الفوز عصيّ على الشرطة .. وكريم أنقذه من هزيمة أمام فتيان الكرخ!

الفوز عصيّ على الشرطة .. وكريم أنقذه من هزيمة أمام فتيان الكرخ!

بغداد / طه كمرأخفق فريق الشرطة للمرة الثانية على التوالي في تحقيق الفوز خلال لقائه بفريق الكرخ الفتي الصاعد توا للدرجة الممتازة عندما التقيا يوم الاربعاء على ملعب نادي الكرخ وانتهت المباراة التي ادارها الحكم الدولي كاظم عودة بالتعادل بهدفين لكل منهما ليتعالى على اثرها غضب انصار القيثارة الخضراء مطالبين ادارة النادي بإيجاد حل لهذه الازمة التي على ما يبدو انها ستتفاقم .

رجحت بداية المباراة كفة الشرطاويين في طرق مرمى اصحاب الارض حيث توضح ذلك من خلال رغبة مهاجمي الشرطة الذين رموا بكل ثقلهم في ساحة لعب فريق الكرخ الذي اظهر مدافعوه الشباب قدرة عالية في الذود عن مرماهم وأحبطوا كل محاولات الشرطة وقد هدد امجد كلف في الدقيقة 6 مرمى الكرخ من خلال كرته التي سددها برأسه لكن القائم تكفل بردها ليعود زميله اوس ابراهيم في الدقيقة 8 وينفذ ركلة من كرة ثابتة مرت بجانب القائم وفي المقابل لم يسكت لاعبو الكرخ بل بادلوا لاعبي الشرطة الهجمات بالاعتماد على الكرات المرتدة لتشهد الدقيقة 18 تهديداً واضحاً عندما سدد لاعب الكرخ سلام قاسم كرة بمنتهى الخطورة كادت تصيب المرمى لكنها مرت بجانب القائم واستمر اللعب محصوراً في وسط الملعب دون فاعلية وخطورة على المرميين الى ان حانت الدقيقة 28 من هذا الشوط لتشهد تقدم الشرطة بهدف سجله حسين كريم بعد ان جاءته الكرة من زميله امجد كلف الذي حصل على الكرة من زميله اسعد عبد النبي الذي لعبها بكعب قدمه بإتقان. وبعد هذا الهدف نشط الكرخيون في مسعى لتعديل النتيجة حيث نفذ لاعبهم سلام قاسم في الدقيقة 31 كرة من ضربة حرة مباشرة لكن حارس الشرطة وسام كاصد وقف لها بالمرصاد وعاد الفريقان لممارسة الكرات المقطوعة وسط الملعب ليضيف حكم المباراة دقيقتين كوقت بدل ضائع لتشهد الدقيقة الاولى منه تسجيل هدف التعادل للكرخ عن طريق ركلة جزاء منحها حكم المباراة بعد اعثار متعمد لمهاجم الكرخ سلام قاسم من قبل مدافع الشرطة وسام كاظم حيث نفذها بنجاح اللاعب سعد عبد الامير معادلا كفة فريقه. وبعد الهدف اعلن حكم المباراة انتهاء الشوط الاول .ولم يكن الشوط الثاني بأفضل من سابقه بالنسبة لفريق الشرطة الذي توقع انصاره تصاعد وتيرة اداء لاعبيه لكن شيئاً من هذا لم يحدث فقد اشرك مدرب الشرطة رحيم حميد اللاعب بشارسعد بدلا من اسعد عبد النبي وفي الدقيقة 48 نفذ احمد كاظم ضربة حرة مباشرة كادت تصيب المرمى الكرخي بعد ان فقد السيطرة عليها الحارس حيدر رعد لكنها مرت من جانب القائم وقد اجرى مدرب الشرطة تبديله الثاني قبل ان يدهمه الوقت فقد اشرك اياد سدير بدلا من احمد فاضل الذي لم يظهر بمستواه المعروف وشهدت الدقيقة 62 محاولة للاعب الشرطة امجد كلف عندما تلاعب بمدافعي الكرخ وحول كرته الى حسين كريم لكن الاخير كان في موضع تسلل واحبطت الهجمة وعاد رحيم حميد ليجري تبديلا ثالثا بإشراكه يونس شكوربدلا من احمد خلف سعيا منه لزيادة الكثافة العددية في منطقة الهجوم عسى ان يأتي هدف الترجيح حيث شهدت الدقيقة 73 من زمن المباراة فرصة مؤكدة لفريق الشرطة عندما سدد سامال سعيد كرة هائلة وهو على بعد ست ياردات عن المرمى لكن مدافع الكرخ علي بهجت انقذ الموقف وأخرج الكرة من فم المرمى وفي الدقيقة 83 وضع الشاب مهند عبد الرحمن الكرخ بالمقدمة عندما تابع كرة لم يتمكن وسام كاصد في السيطرة عليها بعد ان سددت اليه من ضربة حرة من قبل اللاعب سلام قاسم الذي كان افضل لاعبي الفريقين ليضع مهند كرته في شباك الشرطة بعد ارتطمت بقدم المدافع سلام هلال ودخلت شباك فريقه بالخطأ. وبعد هذا الهدف تغير مسار المباراة لصالح الكرخ الذي كاد لاعبوه ان يضيفوا هدفا ثالثا لولا تسرع مهاجميه حيث انتهى الوقت الاصلي للمباراة وقد اضاف حكم اللقاء 5 دقائق وقت بدل ضائع لتمر دقائقه عصيبة على جمهور الشرطة الا ان لاعبي الشرطة ادركوا الخطر الذي دهمهم وضغطوا في ساحة لعب الكرخ ليأتي لهم حسين كريم بخبر السعد عند الدقيقة الرابعة من الوقت الضائع عندما تسلم الكرة من زميله اياد سدير ووضعها في غاية الروعة على يمين الحارس حيدر رعد معدلا كفة فريقه وبعد هذا الهدف اطلق حكم المباراة صافرته معلنا نهاية المباراة بالتعادل بهدفين لكلا الفريقين . مشاهدات من المباراةإن وقوف مساعد مدرب الكرخ ولي كريم على الخط الجانبي للملعب واستمراره بالصياح طوال تسعين دقيقة وكأنه يقود فريقاً شعبياً وفي ساحة ترابية دون وضعه اي حساب للحكم الرابع ومشرف المباراة ومراقب الحكام والصحفيين والمسؤولين الذين حضروا هذه المباراة للاسف لا تنم عن وعي وإدراك حجم المسؤولية بالعكس انها تمثل ظاهرة غير حضارية يجب الوقوف عندها .شوهد مدرب الكرخ نصرت ناصر وهو يسب ويشتم لاعبيه مأنباً إياهم على طريقة لعبهم في تلك المباراة أمام انظار جميع من حضر المباراة وهذا ما يتنافى مع الخلق الذي يحمله هذا المدرب والروح الرياضية التي يتمتع بها من قبل لاسيما ان لاعبي فريقه جلهم من الشباب قليلي الخبرة وتعد هذه النتيجة بالنسبة لهم انتصارا بحد ذاته .الحمالة التي توضع عليها الكرة الاحتياط بالقرب من الحكم الرابع من نوع الحديد الرديء الذي لا يتناسب مع جمالية الحدث ولو تم استبدالها بأخرى من نوع الستيل او الالمنيوم قد يكون افضل اسوة مع ما يوجد في الملاعب الخليجية .كثرة الجالسين على مقاعد الصحفيين ممن ه

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top