انطلاق  أكبر عملية عسكرية  لتطهير جرف الصخر بمشاركة طيران الجيش

انطلاق أكبر عملية عسكرية لتطهير جرف الصخر بمشاركة طيران الجيش

أفاد مصدر في شرطة محافظة بابل بأن 40 مسلحاً من تنظيم (داعش) قتلوا، وتم تدمير أوكار ومخابئ تابعة للتنظيم وست عجلات تحمل أحاديات خلال عملية مشتركة بين قيادتي بابل وبغداد في بعض مناطق ناحية جرف الصخر، شمال بابل،(100 كم جنوب بغداد).

وقال المصدر، في حديث إلى (المدى برس) إن "قوة أمنية مشتركة من قيادتي عمليات بابل وبغداد بمشاركة الفرقة الذهبية وطيران الجيش والدبابات والمدفعية شنت، اليوم الأحد، عملية أمنية لتطهير بعض مناطق ناحية جرف الصخر،(60 كم شمال بابل)، مما أسفر عن مقتل 40 عنصراً من تنظيم (داعش)، وتدمير أوكار ومخابئ كثيرة يشغلها قناصة أجانب وعرب وست عجلات تحمل أحاديات".وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن "العملية العسكرية التي تعد من أكبر العمليات الأمنية بدأت هذا اليوم، بعد وصول تعزيزات عسكرية من دروع ودبابات إضافة إلى أفواج المتطوعين التي ستستمر لأيام عدة  من أجل مسك الأرض بالكامل".
يذكر أن محافظة بابل، مركزها مدينة الحلة، تعد من أكثر محافظات الوسط اضطراباً وتعترف حكومتها المحلية بأن مناطقها الشمالية، المحاذية لبغداد والأنبار، تشكل ملاذاً لتنظيم القاعدة في العراق، الذي يتخذ منها منطلقاً لشن هجماته في أنحاء البلاد.
وفي سياق آخر،  أعلن رئيس غرفة العمليات العسكرية في ناحية آمرلي التابعة لقضاء الطوز، شرق تكريت، (170 كم شمال بغداد)، عن مقتل 150 عنصراً من (داعش) وتدمير 11 مدرعة ودبابة تابعة للتنظيم خلال الاشتباكات المستمرة والقصف الجوي قرب مداخل الناحية من جانبها الغربي، وفيما بيّن "ان محاولة الاقتحام هي الثانية هذا اليوم بعد محاولة (داعش) اقتحام الناحية صباحاً، أكد ان الجيش وعشائر الناحية صامدون بوجه التنظيم منذ نحو 54 يوماً".
وقال العقيد مصطفى محمد البياتي، رئيس غرفة العمليات العسكرية في الناحية وآمر الفوج الاتحادي في حديث إلى (المدى برس)، إن "الاشتباكات ما زالت مستمرة في ناحية آمرلي التابعة لقضاء  الطوز، (90 كم شرق تكريت) بعد ان تم إحباط محاولة اقتحام الناحية من جانبها الغربي منذ ساعات الصباح الأولى".
 وأضاف البياتي ان "الجيش العراقي وبمساندة عشائر الناحية والحشد الوطني لن يسمحوا بسيطرة داعش على ناحية آمرلي وهي محاصرة منذ 54 يوماً وتم صد اكثر من خمس هجمات منسقة ومنظمة لاقتحامها منذ العاشر من حزيران الماضي".
وتابع البياتي أن "طيران الجيش قصف بشكل مكثف تجمع الإرهابيين قرب مداخل  ناحية آمرلي، مما أدى إلى مقتل 150 إرهابياً مع تدمير 11 مدرعة ودبابة يستخدمها عناصر داعش".
وتعد آمرلي التي يقطنها 15 ألف تركماني شيعي إحدى النواحي التابعة لقضاء الطوز ولم تقع في قبضة عناصر التنظيم رغم الحصار المشدد عليها فيما يسيطر عناصر (داعش)، على 34 قرية قريبة منها ويشنون منها هجماتهم على الناحية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top