رفع الحظر الجزئي امتحان (فيفا)!

محمد حمدي 2014/12/22 09:01:00 م

رفع الحظر الجزئي امتحان (فيفا)!

تنطوي الخطوة الأخيرة التي أقدم عليها الاتحاد الدولي لكرة القدم ( فيفا) بعزمه إرسال لجنة تفقدية خاصة الى أربيل والبصرة لتقييم الوضع على الارض وصلاحية المدينتين بتضييف الفرق الوافدة من جميع الجهات العالمية تمهيدا لرفع الحظر المفروض على الملاعب العراقية وان كان محدداً ، تنطوي على أهمية خاصة من جوانب عـدة لعل أولها الاستيعاب الواضح لرئيس الاتحاد الدولي والأعضاء من ممثلي القارات في اجتماعهم الأخير على هامش بطولة اندية العالم في المغرب لوضع بلدنا الخاص وحاجة الجماهير العراقية الى تضييف البطولات الدولية والمباريات الودية للمنتخبات والأندية وما لهذه الخطوة من مردود ايجابي نحو نشر رياضة كرة القدم ومفاهيمها السامية التي أسس الاتحاد من اجلها اولا ومن جانب آخر فان الوعد المستخلص من قبل الرئيس جوزيف بلاتر بدعم العراق إبان تواجده في الرياض خلال دورة خليجي 22 قد تحقق ويعني ذلك ان الجهود المشتركة من قبل وزارة الشباب واللجنة الاولمبية واتحاد الكرة وبعض الشخصيات الرياضية قد أثرت بصورة ايجابية في السير نحو الهدف وقد لمسنا ذلك التفاهم والمساندة المشتركة لأعضاء الأسرة الرياضية عبر التصريحات الموحدة للإعلام ، وهذه الخطوة وان كانت نادرة الحدوث جدا في وسطنا الرياضي على خلفية خلافات مستدامة ومتشعبة تعود الى عقود طوال لا مجال لتناولها اليوم بقدر سعينا أن نكون داعمين لهذه الخطوة التي انتظرناها طويلا لأجل ان تعود الأجواء سالمة وجاهزة لعودة العراق مجدداً لتضييف البطولات الدولية في البصرة وأربيل اولا وفي جميع مدن العراق في الخطوة المقبلة بعون الله لو تحقق المراد ونجحنا بامتحان (فيفا) الذي أتوقع له ان يكون عسيرا بحكم تمرس أعضاء اللجان لديه على العمل الرقابي والتفتيش والتقييم وهؤلاء ينشدون الأجواء الهادئة السلسة التي تضمن سلامة الوفود والجمهور معا ولا يعترفون بأي هامش للمغامرة مهما كان محدوداً ، أمن الملاعب وما حول الملاعب لا يحتمل التفسير والتأويل ، وهنا يأتي دور اللجان المحلية المرافقة لهم التي يجب ان تتميز بقدر كبير من المرونة والقدرة على الإجابة بأي وقت حول أي موضوع تفرضه ساعة الحدث حيث لا يعترينا اي نصيب من الشك في حالة الأمن والأمان في المدينتين الطيبتين ومن الممكن اصطحاب الوفد الى حيث يريد من زيارة ملاعب واندية وفنادق ومتابعة مباريات وتقدير استعدادات الأمن للملاعب من الناحية اللوجستية كمداخل ومخارج الملاعب وتمرس أعضاء الأمن وغيرها من الأمور التي يجب ان نفقهها ولا نتفاجأ بها أبداً ، وعلى الجهات المعنية محليا ان يكون تنسيقها مع الحكومات المحلية على أعلى المستويات ويختتم نجاح المشهد بالتعاطي الإعلامي مع الزيارات والتغطية التي تبرز الحدث وأهميته واعتقد جازماً أن الإعلام العراقي بمختلف مسمياته نجح باختبارات كثيرة جدا وكان اكبر من مستوى الطموح في تجارب سابقة، ولذلك ينبغي ان يكون هذا الاستثمار مبرمجاً لأجل ان يذهل هؤلاء بحجم الشعبية والولع للجماهير العراقية بلعبة كرة القدم ومدى الاهتمام فيها .
واختتم حديثي بنصيحة مبكرة أسوقها الى مجلس محافظة البصرة بأن يبادر فوراً بالتقليل من الإعلانات الكبيرة لأنواع السكائر والتبغ من مختلف الماركات وإن أمكن رفعها في الفترة المقبلة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top