الاخيرة

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

امتدادات معاصرة .. معرض مشترك لفنانين شباب امتدادات تشكيلية معاصرة لستة فنانين

بغداد /، علي ابراهيم الدليمي

على قاعة مدارات افتتح المعرض المشترك لستة فنانين شباب تحت عنوان (امتدادات معاصرة)، وهو من ضمن سلسلة المعارض المتواصلة التي تنظمها وزارة الثقافي بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي ببغداد.

وقد احتوى المعرض اكثر من (30) لوحة زيتية بقياسات مختلفة، عالجت موضوعاتها افكار جمالية معاصرة بصيغ وأساليب متنوعة تنم عن مستوى ثقافي وفكري متبلور في عملية طرح وتقديم الافكار.
فقد قدم الفنان كاظم ابو مدين (مواليد بغداد (1965) مجموعة من تجربته ذات وحدة الموضوع والاسلوب المتوازن الذي اسسه منذ بداية نشاطه الفني في نهاية العقد الثمانيني.. وقد امتازت بالبعد والمضمون الفلكلوري، حيث استلهم العناصر والمفردات الاسلامية المحلية ومزاوجتها مع الملامح الشاعرية في الهرمونيات اللونية المتناسقة وفق درجات السلم الموسيقي.. ليضمن رسالته الفنية المبتغاة وهو يطرح نصوصه التشكيلية امام الآخرين.
ويستخدم الفنان محمد الزبيدي (مواليد بغداد 1965)، اسلوباً فنياً على قماشة لوحاته، حيث يطرح افكاره الجمالية وفق منظور البعد السطحي الواحد بشكل مستطيل عمودي الذي نجح خلاله بابراز مفردات تشخيصاته بمعالجة متوازية.. فضلاً عن استخدامه مواد فنية اخرى مع مادة الزيت كورق الصحف.. ليضيف ملمساً فنياً محسوساً ينم عن بحث وتجريب في صياغة اسلوبه.
ويستظل الفنان عبد الحسين الجاسم (مواليد بغداد 1969) بتجربة الفنان المعروف وليد شيت ليدور في فلك هذه التجربة دون تحرر، بالرغم من أن الفنان الجاسم لديه القدرة الاكاديمية على الاستقلالية الكاملة في تقديم موضوعاته الفكرية الخاصة به بعيدة عن التأثيرات الاخرى وباستطاعته ان يؤسس مستقبلاً هوية اسلوبه الفني الخاص.
اما الفنان محمد مسير (مواليد البصرة 1963) فلديه امكانية تجريبية واسلوب جمالي مؤثر في تقديم افكاره الفنية. فالكتل اللونية الرصينة ومساحات الفراغ المدروسة تشترك في توازن مشهد لوحاته الجميلة.
ويستلهم الفنان مجيد الساعدي (مواليد بغداد 1963) الافكار التعبيرية التشخيصية التي تتمتع بلمسة التجريد المعاصر الذي يسمو بمكامن بناء افكاره الانسانية.
ونقف اخيراً امام المشاهد الفنية الثلاثة التي قدمها الفنان الشهيد سرمد غازي (مواليد بغداد 1969) الذي استشهد يوم 22 / 6 / 2005، وهي محاولة بحث تجريبي جديد له حاول الفنان الراحل ان يجعله سبيله الفني.. الذي توقف نهائياً.


ارتفاع حرارة الأرض تهدد 300 مليون شخص بالملاريا
 

واشنطن: أفاد خبراء الأرصاد الجوية بأن ارتفاع درجات حرارة الأرض بين درجتين إلي ست درجات مئوية خلال القرن القادم قد يهدد 300 مليون شخص بالإصابة بمرض الملاريا.
وأوضح الصندوق العالمي للطبيعة أن ارتفاع درجات حرارة العالم بمقدار درجتين سوف يؤدي إلي تعريض من 90 مليون شخص إلي 200 مليون لخطر مرض الملاريا، في حين سيؤدي زيادة درجات الحرارة أكثر من ثلاث درجات إلي ارتفاع الرقم إلي 300 مليون وارتفاع الحرارة درجتين يعرض ما يصل إلي 50 مليون شخص لخطر ارتفاع مناسيب مياه البحار بسبب ذوبان الجليد ويرتفع الرقم إلي 180 مليوناً وذلك إذا وصلت الزيادة إلي ثلاث درجات، بحسب جريدة الراية القطرية.
وعلى سياق متصل تسببت ارتفاع درجات الحرارة في أوروبا إلى ظهور العديد من الأمراض.
ومن جانبه صرح البروفيسور بول هنتر من جامعة ايست انجليا في انجلترا قائلاً: "إن أحوال الطقس غير الطبيعية ستؤدي إلى فيضانات وجفاف وأيضاً إلى تغيرات في حدوث أمراض معدية".
وأضاف أنه توجد بالفعل إشارات ملموسة لأعباء مرضية تحدث في أوروبا نتيجة للتغيرات المناخية.


