تقارير المدى

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

قتل 13 إرهابياً في المحمودية.. واعتقال مسؤول كبير للقاعدة في كركوك .. العثور على 53 لغماً مضاداً للدبابات في ديالى والـقـبــض عـلـى سـت عـصـابـات فـي كـربــلاء

بغداد - المحافظات / المدى والوكالات
اعلن الجيش الاميركي في بيان امس الجمعة انه قتل حوالي 31"ارهابيا" احدهم يرتدي حزاما ناسفا، خلال معارك اندلعت اثناء مداهمات فجر امس في جنوب بغداد.
واوضح البيان ان"قوة اميركية تدعمها طائرات حربية حاصرت بنايتين مشتبه بهما في منطقة المحمودية وطلبت من الاشخاص فيهما الاستسلام".
واضاف"عندما رفض المشتبه بهم الاستسلام، اقتحم الجنود احدى البنايتين وعثروا على خمسة مسلحين احدهم يرتدي حزاما ناسفا وتبادلوا اطلاق النار معهم وقتلوهم جميعهم".
وتابع ان"حوالي ثمانية مسلحين آخرين حاولوا الفرار من المكان الا ان الجنود تمكنوا من قتلهم جميعا بمساعدة الطائرات".
واشار البيان الى انه"تم اعتقال مشتبه به واحد خلال العملية والعثور على كميات كبيرة من الاسلحة والاحزمة الناسفة، تم تدميرها".
واكد البيان ان العملية شنت بحثا عن"ارهابيين مرتبطين بتنظيم القاعدة في العراق وشبكة تضم مقاتلين اجانب"، مشيرا الى ان"عددا من القتلى كانوا من المقاتلين الاجانب".
وكان الجيش قد اعلن في بيان الخميس انه قتل قيادياً كبيراً في تنظيم القاعدة في قصف جوي استهدف سيارته في مدينة الرمادي.
وقال البيان ان"طائرة اميركية قصفت سيارة رافع عبد السلام حمود العيثاوي المكنى بـ (ابو طه) والمعروف بـ (أمير الشامية) بصاروخ موجه باشعة الليزر في الرمادي مع سائقه وقتل على الفور".
واضاف البيان ان"العيثاوي معروف بايوائه مقاتلين اجانب يدخلون العراق بصورة غير شرعية ليشن هجمات ضد المدنيين الابرياء العراقيين وقوات التحالف".
واعلن مصدر في الشرطة الخميس ان قوات مشتركة من الجيش العراقي والاميركي اعتقلت مسؤولا كبيرا في تنظيم"انصار السنة" في عملية دهم جنوب كركوك.
وقال النقيب عماد جاسم ان"قوة مشتركة من الجيش العراقي والاميركي اعتقلت ناهض احمد كركر وهو قيادي بدرجة مساعد امير بتنظيم انصار السنة خلال عملية دهم في قرية ربيضة".
واضاف ان"القوات شنت فجر امس عمليات دهم وتفتيش واسعة في هذه الناحية طبقا لمعلومات استخباراتية".
واشار جاسم إلى ان"كركر متورط بالعديد من الأعمال الإرهابية ومنها هجوم على نقطة تفتيش منطقة المشروع القريبة من ناحية رشاد التابعة لمحافظة كركوك".
واكد ايضا"ضبط كميات كبيرة من الاسلحة والاعتدة خلال العملية".
من جهة اخرى، اعلن المصدر ذاته استشهاد طبيبة صيدلانية وعنصر من شرطة حماية النفط في هجومين منفصلين في كركوك. وقال ان"مسلحين مجهولين اغتالوا الخميس الطبيبة الصيدلانية آمال احمد في حي الخضراء".
وفي هجوم آخر، اطلق مسلحون مجهولون يستقلون سيارة النار على احد عناصر شرطة حماية المنشآت ما ادى الى استشهاده على الفور".
وفي الكوت اعلن مصدر طبي ان ثلاثة اشخاص استشهدوا مساء الجمعة عندما هاجم مسلحون حفل زفاف في حي الوحدة التابع لمدينة الكوت.
وقال المصدر ان"مسلحين هاجموا مساء (الخميس) حفل زفاف في ناحية الوحدة وقتلوا ثلاثة اشخاص من اقرباء العريس واصابوا اثنين اخرين"، بدون اعطاء مزيد من التفاصيل.
من جانب آخر اعلنت الشرطة ان"مسلحين مجهولين يستقلون سيارة اطلقوا النار على الشيخ عمران رئيس عشيرة السروان (احدى عشائر بني حسن) صباح امس اثناء وجوده امام منزله". في ناحية الكفل جنوب الحلة، ولاذ المسلحون بالفرار".
فيما اعلن الشيخ محمد مصطفى مدير الوقف السني في المحافظة ان"مسلحين مجهولين اقتحموا فجر الخميس منزل المشاور القانوني في مديرية الوقف السني في الفرات الاوسط حميد حسين نعمة في حي المهندسين وسط المدينة وقتلوه مع ابنته البالغة من العمر ثلاث سنوات".
وفي بغداد، اعلن مصدر امني رفض الكشف عن اسمه العثور على 35 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة في بغداد يوم الخميس مشيرا الى ان جميع الجثث مصابة بطلقات نارية وعليها آثار تعذيب.
واعلن مصدر صحفي امس الجمعة انه تم العثور على جثة صحفي مستقل كان قد خطف الشهر الماضي في بغداد.
وقال الم
صدر ان"الجثة عثر عليها الاربعاء الماضية وتم دفنها" الخميس مشيرا الى ان النقابة"لا تزال تجهل مصير خمسة صحفيين مختطفين آخرين".
واضاف ان"اسماعيل عمل لصالح عدد من الصحف اليومية في بغداد وتم اختطافه في الثامن عشر من تشرين الاول الماضي من قبل مسلحين في حي جميلة" شرق بغداد.
من جانبها استنكرت المنظمة العالمية للصحافة"مراسلون بلا حدود" اغتيال اسماعيل وحثت السلطات العراقية على التحقيق في قضية مقتله.
وقالت المنظمة: ان اسماعيل هو الاعلامي الـ 127 الذي يقتل منذ آذار 2003. وهو الصحفي الثاني والخمسين الذي خطف منذ ذلك التاريخ.
وشهد يوم الخميس حوادث مختلفة تباينت بين عمليات إطلاق رصاص وتفجيرات وحملات دهم في بغداد ومحافظتي ديالى والأنبار، في وقت قال فيه الجيش الأمريكي: إن نسبة العنف انخفضت في العراق خلال الأسبوع الماضي.
واستشهد ثلاثة من عناصر الشرطة وأصيب رابع إثر تعرضهم لهجوم بالأسلحة الرشاشة قام به مسلحون في حي الكرادة.
كذلك انفجر لغم أرضي في سوق مفتوح في بغداد الجديدة فاستشهد شخص وأصيب 22 شخصاً بجروح.
وفي الرحمانية، أصابت قذيفتا هاون منطقة سكنية، فاستشهد شخص وأصيب 11 بجروح، فيما قتل اثنان آخران وأصيب أربعة بجراح بسقوط قذائف هاون قرب مسجد في حي الحسينية.
وفي حي معسكر سارا، أصيب ثلاثة أشخاص بجروح بانفجار لغم.
وفي محافظة ديالى، استشهد القاضي في محكمة بعقوبة الجنائية، طارق عبد علي، وابنه زياد عندما أطلق عليهما مسلحون النار أثناء توجههما إلى المنزل.
كما استشهد شرطي وأصيب آخر بجروح في بعقوبة أيضاً، واستشهد شرطي آخر وأصيب رابع في بهرز، جنوبي بعقوبة.
وأقام مسلحون حاجز تفتيش على طريق الغالبية، جنوبي بعقوبة واعترضوا سائقي شاحنة وقتلوهما، كما اختطفوا اثنين آخرين.
وفي العظيم، قرب بعقوبة، استشهد خمسة اشخاص في هجوم على شاحنات لنقل الوقود، كما قتل المسلحون شقيقين في سوق بعقوبة، وأصيب ممرضان يعملان في مستشفى بعقوبة العام بجروح خطرة.
واستشهد خمسة أشخاص وأصيب 45 آخرون الخميس في انفجار بمدينة الصدر في بغداد.
ووقع الهجوم إثر انفجار دراجة بخارية مفخخة بالمتفجرات أمام سوق مزدحم، حوالي الساعة 4:15 مساء بالتوقيت المحلي.
وإلى ذلك، اعترضت قوات الأمن ستة حمير تحمل 53 لغما مضادا للدبابات، وصاروخا مضادا للدبابات أيضا، وذلك بالقرب من الحدود الإيرانية، نقلا عن الجيش الأمريكي الخميس.
وتم ضبط المتفجرات في شرق محافظة ديالى على بعد خمسة كيلومترات فقط من الحدود الإيرانية، وذلك أثناء قيام القوات العراقية بدوريات أمنية في المنطقة.
وفرّ رجلان من المنطقة جريا قبل أن يتم القبض عليهما.
وقال الخبراء: إن الألغام سوفيتية وإيطالية الصنع. كما عُثر على أحد الألغام الحديثة التي تستخدم في العبوات الناسفة.
وفي كربلاء اعلن مدير شرطة المحافظة اللواء الركن أبو الوليد عن إلقاء القبض على ست عصابات كانت تنوي تنفيذ عدد من الأعمال الإرهابية في المدينة
وقال أبو الوليد في مؤتمر صحفي أمام مبنى قيادة الشرطة مستعرضا أفراد العصابة التي القي القبض عليها وأمامهم الأسلحة والاعتدة التي تمت مصادرتها: إن قوات الشرطة تمكنت من إلقاء القبض على ست عصابات إرهابية في أماكن مختلفة من كربلاء وهي مسؤولة عن تنفيذ عدة أعمال إرهابية في العراق.
وأضاف.. إن معلومات وردت تفيد بوجود عصابات إرهابية نفذت عدة عمليات وتحركاتها تمتد من منطقة عين التمر إلى منطقة اللطيفية. فشكلنا قوة من خلال غرفة العمليات الخاصة التي أنشأناها مؤخرا لجمع المعلومات والتحري وشكلنا على الفور قوة من فوج الطوارئ لملاحقة هذه العصابات وألقينا القبض على 13 متهما بينهم اثنان من الذباحين واغلبهم من خارج كربلاء وبعضهم من أهالي المدينة وصادرنا كميات كبيرة من الأسلحة والاعتدة والأقراص الفيديوية فيها عمليات ذبح ومخططات لعمليات إرهابية كانت معدة للتنفيذ في كربلاء.


أســمــاء وأخـــبـــار
 

بغداد - المحافظات/
مندوبو ومراسلو المدى - وكالات

 

المشهداني ينفي اكتمال النصاب القانوني لجلسة الأربعاء
نفى رئيس مجلس النواب الدكتور محمود المشهداني التصريحات الصحفية التي تناقلتها بعض الفضائيات ووسائل الاعلام التي ادعت فيها اكتمال النصاب القانوني لجلسة يوم الاربعاء.
وقال بيان صادر عن مكتب المشهداني و تلقت (المدى) نسخة منه ان بعض وسائل الاعلام نقلت خبرا مفاده ان سبب تأجيل الجلسة يوم الاربعاء الماضي هو ان عدد الحضور غير لائق لمناقشة المواضيع المهمة المدرجة في جدول الاعمال".
وأضاف البيان ان المشهداني اكد ان هذه التصريحات عارية عن الصحة تماما وان حديثه بهذا الشأن فسر بطريقة خاطئة.

العطية يستقبل وفد هيئة النزاهة العامة
استقبل النائب الاول لرئيس مجلس النواب خالد العطية وفداً من هيئة النزاهة العامة
وقدم الوفد ملخصاً عن اهم اعمال الهيئة ونشاطاتها لمكافحة الفساد الاداري والمالي مطالباً بدعم مجلس النواب باعتباره الجهة الوحيدة المسؤولة عن عمل الهيئة والاسراع بتشريع قانون هيئة النزاهة المقدم الى مجلس النواب، كما استعرض الوفد بعض الافكار المستقبلية ومن ضمنها فتح خمسة فروع في عموم العراق اضافة الى اثنين وعشرين مكتباً.

عبَّاوي يتسلم موافقات فتح سفارة في سلوفاكيا
استقبل لبيد عباوي وكيل وزارة الخارجية لشؤون التخطيط السياسي والعلاقات الثنائية سفير جمهورية سلوفاكيا في العراق جوزيف مارهيفكا الذي أكد موافقة الخارجية السلوفاكية على فتح سفارة عراقية جديدة في العاصمة براتسلافا واستعداد بلاده للتعاون التام مع الفريق المتقدم لوزارة الخارجية العراقية الذي سيقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة لإتمام فتح السفارة.

كشمولة يجدد الدعوة لإقامة اقليم خاص بالمحافظة
جدد محافظ نينوى دريد كشمولة، الدعوة لإقامة اقليم فدرالي لمحافظة نينوى واضاف كشمولة خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس الماضي أن لنينوى وضعاً اجتماعياً وسكانياً خاصاً وهي بمثابة عراق مصغر نظرا لتنوعها الاثني والثقافي على حد قوله، وردا على سؤال حول احداث تغييرات على الخارطة الادارية للمحافظة والحاق اجزاء منها بأقليم كردستان العراق قال كشمولة،"لا نقبل بذلك ابدا موضحا انه تلقى تطمينات من كبار المسؤولين في اقليم كردستان بعدم وجود اية نيات باستقطاع اي جزء من نينوى وضمّه الى اقليم كردستان.


الكساد يضرب حرف بغداد القديمة
 

بغداد/ الوكالات
اضطر اصحاب المهن وارباب الحرف القديمة التي ظهرت في اقدم مناطق بغداد، الى تغيير مهنهم بسبب الكساد الاقتصادي الذي نجم عن دخول السلع الحديثة الى البلاد في السنوات الاخيرة.
وعلى جانبي شارع الرشيد، تصطف محال قديمة ما زالت تحافظ على طابعها وطراز بنائها قبل ان تحاصرها منذ ثلاثة اعوام، قطع الاسمنت والاسلاك الشائكة.
والى جانب هذا التغيير الذي فرضته الاوضاع السياسية، انتشر الباعة المتجولون في المكان ليفقد الموقع القريب من باب المعظم، تدريجيا هويته الحقيقية.
ومن بين المحال القديمة، ورش صنع المرايا التي اضطرت الى التخلي عن هويتها الاصلية وتحولت الى محال تختص بصنع اطارات للوحات والصور.
ويقول عبد الوهاب جميل مال الله صاحب اقدم محل متخصص بصناعة المرايا"تخلينا عن الحرفة الاساسية بسبب عزوف الناس عن شراء هذه الاشياء لاسباب عدة".
واضاف"في الماضي كانت صناعتنا تباع باسعار زهيدة ولم تكن بضاعة منافسة لها تصل الى السوق العراقية. لكن حاليا، ادى ارتفاع اسعار هذه المنتجات من جهة ووصول سلع احدث من جهة اخرى الى عزوف الناس عن شرائها".
واضطر اصحاب هذه المحال الى تغيير نشاطهم الاقتصادي وبدأوا بممارسة مهن اخرى اسهل واقل كلفة لهم. وتابع جميل الذي ورث مهنته عن والده قبل 56 عاما"نستعين عادة بالاطارات المصنوعة من الخشب او الالمنيوم للصور واللوحات التي تتضمن عادة ايات قرانية وجوانب تراثية او صورا لمناظر طبيعية".
وما زال جميل يستعين بادواته القديمة التي يجد فيها متعة وعودة للماضي، يساعده في ذلك ابنه مصطفى (17 عاما) الذي قطع دراسته في المرحلة الثانوية ليساعد والده في المحل.
ويقول مصطفى"هذه المهنة عزيزة على والدي واسرتي وعلي ان احافظ على تقاليدها واستمر بمزاولتها (...) اقوم بمتابعة شوؤن المحل اكثر من والدي الذي اصبح مسنا وضحيت بدراستي من اجل ذلك".
ومع ذلك، ما زال المحل يحتفظ بزبائنه وخصوصا الذين يأتون من مختلف المحافظات العراقية للتبضع وبيع منتجاته في اسواق المدن الاخرى التي ترى فيها متانة واصالة وثقة في التعامل. ويعود بناء هذه المحال المتميزة في طريقة بنائها، الى اكثر من ثمانين عاما. وهي تقع على مقربة من الساحة التي تحمل اسم الشاعر معروف الرصافي، احدى اشهر ساحات بغداد. والساحة ايضا تحولت واصبحت مكتظة بالباعة والعربات المخصصة لحمل الامتعة لقربها من سوق الشورجة.
ويعتمد هؤلاء الحرفيون على المواد الاولية القادمة من سوريا ولبنان والصين في صنع اطارات الصور واللوحات التي يستوردون بعضها ايضا. واكد جميل انه يسعى"للمحافظة على اصالة هذه المهنة برغم الاحوال الصعبة وعلي ان اديمها بعد ان تخليت عن صناعة المرايا التي كنت اشعر عندما ازاولها باني اعمل قطعة فنية رائعة".
اما السجاد العراقي يدوي الصنع، فقد اضر به السجاد"الميكانيكي" الذي غزا الاسواق ايضا، على حد قول عبد الوهاب (60 عاما) الذي يمارس حرفة حياكة السجاد منذ 35 عاما.
ويقول عبد الوهاب ان"الانحسار بدأ يصيب مهنتنا بعد دخول السجاد المصنوع بطريقة ميكانيكية (في المصانع) الى الاسواق العراقية خلال الاعوام الثلاثة الماضية وبكميات كبيرة". ويضيف ان العراقيين يقبلون في بداية فصل الشتاء على شراء هذا السجاد الحديث الذي يتم استيراده من الصين ومصر بسبب اسعاره المناسبة واشكاله وانواعه المتعددة والجميلة. ويتابع الرجل بحسرة ان"زوار البلاد والعراقيين كانوا يقبلون على شراء السجاد اليدوي بسبب اشكاله الجميلة والوانه البراقة وصناعته المتينة، والاهم من ذلك كله لانه من الصناعات الشعبية المميزة في العراق".
وتشتهر منطقتا الحمزة في محافظة الديوانية والحي في الكوت بصناعة السجاد اليدوي الذي يعتمد على الصوف الطبيعي.
اما محال بيع السجاد"الميكانيكي" فقد انتشرت بشكل لافت في الاعوام الثلاثة الماضية في منطقة تمتد في شارع الجمهورية المؤدي الى سوق الشورجة الكبير، اقدم اسواق بغداد.
ويتساءل عبد الوهاب"من يقتني الآن هذا النوع من الصناعات الشعبية بعد غزو السلع الحديثة التي تدخل البلاد نتيجة الانفتاح الكبير وتلبي حاجة الناس وتنسجم مع قدراتهم الشرائية؟".


بعد اغتيال ثلاثة اكاديميين خلال اسبوع .. التعليم العالي تطالب الجهات المعنية بتوفير الحماية لملاكاتها
 

بغداد/ المدى
استنكرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي استمرار مسلسل استهداف الأساتذة الجامعيين بعمليات القتل والاختطاف والتهديد. وجاء في بيان للوزارة انه بعد"الجريمتين المروعتين اللتين راح ضحيتهما عالمان عراقيان جليلان هما أ.د.عصام كاظم الراوي رئيس رابطة التدريسيين الجامعيين، وأ.د.جاسم محمد الذهبي عميد كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة بغداد، خلال الأسبوع الماضي، عثر يوم الخميس الموافق 2 تشرين الثاني،على جثة الأستاذ نجدت قاسم الصالحي أمين مجلس الوزارة، في معهد الطب العدلي، بعد مضي نحو شهر على اختطافه مع سائقه، على الرغم من دفع أسرته فدية مالية كبيرة للخاطفين".. واكد البيان ان"الوزارة قد طالبت الجهات المعنية مراراً وتكراراً وبوقت مبكر، بضرورة اتخاذ ما يلزم لحماية المؤسسات العلمية والأكاديمية والنخبة العلمية العراقية.


مع زختها الأولى .. الأمطار تحوّل شوارع الموصل إلى بحيرات
 

الموصل / نوزت شمدين
كشفت الأمطار الغزيرة التي هطلت على الموصل مطلع الأسبوع الحالي عن حقيقة الوضع الذي آلت إليه شبكة تصريف مياه المجاري قي أغلب المناطق والأحياء في كلا جانبي المدينة، فمع الساعات الأولى لهطول الأمطار تحولت الشوارع الرئيسية والفرعية في مناطق الطيران والدواسة والنبي شيت والطوافة والإصلاح والجزائر والفيصلية والنبي يونس إلى بحيرات قطعت حركة السير ومنعت الكثير من المواطنين من الخروج إلى أعمالهم وتطور الأمر في بعض الأماكن لدرجة أن دخلت المياه الى البيوت والمحال التجارية، الأمر الذي هدد بتفشي الأمراض الخطرة نظرا لما حملته هذه المياه من أوساخ ونفايات في طريقها. مصدر من دائرة مجاري نينوى أكد أن سبب تهالك شبكة المجاري في المدينة يعود إلى عدم وجود التخصيصات المالية الكافية للبدء بحملة إعادة تأهيل شاملة أو في الأقل إجراء الصيانة اللازمة للمناطق الأكثر تضرراً، إضافة إلى عدم امتلاك دائرته ما يكفي من الآليات الخاصة بسحب المياه. وفي ظل هذا الوضع ولأن موسم الشتاء لما يزل في بدايته سارع مجلس محافظة نينوى ومن خلال اجتماعه الدوري الأخير إلى تخصيص (3،750) مليار دينار لدائرة مجاري نينوى من اجل تنفيذ بعض المشاريع الطارئة وشراء المعدات والآليات اللازمة مطالبا الدائرة بالإسراع في أعمالها بالتنسيق مع الدوائر الأخرى كبلدية الموصل.
المواطن (سالم خليل) من منطقة الطيران في الجانب الأيمن لمدينة الموصل قال أن مشكلة انسداد المجاري في منطقته أزلية فشوارعها ومنذ سنين طوال تفيض فيها مياه الأمطار وتظل هناك لأيام طويلة من دون حلول أو معالجات حقيقية من الدوائر المعنية وأضاف سالم بأنه استعد هذا العام لشراء حذاء خاص من المطاط (جزمة) لكي يستخدمه في خوض المياه عند الحاجة. أما جاره (عبد الرحمن) فذكر أن المشكلة ليست في المياه المتجمعة في شوارع الحي فقط بل في تلوث مياه الشرب أيضاً، وقال أن الماء يصل إلى المنازل ملوثاً بشكل كبير لدرجة أنه يصبح غير صالح للشرب تماماً، وأنهم يضطرون لشراء المياه المعدنية من السوق أو تصفية المياه باستخدام وسائل بدائية هذا كله بسبب تكسر الأنابيب الرئيسة الناقلة تحت الأرض. أما المواطن (أكرم عزيز) من حي النبي يونس فقال: (المياه تتجمع في الشارع الرئيسي منذ الصيف فلا عجب أن تغرقه الفيضانات في الشتاء، وقد تسبب تجمع المياه في تآكل إسفلت الشارع مما أدى إلى ظهور مطبات كبيرة فيه طالما أعاقت حركة مرور السيارات وصار الزحام في هذا الطريق أمراً مألوفا طوال ساعات النهار).
(فاضل قاسم) من حي الجزائر شكك في جدية الأخبار المتعلقة بمعالجات سريعة ستقوم بها دائرة المجاري بالاشتراك مع البلدية وقال أن ما يسمى بمشاريع طارئة هي ليست في الحقيقة سوى مطبات كبيرة في الشوارع تستمر لفترات طويلة بحجة عدم التمكن من الإنجاز بسبب الأمطار، كان على المعنيين أن يفكروا مبكراً بمعالجة شبكة المجاري المتهالكة أصلاً لأنها ليست مسألة طارئة تحتاج إلى حلول مستعجلة، إنها حكاية كل موسم وستستمر عقوداً في ضوء هذا التخبط غير المبرر في إنجاز المشاريع التي إن تمت فبلا خطط واضحة المعالم لتنتهي بلا نتائج ملموسة.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة