نظام مجلس الوزراءيقرالأربعاء:إقالةالحكومة بانسحاب نصف أعضائها و3أخماس الأصوات لتمريرالقرارات الكبرى

نظام مجلس الوزراءيقرالأربعاء:إقالةالحكومة بانسحاب نصف أعضائها و3أخماس الأصوات لتمريرالقرارات الكبرى

حصلت "المدى" على النسخة المعدلة شبه النهائية، من مسودة النظام الداخلي لمجلس الوزراء التي ستعرض إلى التصويت يوم الأربعاء، حسبما أفاد وزير السياحة، وتتضمن هيكلة الأمانة العامة ومكتب رئيس مجلس الوزراء وتغييرات مهمة كان يتهرب منها رئيس الحكومة السابق.

 

في هذه الاثناء أكدت كتلة الأحرار أن التعديلات التي تتم وفقا للاتفاق السياسي والتزام حيدر العبادي بالإصلاحات، كانت طفيفة وليست جوهرية على مسودة النظام الداخلي التي شملت آلية التصويت داخل مجلس الوزراء، واشتراط اغلبية بثلاثة اخماس لتمرير القرارات الكبرى، وعدم احتساب الوزير بالوكالة كما كان يحصل في عهد نوري المالكي، ومنح صلاحيات اكثر فعالية لنواب رئيس الحكومة.
وكان مجلس الوزراء قرر في 16 أيلول 2014 إعداد وإقرار نظامه الداخلي عن طريق تشكيل لجنة حكومية لمراجعته وتعديله.
وتتكون مسودة النظام الداخلي لمجلس الوزراء من (41) مادة موزعة على تسعة فصول. وتحدد المادة (السابعة / أولا)، من المسودة، آلية عقد الجلسات بـما يلي "يكتمل نصاب عقد المجلس بحضور أغلبية عدد أعضائه وتتخذ القرارات.. بأغلبية عدد أصوات الحاضرين وعند تساوي الأصوات يرجح الجانب الذي صوت معه رئيس الوزراء".
وتبين مسودة النظام الداخلي في المادة (السابعة / ثالثا) أن "قرارات مجلس الوزراء تتخذ بأغلبية ثلاثة أخماس عدد الحاضرين في المواضيع ذات الطابع الاستراتيجي، وكذلك المتعلقة بالسيادة الوطنية بما فيها تواجد القوات الأمنية الأجنبية في العراق وكيفية تنظيمها، وما يتعلق بالحدود الدولية لجمهورية العراق والعلاقات الدولية الستراتيجية وإقرار الموازنة العامة للدولة والخطط التنموية العامة".
اما المواد (26 و27 و28) فتختص بتحديد مهام وزراء الدولة بالنص على أن "رئيس مجلس الوزراء يكلف أي وزير من وزراء الدولة لإنجاز مهمة محددة أو تكليفه في عضوية لجان وزارية دائمة أو مؤقتة، فضلا عن أن لكل وزير من هؤلاء الوزراء مكتب يديره موظف بعنوان مدير يعاونه عدد من الموظفين". 
وتختم المسودة فصولها التسعة بأحكام ختامية في المادة 38 والتي تلزم مجلس الوزراء بـتقديم تقرير سنوي إلى مجلس النواب متضمنا مراحل البرنامج الحكومي.
وتعليقا على ذلك، يقول عادل فهد شرشاب، وزير السياحة والآثار، ان "مجلس الوزراء سيعرض مسودة النظام الداخلي على التصويت في جلسة الأربعاء المقبل". ويعقد مجلس الوزراء جلساته الاسبوعية عادة، يوم الثلاثاء الذي يتزامن هذا الاسبوع مع عطلة العاشر من محرم.
وقال شرشاب، في حديث لـ"المدى"، ان "اللجنة الوزارية أنهت أعمالها بتعديل مسودة النظام الداخلي لمجلس الوزراء وتم تثبيت ملاحظات الشركاء السياسيين، وبالتالي أصبحت المسودة جاهزة للتصويت في أيّ جلسة يعقدها مجلس الوزراء". من جانبه يقول امير الكناني، القيادي في كتلة الأحرار الصدرية، ان "اللجنة الوزارية التي راجعت النظام الداخلي تتكون من نواب رئيس الوزراء وانها انهت حل جميع النقاط الخلافية".
وقال الكناني، في تصريح لـ"المدى" امس، ان "التعديلات كانت طفيفة وليست جوهرية على مسودة النظام الداخلي التي شملت هيكلة الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومكتب رئيس الوزراء وآلية التصويت داخل مجلس الوزراء".
وأشار النائب السابق عن كتلة الاحرار إلى أن "الوزير بالوكالة لا يحق له التصويت بصوتين وسيصوت لوزارته فقط، فضلا عن ان القرارات الستراتيجية تتخذ بأغلبية المطلقة لعدد أعضاء مجلس الوزراء".
ويؤكد الكناني ان "التعديلات التي طرأت على المسودة الجديدة منحت نواب رئيس الوزراء، مهام اكثر فاعلية، لا بتوصيف شكلي فقط"، لافتا الى انه "في حال تقديم نصف أعضاء مجلس الوزراء استقالاتهم سيكون المجلس مقالا وعلى رئيس الجمهورية اختيار شخص آخر وتكليفه بتشكيل الحكومة".

تعليقات الزوار

  • محمد ضياء الشيرواني

    مذهل، بهذا ستوضع عربة الحكومة على سكة التغيير والعمل فعلا.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top