اسماء ومدن

اسماء ومدن

زيبارياستقبل وزير الخارجية هوشيار زيباري رئيس بعثة الاتحاد الاوربي لدعم سيادة القانون في العراق والوفد المرافق له ستيفن وايت بمناسبة انتهاء مهام عمله .وقال بيان لوزارة الخارجية:\"ان وايت اكد حرصه على استمرار تعاون البعثة وتطوير عملها لما فيه مصلحة الطرفين\".

واضاف:\" ان زيباري اشاد بجهود وايت خلال فترة عمله في العراق في تطوير العلاقات بين العراق وبعثة الاتحاد الاوربي متمنياً النجاح له في مهامه المستقبلية\". الموسويأكدت النائبة عن الائتلاف الموحد شذى الموسوي أن المحكمة الاتحادية حددت موعدا للنظر في الدعوى التي أقامتها ضد رئيس الحكومة نوري المالكي ووزير النفط حسين الشهرستاني. وأوضحت الموسوي بحسب\"راديو سوا\" أن المحكمة حددت الثاني والعشرين من هذا الشهر موعدا للجلسة الأولى للنظر في الدعوى المتعلقة بـ\"عدم دستورية وقانونية جولة التراخيص الأولى\". الدوركيتوقع قيادي في حزب الدعوة في كربلاء أن تشهد الانتخابات النيابية نسبة اقتراع كبيرة.وأعرب فؤاد الدوركي بحسب \"راديو سوا\" عن اعتقاده بأن \"يكون لأجواء التوافق التي سمحت بتمرير قانون الانتخابات أثر إيجابي في مواقف المواطنين من الانتخابات\". وتوقع الدوركي أن تنتج الانتخابات المقبلة \"متغيرات كثيرة\"، لكنه أضاف أن الجمهور هو الذي سيحدد طبيعة تلك المتغيرات. يذكر أن مجلس الرئاسة حدد السابع من آذار موعدا لإجراء الانتخابات النيابية بعد أن كان مقترحا لها أن تجرى في السابع والعشرين من شباط. كركوك حذر مسؤول محلي في كركوك من سعي من وصفها بالجهات المعادية للعملية السياسية لتوتير الأجواء الأمنية مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية، داعيا إلى توحيد جهود جميع الأطراف للتصدي لها.  وقال الشيخ عبد الله سامي العاصي عضو مجلس محافظة كركوك ، إن الهدف من وراء الهجمات التي شهدتها العاصمة بغداد مؤخرا هو تخويف الناخبين، معربا عن اعتقاده بتصاعد هذه الهجمات خلال الفترة المقبلة. ودعا العاصي بحسب\"راديو سوا\" المواطنين إلى توحيد كلمتهم والتصدي لكل من يحاول إفشال العملية السياسية في البلاد، مشددا على ضرورة اختيار حكومة قادرة على إدارة البلاد في المرحلة المقبلة البصرةقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة علي غانم المالكي إن الوضع الأمني في المحافظة يعد مستقرا ومسيطرا عليه، مضيفا أن الخروقات التي تحدث بين حين وآخر إنما هي جرائم جنائية وليست إرهابية. وحذر المالكي بحسب \"راديو سوا\" من تصاعد وتيرة الخروقات الأمنية في البصرة مع قرب موعد إجراء الانتخابات، لافتا إلى أن \"المعركة المقبلة هي معركة استخباراتية أكثر مما هي معركة تواجد قطاعات عسكرية\".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top