سولاف جليل: الدراما العراقية بخير مقارنة بالظروف الصعبة التي يعيشها البلد

سولاف جليل: الدراما العراقية بخير مقارنة بالظروف الصعبة التي يعيشها البلد

الفنانة سولاف من الفنانات الشابات اللواتي تركت أعمالها حضورا في الشارع العراقي من أعمالها مسلسل " آخر الملوك"،"وكر الذيب"،"الدرس الأول"،"أوان الحب "،"القناص"،"المحلة"،"نقرة السلمان" ودخان الجداول"حفيظ" ،"رحيم و ريم" ،"التيتي" ،"نزف جنوبي"" وغيرها عشرات الأعمال الأخرى.

"فنون المدى" التقت بها في أروقة دائرة السينما والمسرح وحاورتها عن مشوارها الفني في سياق اللقاء الآتي
*آخر أخبارك الفنية؟
- انتهيت من تصوير دوري في مسلسل "حرائق الرماد للمخرج رضا المحمداوي وهذا أول عمل لي مع المخرج رضا .
*ما دورك في العمل؟
- أجسد شخصية "سمية" وهي فتاة جميلة ودلوعة وطالبة جامعية من عائلة ميسورة الحال تقع في حب ابن عمها ولكن سبب طيش البنات وعدم الحفاظ على أنفسهم تتعرض الى خطأ كبير جدا مع ابن عمها وتدور أحداث كثيرة وهذا العمل درامي وهو رسالة الى كل الفتيات في سن المراهقة من عدم الوقوع في خطأ.
*عمل قريب لنفسك؟
- مسلسل"قصة حي بغدادي"للكاتب حامد المالكي وكنت أؤدي دور شخصية تعاني من التفكك الأسري.
*رأيك بالدراما العراقية اليوم؟
- الحمد لله انه مقارنة بالظروف الصعبة التي يعيشها البلد فيعتبر ما نقدمه انجازا جدا كبيرا فالدراما تمر بحالة ازدهار ورغم ان صدى اعمالنا لا تتعدى المحلية التي تحتاج الى التسويق لا أكثر.
*ما هموم الفنان العراقي؟
- الفنان العراقي دائما مغبون حيث ان الفنانين الرواد عاطلين عن العمل الى جانب الاسعار الباهظة من مصاريف اجور سكن الى معيشة الى ادق الامور فحتى لو يوجد هنالك عمل او عملين بالسنة فان هذه الاجور لا تفي احتياجات الفنان ومن هنا تبدأهمومه حيث ان الفنان العراقي لا يستطيع ان يعمل سوى بالفن والفنان اليوم يطالب بتمويل مركزي فهنا تكمن معاناتنا فلو تتحول من تمويل ذاتي الى مركزي ستتغير الكثير من الامور في حياتنا والفنان مهمش مع العلم انه يحظى بمحبة من الشارع العراقي اكثر من السياسي او اللاعب او أية فئة اخرى .
*انحنيت الى طريق الاعلام لماذا؟
- انتقلت بين اكثر من قناة فضائية وأجد ان الاعلام يشجعني على العمل خاصة عندما يكون تقديما مباشراً واضاف لي الكثير.
*بطاقتك الشخصية؟
- أنا من مواليد 1984 حاصلة على بكالوريوس معهد اللغات ، غير متزوجة وأعيش مع والدتي وشقيقي الأكبر وبقية أقاربي يعيشون بين ألمانيا وتركيا ،وبرجي الجدي .
*كلمة اخيرة من خلال "فنون المدى"؟
- شكرا لكِ ولصحيفتكم الغراء وبصراحة لولا الاعلام لما عُرف الفنان في الشارع العراقي وما عرفت اعمالنا فتحياتي لكم ولجهودكم الحلوة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top