رياضة محلية

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

المايسترو نشأت أعاد التوازن والسفاح أشعل المدرجات .. اعصار منتخبنا يضرب سنغافورة بأربع درجات
 

بغداد/ اكرام زين العابدين
فاز منتخبنا الوطني لكرة القدم على نظيره السنغافوري بنتيجة 4-2 في المباراة التي جرت في ملعب نادي العين في الإمارات في إطار الجولة الخامسة لتصفيات أمم آسيا المقبلة التي ستقام العام المقبل وبتحكيم التركمانستاني الدولي ماميد ماميديوف وبحضور جماهيري جيد.

بداية حذرة وهدف مبكرة لسنغافورة!
دخل لاعبو منتخبنا الوطني أرض الملعب واضعين نصب أعينهم الخروج من المباراة بفوز يؤهلهم للبقاء في الصدارة ومن التأهل للنهائيات الاسيوية بعيداً عن الاحتمالات الأخرى ونتيجة المباراة الأخيرة مع الصين لذلك كان الحذر سيد الموقف واستغل لاعبو سنغافورة الذين لا يملكون غير فرصة الفوز ومن ثم البقاء في دائرة المنافسة فرصة اتيحت لهم ولكن اللاعب رقم 21 ضربها بالقرب من القائم الأرضي.
وبعدها بدقائق حصلت سنغافورة على أول ضربة ركنية نفذها لاعبوها بصورة سليمة إلى راس اللاعب رقم 44 الذي لم يجد صعوبة في إسكانها شباك نور صبري أمام حيرة مدافعينا الذين تفرجوا عليه دون أن يفعلوا له شيئاً.
مسلسل ضياع الفرص
شكل هذا الهدف صدمة على لاعبينا الذين شعروا بكبر المسؤولية الملقاة على عاتقهم خاصة وأن الهدف صعب من مهمتهم في المباراة لذلك أصروا على شن العديد من الهجمات على منطقة جزاء سنغافورة وحصل منتخبنا على ثلاثة ركنيات متتالية لم تستغل وكانت تشتت إلى الخارج وسط تكدس لاعبي سنغافورة أمام مرمامهم.
بعدها حصل منتخبنا على خطأ من منطقة جيدة قرب الجزاء نفذها صالح سدير ولكن الحارس السنغافوري حسن عبد الله انقذها بكل براعة.
واستمرت المحاولات من عماد محمد ونشأت أكرم الذي جرب حظه ولكن كرته ذهبت بقرب القائم الأيسر. وشهدت هذه الدقائق محاولة تسجيل هدف التعادل لكن عماد محمد كعادته وهو على خط المرمى السنغافوري يفشل في إدخالها ويشتتها الدفاع الخصم.
ومن جانبه حاول هداف الفريق يونس محمود تجربة حظه لكن الكرة التي حصل عليها وراوغ بها الحارس حسن عبد الله لم تكن دقيقة وذهبت فوق العارضة وسط حسرات محمود وزملائه على ضياعها.
وفي المقابل شن لاعبو سنغافورة هجمة ينقذها حيدر عبد الأمير الى الخارج ليضع حداً لمحاولاتهم. ويعود يونس محمود لتجربة حظه ولكن الرقابة الشديدة عليه تمنعه من تحقيق التعادل ويشهر الحكم بطاقة صفراء بوجه لاعب سنغافورة الذي يتعمد الخشونة مع محمود. ويحصل صالح سدير على فرصتين لتعديل النتيجة لكن محاولاته لم تنجح لطرق المرمى السنغافوري. وتشهد هذه الدقائق فرصة جيدة لسنغافورة ينقذها نور صبري ومن ثم يشتتها لاعبونا.

