وزير الصناعة يبحث مع شركة بومار البولندية تصنيع المنتجات العسكرية في العراق

وزير الصناعة يبحث مع شركة بومار البولندية تصنيع المنتجات العسكرية في العراق

بغداد / المدى بحث وزير الصناعة والمعادن فوزي حريري في وارشو مع رئيس شركة بومار البولندية التعاون في مجال التصنيع العسكري. ونقل بيان للوزارة عن حريري قوله انه :\" تم خلال المباحثات التركيز على اهمية اعادة التعاون المثمر مع العراق الذي لا ينحصر في العتاد العسكري،

 بل امكانية تصنيع المنتجات العسكرية في العراق، لان بولندا كانت موجودة لسنوات عدة في العراق، وقد شيدت الكثير من المنشآت العسكرية فيه\". واضاف حريري:\" ان الفترة الماضية شهدت التوجه لشراء السلاح الروسي والشرقي بصورة عامة وبعض الاسلحة من فرنسا ، اما الان فان التوسع في التجهيز سيكون وفق مواصفات حلف (الناتو) ، كون شركة بومار مؤهلة وجاهزة للدخول الى التقنيات الحديثة\". وتابع:\" ان تجهيز الجيش بالطائرات حصل فيه تريث بسبب الوضع المالي، وكذلك في عقود كثيرة في هذا المجال، ومن هنا يأتي الاهتمام بالمنشأ الاوربي وبولندا بالذات كونها في قلب الدفاع الاوربي وجزءاً من (الناتو)، لهذا من المهم التعاون مع الشركات البولندية في مجالات عدة ومستعدون للقاءات ثنائية في مجال التجهيز \". وذكر البيان:\" ان شركة بومارقدمت عرضا لعدد من منتجاتها مع امكانية تحديث دبابات (T-72) والطائرات المروحية والعربات المدرعة واسلحة الدفاع الجوي (مقذوفات ، ورادارات) وتجهيز دروع صدرية،وايضا عرض انواع الاعتدة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة\". مشيرا الى ان الشركة البولندية لم تلتزم بتأمينها او تزويد وزارة الدفاع بالتجهيزات العسكرية لعدم وجود عقد بينها وبين الشركة الوسيطة التي تعاقدت مع وزارة الدفاع. وبالنسبة الى ناقلات الاشخاص المدرعة (BTR-80) ابدت الشركة استعدادها لاعطاء جواب حول الموضوع منتصف كانون الاول المقبل ، اما بالنسبة للطائرات المروحية الثماني من نوع (MI-17) فاقترحت الشركة الغاء العقد ، حسب البيان.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top