رياضة محلية

الصفحة الرئيسة للاتصال بنا اعلانات واشتراكات عن المدى ارشيف المدى
 
 

الغائب أحمد إبراهيم: الكرة تسري في قلبي وثائر أحمد وراء هجري الطلبة!!

حاوره / طه كمر الدليمي

اقتحم عالم الساحرة المدورة بقوة واندفاع وحفر اسمه في ذاكرة عشاقها عندما كان أحد لاعبي منتخب الشباب الذي أحرز كأس شباب آسيا في إيران وتأهل إلى نهائيات كأس العالم للشباب في الارجنتين وكان أحد أبرز أولئك النجوم من خلال الأهداف التي سجلها في تلك البطولة وقد توقع كل المتابعين أن مستقبلاً زاهراً ينتظر هذا اللاعب الشاب أسوة بزملائه نشأت وباسم وعماد وغيرهم من اللاعبين الذين هم الآن أعمدة المنتخب الوطني والذين احترفوا اللعب في أندية عربية كبيرة، ولها ثقلها على الساحة العربية والآسيوية لكن أتت الرياح بما لا تشتهي سفن هذا اللاعب الذي طواه النسيان مع من طواه والذي ابتعد عن دائرة الضوء بعد أن قرأنا عدة تصريحات تؤكد هجره عالم الكرة وانزواءه بعيداً عن الأندية وللوقوف على حقيقة هذا اللاعب وتلك التصريحات التي تناقلها بعض الصحف التقينا اللاعب أحمد إبراهيم بعيداً عن ساحات اللعب ليوضح لنا حقيقة ابتعاده عن عالم الكرة وأين تكون وجهته المقبلة عبر الحوار التالي:

*بدايتك كانت بقوة واندفاع لكن سرعان ما تراجع مستواك وابتعدت عن جمهورك. ترى ما الأسباب؟

- بالحقيقة اني ابتدأت مع منتخب الشباب وقدمت مستوى جيداً وسجلت بعض الأهداف في تلك البطولة وحققنا الانجاز الذي غاب عن بلدنا منذ زمن طويل وبعد البطولة مثلت نادي الطلبة وقدمت عروضاً نالت استحسان جمهور الطلبة الوفي والقائمين على النادي وسجلت أهدافاً في غاية الأهمية. لكن ابتعادي عن مستواي كان بسبب تركي الطلبة وعدم استقراري مع أي نادي لفترة طويلة والسبب في ذلك هو إصابتي التي لازمتني طويلاً وبسببها ابتعدت عن مستواي.

*لماذا هجرت الطلبة الذي كان سبباً في تقديمك للشهرة؟

- ضحك بخجل ثم قال: بصراحة أنا لا أريد التجريح بأي شخص لكن الحقيقة أن من كان وراء انتقالي من الطلبة العزيز هو الكابتن ثائر أحمد مع كل حبي وتقديري له ودعوتي له بالتوفيق فهذا الرجل قدم كل ما عنده لنادي الطلبة وخدم النادي بكل ما يملك ولم يبخل بأي شيء من جهد ومستوى وأعطى هذا النادي كل ما تعلمه من فنون الكرة ولم يدخر أي شيء لكن الذي حصل أن لكل مدرب رؤيته الفني وقناعته باللاعبين فكانت لديه قناعة ورؤية خاصة إني لم أكن بذلك اللاعب الذي يلبي طموحه لذلك قررت الانتقال وهجر ذلك النادي الذي يشغل مكاناً في قلبي وأكن له ولجمهوره وإدارته كل الاحترام والتقدير لذلك قررت الانتقال إلى نادي القوة الجوية الذي لا يقل شأناً عن نادي الطلبة فهو يمتلك قاعدة جماهيرية واسعة.

*لماذا وقع اختيارك على نادي القوة الجوية؟

- كل لاعب يتمنى اللعب من أحد الاندية الجماهيرية التي هي أحد اسباب شهرة اللاعبين إضافة إلى إنها بوابة الانطلاق إلى المنتخبات الوطنية وفي وقتها فاتحني الدكتور صالح راضي الذي كان يتولى مهمة تدريب الفريق الجوي وكانت له رغبة كبيرة أن أنضم إلى فريق الجوية وعندها قررت الانتقال إلى الجوية.

*لكن لم نرك مع الجوية إلا في بعض المباريات التي تعد بأصابع اليد؟

- الحظ عندما يعبس بوجه أي شخص سوف ينهي حياته الرياضية وعندما يبتسم الحظ سوف ينقل ذلك اللاعب إلى القمة وأنا أحد اللاعبين الذين عبس بوجههم الحظ فعندما بدأت مع الجوية حدثت لي إصابة في احدى المباريات في منطقة الركبة أبعدتني (4) أشهر وعندما تماثلت للشفاء وعاودت اللعب تعرضت إلى كسر في ذراعي أبعدني فترة أخرى وعندما شفيت من الإصابة وعاودت اللعب ثانية تعرضت إلى إصابة أخرى في منطقة الكاحل وبعدها بدأت الحرب وتوقف الدوري فلم ألعب للجوية إلا أربع أو خمس مباريات فقط.

*وبعد الأحداث أين كانت وجهتك؟

- مثلت نادي النفط في الموسم المنصرم وبعدها ابتعدت أيضاً بسبب سوء الأوضاع الأمنية وعاودت اللعب مع نادي الكرخ قبل بداية هذا الموسم وتدربت معهم كثيراً إلا أني لم أر أن هناك دورياً منتظماً سوف يستمر بسبب تردي الأوضاع الأمنية فقررت الابتعاد من جديد وعدم الانضمام إلى أي ناد فالظرف لا يساعد ولا يشجع على أن غارس الكرة ونبدع بها فقد أصبنا بإحباط نفسي كبير فكنت متوقعاً أن الدوري لا يستمر فلماذا العب ومتى ألعب فهل أن انضمامي إلى أي نادي لأجل التمرين فقط، فأنا الآن أعرف يومياً وهناك أماكن كثيرة للتمرين من دون اللجوء إلى أي ناد والثبات معه.

*أين أنت من الاحتراف؟

- لقد حصلت على عقد احتراف من نادي الحرية السوري لكني رفضت ذلك العقد بسبب انه غير مرض وغير مشجع فاللاعب عندما يحترف يروم من وراء ذلك الاحتراف تطوير مستواه الفني إضافة إلى تحسين وضعه المادي فهذا النادي سوف لا يطور مستواي الفني نظراً لضعف وتدني مستواه ولا يقدم لي الفائدة المادية بسبب قلة قيمته ولو أني لا احتاج إلى المادة بسبب أني ميسور الحال والحمد والشكر لله كثيراً فأني امتلك سيارة قبل أن أكون لاعباً معروفاً.

*قرأنا في بعض الصحف أن أحمد إبراهيم قد ترك الكرة نهائياً؟

- بصراحة أني لا أعرف من أين تأتي الصحافة بهذا الكلام فلم يلتق بي أي شخص ولم أصرح لأية صحيفة هذا التصريح وعندما قرأته فوجئت فأني كما قلت لك أني ابتعدت عن الأندية لكن هذا لا يلغي أن الكرة تسري في قلبي كما يسري الدم في شرياني فأنا الآن أعمل باختصاصي صيدلانياً لكن ليس على حساب الكرة فلا يمكن أن أترك وابتعد عن معشوقتي الأولى فأني الآن أمارسها يومياً وإذا ما بقي الوضع على حاله سوف أفاجئ الجمهور والمتابعين وأكون أول اللاعبين الملتزمين من خلال انضمامي إلى أحد الأندية بشرط أن يكون الوضع الأمني على ما يرام والجانب النفسي جيداً ويتوفر بعض مقومات نجاح المسابقة المحلية. حتى يستطيع اللاعب التعبير عن ما بداخله من موهبة فنية مخزونة.

*كلمة أخيرة: ماذا تقول فيها؟

- أشكر جريدة (المدى الرياضي) لاتاحتها الفرصة لي للتحدث عبر منبرها إلى القراء الكرام فهي السباقة في البحث والتفقد لكل اللاعبين الذين لم تسلط عليهم الأضواء واتمنى لها النجاح والتوفيق وبمناسبة الذكرى الأولى على تأسيسها أتمنى لها دوام التوفيق وعمراً مديداً لكل العاملين بها.


الجوجتسو العراقي في بطولة الإمارات الدولية

اكرام زين العابدين

من المؤمل ان يغادر وفد لجنة الجوجتسو ـ احدى لجان اتحاد الفنون القتالية ـ الذي يرأسه السيد هاشم حمام للمشاركة في بطولة الإمارات الدولية من الفترة 17-21 من الشهر الحالي التي ستقام في (أبو ظبي) باشراف الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان رئيس اتحاد الجوجتسو الاماراتي والعربي.

صرح  بذلك لـ(المدى الرياضي) السيد سعد احمد العاني نائب رئيس اتحاد الفنون القتالية ومسؤول لجنة الجوجتسو وأضاف ان أكثر من 22 دولة عربية واجنبية ستشارك في هذه البطولة التي نتأمل في الحصول على اوسمة التفوق فيها. ويعتبر الابطال العراقيون في الجوجستو خيرة ابطال اللعبة في المنطقة.

ومن جانب آخر حضر السيد سعد العاني اجتماعات الاتحاد الدولي للعبة التي جرت على هامش بطولة العالم في اسبانيا قبل اسبوعين وتمخض عنها قبول عضوية العراق في الاتحاد الدولي وتم الترحيب بشكل كبير بالوفد العراقي وتم كذلك رفع العلم العراقي مع اعلام الدول المنظمة للاتحاد الدولي.

ويسهم الجوجتسو في عودة الروح إلى الرياضة العراقية من خلال مشاركته في معسكرات جرت في الأردن خلال شهر أيلول الماضي وكذلك تم توقع اتفاق تعاون مشترك بين الاتحادين العراقي والاردني للعبة.


 

استراليا تضيف العراق وديا في 62 آذار المقبل

 

كوالالمبور (أ ف ب)- أعلن الاتحاد الاسترالي لكرة القدم امس الاربعاء في كوالالمبور عن أن منتخب بلاده سيضيف نظيره العراقي في مباراة دولية ودية في 62 آذار المقبل على ان يحدد مكان اقامتها لاحقا.

وجاء اعلان النبأ من قبل رئيس الاتحاد الاسترالي فرانك لوي ومديره التنفيذي جون اونيل بحضور رئيس الاتحاد الاسيوي القطري محمد بن همام ورئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد.

وهي المرة الاولى التي تلتقي فيها استراليا والعراق في مباراة دولية للمنتخبات الاولى منذ عام 1973 عندما التقيا ضمن تصفيات كأس العالم التي بلغتها استراليا في المانيا 1974، وكانت المرة الاولى والاخيرة التي تحجز فيها بطاقتها الى المونديال.

وقال لوي "ستكون المباراة مهمة جدا بالنسبة الى المنتخب الاسترالي خصوصا في مواجهة منتخب قوي مثل العراق"، مضيفا "أظهر المنتخب العراقي من خلال بلوغه نصف نهائي دورة الالعاب الاولمبية وربع نهائي كأس الامم الاسيوية أنه منتخب يملك مؤهلات جيدة، ومواجهته ستكون اختبارا جيدا بالنسبة الينا لمواصلة طريقنا نحو مونديال المانيا 2006".

وتابع "المنتخب العراقي يحتل المركز 45 عالميا ويتقدم علينا باربعة مراكز"، مضيفا "نحن بحاجة الى الاحتكاك أكثر بمنتخبات المنطقة المجاورة لنا، كما أنها مرحلة مهمة في علاقاتنا مع القارة الاسيوية".

من جهته أوضح اونيل ان الاتحاد الاسترالي استشار الحكومة الاسترالية من أجل اقامة هذه المباراة، وقال "تحدثنا الى الحكومة في هذا الموضوع سواء وزارة الخارجية ام رئاسة الحكومة ونحن واثقون من اننا سنتخذ الاجراءات الامنية اللازمة لاقامتها".

من جهته، أعرب سعيد عن سروره بدعوة الاتحاد الاسترالي للمنتخب العراقي، وقال "نحن سعداء بهذه الدعوة وننتظر باهتمام كبير هذه المباراة".

وتابع "نشكر الاتحاد الاسترالي على تضييفه ومساعدته لنا على اقامة معسكر تدريبي في مدينة بيرث قبل نهائيات كأس الامم الاسيوية التي اقيمت في الصين".

وأضاف "الفترة التي قضيناها في استراليا ساهمت بشكل كبير في انجازنا في كأس امم اسيا ودورة الالعاب الاولمبية".


توزيع المناصب في رابطة اللاعبين الدوليين

المدى / يوسف فعل

اجتمعت رابطة اللاعبين الدوليين الرواد لمناقشة العديد من القضايا والأمور التي تخص عملها في المرحلة المقبلة مع توضيح الملابسات التي حدثت في الآونة الأخيرة بشأن تشكيل رابطة تحمل الاسم نفسه ثم وزعت المناصب وكانت كما يلي:

مؤيد محمد صالح رئيساً وهاشم عبد اللطيف أميناً للسر وحسين هاشم نائباً أولاً وحسن بله نائباً ثانياً ونوري ذياب اميناً مالياً وشامل فليح عضو نشاط رياضي وعلي عطية مسؤولاً عن الكشافة وعادل إبراهيم وصاحب خزعلي احتياطياً وكاظم وعل علاقات.


قراءة في مجموعة السلة الممتازة الحلة على رأس المجموعة الأسهل والأقوياء في المجموعة الثانية وسلة الجيش ابرز الغائبين

خليل جليل

تشهد قاعة الشعب للألعاب الرياضية في الخامس والعشرين من الشهر الحالي انطلاقة موسم السلة الممتاز عبر اقامة مباراة كأس المثابرة التي ستجمع صاحب لقب الموسم الماضي الحلة ووصيفه نادي الكرخ حيث دأب اتحاد اللعبة على تنظيم لقاء المثابرة في بداية كل موسم.

ويتوقع ان يشهد الدوري السلوي الممتاز الجديد صورة تنافسية جديدة بعد ان اتسعت دائرة الصراع والمنافسة التي سيدخلها هذه المرة (14) نادياً تم تقسيمها إلى مجموعتين نرى من الأفضل ان يطلق عليهما المجموعة الاولى والثانية بدلاً من تسمية المجموعة الجنوبية والمجموعة الشمالية مثلما ارتأى ذلك الاتحاد العراقي للسلة.

إذا كان عنصر المفاجآت والاحتمالات اصبح وارداً أكثر من قبل في هذا الموسم بعد اعتماد صيغة فنية للمسابقة بأطار جديد تبقى المفاجأة الاغرب متمثلة بغياب سلة الجيش احد الاقطاب العريقة في المنافسة والتأريخ الطويل!.

فبالتأكيد ان سلة الجيش دفعت ثمن التقاطع والصراع الإداري المتعدد الذي يعيشه النادي بطريقة غير مسبوقة اطلاقاً وسط ملابسات لم تجد حلاً حاسماً يعيد الامور إلى نصابها الطبيعي والابقاء على من تتوفر فيه روحية خدمة تأريخ ألعاب الجيش وإزالة من عبث وحاول استغلال تأريخ النادي لمصالحه الشخصية.

القراءة الفنية لسحبة الاتحاد العراقي للعبة بخصوص توزيع الأندية الاربعة عشر على مجموعتين تعكس وبدون أي عناء عدم تكافؤ المستويات الفنية المتوزعة على المجموعتين فالحلة لم يجد أية صعوبة في شق طريقه بين الفرق التي ضمتها مجموعته وهي اندية الحدود، والشرطة، والناصرية، والاتحاد البصري، والرافدين من الديوانية، والتضامن النجفي ، وتمت تسمية هذه المجموعة حسب اجتهاد الاتحاد بالمجموعة الجنوبية.

أما المجموعة الشافية فأنها تعتبر مجموعة الاقوياء والاكثر سخونة في المواجهات التنافسية ـ فعلى رأسها يقف نادي الكرخ والكهرباء بقيادة مدربه الكفوء حمزة عبيد الذي نجح في استقطاب عناصر مميزة إلى صفوف فريقه الذي وجد دعماً مؤسساتياً لافتاً للنظر وكذلك فريق دهوك الذي يقوده في هذا الموسم المدرب القدير محمد النجار ويراهن على الاستئثار باللقب.

وضمت المجموعة الثانية إلى جانب هذه الأندية الثلاثة الأرمني، والاعظمية والموصل وسنحاريب، وستواجه هذه الفرق صعوبة بالغة بتخطي نظام المسابقة الجديد الذي ستؤدي منافسات المرحلتين على ضوئه لتأهل ثلاثة فرق عن كل مجموعة الأمر الذي يسأجج منافسة هذه المجموعة المتكافئة بمستوى فرقها تقريباً مقابل سهولة مهمة الحلة صاحب اللقب السابق الذي لم يجد أية صعوبة متوقعة في مهمته في اطار المجموعة الاولى.

يشار إلى ان صيغة المسابقة السلوية الممتازة للموسم الجديد ستخوض خلالها المنتخبات منافسات مرحلتين وعلى طريقة التجمع فالمجموعة الأولى (الجنوبية) سيكون تجمع المرحلة الاولى من المباريات سيكون في الحلة بينما ستضيف بغداد مواجهات المرحلة الثانية لهذه المجموعة.

وستجري مباريات تجمع المرحلة الأولى للمجموعة الثانية (الشمالية) في بغداد ثم تنتقل إلى دهوك مواجهات تجمع المرحلة الثانية.

ثم يتأهل ثلاثة فرق عن كل مجموعة في ضوء نتائجها لتخوض منافسات دوري يتألف من مرحلتين  يتأهل عنه الاربعة الاولى من الفرق تدخل بعد ذلك دائرة صراع المربع الذهبي الذي يضم هذه الفرق الاربعة وتخوض مواجهات دوري من مرحلتين يتوج بعده بطل الموسم الجديد.


 

العراق  يحرز الترتيب الثاني للقوة البدنية في بطولة العرب

متابعة: جنان محمد

احرز الفريق العراقي بالقوى البدنية المركز الثاني في البطولة العربية الخامسة التي اختتمت في دمشق مؤخراً وتمكن لاعبوه من احراز 22 وساماً فضيا ونحاسياً.

أعلن ذلك السيد سلمان عبد الحمزة رئيس الاتحاد وقال ان الاوسمة احرزها اللاعبون إبراهيم خضير بوزن 52 كغم، وعبد الكريم حاتم في وزن 67، ومثنى هليل في وزن 75 كغم ولكل منهم فضيتان وبرونزيتان فيما احرز اللاعب ربيع محمد علي فضية وزن 125 كغم، وبشار عبد الرحمن ثلاثة اوسمة نحاسية في وزن 125كغم، وطه محمد وزن 90 كغم. وحسن هادي وزن 100 كغم ولكل منهما وساماً نحاسياً.

وكان المنتخب السوري قد احرز المركز الأول وتساوى معه المنتخب اللبناني الذي احرز المركز الأول مكرر فيما جاء الفريق الليبي بالمركز الثالث ثم فلسطين والامارات وسلطنة عمان.

وقد شارك في تحكيم منافسات البطولة الحكمان العراقيان عدنان حمد راضي وحربي عبد القادر ومحمد طاهر محمد كاظم في لجنة الجوري.

 

 

 

للاتصال بنا  -  عن المدى   -   الصفحة الرئيسة