الفرج يأتي بحلول فردية!
يعيد المتألق يونس محمود المباراة لوضعها الطبيعي بعد أن تسلم كرة من زملائه وتوغل بها ويراوغ أكثر من لاعب ويدخل منطقة الجزاء ويسددها إلى الشباك السنغافورية وتتعالى صيحات الجمهور العراقي ومحبيه من مدرجات ملعب العين مطالبه بإضافة أهداف أخرى لمنتخبنا الذي استعاد توازنه بعد هذا الهدف ليشكل خطورة أكثر على المرمى السنغافوري.
ويحصل منتخبنا الوطني على فرصة قرب منطقة جزاء سنغافورة ينبري لها المتخصص بهذه الضربات هوار ملا محمد ويلعبها مباشرة قرب القائم ليندب حظه هذه المرة.
ومن جانبهم حاول لاعبو سنغافورة استعادة زمام الأمور ولكن الكرات الجميلة التي نقلوها تنتهي إلى الخارج.
ولم يستثمر لاعبونا الدقائق المتبقية من المباراة ليعلن الحكم التركمانستاني مامديوف عن نهاية الشوط الأول بعد أن أضاف دقيقة واحدة كوقت بدل ضائع.

الأخطاء الدفاعية
شهد الشوط الأول العديد من الأخطاء الدفاعية في أداء منتخبنا الوطني والتي كادت أن تؤدي إلى كارثة كبيرة لو استغلت من قبل لاعبي سنغافورة وحاول اللاعبان أحمد كاظم وحيدر عبد الأمير التغلب على الأخطاء التي كان يسببها خالد مشير وجاسم محمد حاجي اللذان كانا في وضع مزر وتسببا في أكثر من كرة خطرة.
واستمر الحال في الشوط الثاني الذي أشر تفوق لاعبينا بكل شيء وحصل المهاجمون على كرات خطرة ولكن دون تركيز على المرمى السنغافوري. وتناقل لاعبونا كرات في منطقة وسط ملعب سنغافورة التي سيطر عليها نشأت أكرم وصالح سدير ولكن الرقابة التي كانت تفرض على يونس محمود وبشكل مستمر وتمنعه من إضافة أهداف أخرى وتراجع محمود أكثر من مرة لمنطقة الوسط في محاولة منه للهروب من الرقابة اللصيقة عليه.
ومن جانب آخر غاب مهاجمنا الآخر عماد محمد عن المباراة وبشكل غريب مما أدى إلى أن يتقدم هوار ملا محمد ومهدي كريم لمنطقة جزاء سنغافورة بدلاً منه. وعلى الملاك التدريبي للمنتخب أن يجد حلولاً لهذا اللاعب الذي هبط مستواه بشكل غريب في تشكيلة المنتخب.
هدف الاطمئنان
ثم حصل منتخبنا الوطني على ضربة حرة مباشرة من منطقة قريبة لمنطقة جزاء سنغافورة وتقدم هداف الفريق يونس محمود ولعبها بكل ثقة فضربت العارضة بكل قوة وعادت إلى الملعب وسط حسرات جمهورنا ولكن المبدع مهدي كريم لم يدع الفرصة تفلت منه هذه المرة ليشغل ماكنته الهجومية ويراوغ لاعباً سنغافورياً ويدخل منطقة الجزاء ويضرب بالكرة إلى الشباك السنغافورية ويشعل حماس لاعبينا وجمهوره الكبير من على مدرجات ملعب العين. وأشاع هذا الهدف الإطمئنان في نفوس لاعبينا وكادرهم التدريبي على أمل زيادة رصيد منتخبنا من الأهداف بعد الاطمئنان على النتيجة.

التسجيل من الكرات الثابتة
يبدو إننا لم نستفد من درس المباراة الأولى في سنغافورة عندما استطاع نفس اللاعب من تسجيل هدف جميل من كرة ثابتة ومن خارج الجزاء.. وساهم كابتن منتخبنا الوطني أحمد كاظم في حصول سنغافورة على فرصة معادلة النتيجة عندما عرقل لاعب سنغافورة قرب منطقة الجزاء. وتقدم لها اللاعب رقم 19 ليسجل في شباك منتخبنا بعد أن فشل اللاعبون في تنظيم جدار صد اخترقتهم الكرة لتذهب إلى شباك نور صبري وتعلن عن معادلة النتيجة مرة ثانية ويعود القلق ليساور محبي منتخبنا ومتابعيه لان الامور أخذت اتجاهاً آخر وعلى اللاعبين أن يجددوا التسجيل والتقدم لضمان التأهل للنهائيات. وشهدت الدقائق التالية كرة جميلة أرسلها صالح سدير وتقدم لها يونس محمود وأرسلها إلى المرمى السنغافوري ولكن المدافع ينقذها بشكل جيد. ويحاول هوار ملا محمد تجربة حظه لكن كرته تذهب إلى الخارج بعد أن ينقذها الحارس حسن عبد الله.

هدف التفوق بأقدام السفاح
لم يدع السفاح يونس محمود أية فرصة إلا وسجل منها، فمن كرة بعيدة عن منطقة الجزاء تسلم كرة زميله هوار ملا محمد ولعبها بقوة لتجتاز الحارس وتطرق شباك سنغافورة معلنة الهدف الثاني له وهدف التفوق لمنتخبنا الوطني وأشعل الهدف مرة أخرى مدرجات العين والهب حماس جماهيرها بهذا الهدف الرائع الذي أكد عزم وتصميم لاعبي منتخبنا على التفوق والوصول إلى النهائيات مهما كان الثمن. وأجرى مدربنا أكرم سلمان تبديلاً بدخول هيثم كاظم وخروج عماد محمد البعيد عن الفورمة وكذلك لتعزيز منطقة الوسط العراقي. ويعاند الحظ اللاعب هوار ملا محمد وبشكل غريب بعد أن ذهبت كرته من فوق العارضة.
وتشهد المباراة فرصتين لسنغافورة تكفل نوري صبري بإفشالها بعد أن تسلم كرة عالية من بين المهاجمين.
وحاول نشأت أكرم من ضربة ركنية تسجيل هدف آخر لكن كرته ينقذها الحارس عبد الله.

دقائق خمس أخيرة
تشهد الدقائق الخمس الأخيرة من المباراة العديد من الفرص من كلا الفريقين فاللاعب هيثم كاظم يفشل في تسجيل هدف آخر من كرة حصل عليها قرب الجزاء ويونس محمود يتقدم بالكرة ويضربها بالشباك ولكن من الخارج.
ومن جانبه استمر نور صبري بتألقه وانقذ عدداً من الكرات العالية من بين لاعبي سنغافورة. ويكمل هوار ملا محمد أهداف منتخبنا الوطني بعد أن تسلم كرة جميلة من أقدام مهدي كريم لعبها براسه داخل شباك سنغافورة في الدقيقة الأخيرة من المباراة ولتكون رصاصة الرحمة التي أطلقها هوار على هذا الفريق الذي قدم واحدة من أجمل عروضه الكروية وضم في صفوفه لاعبين مجنسين من دول عديدة.
وبهذا الفوز استمر تصدر منتخبنا لفرق مجموعته وتأهل للنهائيات الآسيوية بعيداً عن حسابات المباراة الأخيرة التي ستجمعه مع الصين في الشهر المقبل.


بــــطش الأســــود!
 

إياد الصالحي

عالج نشأت أكرم الرضوض النفسية التي عانى منها هجوم المنتخب في مبارياته الأربع السابقة وصنع مراهم تكتيكية فاعلة وسط الميدان أسهمت في التئام الانسجام الروحي للفريق بعد أن مزقته المشكلات التي رافقته أمام الخصم نفسه في الجولة الأولى

واخيرا اخذ منتخبنا الوطني نفسا عميقا بعدما أمّن وضع حقائبه في العربة الآسيوية المؤدية إلى نهائيات كأس الأمم المزمع انطلاقها في بانكوك تموز العام المقبل.
فالفوز الباهر الذي تحقق على سنغافورة جاء بمثابة طوق النجاة الذي أنقذ منتخبنا في خضم مخاطر العوم في بحر التصفيات المتلاطم بالغرائب التي صدمت الجماهير وتركتها في حيرة مما يحصل للمنتخب!
فمن كان يصدق إن هذا الفريق المهلهل الذي يلقب لاعبوه ب(النمور)زيفا ينتزع أغلى ثلاث نقاط من منتخبنا ثم يصبح اليوم لقمة سائغة وسط إعصار كرتنا التي سعى المدير الفني أكرم سلمان لاستعادة سمعتها منذ الوهلة الأولى من المواجهة بتكريس مشاعر رد الثأر في نفوس اللاعبين الذين وضع ثقته في مهارتهم وغيرتهم للدفاع عن مكانتها وتاريخها القاري وجاء الرد صريحا جدا عندما بطش يونس محمود ومهدي كريم وهوار ملا محمد بسنغافورة وفضحوا مستواه الحقيقي برباعية مجلجلة لم يشهدها مرمى الأخير منذ سنتين في الأقل سيما أن منتخبنا ساهم بدفع كرة هذا البلد إلى الواجهة الآسيوية حين بكّر بإحراجنا في مستهل رحلة التصفيات بهدفين موجعين شكلا صدمة مؤلمة لم يفق منها سلمان وتلامذته حتى حان موعد الحساب في ملعب القطارة وانتزعوا حقهم بجدارة وأعادوا (نمور) سنغافورة إلى منطقة الاعتدال والمنطق لتفكر بأحلام معقولة وسط غابة منافسة لن يتسيدها غير الأسود!
حسنا فعل أكرم سلمان عندما أوعز للاعبين أن يقدموا أداء سلسا غير منفعل مثلما شاهدنا ولم يحترس من حسابات الاندفاع الهجومي الكامل في منطقة الخصم طالما أن منتخبنا كان يمتلك اتزاناً كبيراً في تنظيمه الدفاعي بوجود احمد كاظم وهو مااكدنا عليه منذ مدة طويلة إذ إن تسليم عنق المنتخب بيد مدافعين شباب يحسنون الفرجة على المهاجمين أكثر من مشاكستهم لهم بالمراقبة الصارمة والانقضاض السريع تسبب بخنق آمالنا والتسليم بخروجنا من المنافسة!
لهذا كان نور صبري العائد لامتطاء صهوة الثقة مطمئنا لمرماه حتى بعد تسلل كرتين إلى شباكه في غفلة لايسأل عنها أبدا لأنها حدثت في سياق إرهاصات المنافسة المشروعة.
وعالج نشأت أكرم الرضوض النفسية التي عانى منها هجوم المنتخب في مبارياته الأربع السابقة وصنع مراهم تكتيكية فاعلة وسط الميدان أسهمت في التئام الانسجام الروحي للفريق بعد أن مزقته المشكلات التي رافقته أمام الخصم نفسه في الجولة الأولى،وكذلك تمكن من السيطرة على مفاتيح اقتحام الصندوق السنغافوري وإيقاف نزف الفرص الضائعة،وكان أول من استجاب للشفاء السفاح يونس محمود باقتناصه هدفين بأسلوب حاذق ذبح بهما آمال النمور ودفاعاتها الهشة التي سحقت بين رحى القوة الثنائية (هوار ملا محمد ومهدي كريم)،أما عماد محمد المتخصص بفك شفرات الحراس الخصوم فقد تحول إلى لغز مستعص إثر تعطل آليات ألعابه وخفوت بريق حيويته لأسباب غامضةّ!
إن الفوز العريض الذي هندسه الفكر الهجومي للمدير الفني أكرم سلمان ماكان له أن يرى النور لولا تخليه عن عناده بتقييد فرص مشاركة نشأت واحمد ونور بسلاسل من الحجج التي ثبت أن لاقيمة لها مقابل الفوز الكبير الذي رسم بفرشاة فردية داخل ورشة عمل جمعي أهدى أجمل لوحة مفرحة إلى جمهورنا المهموم باختلاط الألوان في طبيعة الواقع الرياضي وخارجه!
وعليه فالرحلة لم تنته بعد رغم تأمين تذاكر الطيران إلى بانكوك إذ لم يبق سوى بذل المزيد من الجهد لعبور سور الصين ورفع علم الصدارة لتتويج المشوار بانجاز جديد يضاف إلى محطات الرحلة التي تستحق أن تؤرشف تفاصيلها الدقيقة لتكون ضمن الدروس والمآثر التي واجهتها كرتنا منذ عقدين من الزمن المر!