الاعتراف بالخطأ.. رجولة!
 

عادل العامل
من سلبيات الشخصية العراقية، أي بقدر ما يتعلق الأمر بنا، نحن العراقيين، أن الكثيرين منا إذا ما اخطأوا أو أساؤوا، تأخذهم العزة بالاثم، ولا يعتذرون عن خطئهم، تصوراً منهم أن ذلك لا يليق بهم وسيعتبر تنازلاً منهم لمن أخطأوا بحقه سواء كان شخصية اعتبارية أو شخصاً بعينه!
وأوضح مقدار ما يسببه سلوك كهذا من ضرر على صعيد العلاقات بين الأفراد، وعلى مستوى العمل والإنتاج والسلامة الوطنية بوجه عام.
وهو، في واقع الحال، دليل على التخلف ومفاهيمه البالية أكثر مما هو تعبير عن صلابة موقف أو رجولة أو عفرتة!
وهو أقرب إلى عقلية شاعرنا الجاهلي الذي عاش قبل ألف وخمسمائة عام، حين قال:
ألا لا يجهلن أحد علينا
        فنجهل فوق جهل الجاهلينا
وإذا كان لهذا القائل عذره في جاهليته وطبيعة العلاقات العدوانية السائدة بين قبائل العرب في ظروفهم المعيشية الصعبة آنذاك، فإن الأمور اختلفت تماماًَ عن ذي قبل، وما عاد الإنسان في العصر الحديث يمكنه أن يعيش ويسعد ويتقدم بهراوة الإنسان القديم أو مفاهيم البداوة الجاهلية.
دفعني إلى كتابة هذا حادث يومي، بسيط مقارنة بما يحصل لنا من مصائب مدمرة ليست بعيدة في جذورها عن العقلية آنفة الذكر، ولكنه كبير في مغزاه وأبعاده الإيجابية، لو عم وتجذر في واقعنا العراقي.
فقد اشعل أحدهم النار ليلاً في القمامة الملاصقة لجدار بيتي، الأمر الذي أثار الذعر لدينا لما يمكن أن يسببه ذلك لنا من اضرار، والفترة أمّارة بالذعر، كما هو معروف! فرحت أتطلع وأصيح، من سطح البيت، على الفاعل المجهول.. وربما كنت أشتم أيضاً.. لا أدري! وإذا بصبي يطل برأسه من فوق جدار بيت جاري قائلاً: "أنا الذي أشعل النار، يا عم، وأنا آسف واعتذر على هذا الخطأ، وسأفعل ما بوسعي لإطفاء النار!" وكان يمكنه أن لا يعلن عن نفسه، أو يصرح ويعترف بخطئه، كما نفعل، نحن الرجال.. والنساء، في العادة!


تيموشينكو تقدم قلادة "اللؤلؤ" لمنافس لها في البرلمان الاوكراني
 

كييف (رويترز) - قدمت رئيسة وزراء أوكرانيا السابقة يوليا تيموشينكو- التي ترتدي ثيابا راقية لمصممين معروفين وتضفر شعرها مثل الفلاحات كعلامة مميزة لها- قلادة يوم الجمعة لمنافس برلماني لها أشار الى انها ثرية جدا لدرجة لا يمكنها معها فهم فقراء اوكرانيا.
وتحظى تيموشينكو بشعبية هائلة بين ملايين الناخبين محدودي الدخل لهجومها على الفساد ودعمها للرئيس فيكتور يوشينكو في "الثورة البرتقالية" عام 2004 التي أوصلته الى السلطة كما انها عملت كأول رئيس وزراء في عهده.
وتيموشينكو التي أقيلت من منصبها بعد شغله بثمانية أشهر تتولى زعامة المعارضة في البرلمان الان بعد انتخابات مارس اذار البرلمانية التي أثمرت حكومة يقودها فيكتور يانوكوفيتش المقلل الرئيسي من شأن الثورة.
وقال افجيني كوشناريوف وهو مؤيد لرئيس الوزراء الجديد لها أثناء نقاش برلماني بشأن اعانات العائلات "قلادة اللؤلؤ التي تحيط بعنقك تكفي لتوفير حياة كريمة لمدة خمس سنوات لأُسرة متوسطة الحال."
وأضاف وهو يشير اليها قائلا "وأنت تتحدثين هنا عن حبك للناس وتصورين نفسك كمدافعة عنهم."
واتجهت تيموشينكو التي كانت ترتدي سترة من الصوف وتنورة ناحية منبر المتحدث ووضعت القلادة أمامه.
وصاح كوشناريوف قائلا "لا أريد ألعابك. اعطها لصندوق لمساعدة للفقراء."
وأمسكت تيموشينكو بالقلادة وقالت لاعضاء القاعة "هذه مجوهرات مقلدة ... أصدقائي ليس بها حبة لؤلؤ حقيقية واحدة."
وتيموشينكو (45 عاما) معروفة بأنها "أميرة الغاز" لرئاستها شركة يونيفايد انيرجي سيستيمز للغاز في التسعينات لكنها تنفي أنها كونت ثروة ذات بال أثناء شغلها المنصب.


إغلاق المتحف المسرحي في لندن
 

أثار الإعلان عن قرب إغلاق المتحف المسرحي في كوفنت غاردن مشاعر الأسى في نفوس من زاره أو عمل فيه. فالمتحف كان مصدراً حيوياً للباحثين ومصدراً مهماً لتأريخ المسرح البريطاني.
وقبل تأسيس المتحف المسرحي، كان كل ما يتعلق بتاريخ المسرح من نصوص وبرامج وملابس وتصاميم، يخزن في جزء مهمل من متحف فيكتوريا والبرت. ولكن حملة قوية بدأت من قبل عدد المثقفين من أجل تأسيس متحف خاص، واستمرت حتى تم تأسيس المتحف عام 1987 في منطقة كوفنت غاردن.
لقد أتاح المتحف المسرحي لـ(18000) طالب مدرسي التعرف على تاريخ المسرح البريطاني.ففيه أقسام متعددة منها لشرائط (الفيديو) التي تتضمن أفضل المسرحيات التي عرضت في عقود من الزمن، وهناك مكتبة خاصة وتقام فيه أيضاً مهرجانات متنوعة تقدم فيه المسرحيات للجمهور، إضافة إلى قاعة للبحوث والدراسات.


عسـل النحل يكــافح السموم
 

القاهرة: أكدت نتائج دراسة أجراها المعهد القومي للبحوث أن عسل النحل من الأغذية التى تحتوى على تركيب كيماوي فريد من نوعه‏،‏ حيث يحتوي علي حوالي‏180‏ مركباً من الكربوهيدرات والأحماض الأمينية الأساسية والفيتامينات والمعادن والإنزيمات وهذه المركبات ذات تأثير واضح في زيادة نشاط عدد البكتيريا بالإضافة الي تأثيرها المضاد لنمو بعض الميكروبات‏.
وأشارت الدراسة إلى ضرورة إضافة عسل النحل إلي الصناعات الغذائية للحصول علي تأثيره الوقائي ضد نشاط الفطريات، كما أوصت بضرورة تناوله في رمضان لدوره الايجابي في تنشيط بكتيريا الأمعاء‏،‏ كما أنه يحارب السموم الموجودة بالأغذية الأخري التي نتناولها ويساعد علي التخلص منها‏، بحسب جريدة الأهرام.‏


العالم في صورة واحدة .. القاهرة تضيّف اول مهرجان دولي للتصوير الفوتوغرافي
 

مجدي صادق من القاهرة: تحت شعار (العالم في صورة واحدة)تقام فعاليات اول مهرجان دولي للتصوير الفوتوغرافي في مصر بفندق هيلتون دريم بمدينة 6 اكتوبر في المدة من 16 - 21 كانون الاول المقبل تحت رعاية وزارة السياحة والثقافة وهيئة تنشيط السياحة.
حيث ينظم المهرجان شركة تن تورز (
TEN Tours) بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي للمصورين FEB وبدعم من الاتحاد الدولي للتصوير الفوتوغرافي وجمعية اصدقاء الضوء السعودية وبيت الفوتوغرافيين العرب والجمعية المصرية للمصورين وايضاً الجمعية القطرية للتصوير والجمعية الليبية حيث يشارك ما يقرب من 3 آلاف متسابق ومشارك من المحترفين والهواة في مجال التصوير الفوتوغرافي من جميع دول العالم بأقسامه الثلاثة (البورتريه - الصور الطبيعية -الصور السياحية) حيث تشكل لجنة تضم 24 عضواً من كبار المصورين من 16 دولة وتقدر الجوائز بنحو ما يقرب من 90 الف دولار واعدت ادارة المهرجان موقعاً للمسابقة على الشبكة العالمية http://www.egyptphotocompetition.com.
وعن شروط الاشتراك في المسابقة يقول حسام درويش مدير عام المهرجان: يعد الاشتراك مفتوحاً لكل من تعدى عمره الـ 18 عاماً محترفاً كان ام هاوياً ولجميع الجنسيات ولكل مشترك الحق بالاشتراك بـ 5 صور فقط لكل قسم من اقسام المهرجان الثلاثة على ان تكون مطبوعة او محملة على (CD) في حين تقبل السلايدز في قسم التصوير السياحي فقط على ان يكون 30 تشرين الثاني المقبل هو آخر موعد لتسليم الصور المشاركة.
وقال حسام درويش مدير عام المهرجان ان هذا المهرجان هو اول مهرجان ثقافي من نوعه في مصر والشرق الاوسط وهو يتضمن بالاضافة إلى مسابقة التصوير الفوتوغرافي معرض صور عالمياً وورش عمل ومحاضرات يحاضر فيها مجموعة من اشهر مصوري العالم منهم وولف جانج وجل انفيلد (امريكا) وجان كلود (فرنسا) ود. رودلف نيكلاو (المانيا) وعيسى عنقاني (السعودية) حول موضوعات العين الخلاقة ونظرة للطبيعة وعيون المصورين هذا عدا محاضرة يلقيها عبد الله الدبيخي من السعودية عن تقنيات التصوير وتطويره بالاضافة إلى سوق لفن الخزف تشجيعاً للفنانين من ذوي الاحتياجات الخاصة ومعرض لاحدث منتجات فن التصوير.وعلى جانب آخر قال طارق فوزي رئيس مجلس ادارة شركة تن تورز الشركة المنظمة للمهرجان انه سيقام على هامش المهرجان معرض خاص عن المانيا يحضره اشهر المصورين الفوتوغرافيين الالمان الذين يعدون الآن لاضخم معرض تصوير عن المانيا وان السيد حسام درويش مدير عام المهرجان قد طار إلى المانيا لينسق ويعد لهذا الحدث الضخم حيث يقام المعرض تحت عنوان كن صديقاً لالمانيا.
وتدعو ادارة المهرجان كل المصورين في العالم للاشتراك في هذه المسابقة التي تعد الاضخم في العالم.


"الضــوء الاقــدم" يحـصل على جـائزة نــوبل
 

استوكهولم / BBC
حصل العالمان الامريكيان جون سي ماثر وجورج إف سموت على جائزة نوبل للفيزياء.
واستحق العالمان هذه الجائزة المرموقة "لاكتشافهما شكل الجسم الاسود - وهو سطح يمتص كامل الطاقة المشعة التي تسقط عليه - والخواص المتباينة لاشعاع الموجة الصغرى الكونية (المايكرويف: وهي موجة كهرطيسية قصيرة جدا)".
و"خلفية الموجة الصغرى الكونية" (سي إم بي) هي "أقدم ضوء" في الكون، وهو حولنا في كل مكان وهو قادم من زمن يلي الانفجار الكبير (بيج بانج) بـ 380 ألف سنة. ويقول العلماء إن خصائص خلفية الموجة الصغرى الكونية تكشف لهم ملامح نشوء الكون.
والعالم ماثر، البالغ من العمر 60 عاما، هو عالم فلك بارز في وكالة الفضاء الامريكي (ناسا)، أما سموت، البالغ من العمر 61 عاما، فهو بروفسور للفيزياء بجامعة كاليفورنيا في بيركلي.
وعمل العالمان في مشروع القمر الصناعي كوب التابع لناسا والذي أطلق عام 1989.
وساهم كوب في الحصول على أول قياسات دقيقة لخلفية الموجة الصغرى الكونية.
وأطلق على خلفية الموجة الكونية الصغرى اسم "صدى" الانفجار العظيم - وهي نظرية تقول: أن الكون نشأ عن انفجار هائل قبل حوالي 14 مليار عام.
وخلفية الموجة الكونية الصغرى هي الاشعاع الذي تكون عندما برد الكون لدرجة أمكن معها تواجد ذرات الهيدروجين. وقال العالمان إنه قبل هذا الوقت كان الكون شديد السخونة لدرجة أنه لو كان حدث "تزاوج" بين المادة والاشعاع لكان الكون معتما وغير شفاف.
وكان القمر الصناعي كوب (وهي اختصار لعبارة مكتشف الخلفية الكونية) قد رصد تذبذبات في الخلفية الاشعاعية للموجة الكونية الصغرى عزيت إلى التكوينات الاولى التي تشكل منها الكون - وهي ما يطلق عليه بذور المجرات التي بدت في شكل سحب هائلة من الغاز الساخن الذي كان الشيء الوحيد الذي يتشكل منه الكون في ذلك الوقت.
كما قاس القمر كوب درجات حرارة هذه الخلفية الاشعاعية - وهي 2.725 درجة فوق الصفر المطلق، ولذا فهي تلمع بالدرجة الاولى في جزء الموجة الصغيرة من الطيف الالكترومغناطيسي.
ويعتقد علماء الفلك أن خلفية الموجة الصغيرة الكونية تحتوي على قدر هائل من المعلومات عن منشأ ومصير الكون.
وقال البروفسور لارس برجستروم، عضو لجنة نوبل للفيزياء، إن اكتشاف ماثر وسموت يمثل انجازا مهما باتجاه فهم أعمق للكون الوليد. وتبلغ قيمة جائزة نوبل - التي تشمل أيضا مجالات الكيمياء والطب والادب والسلام والاقتصاد - عشرة ملايين كرونة سويدية (حوالي 1.4 مليون دولار).


تأجيل المعرض الاستعادي للفنان (طالب مكي)

تقرر تأجيل المعرض الاستعادي للفنان طالب مكي الذي كان من المقرر أن يفتتح اليوم في قاعة مدارات في الوزيرية إلى موعد لم يحدد.. وكانت مؤسسة (عراق) للإبداع قد أعلنت في وقت سابق عن إقامة هذا المعرض الذي يضم عدداً من منحوتاته ورسوماته التي أنجزها على مدى 4 عقود.


العثور بالنمسا على جثة رجل توفي في شقته قبل خمس سنوات
 

جانب من مظاهر الحياة العامة في شارع بإحدى المدن النمساوية (الفرنسية-أرشيف)
اكتشفت السلطات النمساوية جثة رجل توفي في سريره بمنزله فيما يبدو قبل خمس سنوات دون أن يثير ذلك انتباه جيرانه أو مالك البيت الذي يقطنه.
وأرجعت صحيفة نمساوية عدم الانتباه لموت فرانز رايدل -الذي يعتقد أنه كان في أواخر الثمانينيات حين توفي- إلى أن إيجار منزله كان يدفع آليا من حسابه المصرفي الذي كان يحول عليه معاشه.
وقالت السلطات التي عثرت على الجثة بعد صدور أمر من المحكمة بفتح الشقة إن جثته بدت وكأنها "حنطت" وحفظت جيدا، كما قال الجيران إنهم لم يشموا رائحة غريبة تصدر من شقة رايدل.
وأفاد زوج وكيلة تأجير المنزل الذي تقع به شقة رايدل للصحيفة أن الهالك "كان ضعيفا وكانت امرأة تساعده"، مضيفا أن البريد كان يترك عادة أمام شقته، وقال "ظننا أنه رحل معها أو أنه غادر إلى دار للمسنين".
وقالت الشرطة إنها لم تتيقن من تاريخ وفاة رايدل إلا أنها وجدت وحدات من عملة الشلن فقط في الشقة والشلن هو العملة التي كانت مستخدمة في النمسا قبل طرح العملة الأوروبية الموحدة اليورو للتداول أول يناير/كانون الثاني 2002.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة