المالكي يضغط على أميركا للإسراع في تسليم الأسلحة

المالكي يضغط على أميركا للإسراع في تسليم الأسلحة

 ترجمة المدى

خلال لقائه مع مسؤول أميركي كبير في وزارة الدفاع الأميركية يوم الخميس، طالب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الولايات المتحدة بالإسراع في تسليم الأسلحة التي سبق التعاقد عليها بين البلدين من اجل المساعدة في تسليح الجيش العراقي. جاءت المطالبة خلال محادثات أجراها رئيس الوزراء مع نائب وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في بغداد حسبما جاء في تصريح لمكتب رئيس الوزراء.
قال المالكي إن العراق بحاجة إلى تعزيز دفاعاته من اجل حماية أمنه وسيادته الوطنية، ولملاحقة المجاميع الإرهابية التي مازالت تهدد استقرار البلاد بعد اكثر من تسع سنوات على الاجتياح الأميركي. زار كارتر العاصمة العراقية خلال جولة في الشرق الاوسط شملت حلفاء الولايات المتحدة الكويت وقطر، كما شملت زيارته لبغداد إجراء محادثات مع وزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي. سبق أن اتفق العراق على شراء عدد من الأسلحة الأميركية الصنع بضمنها دبابات وطائرات أف-16 من اجل إعادة بناء جيشه وتحديثه. في تصريح له قال الناطق بتسم البنتاغون جورج ليتل إن كارتر استغل سفرته الأولى الى العراق كنائب لوزير الدفاع في التأكيد على دور العراق في ضمان استقرار المنطقة، حيث قال "إن التعاون حول القضايا الإستراتيجية المشتركة أفضل بكثير من السابق".
غادرت آخر القطعات الأميركية العراق يوم 18 كانون الأول 2011 التزاما بموعد الانسحاب المقرر في الاتفاقية الأمنية لعام 2008. كانت الولايات المتحدة تأمل ادامة وجودها العسكري في العراق بعد ذلك الموعد لكن واشنطن لم تتمكن من التوصل الى صفقة مع العراقيين بشأن الامور القانونية والحصانة للقوات الاميركية. بقي في العراق عدد قليل من العسكريين الأميركان كذراع للسفارة الأميركية كما انهم مسؤولون عن تسهيل مشتريات العراق من الاسلحة بالاضافة الى تدريب العراقيين على كيفية استخدام وإدامة تلك الاسلحة.
اندفعت بغداد بعد أيام فقط من لقاء المالكي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن في موسكو، وقالت إن العراق منفتح على بناء علاقاته العسكرية والأمنية مع روسيا. خلال زيارته الى العاصمة الروسية، قال المالكي إن العراق ينظر في شراء أسلحة من روسيا بقيمة تزيد عن اربعة مليارات دولار بضمنها طائرات هليكوبتر حربية وصواريخ دفاع جوي. كانت روسيا المزود الرئيسي للأسلحة لنظام صدام حسين. في الأسبوع الماضي اتفق العراق على شراء 28 طائرة تشيكية الصنع في صفقة تبلغ قيمتها مليار دولار.

 عن : أسوشييتدبرس

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top