أكرم سلمان: درس سنغافورة وراء تأهلنا إلى بانكوك
 

متابعة / حيدر مدلول
اعتبر المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم اكرم احمد سلمان بأن تأهل العراق إلى كأس آسيا التي تفتح في بانكوك في السابع من تموز 2007، والذي تحقق بفضل الفوز بنتيجة 4-2 على سنغافورة في المباراة التي جرت على ملعب خليفة بن زايد في مدينة العين الاماراتية ، يمثل انتصاراً على كل الصعوبات التي واجهها الفريق في البلد الذي يمر بظروف غير طبيعية في الوقت الحالي.
ونقل موقع الاتحاد الاسيوي الرسمي لكرة القدم عن سلمان قوله "لدينا الكثير من المشاكل. المشكلة الأكبر هو اننا نلعب المباريات خارج أرضنا وهذه تعتبر نقطة سلبية. لدينا أيضاً مشاكلنا في ما يتعلق بالتدريب ونحن قلقون حول سلامة عائلاتنا وأصدقائنا في بلادنا."
"أعتقد أن فوزنا سيبدد الكثير من المخاوف ونتطلع للأمام لمواصلة العمل الجيد للاعبين."
واستطرد في كلامه "لا أستطيع أن ألوم اللاعبين لعدم تركيزهم في التدريب أو المباريات. لديهم مخاوف أكثر من معظم الناس ولكنهم يقدمون أداء جيداً ويضعون قلوبهم وأرواحهم خدمة للعب والفوز لبلادهم."
واشار إلى انه على الرغم من كل المخاوف، كنت واثقاً من الفوز على سنغافورةلقد كان هناك بعض المشاكل عندما خسرنا أمامهم في سنغافورة في شباط الماضي ولكنه كان درساً لنا وتعلمنا من تلك الخسارة. لقد تعلمنا ألا نستهين بأي فريق."
لقد لعبنا كرة قدم أفضل. على الرغم من أننا تلقينا هدفين بسبب نقص التركيز، إلا أننا صنعنا العديد من الفرص ولو استفدنا من نصفها لكنا خرجنا بفارق أكبر من المباراة."


حمود: الدورات الآسيوية هدف اتحادنا القادم
 

بغداد/ يوسف فعل
تسعى اللجنة الفنية في اتحاد الكرة إلى إقامة العديد من الدورات التدريبية الآسيوية الخاصة باللياقة البدنية وخماسي الكرة ضمن منهاجها للعام المقبل في مسعى منها لتطوير قابليات مدربينا الشباب وامكانأتهم الفنية.. ذكر ذلك ل(المدى الرياضي) ناجح حمود النائب الأول لرئيس الاتحاد وأضاف إن غايتنا الأساسية من وراء إقامة تلك الدورات اطلاع المدربين على أخر مستجدات علم التدريب الحديث ومواكبة التطور الهائل في طرق وأساليب اللعب المتبعة في الدول المتقدمة كرويا. وأشار إلى إن الدورات ستكون متنوعة وستشمل كل مايخص فنون اللعبة وسيعقد اجتماع خاص للجنة لوضع الضوابط والشروط للمشاركين فيها سيما إن اتحاد الكرة مستعد لتهيئة جميع المستلزمات الضرورية لإنجاح الدورات وإخراجها بالمظهر اللائق.


تشكيل هيئة رأي وشورى لادارة المنتديات الرياضية

بغداد / نصير العوام
استقبل المهندس جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة في مكتبة د.علي خان الخبير السلوي بمحافظة البصرة..
وخلال اللقاء اعلن سيادتة تشكيل هيئة رأي وشورى الرياضة في منطقة الجنوب المتكونة من (10) اعضاء يمثلون (رواد، اكاديميين،كفاءات) ارتباطهم بمكتب السيد وزير الشباب والرياضة وهي حلقة وصل بين المنتديات الرياضية ووزارة الشباب والرياضة تقوم بزيارات ميدانية ووضع جرودات وكشوفات ودراسات تخدم تلك المنتديات..
واستمع إلى معاناة شباب البصرة.. وطاقاتهم التي اهملت بعد ان كانت احدى الروافد الاسياسية للرياضة العراقية وقدمت ابطالاً لهم تاريخ عريق كانت في الماضي البعيد مدرسة لرياضي دول الخليج العربي.


تحضيرا لجولة الاياب المرتقبة .. أربيل يستهل معسكرا تدريبيا استعداداً لمواجهة الاسماعيلي في حلب
 

خليل جليل
من المؤمل ان يستهل فريق نادي اربيل لكرة القدم اليوم السبت معسكرا تدريبيا في مدينة حلب السورية ضمن استعداداته لمواجهة الاسماعيلي المصري في جولة الاياب للدور الاول من مسابقة دوري ابطال العرب في الثاني والعشرين من الشهر الجاري في حلب.
وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين قد انتهت لمصلحة المضيف الاسماعيلي بهدفين نظيفين في القاهرة.
وقال نائب رئيس مجلس ادارة نادي اربيل عبد الخالق مسعود قبيل مغادرة بعثة النادي الى سوريا : ان المعسكر التدريبي يستمر ثمانية ايام وياتي في اطار الاستعدادات المكثفة التي يمر بها الفريق واستكمالا لهذه التحضيرات التي ستشهد التحاق عدد من عناصر المنتخب العراقي لكرة القدم.
واضاف مسعود نسعى لاستثمار هذا المعسكر بطريقة مفيدة جدا قد تساعدنا في تعديل النتيجة التي خرجنا بها في جولة الذهاب رغم ان مهمتنا صعبة لكنها غير مستحيلة في عالم كرة القدم.
واعرب مسعود عبد الخالق عن ثقته بجميع لاعبيه لخوض اللقاء الحاسم مع الاسماعيلي في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.
وقال اعتقد ان التحاق ستة من لاعبي المنتخب بتدريبات الفريق في مدينة حلب سيساعد في رفع وتيرة التحضير من جهة وتعزيز درجة الانسجام الفني والاداء الجماعي من جهة ثانية.
ففي النسخة المذكورة تمكن الطلبة من اجتياز الدور الاول واقصي من الدور الثاني على يد القادسية الكويتي بعد ان خسر لقاءي الذهاب والاياب (صفر-1) و(1-3) في دمشق والكويت على التوالي
اما الزوراء الممثل الثاني للكرة العراقية في تلك المشاركة فقد خرج من الدور الثاني امام مولودية الجزائر اثر خسارته ذهابا وايابا بنتيجة واحدة(1-3) في الجزائر وعمان.
ويعول الجهاز الفني لاربيل على الدوليين احمد صلاح وهيثم كاظم ووسام زكي وعلي حسين رحيمة وياسر رعد وسرهنك محسن في منح تشكيلة الفريق قوة اضافية تمكنه من وضع الفريق على المسار الذي يساعد بدخول اجواء المنافسة وتحقيق نتيجة طيبة في لقاء الاياب الحاسم.
وذكر مدرب الفريق ناظم شاكر في تصريحات قبيل مغادرة الفريق الى حلب سيكون شكل التكتيك في المباراة المقبلة مغايرا عن طبيعة اداء اللقاء الاول وسننهتج هذه المرة اسلوبا مندفعا بالهجوم.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة