الحدث المحلي

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

ابرمت العقد وزيرة البلديات والاشغال العامة تخصيص 90 مليون دولار من البنك الدولي كدفعة اولى لإعمار العراق

وقعت وزيرة البلديات والاشغال العامة المهندسة نسرين مصطفى برواري الخميس الماضي في العاصمة الامريكية واشنطن اتفاقية تعاون بين الحكومة العراقية والبنك الدولي.

وقالت الوزيرة ان التوقيع على الاتفاق الذي جرى في مقر البنك الدولي في واشنطن سيتم بموجبه منح الوزارة (90 مليون دولار امريكي) من مجموع (135 مليون دولار) كدفعة اولى لإعمار العراق الذي يمثله صندوق اعمار العراق للدول المانحة. وجرى حفل التوقيع بحضور السفير العراقي في الولايات المتحدة الامريكية وممثل العراق لدى البنك الدولي ونائب رئيس البنك الدولي وعدد من كبار المسؤولين والاداريين في البنك الدولي اضافة الى اعضاء السفارة العراقية في واشنطن.

من جهة اخرى التقت السيدة وزيرة البلديات والاشغال العامة في واشنطن الجمعية الامريكية لأشغال الماء والمجاري ومجموعة من ممثلي القطاع الخاص في مجال الماء والمجاري والخدمات البلدية في الولايات المتحدة الامريكية واوضحت للحضور واقع حال الخدمات الاساسية في العراق وما آلت اليه في ظل النظام السابق حيث عانى العراقيون نقصاً حاداً في الخدمات البلدية والماء الصالح للشرب متعمداً وتدمير البنى التحتية والاساسية لتلك الخدمات مشيراً الى امكانية التعاون والاستفادة من خبرات الجانب الامريكي بتلك الخدمات وامكانية مشاركة الشركات الامريكية بالعمل في العراق في ظل العهد الجديد لرفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في العراق الى مستوى افضل.


مجلس الوزراء يوافق على رصد المبالغ لتنفيذ مشاريع خدمية سريعة في ذي قاراستكمال المباشرة  في بناء 55 مدرسة جديدة

أعلن في محافظة ذي قار عن اعداد قوائم ودراسات سريعة للمشاريع الخدمية التي تحتاجها المحافظة بغية رصد الاموال اللازمة لها من مجلس الوزراء والمباشرة بتنفيذها وقال السيد صبري حامد بدر الرميض محافظ ذي قار لـ(المدى) انه خلال لقائنا مع السيد نائب رئيس الوزراء برهم صالح ووزراء الزراعة والبلديات والاشغال ولجنة الاعمار ابلغونا بتخصيص مبالغ لتنفيذ مشاريع خدمية في المحافظات وتقررت المباشرة بتلك المشاريع قبل نهاية العام الجاري.

ويذكر ان السيد برهم صالح قد التقى محافظي البصرة وميسان وذي قار والمثنى والكوت والديوانية في محافظة المثنى لمناقشة الواقع الخدمي في تلك المحافظات.

على صعيد آخر تواصل مديرية مباني ذي قار العمل على استكمال إجراءات تنفيذ 55 مدرسة ابتدائية وثانوية جديدة في عموم المحافظة وقال مصدر مطلع: تم تحديد المواقع وجرد سندات العقار وجرى العمل على توزيع المدارس على الشركات العاملة ضمن تشكيلات وزارة الاعمار والإسكان في محافظة ذي قار وقد تم الاتفاق بشكل مبدئي على توزيع الاعمال على شركة الفاو (10 مدارس) وشركة الفاروق (5 مدارس) وشركة المعتصم (10 مدارس) والاشغال العسكرية (10 مدارس) ومن المؤمل ان تتم الاحالة خلال الأيام القادمة بعد مصادقة الوزارة على ان تكون المباشرة بالعمل العام المقبل ويذكر ان محافظة ذي قار تعاني من نقص حاد في الأبنية المدرسية قدره مدير تربية ذي قار في احد تصريحاته بعدد المدارس العاملة حالياً.

من جهة أخرى جهزت الهيئة الطبية الدولية العاملة في محافظة ذي قار المراكز الصحية في مناطق الاهوار بعشرة اجهزة حاسوب شملت المراكز الصحية في مناطق الجبايش والفهود والاصلاح والحمار وسيد دخيل وقال مصدر مسؤول في الهيئة:

