الحدث العربي والعالمي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

هنية يشترط في تقديم استقالته فك الحصار على فلسطين .. عباس: لا أمن ولا سلام في ظل الاحتلال الإسرائيلي
 

العواصم/ الوكالات

اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت في كلمة القاها في الذكرى الثانية لرحيل ياسر عرفات ان "لا امن ولا سلام في ظل الاحتلال الاسرائيلي" متهما اسرائيل بـ"التهرب من المفاوضات وتضييع فرص السلام".
وقال عباس في المهرجان التأبيني الذي اقيم قرب ضريح عرفات في رام الله "لن يتحقق الامن والسلام في ظل الاحتلال والاستيطان وضم القدس الشريف لاسرائيل..ان الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن شبر واحد من ارضه وفي المقدمة القدس الشريف".
وتابع عباس "على اسرائيل ان كانت تريد السلام ان تطبق قرارات الشرعية الدولية وتنسحب من الاراضي الفلسطينية والعربية الى خط الرابع من حزيران 1967 وان تعترف بحقوقنا الوطنية الثابتة وغير القابلة للتصرف".
واضاف الرئيس الفلسطيني "لقد اخترنا طريق السلام والمفاوضات، وبادرنا الى التهدئة من جانب واحد، ورحبنا بدور فاعل للجنة الرباعية الدولية الا ان حكومة اسرائيل تضيع الفرص وتتهرب من الجلوس على طاولة المفاوضات".
وتابع عباس "لقد حان الوقت لحكومة اسرائيل ان تدرك ان استمرار احتلالها واستيطانها لارضنا هو امر مستحيل وان القوة العسكرية مهما عظمت لن تكسر ارادة الصمود في شعبنا (...) لقد انتهى عهد الاحتلال واضطهاد شعب لشعب اخر".
واعتبر عباس ان "السلام مستحيل وعشرة الاف فلسطيني رهائن (في اشارة الى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية) ومن ضمنهم الوزراء والنواب ورؤساء البلديات لدى المحتلين الاسرائيليين".
وكان عباس قد دعا مجلس الأمن في وقت سابق خلال اجتماع للمجلس الثوري لحركة فتح في رام الله الى "توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني".
وجاء في بيان عن مكتب الرئاسة الفلسطينية ان عباس تناول في كلمته امام المجلس الثوري "الأوضاع السياسية والأمنية، خاصة المجازر الوحشية التي تواصل حكومة إسرائيل ارتكابها ضد المدنيين الفلسطينيين في مختلف مناطق ومدن الضفة الغربية وقطاع غزة".
إلى ذلك قال رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية انه مستعد لتقديم استقالته اذا كان في هذا انهاء للحصار الغربي على الفلسطينيين. وأدلى هنية بهذا التصريح عقب بحث تشكيل حكومة وحدة وطنية مع الرئيس محمود عباس. وكان هنية قد قال في حديثه للمصلين خارج مسجد في غزة ان الغرب لا يريده على رأس الحكومة الفلسطينية المقبلة.
وأضاف انه " اذا كان ثمن رفع الحصار هو استبعادي عن رئاسة الحكومة فأنا أفضل رفع الحصار وانهاء المعاناة". وفي الوقت ذاته قال هنية ان بحث تشكيل حكومة وحدة وطنية يحرز تقدما.
وأكد هنية ان حماس لن تقدم تنازلات.
وقال مسؤولون فلسطينيون الاسبوع الماضي ان هنية لن يشارك في حكومة الوحدة. واضافوا ان رئيس الوزراء أعطى للرئيس محمود عباس أسماء أشخاص لخلافته وان كان هنية نفى انه فعل ذلك.
من جانبها رحبت تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية بالانباء التي قالت ان رئيس الوزاء الفلسطيني اسماعيل هنية قد يتنحى والسماح للسلطة الفلسطينة بتشكيل حكومة معتدلة مستعدة للعمل مع اسرائيل.
وقالت ليفني للصحفيين أثناء زيارة لوس انجليس "هناك أمل للمعتدلين هؤلاء الذين يؤمنون بالحل القائم على أساس دولتين."
وعلى الرغم ن تفاؤل ليفني بحدوث تقدم حثت ايضا المجتمع الدولي على ان يبقى صارما مع حماس .
وقالت ليفني ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت يريد لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس لدفع العملية.
واضافت ان"الفكرة هي تعزيز ابو مازن من أجل إعطائه إمكانية إرسال رسالة الى الفلسطينيين المعتدلين بأن هناك وسيلة اخرى ليس وسيلة حماس فقط ولكن وسيلته ايضا."
وقال اولمرت يوم الخميس ان عباس سيُفاجأ بما قد تعرضه اسرائيل عليه ولكنه لم يدل بتفصيلات.
من جانبها ذكرت صحيفة "تشرين" الحكومية أمس السبت ان الرئيس السوري بشار الاسد تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الايراني محمود احمدي نجاد الجمعة بحثا فيه دعم الشعب الفلسطيني.
وقالت الصحيفة ان "الرئيس الاسد تلقى اتصالا هاتفيا من نجاد بحثا خلاله اجتماع وزراء خارجية منظمة المؤتمر الاسلامي الذي تمت الدعوة اليه بهدف دعم الشعب الفلسطيني". ودعت منظمة المؤتمر الاسلامي لجنتها التنفيذية الى الانعقاد على مستوى وزاري في 18 تشرين الثاني لبحث التطورات الاخيرة في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
واوضحت المنظمة ان الاجتماع سيعقد في مقرها في جدة (غرب السعودية).


مسؤول إسرائيلي يهدد بضربات وقائية لإيران .. نجاد: أعداء إيران لا يستطيعون وقف برنامجنا النووي
 

طهران - القدس/ وكالات

قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان أعداء ايران لا يستطيعون عمل اي شيء لوقف برنامجها النووي.
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن احمدي نجاد قوله "فيما يتعلق بالقضية النووية فانهم يعبرون بشكل خاطيء عن قلقهم بشأن تحول ايران المحتمل عن المسار السلمي."
وقال "باذن الله ستواصل أمتنا القوية مسارها ولا يستطيع العدو عمل اي شيء بشأن القضية النووية."
وكان كبير المفاوضين الايرانيين قد قال ان بلاده ستعيد النظر في العلاقات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية اذا أيد مجلس الامن مشروع القرار الاوروبي.
من جانبه ألمح نائب وزير الدفاع الإسرائيلي أفرايم سنيه إلى أن إسرائيل قد تلجأ إلى ضرب منشآت إيران النووية كـ"خيار أخير". وقال "سنيه" لجريدة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية الناطقة بالإنكليزية إنه لا يروج لعمل عسكري إسرائيلي ضد إيران، لكن " الخيار الأخير هو أحيانا الخيار الوحيد."
ويرى معلقون أن تصريحات "سنيه" هي الأوضح التي يدلي بها مسؤول إسرائيلي بارز حتى الآن حول مثل هذا الاحتمال.
وقال "سنيه" للصحيفة الإسرائيلية إنه لا يزال يأمل بأن يفرض المجتمع الدولي عقوبات على إيران. وأضاف سنيه:" أنا لا أدعو لتوجيه ضربة إسرائيلية وقائية ضد إيران، وأنا مدرك تماما لجميع العواقب المحتملة لذلك." وأردف يقول:" أعتبر ذلك الإجراء الخيار الأخير، لكن حتى الخيار الأخير قد يكون أحيانا الخيار الوحيد."
الا ان مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي اوضح ان تصريحات سنيه هذه لا تعكس الخط الرسمي للحكومة كما ذكرت الاذاعة العامة، وردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية اكدت المتحدثة باسم رئيس الوزراء ميري ايسين, وبدون ان تعلق مباشرة على تصريحات سنيه, على الموقف الرسمي للحكومة المتمثل في ان اسرائيل لن تتحرك بمفردها ضد ايران. واكتفت ميري إيسين بالقول أن "ايران تشكل تهديدا للعالم الغربي باسره. واسرائيل ستعمل بالتنسيق مع المجتمع الدولي على اتخاذ الاجراءات اللازمة".
إلى ذلك احتجت ايران لدى الامم المتحدة بشأن "سلسلة التهديدات" الاسرائيلية بعد تصريحات مسؤول اسرائيلي لم يستبعد هجوما اسرائيليا عسكريا وقائيا على الجمهورية الاسلامية على ما ذكرت وكالة الانباء الرسمية الايرانية.
وقدم محمد جواد ظريف سفير ايران لدى الامم المتحدة شكوى الى الامين العام للامم المتحدة كوفي انان ومجلس الامن الدولي بعد تصريحات لنائب وزير الدفاع الاسرائيلي افرائيم سنيه لم يستبعد فيها هجوما وقائيا لمنع ايران من امتلاك القدرة النووية.


مجلس المستشارين في تونس يطالب الرئيس بن علي بالترشح لولاية جديدة
 

تونس/ اف ب
طالب مجلس المستشارين في تونس (مجلس الشيوخ) الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بالترشح لولاية رئاسية خامسة في 2009، على ما اوردت وكالة تونس افريقيا للانباء (وات) الرسمية.
وتم تقديم هذا الطلب اثناء اجتماع اللجنة الاولى للمجلس في جلسة خصصت للاشادة بالرئيس بن علي لمناسبة الذكرى 19 لتوليه السلطة في السابع من تشرين الثاني 1987 .
وقالت الوكالة ان اللجنة "ناشدت الرئيس زين العابدين بن علي تجديد ترشحه للانتخابات الرئاسية لسنة 2009 بهدف مواصلة قيادة تونس نحو التقدم".
وكان الرئيس بن علي (70 عاما) تولى السلطة في تونس في 1987 عقب تنحية الرئيس السابق الراحل الحبيب بورقيبة بداعي المرض.
وفي تشرين الاول 2004 فاز بن علي بولاية رئاسية رابعة بعد تعديل الدستور في استفتاء يتيح له الترشح لولاية خامسة. وانشأ ذلك التعديل ايضا لاول مرة مجلسا للمستشارين مكون من 126 مستشارا ينتمي اغلبهم للتجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم.


سباق الرئاسة يبدأ في الولايات المتحدة .. البيت الأبيض يحذر خصومه بعد فوز الديمقراطيين
 

واشنطن، الولايات المتحدة/ الوكالات
حذر البيت الأبيض خصومه مثل القاعدة او ايران من ان ينظروا الى فوز الديموقراطيين في الانتخابات البرلمانية الاميركية وكأنه تراجع للولايات المتحدة.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو للصحافيين "اذا كان هناك قادة اجانب قد اعربوا عن فرحتهم فاعتقد انهم يقللون من اهمية النظام الديموقراطي الاميركي".
واضاف "يجب ان لا يفكر اعداؤنا اطلاقا ان نظامنا الديموقراطي يضعفنا. هو يقوي جانب المسؤولية لدى الجانبين (الجمهوري والديموقراطي) ويعطينا العزم المشترك في الحزبين (...) لمحاربة العدو بكل جرأة وفعالية ممكنتين".
من جهة أخرى نفى مستشار رفيع لدى السيناتور الجمهوري جون ماكاين، تقريرا إخباريا نقلته شبكة
ABC الأمريكية، يفيد أن الأخير على أهبة تشكيل لجنة لتقييم حظوظه في الترشح لسباق الرئاسة الأمريكية عام 2008 .
وأكد مستشار ماكاين السياسي جون ويفر لشبكة
CNN إن أي إعلان رسمي في هذا الشأن لن يتم هذا العام، إلا أنه اعترف وهو ما لا يخفيه ماكاين، أن السيناتور يفكر جديا بالترشح لسباق الرئاسة.
ولفت ويفر إلى أن السيناتور الجمهوري عن ولاية أريزونا كان التقى في أعقاب انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي التي جرت الأربعاء، مع فريق عمله السياسي.
وقال "إننا نقوم اليوم الواقع في العاشر من نوفمبر بنفس العمل الذي قمنا به في السادس من الشهر الحالي، قبل انتخابات التجديد النصفي، نقوم بتقدير المصالح، ونتشاور مع العديد من الأشخاص، وعندما يجتمع جون وسيندي (عقيلته) مع أولادهم في عطلة عيد الميلاد، سيقومون باتخاذ قرارهم كأسرة، لن يكون القرار النهائي أو الرسمي، سيكون القرار الوحيد."


وساطة يمنية بين الحكومة الانتقالية الصومالية والمحاكم الإسلامية
 

العواصم/ وكالات
ذكرت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) ان الرئيس الصومالي عبدالله يوسف احمد وصل أمس السبت الى صنعاء حيث سيبحث مع نظيره اليمني علي عبدالله صالح وساطة يمنية محتملة بين الحكومة الانتقالية الصومالية والمحاكم الاسلامية.
وقال احمد لدى وصوله "سنبحث مع الرئيس علي عبدالله صالح امكانية مواصلة الجهود اليمنية من اجل الوصول الى مصالحة شاملة في الصومال وتقريب وجهات النظر بين مختلف الاطراف الصومالية".
واقترح اليمن في حزيران الماضي التوسط بين الحكومة الانتقالية الصومالية والمحاكم الاسلامية التي تسيطر على جزء كبير من الصومال.
من جهة أخرى اعلن الاسلاميون الذين يسيطرون على قسم من الصومال ووفد برئاسة رئيس البرلمان الذي لا يلقى دعما من الحكومة الانتقالية، انهم توصلوا الى اتفاق حول محادثات سلام جديدة بين الصوماليين في الخرطوم.
وجاء في بيان مشترك نشر في مقديشو ان الطرفين توصلا الى اتفاق حول "مواصلة محادثات السلام في العاصمة السودانية الخرطوم برعاية الجامعة العربية والحكومة السودانية".
من جانبه اعلن مسؤول عسكري اميركي كبير ان الولايات المتحدة تنصح بشدة اثيوبيا حليفتها الاساسية في شرق افريقيا بعدم التدخل عسكريا في الصومال لمساعدة الحكومة الانتقالية في هذا البلد بمواجهة المحاكم الاسلامية.
وقال هذا المسؤول من نيروبي طالبا عدم الكشف عن اسمه ان واشنطن تخشى من ان يؤدي التدخل الاثيوبي المباشر في الصومال الى حرب في القرن الافريقي تشارك فيها اريتريا وربما كينيا.


مشاورات جديدة بين القادة اللبنانيين حول حكومة الوحدة الوطنية
 

بيروت/ الوكالات
استأنف القادة اللبنانيون أمس السبت جلسات التشاور التي بدأت في السادس من تشرين الثاني للتوصل الى اتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية طالب بها حزب الله.
وحضر الاجتماع كبار المسؤولين اللبنانيين باستثناء الامين العام لحزب الله الذي يمثله رئيس كتلة حزب الله في البرلمان النائب محمد رعد.
وتعقد جلسات الحوار في البرلمان في وسط بيروت الذي تفرض عليه قوى الامن اغلاقا.
ولحزب الله وزيران من اصل 24 . ويرغب هذا الحزب في توسيع نفوذه داخل الحكومة التي تهيمن عليها الاحزاب المناهضة لسوريا من خلال ضم تيار النائب ميشال عون، حليفه في صفوف المعارضة.
وتطالب المعارضة بثلث عدد الحقائب الوزارية الامر الذي يضمن لها عرقلة صدور القرارات المهمة التي تحتاج الى نسبة الثلثين لاقرارها حسب الدستور اللبناني.
إلى ذلك اعلنت مصادر في الامم المتحدة ان قبرص او ايطاليا او لبنان هي الاماكن الثلاثة التي سيستضيف احدها المحكمة الدولية المقبلة ذات الطابع الدولي المكلفة محاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
وحسب هذه المصادر التي اكدت ان الامم المتحدة سلمت الحكومة اللبنانية المشروع النهائي للقرار المتعلق بانشاء هذه المحكمة، ان مسألة المكان التي سيكون مقرا لهذه المحكمة لم تحسم بعد ويجب ان يحسم لاحقا من قبل مجلس الامن الدولي.


توقعات ببدء المحادثات بين بيونغ يانغ وواشنطن هذا الأسبوع
 

طوكيو/ رويترز
قالت صحيفة يابانية يومية أمس السبت ان مسؤولين من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية قد يجتمعون خلال الاسبوع الحالي في نيويورك لمناقشة استئناف المحادثات السداسية الرامية الى تفكيك برنامج بيونجيانج للاسلحة النووية.
وذكرت صحيفة ماينيتشي شيمبون ان مسؤولين تنفيذيين من البلدين سيتحدثون بشأن حملة القمع الامريكية على ما يشتبه أنه أنشطة مالية مشبوهة تمارسها كوريا الشمالية والتي شملت تجميد أرصدة كوريا الشمالية في بنك بمكاو.
ولم تذكر الصحيفة التي نقلت عن مصادر لها صلة بالعلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة أسماء المسؤولين الذين سيشاركون في محادثات نيويورك.
ولم يتحدد بعد موعد الجولة المقبلة من المحادثات التي تضم الولايات المتحدة والكوريتين الشمالية والجنوبية واليابان والصين وروسيا والتي تأتي في أعقاب أول تجربة نووية أجرتها كوريا الشمالية في التاسع من أكتوبر تشرين الاول.

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة