البرلمان ينهي جلسة الأحد دون التطرق الى قانون الانتخابات

البرلمان ينهي جلسة الأحد دون التطرق الى قانون الانتخابات

بغداد/ احياء الموسوي انهى مجلس النواب جلسته الصباحية الاعتيادية امس الاحد من دون التطرق الى قانون الانتخابات، مكتفيا باستضافة وزراء الصحة والبيئة والتربية. وكان مجلس النواب قد أوفد عددا من أعضائه إلى نائب الرئيس طارق الهاشمي لإبلاغه بعدم إمكانية إقرار مقترحاته بتعديل نسبة المقاعد بنسبة خمسة عشر في المئة

 وللتأكيد أيضا على أن النقاشات بين الكتل منصبة على مقترحات تقضي برفع نسبة مقاعد المهجرين إلى عشرة في المئة بدلا من خمسة في المئة وهو ما لم يجر التوافق عليه حتى الآن. وكان المجلس قد اخفق يوم السبت في التوصل الى صيغة توافقية بشأن مقترحات الهاشمي الواردة في رسالة النقض إلى البرلمان التي كان قد بعث بها اليه.ويطالب الهاشمي بتعديلات تمنح عددا اكبر من المقاعد لعراقيي المهجر.ويتعين الان التوصل الى توافق حول الخلافات بين القوى السياسية العراقية للوفاء بالمهلة الدستورية لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر مطلع العام المقبل. هذا وتم طرح ثلاثة مقترحات خلال الاجتماع هي مقترح للامم المتحدة بزيادة المقاعد التعويضية للعراقيين في الخارج الى عشرة في المائة، وآخر كردي يطالب بالرجوع الى العدد الحالي لمجلس النواب و مراعاة النمو السكاني في اقليم كردستان، وثالث يدعو للالتزام بنسبة الخمسة الموجودة في نص القانون. النائب عن التحالف الكردستاني فؤاد معصوم قال \"إنه من غير الصحيح حل مشكلة واحدة وترك المشاكل الاخرى دون حل. الى ذلك ضيفت لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب الدكتور صالح مهدي الحسناوي وزير الصحة امس الاحد في مقر اللجنة حيث جرى النقاش حول عدد من المحاور من ضمنها مناقشة موازنة وزارة الصحة لعام 2010 وخصوصا\" الدرجات المخصصة للكوادر الطبية والكوادر الادارية والكوادر الخدمية ، وجرى خلال النقاش التطرق لموضوع المبالغ المخصصة للمشاريع الاستثمارية لعام 2010 حيث بين الوزير أن هناك نقصاً في الدرجات الوظيفة المخصصة لسائقي سيارات الاسعاف والمسعفين مؤكدا\" أنه قد تم تخصيص درجات وظيفية إضافية لهم في موازنة 2010 بالإضافة الى حصول زيادة في مبالغ شراء الادوية والمستلزمات الصحية بواقع 40% عن موازنة عام 2009. كما تمت مناقشة موضوع النقص في اطباء التخدير في العراق بشكل عام وفي وزارة التعليم بشكل خاص حيث اشار الوزير الى أن على أطباء التخدير العاملين في وزارة التعليم ان يمارسوا عملهم كمخدرين في وزارة الصحة. بالاضافة الى مناقشة المخاوف المطروحة من قبل لجنة الصحة والبيئة حيال إفتتاح الكليات الاهلية للمجموعة الطبية حيث شاطر وزيرالصحة أعضاء اللجنة مخاوفهم مؤكدا على أهمية التركيز على النوعية في هذا الموضوع وليس الكمية مبينا\" انه قد طرح هذا الموضوع في عدد من إجتماعات مجلس الوزراء كما وأضاف الوزير أن هناك مقترحاً قد تقدمت به وزارة الصحة ينص على تخصيص مقاعد للشهادات العليا لكليات الطب حسب المحافظات(القبول المناطقي).

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top