مواقف

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

هل تنحرف عملية السلام الصومالية عن مسارها بسهولة..؟!
 

ترجمة: مروة وضاء

لايمتلك الحالمون المتفائلون في القيادة الصومالية في طريقهم لحل اكثر الشبكات السياسية المعقدة في التاريخ الحديث ومفاوضات السلام الدائم, خيارا غير الاستمرار والمثابرة على الرغم من العقبات الحتمية على طول الطريق.

كان العرض الفاشل الواضح لاغتيال رئيس الحكومة الاتحادية الانتقالية عبدالله يوسف مؤخرا احد تلك العقبات امام عملية السلام , لكن هل يمكن للصومال ان تتحمل مثل تلك الصدمة؟
كان ذلك العمل الارهابي التي حدث في بيدوا وقتل 11 شخصا من ضمنهم شقيق الرئيس وجرح 19 اخرين, فعلا مدروسا لتخريب عملية السلام الحساسة بين الحكومة الانتقالية واتحاد المحاكم الاسلامي.
الناس في بيدوا مصدومين من شدة الذعر والرعب والحيرة : " من الذي يمكنه فعل شئ كهذا؟ ومن المستفيد من بقاء الوضع الراهن واستمرار الفوضى؟" ان اجوبة تلك الاسئلة تؤثر بشكل حرج على عملية السلام وبالطبع على امن الدولة.
وبالرغم من ان ايجاد الاجوبة لايستند فقط على تحقيق شامل (في بلد يفتقر إلى تطبيق قانون الدولة والاستخبارات) بل إلى استقلال كامل من ثقافة الانتماء السياسي السائدة بالرغم من ان التقديرات المتنافسة تشوة اي تتبع موضوعي للحقائق.
قبل ان تخمد نيران المركبة المحترقة ويبلغ اعضاء البرلمان المختبئين في الجمعية حفاظا على حياتهم بان الوضع آمن للخروج كان وزير خارجية الحكومة الانتقالية اسماعيل محمد حورة يتهم بصوت واثق بان جماعة "القاعدة" هي التي نفذت ذلك العمل الارهابي القاتل. من غير الحاجة إلى ذكر.
انه في اعقاب الـ11/9 استعملت "القاعدة" في دوائر معينة لتعني اتحاد المحاكم الاسلامي.
وفي نفس الوقت في السنوات الاخيرة بالرغم من ان العديد يعرفون أثيوبيا بانتهاكها الصارخ للشؤون السياسية للحكومة الصومالية. اتهمت اثيوبيا بشكل مستمر بعض عناصر اتحاد المحاكم الاسلامي بصلته المباشرة بالارهاب الدولي. لكن معظم الخبراء والباحثين يرون اتهامات اثيوبيا الغير المؤكدة نشرت لغرض الدعاية لتحقيق مارب خاصة.
فهل يجب ان يكون من الاساس مزاعم لوجود القاعدة؟. ستجد الحكومة الصومالية نفسها في اكثر بقاع العالم ترويعا وتعقيدا مما سيحمل ضدها تكهنات سيئة "في حرب العالم ضد الارهاب".
ومن جهته انكر اتحاد المحاكم الاسلامي اي تورط في ذلك العمل . حيث اصر الشيخ شريف احمد رئيس الاتحاد التنفيذي " نحن نرفض اي شكل من اشكال العنف لاننا نتطلع لتحقيق السلام". ويعرف الشيخ "باسلامه المعتدل وبانه هو المسؤول عن تسيير المحاكم باتجاه سياسي مقنع وتاسيس شعور بالقانون والنظام في مقاديشو واجزاء البلاد الجنوبية"
وكان عبد الرحيم المودي وهو متحدث باسم المجلس الاعلى الصومالي الهيئة التشريعية للاتحاد اكثر وضوحا عندما ذكر " ان اولئك الذين قاموا بتلك الاعتداءات هم اعداء الصومال وهم يريدون تقويض مقدرتنا لحل خلافاتنا لوحدنا" وقال مضيفا " نحن ندين مثل تلك الاعتداءات لانها لاتتفق مع الاسلام" والقى مودي اللوم على "اولئك الذين يريدون خلق الخوف وعدم الاستقرار ليبرروا نشر قوات اجنبية في بلادنا" ويفهم العنصر الاجنبي المتورط على انه اثيوبيا.
لكن الرئيس عبد الله يوسف امتدح اثيوبيا لردها بعد محاولة الاغتيال. كما قال "اثيوبيا هي جارة صديقة" الامر الذي لم يكن له علاقة بما حدث في بيدوا. في تلك الاثناء كررت اثيوبيا عرضها بارسال قوات لحماية حكومة الرئيس يوسف
العمل الذي طالما احتج اتحاد المحاكم الاسلامي بعدم شرعيته وبانه سيعتبره احتلالا عسكريا.
وعلى خلاف الحكومة الاتحادية الانتقالية يمتلك اتحاد المحاكم الاسلامي دعما واسعا من جميع شرائح الصوماليين لكنه لم يترجم إلى صورة دولية صحيحة. وفي الايام الاخيرة نقلت بعض الجماعات الاعلامية صورة سلبية بان المحاكم هي صورة جديدة عن الطالبان في افريقيا وبانه يبذل جهده باصرار لتمهيد الـــــــــــطريق لخلق " ملــــجأ ارهابي

ومن اجل ان ينفي اتحاد المحاكم تلك الصورة السلبية عنه عليه ان يظهر التزاما ثابتا بعملية السلام وتطبيقا لخطوات الاصلاح المعتدل المدروسة. وذلك قد لايكون بالامر السهل حيث لاتزال هنالك بعض العناصر المتطرفة ضمن المجموعة تستمر باصدار الفتاوى الهدامة التي تمنحهم حق فرض اصلاح اجتماعي مثير للجدل.
ونتيجة لذلك فان اعتداء بيدوا الارهابي يحمل امكانية تصعيد الشكوك بين الحكومة الاتحادية الانتقالية واتحاد المحاكم الاسلامي مما يتسبب بنكسة مضرة بعملية السلام. لكن ليس اذا قرر المتفائلون من كلا الجانبين حرمان مخربي السلام من تحقيق مآربهم . عندها ستستمر عملية السلام من دون اي تأخيرات غير ضرورية.
حيث يجب على قيادات الطرفين ان تركز على الهدف الاساسي.
فتلك تعتبر لحظة اختبار وفي مثل تلك اللحظة التي يشتعل فيها الغضب وتضعف الارادة لمتابعة السلام تظهر القيادات الحقيقية التي تسمو وترتفع إلى المفاوضات والتسويات من اجل المصلحة الاوسع.
وإلى ذلك الحين، تَستمر قصة الكفاحِ السياسيِ الصوماليِ بضعفِها الطبيعيِ وتبقى صورة الطفل الصومالي متصدرة اعلانات اوضاع المجاعة والفقر العالمي.
ابوكار آرمان كاتب مستقل. ومؤسس مشارك مِنْ المجلسِ الصوماليِ للسلامِ والديمقراطيةِ و عضو مجلسِ الجمعيةِ الدينية المشتركةِ وسط أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية..


حين لا يستطيع البيت الأبيض تنظيف نفسه
 

بقلم جوزيف كاليفانو
ترجمة- عمران السعيدي

عن واشنطن بوست
كاتب المقال هو رئيس المركز القومي لمتابعة الادمان واساءة استعمال الثروة في جامعة كولومبيا

من اكثر الوجوه ارباكا في فضيحة مارك فولي هو ردة الفعل التي كشفها قادة البيت حول الدولة الفاسدة في المشاركة والانهيار داخل بيت النواب.
الناطق باسم البيت الابيض دنيس هاستارت تحدث حول موضوع الفساد وانعدام الثقة داخل البيت الذي لا يملك حتى لجنة اخلاقية.
ففي الوقت الذي لم يكن فيه هذا البيت قادرا على غسيل ملابسه القذرة او يسيّس نفسه تحول المتحدث إلى الوكيل العام والفرع التنفيذي الخاص بالحكومة لكي يشرح هذا الوضع الفاسد.
وبالمقارنة مع الموقف الراهن والطريقة التي تحدث فيها تب اونيل خلال عام 1982 حول ما حدث داخل البيت والمتضمنة فضيحة جنسية نجد ان برنامج اخبار لمحطة
CBS الذي تحدث فيه وان راذر مع مراهقين وهما يخفيان هويتيهما اذ قالا اثناء اللقاء بانهما قد تعرضا لاعتداءات جنسية من قبل اعضاء في الكونغرس، وقد وصف احدهما الانحرافات الجنسية لدى هؤلاء الاعضاء وكيفية القيام باعمالهم المشينة وذكر احد هذين المراهقين خبرا صدم الامة حين قال بأنه متورط في علاقات شاذة مع ثلاثة اعضاء كما وعرض على آخرين عددا من المومسات، انتشر الخبر بسرعة عبر هذه المحطة ودفع إلى كتابة العديد من التقارير النارية والشائعات حول الاعتداءات الجنسية ضد العاملين من الصبيان وتناول المخدرات من قبل الاعضاء والعاملين معا.
وفي غضون اسبوع من هذا اللقاء يكلف البيت الابيض لجنته الاخلاقية لاجراء تحقيق متكامل حول الفضيحة وتناول المخدرات وتوزيعها بين الاعضاء والموظفين والعاملين داخل البيت.
رادولف جولياني الوكيل المساعد في اللجنة الاخلاقية وهو الرجل الاول في قسم العدالة وفريق المحلفين الاعلى اخذ على عاتقه مهمة التحقيق في الاتهامات الواردة امام اللجنة الاخلاقية وقد وافق الطرفان على تبادل المعلومات وعدم تسريب أي معلومة خارج اللجنة. فالتحقيقات حول الممارسات الجنسية السيئة مع تناول المخدرات كانت تشبه اللحم النيء بالنسبة لوسائل الاعلام في واشنطن وهي الوسائل الشرهة والجائعة إلى الفضائح.
يؤكد جوزيف كاليفانو بأنه توجه مع جولياني نحو الشائعات وحطام المعلومات ذات الصلة باعضاء الكونكرس وشارك مع الاخرين بجمع المعلومات ذات الصلة بهذه القضايا وبقيت المعلومات محاطة بسرية تامة ولم يكن هناك أي تسريب لها.
وجاءت المفاجأة الكبيرة حين ظهر الخادمان على شاشة
CBS وقدما الادلة الاكيدة لما يتصل بالفضيحة اللا خلافية داخل الكونكرس وقد شهدا تحت القسم بانهما كذبا وان مراسل CBS جون فيروجيا هو الذي لقنهم الكلمات المطلوبة اثناء اللقاء وقد كشف كذب هذين الخادمين وضعف تقرير محطة CBS حقيقة الامر.
ولم ينه هذا الوضع الاستمرار بالتحقيقات حيث تم التوصل إلى كمية كبيرة من المعلومات حول الاساءة الجنسية واعمال التجارة بالمخدرات من قبل العاملين في البيت واعضاء الكونكرس. وقد اجريت لقاءات تحت القسم لاكثر من الفي عامل حالي وسابق في البيت وهم من اليافعين الذين تم تدريبهم من قبل فريق تابع للكونكرس ومن اعضاء في الكونغرس ايضا. وقد تحققت أهدافهم جراء تلك اللقاءات.
لم يتم العثور على دليل ثابت لانتشار الاساءة الجنسية بشكلها الواسع الا انه عثر على دليل اخر يؤكد ان العضو الجمهوري دانيال كرين قد اقام علاقة مع عاملة في عمر السابعة عشرة وان الجمهوري جيري ستدز اقام علاقة مع مراهق في السابعة عشرة من العمر وعرض خدماته إلى عمال آخرين من الاناث بهدف الاساءة الجنسية.
قدمت تلك اللجنة عملا جيدا حول هذه القضية وقد وجدت التحقيقات اساءات اخرى داخل الكونكرس حيث تم العثور على اثنين من الديمقراطيين والجمهوريين وهم يستخدمون المخدرات كما ان العديد من اعضاء الكونكرس يشارك في اعمال بيع وشراء المخدرات وتوزيعها فيما بينهم داخل البيت.
لقد تم فصل العاملين الذين ثبتت ادانتهم بعد عرضهم على القضاء وتبنى البيت جميع التغييرات التي اوصينا بها لاجل جلب عاملين جدد مع مشرفين يمتلكون ادراكا اوسع في متابعة ما يجري داخل البيت الابيض وعلى البيت اذن ان يركز على نوعية القيادة في الداخل واخذ الحذر الشديد من التهديدات التي قد تصيب عملية السيطرة داخل البيت ومن المفيد اليوم ان نتذكر بأن هناك وقتا للمناصرين داخل البيت كي يدفعوا بالعمل نحو الثقة التامة وان على القيادة امتلاك القوة كي تستطيع غسل ملابسها القذرة بنفسها.


الحرب الخفية

بقلم: ابوكار آرمان
ترجمة: مروة وضاء

بني الانتشار العسكري البريطاني في افغانستان على ادلة زائفة واستمر بمجموعة من الاسباب المضللة والمعلومات المخفية.
تواجة قواتنا ناقصة التجهيزات اصعب اوقاتها القتالية منذ حرب الفوكلاند, واليوم والقوات المنهكة تنسحب للاستراحة والتعافي بدأ يظهر الرعب الحقيقي خلف تلك الحرب الخفية من خلال الصور والرسائل الالكترونية التي يبعثها الجنود.
والمخزي هو ان الوزراء لايفوتون فرصة لحجب الحقائق عن العامة.
وضع وزير الدفاع انذاك جون ريد تلك النغمة المضللة في وقت مبكر من هذه السنة عندما قال بانه سيكون سعيداً تماما اذا ما كان على القوات البريطانية مغادرة افغانستان بعد ثلاث سنوات " من غير ان يطلقوا رصاصة واحدة لان مهمتنا هي حماية عملية اعادة الاعمار" . جعل السيد ريد المسالة العسكرية تبدو غير واضحة ومضللة فالحقيقة هي ان اعادة الاعمار بقيت حلما بعيد المنال عن الافغان والقوات البريطانية تنخرط في اشتباكات مسلحة يوميا مع مقاتلي طالبان القساة والمتعنتين.
اعد ادعاء السيد ريد الكاذب المشهد لعملية منظمة من الاكاذيب والتغطية. حيث ان الانتشار البريطاني يعاني من الضغط الشديد بالرغم من التاكيدات الوزراية التي تنفي ذلك. فتجهيزات قواتنا ضعيفة و هنالك تقصير كبير في المروحيات الطائرة بشكل خاص
وحتى علمنا ان بعض جنودنا كان عليهم البحث عن الطعام. ومع ذلك يبقى الوزراء متفائلين. و يبقى الصحفيون بعيدين عن الخطوط الامامية في محاولة ساخرة لاخفاء حقيقة ذلك النزاع عن العامة.
نعم يجب ان يهزم الطالبان اذا ما أٌريد لافغانستان ان لا تكون دولة فاشلة. لكن المخزي هو توقعنا من جنودنا ان يحققوا ذلك من غير ان نوفر لهم المعدات اللازمة. بالطبع لايمكن ان يمنح جبن بعض شركائنا في حلف الناتو عذرا لاساءة تقدير الحكومة البليد.
يرى الكثيرون الامر كعمل يمثل قوة شخصية بلير السياسية والمتلهفة لتلبية رغبات الولايات المتحدة ومرة اخرى قواتنا المسلحة هي من عليها لم الشتات.


التحالف الجديد بين القوى الاوروبية الثلاث صيغة مطلوبة لتحقيق الاستقرار العالمي
 

بقلم: الكسندر آدلر

ترجمة : عدوية الهلالي
عن لوفيغارو الفرنسية

يذكرنا التحالف الجديد للامبراطوريات الثلاث المانيا، روسيا، النمسا، وهنغاريا، بالصيغة السحرية التي وضعها مستشار جمهورية المانيا الغربية السابق بسمارك ليضمن بها السيطرة على قارة أوروبا القديمة ويوازن بين انظمتها التقليدية والتطور الصناعي المتسارع بالقياس إلى بريطانيا التي كانت سيدة البحار والحارس على التقارب الدائم بين ضفتي الاطلنطي.
مؤخرا جرى لقاء جديد للثلاثي فرنسا، المانيا وروسيا بوجود مستشارة المانيا الجديدة انجيلا ميركل هذه المرة، مما يشير إلى احتمال نشوء نفس الصيغة القديمة مع بداية القرن الحادي والعشرين، اذ انه لم يصمد بعد انتهاء مهام بسمارك في الدولة بسبب سوء تصرف تابعه غليوم الثاني والتناقضات الداخلية التي احتوت عليها الصيغة ذاتها منذ ابتكارها، واذن فصيغة التحالف الجديد المستوحاة من تقارب السياسات الديبلوماسية المتضافرة لباريس وبرلين وموسكو ربما تنجح اذا لم يهددها التردد وسوء التصرف.
وفيما يتعلق بالتحالف الذي اوجده بسمارك، فمن السهل ان نفهم انه لبى الحاجة إلى تحالف مؤقت خاصة، بعد ان تزايدت قوة روسيا التي اصبحت صناعية وتضاءلت قوة النمسا وهنغاريا متعددة الجنسية بعد ان اصبحت فيدرالية اضافة إلى المتاعب المتولدة في المانيا ذاتها بفعل التناقض بين مطالب كاثوليك الجنوب وبروتستانت الشمال وهكذا فان الاتجاه النمساوي الهنغاري لم يتمكن من التفاعل مع المنهج الداخلي في المانيا خاصة وان روسيا طالبت بابداء تنازلات متزايدة لتؤكد اهميتها ومكانتها، وبالتدريج، صار على المانيا ان تتقبل التوسع الروسي على حساب الامبراطورية العثمانية، وكان عليها ان تستعد لمواجهة الامبراطورية البريطانية العازمة على احتواء التوسع الروسي اذا ما تطلب الامر منها ذلك لدرجة ان بسمارك ذاته لم يتمكن من تسديد مثل هذا الثمن الباهظ، في حين ان باريس كانت منزعجة لفقدانها منطقة الالزاس وواعية تماما لمدى قوة هذه العلاقات السلمية، واخيرا حاولت الدخول في علاقات مماثلة مع المانيا غير ان الامر باء بالفشل ذلك ان فرنسا عاشت صراعا بين انحدار مكانتها العالمية القديمة وتأخرها النسبي بالقياس إلى تطور المشاهد الجيوستراتيجية المستقبلية في ما يخص الهند والصين من ناحية وتركيا وايران من ناحية اخرى.
يجدر بفرنسا اذن ان تتخذ من الدول الاخرى منافسة لها بدلا من التفكير في التحالف معها فمن الصعب مثلا المخاطرة باقامة تحالف مميز مع العملاق الروسي الذي يخطو خطوات تكنلوجية واسعة محاولا تجاوز المرحلة الغورباتشوفية وفسخ اية علاقة تتطلب منه تنازلات اذ ان روسيا تجامل القوتين الاوروبيتين في فرنسا والمانيا لكنها لا تشجع التحالف معهما خاصة وانها تطمح إلى ضمان النهضة التكنولوجية لمواجهة تألق الصين صناعيا بدلا من الدخول كطرف في اتحاد تكافلي في مجال الطاقة لبناء صناعة حقيقية ضمن تحالف روسي فرنسي والماني..
مع ذلك، يبقى التحالف الثلاثي مصدر قلق للامريكان والبريطانيين الذين يريدون التأكد من عدم وجود نية للعمل ضد مصالحهم من قبل تحالف القوى الجديدة فبريطانيا مثلا تخشى ضرب مصالحها وقد تستجيب لمغازلة المانيا التي تطمح إلى التحالف معها اما واشنطن فقد تسعى إلى التصالح مع روسيا تاركين لفرنسا مهمة تنظيف بقايا موائدهم العامرة بالمخططات المستقبلية.
نستنتج مما سبق ان فشل التحالف الجديد للامبراطوريات الثلاثة سيشكل خسارة مؤسفة لان مثل هذا التحالف هو الصيغة الحقيقة الوحيدة المجدية لاستقرار عالمنا المسكين متعدد الاقطاب والمليء بالتناقضات والمعاناة.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة