المنافسة تشتعل على لقب  الليغا  بين الثلاثة الكبار

المنافسة تشتعل على لقب الليغا بين الثلاثة الكبار

مع دخول الدوري الإسباني لكرة القدم في مراحله الحاسمة ، ينتظر عشاق الكرة الإسبانية جرعات كبيرة من الإثارة والتوتر على مدار المراحل التسع المتبقية في المسابقة أكثر مما كان عليه شكل المسابقة في أي وقت آخر. 

وجاء فوز برشلونة على ريال مدريد 4-3 في عقر داره ليضاعف من حجم الإثارة في المسابقة بشكل لم يكن متوقعاً حتى من أكثر المتفائلين من عشاق الكرة الإسبانية.
وأعاد فوز برشلونة في (الكلاسيكو) المنافسة الثلاثية الشرسة على صدارة جدول المسابقة حيث تجمد رصيد الريال عند 70 نقطة ليتقاسم الصدارة مع جاره أتلتيكو الذي يتفوق على الريال بنتيجة المواجهات المباشرة بينما يتفوق الريال بفارق الأهداف ويأتي برشلونة في المركز الثالث برصيد 69 نقطة وبفارق نقطة واحدة فقط خلفهما.
وما زالت أمام كل فريق 9 مباريات و27 نقطة متاحة ولكنه لم يعد أمام أي منهم هامش للخطأ في ظل ارتفاع مستوى المواجهة لأن أية سقطة ستضع صاحبها في مشكلة حقيقية وربما تبعده مجدداً عن مسار المنافسة.
وجاءت مباراة (الكلاسيكو) لتؤكد على قوة برشلونة وعدم خروجه من دائرة المنافسة على اللقب ليظل الصراع مشتعلا بين الفرسان الثلاثة الذين يشاركون أيضا في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا خلال الأيام القليلة المقبلة التي تشهد منافسة قوية بين برشلونة وأتلتيكو بعدما أوقعتهما القرعة سوياً في صراع على أحد مقاعد المربع الذهبي لدوري الأبطال.
ولن تكون المواجهة أمام أتلتيكو هي الاختبار الصعب الوحيد الذي ينتظر برشلونة في الفترة المقبلة حيث يصطدم الفريق بريال مدريد في 16 نيسان المقبل وذلك في المباراة النهائية لبطولة كأس ملك إسبانيا.
وتبدو المواجهة المرتقبة مع برشلونة في دوري الأبطال ودخول الدوري الإسباني في مراحله الحاسمة اختباراً حقيقياً لأتلتيكو وما يمكن أن يفعله بقيادة مديره الفني الأرجنتيني دييغو سيميوني في مثل هذه الظروف والضغوط.
وتراجع مستوى أتلتيكو في الآونة الأخيرة وظهر بعيداً عن المستوى الرائع الذي كان عليه في بداية الموسم ولكنه لم يسقط أو ينهار حتى الآن.وفي الوقت نفسه ، استعاد برشلونة جزءاً كبيراً من بريقه بعد فترة ترنح حقيقية على مدار الشهور القليلة الماضية.
حقق الفريق الكتالوني فوزاً ثميناً 4-3 بفضل 3 أهداف (هاتريك) سجلها نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.
وبرغم هذا ، ما زال تراجع مستوى دفاع الفريق هو نقطة الضعف الحقيقية التي يخشى أنصار برشلونة منها في مسيرة الدفاع عن اللقب المحلي ومحاولة استعادة اللقب الأوروبي.
وأثار الريال الشكوك مجدداً حول فرصه في المنافسة بعد شهرين من الطمأنينة التامة لدى أنصاره، ولم يعد لدى الفريق أي أمل في الفوز بلقب الدوري عن طريق فارق المواجهات المباشرة في حالة تساويه مع برشلونة وأتلتيكو في رصيد النقاط بنهاية الموسم حيث يتفوق أتلتيكو وبرشلونة على الريال في فارق المواجهات المباشرة.
وجاء إخفاق الريال في مواجهاته مع برشلونة وأتلتيكو ليثير الشكوك حول مستوى أداء الفريق في المواجهات الكبيرة وهو ما قد يمنعه من استكمال مسيرة النجاح في دوري الأبطال أيضا.
ومع اشتعال المنافسة على الصدارة ، بدأت الفرق الثلاثة في مراجعة المراحل المتبقية لها في المسابقة والتعرف بشكل أعمق على المنافسين المرتقبين في هذه المراحل الباقية.
ويواجه أتلتيكو اختبارا سهلا للغاية أمام غرناطة اليوم الأربعاء في المرحلة الثلاثين من المسابقة حيث يصارع غرناطة من أجل الهروب من شبح الهبوط. 
ولكن مباريات الفريق التالية ستكون أكثر صعوبة حيث يلتقي ضمن هذه المباريات مع أتلتيك بلباو وخيتافي وفالنسيا وليفانتي وبرشلونة خارج ملعبه ويُضيِّف كل من غرناطة وفياريال وإلتشي وملقــا، ويصطدم أتلتيكو مع برشلونة في المرحلة الأخيرة من المسابقة.
أما الريال فيواجه أول اختبار صعب له في المباريات الباقية عندما يحل ضيفاً على أشبيلية اليوم ، ويفتقد الريال في هذه المباراة لجهود كل من سيرجيو راموس والأرجنتيني آنخل دي ماريا للإيقاف.
ويواجه الريال على ملعبه فاليكانو وألميريا وأوساسونا وفالنسيا واسبانيول، ويحل ضيفاً على أشبيلية وريال سوسييداد وبلــد الوليد وسلتا فيغو.
ويبدأ برشلونة المباريات الباقية له في المسابقة اليوم الأربعاء على ملعب "كامب نو" في برشلونة حيث يُضيِّف سلتا فيغو كما تتضمن المباريات التي يخوضها على ملعبه أيضا المواجهات مع ريال بيتيس وأتلتيك بلباو وخيتافي وأتلتيكو مدريد، ويحل الفريق ضيفاً على كل من اسبانيول وغرناطة وفياريال وإلتشي، وتشهد المراحل التسع المتبقية في المسابقة كثيرا من الإثارة وجرعات هائلة من الجدل.
وأعربت الفرق الثلاثة عن شكواها في الآونة الأخيرة من أخطاء الحكام وكان آخرها شكوى ريال مدريد من قرارات الحكم في مباراة (الكلاسيكو) التي شهدت 3 ركلات جزاء منها ركلة واحدة للريال.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top