لقد جهّزنا المراكز بالحواسيب وسيتم قريباً اعداد دورات لعدد من منتسبي هذه المراكز لتعليمهم كيفية استخدامها، كما ستقوم الهيئة باستكمال برنامجها الخاص بتطوير الأطباء العاملين في مناطق الاهوار من خلال اعداد دورات خاصة مدة كل منها عشرة أيام يحاضر فيها اطباء اختصاص وستشمل هذه الدورات عشرين طبيباً عاماً تم تأهيل عشرة منهم لحد الآن وسيتم تأهيل العشرة الباقين في الأيام القليلة القادمة كما سيتم يوم 18/ 11/ 2004 بالتعاون مع مركز الرعاية الصحية الاولية افتتاح دورة خاصة مدتها ستة أيام لتأهيل خمسين قابلة غير مجازة في مناطق الاهوار تتلقى خلالها المتدربات محاضرات بالتعقيم والتنظيف والعناية بالمولود الجديد إضافة إلى ستة دورات تدريبة خاصة بتطوير معلومات منتسبي المراكز الصحية في مناطق الاهوار التي ستشمل 150 منتسباً سيتم توزيعهم على ستة دورات يحاضر فيها اختصاصيون من دائرة صحة ذي قار.


 التربية تنجز حملتها لتأهيل وتصنيع الرحلات المدرسية في بغداد والمحافظات

بغداد/ طالب الماس الياس

اكد مدير عام الشركة العامة لإنتاج المستلزمات التربوية الدكتور كاظم غيدان الخزرجي ان الشركة نفذت اكبر حملة لتأهيل الرحلات المدرسية المستهلكة موقعياً في بغداد والمحافظات. وقال الدكتور الخزرجي لـ (المدى) ان الهدف من هذه الحملة هو لسد النقص الحاصل في الرحلات المدرسية التي تعاني منها بعض المدارس في عموم العراق التي ستكون جاهزة للاستخدام خلال الاشهر المقبلة بعد ان كانت متروكة ولا يمكن الاستفادة منها في المدارس.

واشار مدير عام الشركة العامة لإنتاج المستلزمات التربوية الى ان مديرية التعليم المهني تقوم بتصنيع مئات الرحلات المدرسية وسيتم توزيعها على المديريات العامة للتربية في بغداد / الكرخ والرصافة وواسط وبابل وكربلاء والانبار وكركوك لسد النقص الحاصل في مدارسها للمراحل الدراسية كافة.


مصدر إماراتي مسؤول:جهزنا العراق بمحطة كهرباء عملاقة ولم يتم نقلها منذ آذار الماضي

قالت مصادر دبلوماسية في السفارة الاماراتية ببغداد ان الإمارات تبرعت في وقت سابق بمحطة كهربائية عملاقة بقيمة (83) مليون دولار للعراق ولا تزال حتى الآن في ميناء الشيخ زايد منذ شهر آذار الماضي.

وأوضحت هذه المصادر ان جلب المحطة المذكورة إلى العراق من شأنه ان يحد من تفاقم مشكلة انقطاعات التيار الكهربائي لا سيما  في مناطق بغداد التي وصلت إلى (10) ساعات متواصلة احياناً.

واشارت إلى ان مسؤولين عراقيين في وزارة الكهرباء كانوا قد زاروا هذه المحطة واطلعوا على التفاصيل المتعلقة باحمالها وأوزانها.

الجدير بالذكر ان وزارة الكهرباء استطاعت باسناد من وزارة الاسكان والتعمير (سابقاً) من جلب محطة عملاقة إلى العراق خلال مدة التسعينيات بعد اتخاذ تدابير فنية لها.


سؤال مهم وتعجُّبي إلى منظمة الصليب الاحمر الدولية

صائب ادهم

قرأت قبل أيام ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر قد قامت بزيارة خامسة لصدام في معتقلة. وقال المتحدث باسم اللجنة في عمان معين قيس ان الزيارة عادية وتمت وفق الإجراءات المتبعة للزيارات التي سبقت وأكد قيس تعقيباً على سؤال بشأن حالة صدام الصحية: ان اللجنة تبحث في ملاحظات عن الحالة الصحية مع الجهة المحتجزة مباشرة مع التأكيد على حق أي سجين أو معتقل الحصول على الرعاية الصحية الملائمة وفق ما تنص عليه اتفاقيات جنيف.!

حسن.. حسن جداً يا سيد قيس. اللجنة الدولية للصليب الاحمر تثبت حقاً (انسانيتها) عن طريق تكرار زيارات مندوبيها للدكتاتور المخلوع ومتابعة احواله الصحية والمزاجية ومراعاة رغباته في الطعام وبخاصة حبه للشيكولات والحلوى الأمريكية.. وزيادة في إنسانية المنظمة كما أعلن السيد قيس قيامها بالاتصال باحد محامي الدكتاتور المخلوع وهو المحامي الفرنسي (ايمانويل لودو) وابلاغه خبر الزيارة المذكورة.

والسؤال، غير الحسن. أي الذي لا يرضى المنظمة أو يزعجها هو ذلك السؤال الاستفزازي.. الذي وجه إليها أكثر من مرة ومناسبة وهو: أين كانت هذه المنظمة، الإنسانية جداً.. في عهد معتقلات صدام وسجونه؟! هل مثلاً زارت معتقل قصر النهاية أو معتقل مديرية الأمن العامة أو معتقل الفضيلية ومعتقل الرضوانية أو سجون أبو غريب وبعقوبة ونقرة السلمان. وغيرها.. وغيرها؟! لتفقد حال المعتقلين والسجناء في هذه الاماكن التي كانت بؤراً للتجمع والاضطهاد وتنفيذ الاعدامات وتفشي الامراض. وبخاصة الامراض الجلدية والتدرن الرئوي وحالات الربو القاتلة وانتشار الايدز.

هل وجهت هذه المنظمة الإنسانية العتيدة ولو سؤالا واحدا عابرا إلى وزارة الصحة آنذاك عن وجود اطباء وادوية في المعتقلات والسجون؟ وهل وجهت المنظمة انطلاقاً من صميم واجباتها واختصاصاتها إلى الوزارة المذكورة سؤالاً يقول: ان تفشّى وباء في السجون والمعتقلات.. ما الحل؟ انه سؤال لا تؤاخذ عليه المنظمة ولا يعد تدخلاً منها في شؤون العراق. لانه يأتي من منطلق واجبها الإنساني المناط بها وفقاً للقانون الدولي. وسؤال آخر إضافة إلى ما تقدم هل زار مندوب من المنظمة في تلك الأيام الحالكة عائلة موقوف أو سجين عراقي كما تفعل الآن مع عائلة صدام؟ هل شكلت هذه المنظمة يوماً، تضامناً مع منظمة العفو الدولية: ان العراقيين اخذوا يتناقصون نتيجة اعدامات الطاغية وحروبه ونزواته الشريرة؟!

يا منظمة الصليب، مما تقدم أرى ان ترفعي كلمة الصليب من اسمك لان السيد المسيح(ع) صلب على ألواحه الخشبية. وابقي (الاحمر) لوناً يدلل على الدم والمغالطة والخجل!!


الزراعة، المحاجر الزراعية وراء الاصابات بذبابة الياسمين البيضاء

بغداد/ المدى

عزت وزارة الزراعة اصابات الحمضيات بذبابة الياسمين البيضاء التي انتشرت خلال السنوات الثلاث الاخيرة الى غفلة المحاجر الزراعية.

واكدت في كلمتها التي القيت خلال الدورة التدريبية القطرية في مجال مكافحة الآفات التي تصيب الحمضيات ان خطورة هذه الحشرة نشأت من سرعة تكاثرها لأن لها (12) جيلاً في السنة..

اوضحت ان الدورة تهدف الى تبادل الخبرات وتعزيز كفاءة الاداء في التخلص من آفة ذبابة الياسمين البيضاء التي تهدد احد اركان الانتاج الزراعي بعد النخيل وتتعايش معه.

وشددت على اهمية ارساء واعتماد قاعدة علمية سليمة قوامها المختبرات والحقول التطبيقية وضرورة توفير مستلزمات تأهيل الملاكات الفنية.


مشاركة ملاكات من الموارد المائية بدورات عن الاهوار والسدود في مصر واليابان

بغداد/ المدى

تشارك وزارة الموارد المائية بثلاث دورات تدريبية خلال الشهر الحالي ذات العلاقة بتطوير الموارد المائية وتنمية الاهوار العراقية تقام  ضمن برنامج الامم المتحدة للبيئة ومنظمة اليونسكو.

اعلن ذلك مصدر مسؤول في الوزارة لـ (المدى) وقال ان الدورة الاولى التي اقيمت في منتصف الاسبوع الماضي في جمهورية مصر العربية ولمدة عشرة ايام وتخص التدريب التقني على ادارة المناطق الرطبة والتعرف على استخدام ادارة منطقة الاهوار على  وفق مواصفات نوعية المياه وكيفية  اعداد التصاميم وادارتها تقنياً.

اما الدورة الثانية التي اقيمت في اليابان في منتصف الاسبوع الماضي لمدة احد عشر يوماً فتنصب محاورها في مجالات سياسة ادارة نوعية المياه والاجراءات التقنية التي ينبغي اعتمادها في تطوير هذه السياسة.

كما يشارك (16) ملاكاً متخصصاً في حفر الآبار والموارد المائية والسدود ومديريات الري في بغداد والمحافظات واقليم كردستان بالدورة التي تنظمها منظمة اليونسكو في القاهرة لمدة عشرة ايام ابتداءً من منتصف الشهر الحالي.

وعلى الصعيد نفسه شاركت الوزارة في الدورة التدريبية التي اقيمت في جمهورية كوريا الجنوبية حيث تلقى خلالها المشاركون محاضرات نظرية عززت بزيارات ميدانية لعدد من المشاريع والسدود المشيدة قديماً وحديثاً في البلد المضيف وتعرفوا على مدى التطور الحاصل في مجال بناء السدود.


تنفيذ عدد من المشاريع في ريف كربلاء بملايين الدنانير

كربلاء / المدى

تم رصد أكثر من 500 مليون دينار إلى محافظة كربلاء.اعلن ذلك السيد طه الديباج رئيس لجنة الاعمار والاسكان في مجلس المحافظة وقال: انه تم اعداد الكشوفات الخاصة لتنفيذ مشاريع لمجاري الامطار في مركز المدينة حيّ العامل والمنطقة المقابلة لحي العباس ودور الحجر والجمعية وسيتم  فرش الطرق الترابية بمادة السبيس في احياء الغدير والعامل ومنطقة الجاير وفريحة اضافة الى طرق اخرى موزعة على عموم المحافظة..من جانب اخر ذكر رئيس لجنة الاعمار ان اعمال اكساء وتبليط الشوارع الرئيسة والفرعية في المحافظة شملت تبليط واكساء الطرق الريفية منها طريق الامام عون - الحسينية في ناحية الحسينية بطول 2كم بكلفة 169 ألف و850 دولار وتبليط طريق بدعة شريف- سكة القطار بطول 2,5كم بكلفة 140 ألف و600 دولار وتبليط طريق البوحويمر في ناحية الحسينية بطول 2كم بكلفة 169 ألف و850 دولار وكذلك تبليط طريق عون - الفيضية بكلفة 102 ألف دولار وتبليط طريق في منطقة الحيادر في ناحية الخيرات بطول 1كم وبكلفة 86 ألف دولار وتبليط طريق في قضاء عين التمر بكلفة 52 إلف و500 دولار وتبليط طريق في الحي العسكري في ناحية الجدول الغربي بطول 4,5كم بكلفة 215 ألف و900 دولار اضافة الى طريق عرب صالح في ناحية الحر بطول 1,8كم بكلفة 21 ألف و200 دولار..واضاف الديباج ان اولويات الاعمال تتركز الان في المناطق الريفية لتسهيل مرور المركبات الزراعية وكذلك لانها كانت مهملة في زمن النظام السابق.

على صعيد آخر قامت مديرية زراعة محافظة كربلاء بتنفيذ حملة إرشادية واسعة بين صفوف الفلاحين والمزارعين وتثقيفهم بشأن كيفية تعفير بذور الحنطة والشعير وطريقة الوقاية من أمراض التفحم..أعلن ذلك المهندس صبري الغانمي مدير زراعة المحافظة واضاف إن الحملة التي جرت بالتعاون مع الهئية العامة للإرشاد والتعاون الزراعي التابعة لوزارة الزراعة، تضمنت عقد ندوات إرشادية مركزية في مركز المحافظة بحضور عدد كبير من الفنيين والفلاحين والمزراعين إضافة إلى قيام المديرية بعقد ندوات إرشادية في الشعب الزراعية في الاقضية والنواحي وقد بلغ عدد الندوات اكثر من 16 ندوة إرشادية وكان عدد المستفيدين منها اكثر من 1500 فلاح ومزارع..واكد المهندس الغانمي إن الندوات شهدت توزيع نشرة زراعية إرشادية توضح فيها كيفية التعفير ومكافحة المرض إضافة إلى إذاعة الإرشادات عبر إذاعة كربلاء.

 


العلاقة الجدلية بين تحقيق الأمن ونجاح المسيرة التربوية في بابل

قائد الشرطة: لن يرهبنا الإرهابيون في اللطيفية وغيرها ومهماتنا كبيرة

مدير عام التربية: ملاكاتنا تواصل العمل من اجل بناء جيل جديد

بابل/مكتب المدى

حسين الفنهراوي/اقبال محمد

برغم كل الظروف الصعبة التي عاشتها محافظة بابل وعلى الرغم مما حصل فيها من فروقات أمنية التي كانت اسوأها السيارة المفخخة التي انفجرت في شارع 40 في مدينة الحلة تبقى هذه المدينة آمنة ويمكن القول انها المدينة الأكثر امناً بين جميع مدن العراق. والأمن اولاً واخيراً يبقى بيد ابنائها إضافة إلى الجهود المخلصة التي يبذلها رجال شرطة المحافظة وقائدهم العميد (قيس حمزة عبود المعموري) الذي قام مع مجموعة من رجاله بعملية ناجحة حيث تم نصب كمين للارهابيين في اللطيفية والقضاء على مجموعة كبيرة منهم. وقد توجهت (المدى) إلى مقر قيادة شرطة بابل واجرت لقاءً مع العميد المعموري:

قال: قامت مجموعة من رجال الشرطة معززة بقوات من الفرقة متعددة الجنسيات بنصب كمين للإرهابيين في منطقة اللطيفية حيث نصبوا السيطرات لقتل الابرياء من رجال الشرطة والحرس الوطني والحمد لله عاد رجالنا من المهمة من دون خسائر ونفذوا الواجب بدقة وقاموا بالقضاء على الشارع الجماعات الارهابية التي كانت تسيطر على الشاعر العام وقتلهم إضافة إلى مصادرة سياراتهم المدنية.

وعن الأمن في محافظة بابل قال:

ـ مدينة الحلة وضواحيها آمنة بابنائها ورجال الشرطة والأمن وهم يعملون جاهدين من اجل ذلك، ولن نسمح لأي كان ان يمس الأمن فيها ونحن عازمون على متابعة الجريمة والمجرمين إضافة إلى متابعة الأشخاص المشتبه بهم والسيارات الداخلة إلى المحافظة وفعلاً القينا القبض على الكثير من العجلات والاشخاص المتعاملين مع جماعات ارهابية.

 

منطقة اللطيفية

وسألنا العميد المعموري:

على الرغم من ان منطقة اللطيفية غير تابعة ادارياً إلى محافظة بابل لكنها تشكل منطقة توتر وتهديد لامن المحافظة؟

قال: الحديث عن اللطيفية هو ان جماعات ارهابية تستغل مسافة عشرة كيلو مترات بعد جسر سكة الحديد الذي يفصل مدينة الحلة عن مدينة بغداد لتنفيذ اعمال اجرامية في غياب للدوريات من شرطة  مدينة بغداد، للاسف ان جميع ضحاياهم هم من مدينة الحلة من الشرطة والحرس الوطني وموظفي الدولة. وهؤلاء الإرهابيون هم من سكنة مناطق شمالي الحلة ومن اللطيفية وبعضهم من العرب والاجانب هدفهم عدم استقرار الوضع الأمني في العراق حتى لا يعم السلام فيها وأؤكد سوف يتم القضاء عليهم.

قلنا للعميد المعموري:

* نفهم من كلامك ان الإرهابيين الذين ينفذون العمليات الإجرامية هم ليسوا من اهل اللطيفية؟

اجاب:

ـ كما ذكرت ان هؤلاء الجماعة هم من مختلف انحاء العراق ومنهم عرب واجانب وهم غير متمركزين في هذه المنطقة، هم فقط يستغلون بعض الوقت لتنفيذ عمليات اجرامية ويهربون، وأنا أؤكد للجميع انه سيتم القضاء عليهم فياقرب وقت.

 

التنسيق مع شرطة بغداد

وهل هناك خطة عمل أو تنسيق مع شرطة بغداد للقضاء على الإرهابيين في مناطق شمالي الحلة وجنوبي بغداد؟

ـ قال: حتى الآن لا يوجد أي عمل مشترك بيننا لأسباب لا نريد الافصاح عنها ولكننا قمنا باعمال مشتركة مسنودة من قبل الفرقة المتعددة الجنسيات المرابطة في مدينة الحلة.

 

منطقة تمركز الإرهابيين

وسألنا العميد مدير شرطة محافظة بابل:

* ما الأسباب في رأيك، التي شجعت الإرهابيين على التمركز في هذه المناطق؟

ـ اجاب ان هذه المناطق تقع على خط واحد اولاً وهي مناطق مفتوحة ويصعب السيطرة عليها لوجود مساحات واسعة من الاراضي الزراعية كذلك وجود اعداد من ازلام النظام السابق الذين كانوا ينعمون بمكارمه ويستفيدون منه وهي مناطق يصعب السيطرة عليها إلا بوجود الآلاف من المقاتلين ورجال الشرطة ولكننا سنقضي على هؤلاء الارهابيين في الايام القليلة القادمة.

وسألنا العميد المعموري:

* قبل اشهر تم تهديدكم ومهاجمة داركم بسيارة مفخخة هل اثر هذا فيكم؟

ـ ان كل المسؤولين في الدولة العراقية هم مهددون من اعضاء المجالس المحلية صعوداً الى رئيس الجمهورية، اما عني فان الاعتداء على داري زاد من عزيمتي حيث انني نذرت نفسي من اجل استتباب الامن في هذه المحافظة التأريخية والنموذجية بابنائها، وهي اول محافظة اعادت الشرطة والدوام الرسمي في دوائرها ومدارسها بعد سقوط النظام، وكله يعود الى دور استتباب الامن.

ووجهنا إلى العميد المعموري سؤالاً آخر هو:

* هل صحيح ان التظاهرة الاخيرة كانت مدعومة من قبل قيادة الشرطة مطالبة باقالة المحافظ؟

 

تعاون مثمر

ـ أجاب: هذا غير صحيح وغير وارد ان الشرطة يجب ان تبقى محايدة وواجبها توفير الامن فقط، محافظ بابل رجل متعاون معنا ولم يتدخل في عملنا ابداً وهو يعمل لخدمة المحافظة ولعم يتعارض عملنا مع عمله وتعاوننا مثمر. واثناء التظاهرة قمنا بتوفير الحماية للمتظاهرين والى مبنى المحافظة خوفاً من اي طارئ او دخول عناصر ارهابية بحجة التظاهرة.

 

مؤتمر الاخاء

* بماذا خرج المؤتمرون في مؤتمر الاخاء لرجال الدين وشيوخ العشائر في بابل؟

ـ اجاب هذا المؤتمر عقد لمناقشة الأمن في المحافظة واستعداداتها للانتخابات في كانون الثاني المقبل وقد نوقشت عدة مواضيع منها عدم تعاون بعض الناس من أهالي المناطق التي تنطلق منها العمليات الارهابية وعدم اخبارهم الجهات المختصة بالاشخاص الغرباء والمجرمين إضافة الى التهديدات إلى ادارات المدارس في تلك المناطق بغلق مدارسهم خرج المؤتمر بتوصيات عديدة منها تشكيل لجنة من المحافظة وقيادة الشرطة ومن رجال الدين وشيوخ  العشائر من السنة والشيعة لوضع آلية عمل واحدة وخطة مشتركة للقضاء على ما يهدد امن المحافظة في الوقت الحاضر، إضافة إلى مناقشة آلية الانتخابات التي ستجري نهاية كانون الثاني المقبل.

 

كلمة اخيرة؟

هل من كلمة اخيرة وجه العميد المعموري قائد شرطة محافظة بابل رسالة إلى الارهابيين أكد فيها ان عهد المقابر الجماعية وقتل الابرياء والظلم والتعسف لن يعود. مهما بلغ ارهابكم واجرامكم فالعراق ماضٍ نحو التحرر والديمقراطية وبناء الإنسان الجديد واني اطمئن أهالي محافظة بابل ان محافظتكم ستبقى الآمنة دائماً بجهودكم الخيرة. واعرب عن الشكر لجريدة المدى على اتاحة فرصة هذا اللقاء.

 

الأمن والعملية التربوية

لا شك استتباب الأمن من أول العوامل التي تهيئ للعملية التربوية أسباب النجاح وديمومة العطاء لخدمة جيل العراق الجديد وتقدمه على طريق النهوض العلمي في الميادين كافة.

(المدى) التقت السيد  عبد الحسين عطية المدير العام لتربية محافظة بابل، الذي أكد أهمية الترابط بين الأمن واستمرارية العملية التربوية وضمان التفوق في المستوى العلمي. وفي هذا السياق أكد أيضاً الرائد جواد العذاري مسؤول (F.P.S) في مديرية تربية بابل والمنسق مع قيادة شرطة المحافظة على تحقيق الحماية الكاملة للمدارس والكليات والمعاهد وتوفير كل المتطلبات الأمنية لتمض العلمية التربوية نحو تحقيق اهدافها على مدار العام الدراسي. وأوضح الرائد العذاري انه يجري الاتصال بمديري مدارس المحافظة والتنسيق معهم لوق أي مظاهر للخوف أو القلق والكشف عن وجود أية جماعات مثيرة للشكوك والريبة. وأضاف: ان افراد (F.P.S) ينفذون دوريات مستمرة على الرغم من قلة اعدادهم وذلك عن طريق التعاون مع قيادة شرطة المحافظة ووفرنا سيارة نجدة لمراقبة مدارس البنات. وأوضح الرائد العذاري مسؤول الحماية في تربية بابل، ان ما يساعدنا في عملنا اليومي هو وعي ادارات المدارس لمهمتنا وضرورة التنسيق المشترك وتبادل المعلومات من اجل استمرار توفير الأمن والاستقرار لكونهما من ضرورات العملية التربوية.

 

حوار مع مدير عام التربية

من جهة أخرى أجرى مراسل المدى في محافظة بابل حوارا مع السيد عبد الحسين عطية مدير عام التربية في المحافظة تناول عددا من الجوانب المهمة ضمن مسار العملية التربوية.

وقد تطرق إلى تحقق تفوق ملموس في المستوى العلمي في مدارس المحافظة في العام الدراسي الماضي وعلى المراحل الدراسية كافة والانشطة المدرسية الرياضية والثقافية والفنية وقال ان المحافظة حققت المرتبة الثالثة في الدراسة المتوسطة وفي الدراسة الابتدائية حققت نجاحاً بلغ 82%.

وأوضح مدير عام تربية محافظة بابل ان اعدادية الطليعة للبنات تميزت بتفوق في الفرع العلمي حيث تم قبول 30 طالبة في كلية الطب للعام الحالي.

 

نقص الملاك التعليمي

وحول نقص الملاك التعليمي قال مدير عام تربية بابل ان مثل هذا النقص يحصل سنوياً عند بداية كل عام دراسي جديد، لكنا لا نقف مكتوفي اليدين إزاء ايجاد حلول لهذه المشاكلات ويعود النقص في ملاك الاشراف التربوي والاختصاصي إلى اعداد الذين اجتثوا وعددهم كثير. وأوضح ان 100 مشرف جديد سيباشرون عملهم عن قريب كما صدر أمر بتعيين 17 مشرفاً اختصاصياً وسيكون المجموع  48 مشرفاً اختصاصياً واعتقد ان هذا العدد كاف.

 

اقصاء البعثيين

وعن اقصاء عدد كبير من البعثيين من الوظيفة التربوية، اشار مدير عام التربية إلى أمر مجلس المحافظة في شهر آب الماضي اقصاء الأعضاء العاملين والمتدربين في حزب البعث المنحل عن ادارات المدارس. وقال اننا من جانبنا طبقنا هذا القرار لكونه من اختصاصنا، اما رؤساء الاقسام والمشرفون فانهم من صلاحية الوزارة. وأشار أيضاً إلى قيام لجنة مركزية بمسؤولية اعادة المفصولين إلى الوظيفة وقد صدرت قوائم عديدة بهذا الشأن.

ونفى مدير عام تربية بابل ما اشيع عن وجود تعيينات تربوية جديدة حيث لا تتوفر تخصيصات مالية لهذا الغرض.

 

التغذية المدرسية

وذكر السيد عبد الحسين عطية مدير تربية بابل انه قد تم شمول 50 مدرسة بالتغذية حسب الامكانات المتاحة حالياً واعرب ان يكون النظام الغذائي خلال هذا العام متكاملاً وأكثر اتساعاً.

 

ترميم أبنية مدرسية

وعن ترميم الأبنية المدرسية وإعادة تأهيلها قال مدير عام تربية بابل ان عددا من المنظمات الإنسانية وبعض السرايا العسكرية في المحافظة نشطت باعمال ترميم المدارس وجعلها صالحة لاستقبال الطلاب. وأوضح ان منظمات نفذت عمليات اعادة بناء كاملة في بعض من مناطق المحافظة وبمبالغ خيالية.

ويقول مراسل المدى في بابل ان أبنية مدارس كثيرة بحاجة إلى ترميم أو اعادة بناء لكونها أبنية قديمة جداً وبسبب التقادم وعدم الاهتمام تهاوى سقف احد الصفوف على رؤوس التلاميذ وما زالت طفلة فاقدة وعيها في احد مستشفيات بغداد.

عن هذه الحالة سأل المراسل السيد اشرف عبد الستار مهندس الأبنية المدرسية في تربية بابل، قال: تم تحديد واختيار بعض المدارس لترميمها قبل الاول من تموز 2004 من قبل بعض المنظمات الإنسانية وبدون تنسيق معها. وقد ادى ذلك إلى بروز عدد من السلبيات التي تناقلها المواطنون في الشارع. اضف إلى ذلك ضعف المتابعة والاشراف من قبل الملاك الهندسي.  من هنا فقد انجزت تلك المشاريع بمستوى اقل من المطلوب. وأشار إلى عروض عدد من المنظمات الإنسانية لترشيح عدد من المدارس لترميمها وأوضح ان قبول هذه العروض من اختصاص الوزارة.

 


وزارة البيئة تحذر من مخاطر استخدام المبيدات والمتفجرات في الصيد النهري الاسماك تحتفظ بالمواد الكيمياوية.. والمواطن يتعرض للموت باكلها

حذرت وزارة البيئة من الاضرار البيئية والصحية والاقتصادية الناجمة عن مخاطر المبيدات الزراعية وطرائق الصيد الجائر للاسماك بإستعمال المبيدات والسموم والمتفجرات والصعقات الكهربائية الممنوعة التي لها تأثيرات خطيرة في صحة الانسان في حالة تناوله هذه الاسماك الملوثة بالمبيدات.. من هنا فإن وزارتي الزراعة والداخلية اتخذتا اجراءات رادعة لمنع استعمال هذه الوسائل في صيد السمك ومنع بيع الاسماك وتسويقها بين المحافظات خاصة الجنوبية في فترة تكاثرها ووضع تعليمات مشددة وعقوبات صارمة ومنها السجن والغرامة المالية.

خصوبة الاسماك وتكاثرها

وقالت د.جدوى عبد الكريم معاون المدير العام في دائرة الشؤون الفنية: ان ظاهرة استعمال المبيدات بشكل غير قانوني في صيد الاسماك برزت في الآونة الاخيرة واستفحلت الآن وهي خطيرة جداً وان وجود المبيدات ولو بكميات ضئيلة جداً لها آثار كبيرة في البيئة المائية ونوعية وجودة المياه وقيمتها الاقتصادية من ناحية استخدامها في المجال الصناعي او الزراعي وكذلك في انتاج الاسماك كونها من الموارد الاقتصادية والغذائية المهمة في العراق وان هذه الممارسات الخاطئة المخالفة للقانون في استخدام بعض انواع المبيدات او المتفجرات والصعق الكهربائي في الصيد لها نتائج وخيمة متعددة الوجوه اضافة الى انها مخالفة لقانون حماية وتحسين البيئة وكذلك لقانون حماية الثروة السمكية.

واضافت ان تأثير المبيدات والمواد الكيمياوية ليس في الاسماك فقط انما يتعدى تأثيرها على جميع الاحياء الدقيقة وخاصة البكتريا التي تؤدي دوراً مهماً في المحافظة على تركيز الاوكسجين الذائب في الماء والضروري جداً للاحياء المائية وكذلك التأثير في النباتات المائية بإعتبارها مصدراً مهماً للطاقة والغذاء للكثير من الحيونات المائية اضافة الى التأثير على الحيوانات المائية من فقريات مائية كالاسماك والقشريات والرخويات والتأثير المباشر على الخواص  الوراثية والتناسلية والبايولوجية وتكاثر الاسماك وخاصة في موسم تكاثرها وعلى نسبة الخصوبة.

تلوث مياه الشرب

واشارت الى تأثير هذه المواد على نوعية المياه التي تستخدم للشرب حين نسبة معينة من هذه المبيدات ذائبة في المياه او ملتصقة بالمواد العالقة في المياه مما يتسبب في تغيير طعم ولون المياه علاوة على تلوث المياه بالاسماك والاحياء الاخرى الميتة والمتفسخة ولهذه الطريقة اضرار اقتصادية نتيجة هدر المبيدات واستخدامها في غير مجالها ونفق الثروة السمكية والتأثير على القيمة الاقتصادية للمياه من ناحية استخدامها في الانتاج الزراعي او الصناعي وازدياد كلف معالجة هذه المياه.

دراسات سمكية مهمة

ومن جانب آخر اجريت العديد  من الدراسات في مركز بحوث الاسماك وتبين ان تراكيز ضئيلة جداً من المبيدات كافية لقتل الاسماك وان تركيز قدره (0.0066) جزء بالمليون من مبيدات الدانتول يقتل نصف اسماك الكارب الاعتيادي خلال (24) ساعة، كما ان حساسية سمكة الشبوط لمبيدي الساموبيت والرايازنون قريبة من ذلك، ومن ناحية اخرى وجدت تغيرات في الدورة الدموية والمواصفات الوراثية في الاسماك المتعرضة للمبيدات في اعضائها وبضمنها لحوم الاسماك التي يتناولها الانسان وتبقى ضارة وسامة حتى لو اعدت بالطرق المعروفة للطبخ.

اسماك ملوثة

ويعتقد الكثير من الناس  ان الاسماك اذا كانت حية يكون ذلك دليلاً على انها غير ملوثة لذا يعمد الناس على شراء الاسماك الحية ولكن التجارب اثبتت ان السم لا يقتل كل الاسماك وبعضها تبقى حية وتشل حركتها فقط ولكنها تحتوي على المادة السمية وتؤثر في الجهاز العصبي لذا يفضل المستهلك قطع الرأس وازالة الاحشاء. الا ان التجارب تؤكد وجود المادة السامة في جميع اعضاء السمكة وبضمنها لحومها، وان حياة الانهار والمسطحات المائية لا تخفف من نسبة المادة السامة حتى في تراكيزها الضئيلة.

ويذكر ان استهلاك الفرد العراقي من السمك هو اقل من نسب الاستهلاك العالمية بسبب الظروف التي مر بها البلد من حروب متواصلة الى الحصار اذ تصل الى (1.4) كغم وهي نسبة تعد ضئيلة قياساً بمعدل استهلاك الفرد العالمي والبالغة (14) كغم ونصف بالسنة وان منظمة الصحة العالمية توصي بأن يستهلك الفرد (6.5) كغم لادامة الحياة والصحة خاصةً واننا نقل عن مستوى الاستهلاك العالمي بنسبة 90% اي استهلاك الفرد ومعدله 10% فقط من المناسيب العالمية وبعد هذه المعلومات التي تهم صحة المواطن وتحذر من خطورة القضاء على الثروة السمكية والتلوث الخطير الذي يصيبها تدعو وزارة البيئة الى تكثيف مشاريع تربية الاسماك ودعم هذا القطاع  بتوفير الاعلاف والاسمدة المحددة لتكثير الكائنات الحية فيها وضرورة وضع برنامج تنموي لكل مسطح مائي حتى يمول من قبل الجهات المستفيدة والتأكيد على تجزئة المسطح ومعاملته كلتلة مائية مستقلة وتوعية المواطنين من استخدام المبيدات والسموم التي باتت تشكل مصدراً لهذه الثروة وبيان مدى تأثيرها في الصحة العامة للانسان ونمو هذه الثروة المائية وان تخول وزارة الداخلية المحافظات صلاحية حجز الصيادين المخالفين للتعليمات وفرض غرامات مالية ومصادرة الاسماك وعدد الصيد والزوارق والآليات المستعملة في نقلها.

 

 

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة