الحدث الاقتصادي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

طاقة الريح الكونية قد تصل قبل اصلاح وضعنا الكهربائي!
 

ترجمة: عادل العامل
عن/ MSNBC

من المتوقع ان تتمتع طاقة الريح الكونية بنموٍ قوي متواصل في السنوات القادمة بقدرة معينة كلية تقدر باكثر من ثلاث مرات المستويات الحالية عند عام 2014، كما تبين من مسحٍ صناعي اجري في العاصمة الدانماركية كوبنهاكن.
وجاء فيه انه على مدى السنوات الثماني التالية يتوقع المختصون في هذا المجال ان تزداد القدرة المعينة العالمية الى ما مقداره تقريباً 210.000 ميكا واط من مقدارها الإجمالي البالغ اليوم حوالي 59.000 ميكاواط وفقاً للدراسة التي أجراها معهد طاقة الريح الالماني.
وقد حددت الدراسة المانيا، وفرنسا، واسبانيا، والولايات المتحدة كأسواقٍ مستقبلية اساسية في هذا الحقل من الطاقة.
وكما قال التقرير: "ان سوق طاقة الريح العالمية، التي اظهرت في عام 2005 معدلات نمو بمقدار 16 بالمئة في أوروبا، و73 بالمئة خارج أوروبا سوف تستمر في الانتعاش".
وفي اكبر سوق لقوة الريح في العالم، وهي المانيا، فان من المتوقع ان تستمر السوق الساحلية في النمو، بينما تكون السوق البعيدة عن السواحل معرضة للتأخرات.
وستكون القوة المعنية الكلية عند عام 2010 في ألمانيا حوالي 23.700 ميكاواط على الساحل و1.300 ميكاواط بعيداً عنه مقابل القدرة الحالية البالغة 18.428 ميكاواط، وجميعها على البر، كما جاء في دراسة المسح.
وميكاوط واحد من قوة الريح كافٍ لتزويد عدة مئات من المنازل بالكهرباء.
وتعد فيستاس الدانمارك السوق القائدة للصناعة متسارعة النمو من اجل طاقة الريح، وظلت في مركز التفكير بتولي الأمر لسنواتٍ عدة.
ويقوم تكتل سيمينس وجي أي الصناعي، وهو فرع من جنرال الكيتريك، بتوسيع حضوره في هذا القطاع، ويتضمن اللاعبون الآخرون في هذا المجال من الطاقة كلاً من غاميسا الاسبانية وإينركون الالمانية.
وبالرغم من ان كلفة طاقة الريح مازالت عموماً تعتبر اعلى من كلفة القوة الكهربائية المولدة بالوقود المعتاد، فانها تستمر في الهبوط بفضل التطوير والتحسين اللذين يدخلان على المحركات التوربينية ذات الميكاواطات المضاعفة.


لجنة لفحص النفط في ميناء البصرة قبل تصديره الى إلخارج
 

البصرة/ عبد الحسين الفراوي
تقوم لجنة فحص النفط في ميناء البصرة باحتساب كميات النفط التي يتم ضخها الى الناقلات كي يتم احتساب النتائج التي تحصل عليها وحساب المبالغ عند استيفائها من الشركات التي تشتري الشحنة، ذكر ذلك مصدر في اعلام شركة نفط الجنوب واوضح: ان اللجنة تواصل عملها من اجل عدم ضياع اية قطرة من النفط العراقي حرصاً على ثروة العراق وايرادات التصدير واشار ان عمل اللجنة يبدأ بفحص الناقلات عند ارساء الناقلة على الرصيف حتى انتهاء عمل مجموعة الميناء واكد ان عملها يتم فوق ظهر الناقلة وفحص الخزانات ثم تقوم بادخال المعلومات الى الحاسوب ويتم احتساب الكمية الموجودة في الخزانات وتعتمد الارقام التي اخذتها اللجنة بعد ذلك في احتساب كمية النفط التي تم ضخها الى الناقلة مشيراً الى استخدام جهاز (ام. ام. شي) لتعقبها الاجراءات المتعلقة بالفحص والتدقيق ثم تسليم الاوراق الى مكتب الشحن الموجود في الميناء من اجل اكمال اوراق الناقلة لغرض انهاء عملية الشحن.


مصرف لبنان يتوقع نمواً صفرياً وزيادة التضخم في 2006
 

بيروت/وكالات
توقع نائب حاكم مصرف لبنان المركزي أحمد جشي أن يظل الاقتصاد اللبناني راكدا هذا العام مع نمو صفري في أفضل الأحوال في حين سيزيد التضخم، وذلك بسبب تداعيات العدوان الإسرائيلي.
وتوقع جشي أن يبلغ التضخم هذا العام ما بين 6 إلى 8% مقارنة مع 4% وفقا لتقديرات قبل الحرب و2% في 2005.
وقال جشي على هامش قمة استثمارية لمجلس أعمال الكومنولث في لندن إن الحكومة قدرت حجم الخسائر الأولية المباشرة وغير المباشرة من جراء الحرب بين مليارين إلي ثلاثة مليارات دولار.
وكان صندوق النقد الدولي توقع أن ينكمش الاقتصاد اللبناني بنسبة 5% هذا العام.
ومن المزمع عقد مؤتمر دولي بهدف اجتذاب مساعدات للبنان في كانون الثاني حيث سيعرض لبنان على مقرضين محتملين برنامجا إصلاحيا يهدف إلى خفض ديونه التي تبلغ حوالي 200% من الناتج المحلي الإجمالي.


الى أنظار وزير التجارة مع التحية
 

حسام الساموك
في البدء نتمنى من كل القائمين على وزارة التجارة ومؤسساتها المختلفة ان لا تعزز ممارسات مدانة من قبل الوكلاء أو بعض منتسبي الوزارة الرغبات التي انتابت غالبية من تحمل مهمات مسؤولة في تلك الوزارة (العريقة)، سعياً للتخلص من اوزار الحصة التموينية حين يتفق كل المنصفين ان لوزارة التجارة جهوداً جبارة في تهيئة مفردات سلة الغذاء وتسويقها، وان (فايروسات) الفساد التي داهمتها لا يمكن ان تلغي ما بذله حشد العاملين باخلاص وبذل طيلة أكثر من عقد ونصف لإيصال مستحقات كل عائلة على امتداد خارطة العراق دون كلل.
اما ان نؤشر حالة سلبية وعلى افتراض انها خطرة على غرار ما سنعرضه، فانه مقياس على ما تتحمله الوزارة وآلياتها من تحديات تتربص بمجهوداتها، وبالتالي فانه لابد ان يجعل المخلصين من ملاكاتها المتعددة أكثر حماسة في مواجهة مثل تلك التحديات لكننا مع ذلك نحرص على مصارحة الوزارة وكل هيئاتها، بأن هناك تهاوناً- ربما- في إجراءات اللجان الرقابية، بل هنالك خلل فاضح في متابعة تجهيز حصص المواطنين من قبل الوكلاء الى الحد الذي توافرت معلومات تؤكد حرمان عوائل عديدة لكامل حصصها بذرائع يختلقها بعض ضعاف النفوس من الوكلاء متذرعين، بل محتمين بالتلكؤ الحاصل في تجهيز الحصص من قبل الوزارة، مقابل إحجام تلك العوائل من إيصال شكاواهم بسبب الانشغالات الحياتية والأوضاع الأمنية المتردية.
لقد وصلت تجاوزات نفر من الوكلاء ذروتها بالتلاعب بالاوزان وبنوعيات مفردات الحصة، وأسعارها، اما ابرز مثال للتجاوز الصارخ ما حمل إحدى الوكيلات ان تفرض على المواطنين الذين يراجعونها لاستحصال مستحقاتهم برفع ثمن الحصة بنسبة 800 بالمئة، انها قد تصور دعابة أو عملاً كاريكاتيرياً، لكنها الحقيقة بكل تفاصيلها عندما فاجأت الوكيلة (....) العوائل باستحصال الفي دينار عن كل مواطن بدلاً من 250 ديناراً كما هو متعارف عليه، وبرغم وصول هذه المعلومة الى الأجهزة المعنية في الوزارة، الا ان التساؤل الذي يفرض نفسه في هذا الإطار، هل يمكن لهذه الوكيلة ان تقوم بفعلتها لو لم تأمن (مقدماً) أية ردود فعل محتملة، الى الحد الذي راجعها احد من فرضت عليه (الاتاوة القسرية) واعلمها (بالفم الملآن) ان وزارة التجارة ثبتت اسمها ومخالفتها، فاجابته ببرود: انني تسلمت ثمن الحصة لثلاثة اشهر، فقال لها لكن ما حصلت عليه يقابل ثمن ثماني حصص، فردت عليه: لابأس سأعيد عليك الفارق.
هذه الحادثة وغيرها الكثير ينبغي على أجهزة الوزارة ان تتابعها وتقف على ملابساتها وتكون حازمة في التعامل مع اصحابها، لأن أي تردد في التعاطي مع الفساد سينعكس بالضرورة الى مشاركة ضمنية في ادائه.. ومع ذلك فنحن بانتظار الاجراء الذي يتناسب والمخالفة القائمة..


استغلالا لمناسبة العيد .. بائعو الفاكهة والخضر يتعلمون الاحتكار


بغداد/ محمد شريف ابو ميسم

شهدت الأسواق المحلية ارتفاعاً اضافياً في أسعار الفاكهة والخضر خلال أيام عبد الفطر المبارك، فقد انحسر عدد بائعي المفرد، بشكل ملحوظ في مختلف الأسواق التجارية في عموم مناطق بغداد، واختفت بعض المنتجات الخضرية من المعروض اليومي، وجراء ذلك تجاوز سعر الكيلو غرام الواحد من منتجات البطاطة والطماطة والخيار، وبعض المنتجات الأخرى، حاجز الألف دينار، وانسحب الامر على منتجات الفاكهة الأخرى، وكما هو معتاد كانت المبررات جاهزة لدى البائعين .. فاسواق (البيع بالجملة) الرئيسة انخفض فيها المعروض أو اختفى في بعض منها اثناء أيام العيد، مما اوجد فرصة لرفع الأسعار بالنسبة للمتوفر من المعروض .. هكذا كانت حجة بائعي المفرد، وجاء الجو الماطر الذي صاحب أيام العيد ليكون مبرراً اضافياً لهؤلاء الذين امتنعوا عن بيع بضاعتهم قبل العيد وقاموا بعرضها خلال أيامه بأسعار مرتفعة رغم رداءتها، وفات باعة المفرد هؤلاء ان يتعلموا أصول الخزن الصحيح حتى لا تتعرض بضاعتهم الى التلف أو تفقد نضارتها ومن ثم اقناع زبائنهم بصدق ما يدعون.. فالمعروض من منتجات الفاكهة والخضر كان واضحاً عليه قدم (وقت القطاف) بعد ان فقدت بضاعتهم بريقها ولم تعد طازجة، احد هؤلاء الباعة في سوق الخضار بمدينة الحرية قال: ان بضاعته قد جلبها في هذا اليوم وان ظروف التخزين غير الجيدة، تعود الى (بائعي الجملة).
اما زميله الذي يجاوره ويدعى (ابو سعد) فكان يعرض بضاعته من الطماطة بسعر الف ومئتين وخمسين ديناراً للكيلو غرام الواحد، وكان واضحاً ان بضاعته قد خزنت في ظروف خزن رديئة، حيث كانت بعض النماذج التي اعتمدها لتتصدر المعروض (وهي الافضل في العادة) مصابة بالعفن الابيض في الجزء المخفي عن العرض، وحين نبهناه الى ذلك قال بعد ان نفى وجود تلف في بضاعته في بادئ الامر.. ان هذه الاعفان تموت بالحرارة، ولو تجولتم في السوق لن تجدوا طماطة أفضل من التي ابيعها..
بائع آخر قال.. منعتنا أجواء العيد ومارافقها من أجواء ماطرة من التسوق وما معروض لدينا هو المتبقي من بضاعة ما قبل العيد، وان الجميع ممن تواجدوا في السوق قاموا برفع الأسعار، ولم يتبق سواي، ولم اقصد ان أمارس الاحتكار، فهذه البضاعة التي اعرضها كانت متبقية من دون قصد، ولكنها توفر لي فرصة للحصول على نسبة من الارباح، لأعوض فيها توقفنا عن العمل في أيام العيد، وهذه كل الحكاية!!.


خام برنت يتراجع إلى أدنى مستوى له هذا العام
 

نيويورك/وكالات
نزلت أسعار العقود الآجلة لخام برنت النفطي عن مستوى 58 دولارا للبرميل وهو أدنى مستوى لها هذا العام مع تعرض أسواق الخام لضغوط بسبب وفرة المخزونات في الولايات المتحدة وشكوك إزاء التخفيضات الإنتاجية لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).
فقد هبط برنت لعقود كانون الأول 1.29 دولار إلى 57.39 دولارا للبرميل وهو أدنى مستوياته في 2006 قبل أن يتعافى في وقت لاحق إلى 57.74 دولار.
وفي نيويورك انخفض الخام الأميركي الخفيف 1.09دولار إلى 57.27 دولار للبرميل.
وفقدت أسعار النفط بذلك الانخفاض 26% من أعلى مستوى وصلت إليه هذا العام وهو 78.40 دولار في منتصف تموز الماضي.
وينتظر المتعاملون معرفة ما إن كان منتجو أوبك سيلتزمون باتفاق لخفض 1.2 مليون برميل يوميا بدءا من يوم امس الأربعاء.
وأبلغت كل من السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- والإمارات زبائنهما بخفض الإمدادات، لكن أعضاء آخرين في أوبك مثل الكويت وليبيا لم يفعلوا ذلك. وكانت الكويت أكدت التزامها بخفض إنتاجها مئة ألف برميل يوميا طبقا لاتفاق أوبك.
ومن المتوقع أن تعمد نيجيريا التي كانت أول من دعا إلى تخفيضات طوعية إلى زيادة صادراتها في كانون الأول.


إجتماع العهد الدولي مع العراق يبحث سبل تقديم الدعم
 

عقد امس الأول في الكويت اجتماع العهد الدولي مع العراق والذي سعى إلى تقديم دعم مالي وفني لبغداد, بالإضافة إلى خفض ديون الدولة العراقية.
وتتركز وثيقة العهد في حسن إدارة الموارد النفطية العراقية وهيكلة القطاع المالي, بالإضافة إلى تنمية القطاع الخاص.
لكن الوثيقة في جانبها الآخر توجب على العراق أيضا الوفاء بالتزاماته الأساسية في مجال الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وقد أكدت الكويت المضيفة والتي قدمت مساعدة لبغداد بقيمة 500 مليون دولار على دعمها للعراق، وقال وزير الخارجية الكويتي محمد الصباح إن المؤتمر يقدم رسالة مفادها أن العراق ليس وحيدا في محنته الحالية.
وأقرت الأمم المتحدة على لسان ممثل أمينها العام خلال المؤتمر بصعوبة الوضع في العراق، وأكدت ضرورة أن يكون إنقاذه جهدا مشتركا.
ومن جهتها أكدت الحكومة العراقية عزمها على الوفاء بالتزاماتها الدولية مقدمة تطمينات للمجتمع الدولي بحسن استغلال الموارد المالية، لكنها طلبت مساعدته في المجال المالي والأمني.
وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ إن العراق يحتاج إلى أن ينهض قطاعه النفطي ويجري تعزيز القطاعات الأخرى إلى مساعدات للبنية التحتية والنفقات الاستثمارية.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة