في مثل هذا اليوم:وفاة الشريف محيي الدين حيدر

في مثل هذا اليوم:وفاة الشريف محيي الدين حيدر

في مثل هذا اليوم الثالث عشر من أيلول عام 1967 توفي الموسيقار الشريف محيي الدين حيدر من أهم المهتمين والمشتغلين بالموسيقى العراقية .
الشريف محيي الدين حيدر هو ابن أمير مكة المكرمة ابن الشريف علي حيدر ولد في إسطنبول سنة 1892 ونشأ فيها , بدأ اهتمامه وميله للموسيقى في الرابعة من عمره وبدأ يتعلم العزف بنفسه في سن السابعة و ذلك من خلال تأثره بالاستماع إلى كبار الموسيقيين الذين يحضرون قصر والده، حين بلوغه الثالثة عشرة تمكن من العزف على آلة العود بصورة جيدة وتمكن من تلحين ( سماعي هزام) الخانة الأولى والتسليم والخانة الثانية . في عام 1919 أخذ يكتب للعود ولحن قطعا متميزة وأغاني لم تكن مألوفة لا في مؤلفات العود ولا الآلات المشابهة أو القريبة من العود. ولقد أكد كبار الأساتذة آنذاك عبقريته. و بآثاره هذه وضع أول الأسس لأسلوبه الذي عمل على توثيقه في ما بعد.
في سنة1924 سافر إلى أميركا، و اجتمع بأهم العازفين والموسيقيين وعزف بعضا من مؤلفاته ،واصل بعد ذلك تقديم حفلاته في أكثر من بلد أوروبي ونال إعجاب النقاد والجمهور وقدم الكثير من المؤلفات التي جمعت بين التقنية العالية التي تنم عن دراية وعلم في الموسيقى و روح شرقية عربية خالصة ، كتب قطعا للعود تحمل أهم سمات مدرسته مثل الطفل الراقص (1928) كما وضع كتابا يتضمن دراسات للعزف على العود يعد الأصعب تقنياً والأكثر مرونة لحركة الأصابع .
عام 1936 طلبت منه الحكومة العراقية آنذاك المجيء إلى العراق لتأسيس أول معهد رسمي أكاديمي وليس معهدا أهليا للموسيقى في بغداد (معهد الفنون الجميلة الآن)، يمنح المعهد شهادة معترفا بها، فرحب بالفكرة واستجاب للطلب وتم تأسيس المعهد في السنة ذاتها"".
وقد وضع الشريف محيي الدين حيدر أسسا علمية للمعهد الموسيقي في بغداد ووضع أيضا مناهج خاصة بالموسيقى لتبث عن طريق إذاعة بغداد ،فكان أن أُنشئ أول معهد للفنون في العراق .

تعليقات الزوار

  • الشريفة إيمان بنت فيصل آل غالب

    الله يرحمه ويغفر له ويرضى عنه فهو أبن هذا الجد الشريف علي حيدر بن علي جابر بن عبدالمطلب ابن الجد الشريف غالب بن مساعد - أمير الحجاز من عام ١٢٠٢ هـ حتى عام ١٢٢٨ هـ -

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top