تركمان العراق سعداء بالتطبيع بين بغداد وأنقرة

تركمان العراق سعداء بالتطبيع بين بغداد وأنقرة

رحب مجلس عشائر واعيان التركمان في العراق، السبت، بعودة العلاقات العراقية التركية الى "مجاريها الطبيعية"، وفيما بين ان ذلك سينعكس إيجابياً على تعزيز الوضع التركماني وتفعيل دوره المتمثل بـ"همزة الوصل" وجسر "صداقة" بين البلدين الجارين، وطالبوا بالإسراع في ترشيح الأعضاء التركمان المناسبين لغرض إشغال منصبي رئيس مجلس محافظة كركوك، ورئيس مجلس قضاء كركوك لان المنصبين من حصة التركمان.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد امس الاول بمقر المجلس في مدينة كركوك وبرئاسة فيض الله صاري كهية، رئيس المجلس وبحضور أعضاء الهيئتين العامة والإدارية وعدد من الوجهاء والأعيان التركمان وخُصص للتباحث حول الوسائل الكفيلة لتفعيل مجلس تركمان العراق وحضرته (المدى برس).
وأكد فيض الله صاري كهية، رئيس مجلس عشائر واعيان تركمان العراق أننا "نرحب بعودة مياه العلاقات العراقية التركية إلى مجاريها الطبيعية، من خلال زيارة الدكتور إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقية إلى تركيا وإجرائه مباحثات مثمرة مع المسؤولين الأتراك، كون ذلك سينعكس ايجابياً على تعزيز الوضع التركماني وتفعيل دوره المتمثل بتشكيله همزة وصل وجسر صداقة بين البلدين الجارين" .
وأضاف كهية أن "الشباب التركماني هم عماد الشعب وحجر الأساس في تكوين مستقبل أجياله القادمة، والعنصر الديناميكي في نهضة الحركة القومية التركمانية، والمحرك الأساسي في الدفاع عن القضايا التركمانية العادلة".
وأشار كهية الى ضرورة "تفعيل المؤسسات التركمانية وعلى رأسها مجلس تركمان العراق بما يتلاءم ومتطلبات المرحلة المصيرية التي يمر فيها التركمان".
ولفت كهية إلى "الأهمية الاستراتيجية الكامنة في عملية إيصال صوت المظلومية التركمانية إلى الرأي العام العراقي والإقليمي والدولي"، مطالبا "بالإسراع في ترشيح الأعضاء التركمان المناسبين لغرض إشغال منصبي رئيس مجلس محافظة كركوك، ورئيس مجلس قضاء كركوك كون المنصبين من حصة التركمان حسب الاستحقاق الانتخابي"

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top