين). لكن للاسف أصحاب الاعمال في مصر لا يزالون يفضلون الورقة والقلم على الكمبيوتر لذلك لا يفضلون تشغيلنا."
وقال عمرو غنيم مدير عام شركة اي. بي. ام. مصر التي انشأت مركز تدريب على تكنولوجيا المعلومات لذوي الاحتياجات البصرية في المؤتمر الصحفي "نرغب في تدريب المكفوفين واتاحة الفرصة لهم للمنافسة في سوق العمل."
ومن البرامج التي تساعد ذوي الاحتياجات البصرية على استخدام الكمبيوتر أنظمة تكبير الشاشة
Screen Magnification Systems ويستفيد منها ضعاف البصر وبرامج قراءة الشاشة Screen Reading Software وهي قادرة على تمييز تعليمات التشغيل والقوائم ونصوص الملفات وصفحات الانترنت وتتوافر هذه البرامج بعشرات اللغات من بينها اللغة العربية وبرامج التمييز الضوئي للحروف Optical Character Recognition وبرامج التمييز الضوئي لكتابات برايل الخاصة بالمكفوفين Optical Braille Recognition.
وتلقي شيرين الضوء على مشكلة لا تزال عالقة بالنسبة للمكفوفين عموما وهي عدم وجود برامج تقرأ الصور التي تظهر على شاشة الكمبيوتر لذلك تقول "انتم أفضل منا في ذلك(رؤية الصور)..شعرنا بصدمة عندما وجدنا تفضيلاً كبيراً للمبصرين علينا في العمل.سنظل نأمل في الحصول على المزيد من الفرص."


عن القميص الذكي
 

خالد جمعة

لعل عبارة اريك فروم: (رغبات المستهلك يصنعها المنتجون) كان قد اريد بها تجسيد الجانب الاستلابي في المجتمعات الرأسمالية ولكن لو طبقنا تلك العبارة على الملابس بوصفها رغبات مصنعة لاختلفنا معها بوجود جانب انساني في ذلك المصنوع، ولربما بقليل من التأمل الحر سنكتشف ان الانسانية هي الجانب المهيمن والطافح في هذا الموضوع.
وبما ان عبارة فروم تلك مستلة من المنظومة الفكرية للقرن الماضي فان توظيفها على ملابس القرن الواحد والعشرين يعد اجراء غير منطقي بل غير عادل، لذلك ان الحديث عن ملابس المستقبل سيدور دائما خارج مجال ذلك المفهوم وبعيدا عن جاذبية تلك المنظومة ومرونة تفسيراتها، مع اننا في العراق والحق يقال ما زالت مفاهيم كل القرون سارية المفعول علينا ما عدا مفاهيم المستقبل.
وحتى لا يصاب عمودي هذا بالشطط اعود للملابس واقول: يعمل الان علماء في بلجيكا على تصنيع ملابس لها القدرة على التفكير والقيام بالعديد من الوظائف مثل الرد على المكالمات ومساعدة الناس على تذكر اين وضعوا المفاتيح او حافظة النقود، اما اعظم انسانية لتلك الملابس فيجسدها القميص الذكي الذي له القدرة على اجراء فحوصات طبية فورية، على مرتديها مثل خفقان القلب وضغط الدم وحرارة الجسم، وحينما يرصد أي اختلال حيوي سيرسل ذلك القميص (الادمي) اشارات الى مراكز المراقبة في المستشفيات لتنطلق سيارات الاسعاف صوب تلك الاجساد المتعبة، طبعا لتلك القمصان قدرة على تحديد مواقع مرتديها.
ولا ادري لماذا احالتني تلك القمصان الذكية الى القمصان الغبية والوحشية التي غذت بغداد هذه الايام، واعني بها تلك القمصان التي تبطن بالديناميت لتلف على صدور الارهابيين وتنفجر داخل اقرب حافلة مكتظة بالناس لتحولهم الى اشلاء متفحمة؟ لا ادري ما وجه العلاقة وما الرابط بين تلك القمصان الذكية التي تسعى لانقاذ ومساعدة المرضى وتلك القمصان الحيوانية التي تقتل الابرياء؟ لربما ان الهوائي الذي سيرتفع فوق ياقة القميص الذكي ليرسل تلك الاستغاثات لابراج المراقبة هو الذي احالني الى الذيول الحيوانية الملفوفة بعناية على مؤخرات اولئك الارهابيين، الارهابيون الذين يسميهم السيد القمني كلاب جهنم.
تمام.. مضبوط الهوائي هو الذي ذكرني بذلك!.


كيرا نايتلي أفضل ممثلة ناشئة في تـاريخ السينما الأمريكية

هوليوود/ وكالات
فازت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي بلقب أفضل ممثلة ناشئة في تاريخ السينما الأمريكية، لتتفوق بذلك على كل من الممثلة سكارليت جوهانسون، جودي جارلينت، وذلك حسب استفاء أجري في هوليوود.
وذكرت صحيفة "ذا صن " أن نايتلي التي تبلغ من العمر 21 عاما قد فازت باللقب حيث توافرت فيها شروط الاستفتاء والتي تنص على أنه يجب أن تكون الممثلة الناشئة صغيرة السن، ومرحة، وأنيقة، ومشهورة ، وموهوبة أيضا.
تجدر الاشارة الى أن نايتلي رشحت هذا العام للحصول على جائزة أوسكار عن فئة أفضل ممثلة عن تجسيدها دور "إليزابيث بينيت" في فيلم "حب وكبرياء"
Pride and Prejudice، هذا وقد شاركت في العديد من الأفلام منها "Pride & Prejudice "، "The Jacket ". كما يعرض لها حاليا فيلم "قراصنة الكاريبي.. صندوق الرجل الميت" Pirates of the Caribbean: Dead Mans Chest مع الممثل جوني ديب، والذي تخطت ايراداته المليار دولار.
يذكر أن الممثلة سكارليت جوهانسون تفوقت من قبل على كيرا نايتلي حيث فازت جوهانسون بلقب أجمل امرأة في العالم حسب تقييم احدي المجلات الأمريكية، وجاءت الممثلة نايتلي في المركز الخامس من هذا التقييم.


الفواكه الحمر تؤخر أمراض الشيخوخة
 

الرياض / وكالات
اكد اطباء في دراسة نشرت مؤخرا أن ألوان المواد الغذائية تلعب دوراً كبيراً فى الوقاية من بعض الأمراض فعلى سبيل المثال ، المجموعة اللونية الحمراء كالطماطم والفراولة والكرز والتوت والعنب الأحمر والبنجر والتفاح الأحمر " على شرط أن يؤكل بقشره " والفلفل الأحمر ، تتميز هذه الصبغات التي توجد في هذه المجموعة اللونية بقدرتها على منع حدوث الأكسدة داخل خلايا الجسم مما يسهم في تأخير عوارض الشيخوخة ومنع نشوء الأورام.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة