ثلاثية نجفية ساحقة في مرمى السماوة

ثلاثية نجفية ساحقة في مرمى السماوة

السماوة / نافع الناجيواصل فريق السماوة عروضه المتواضعة وتفريطه بالنقاط ، بعدما خسر أمام ضيفه النجف بثلاثية كانت قابلة للزيادة في مباراة الدور الثالث ضمن المجموعة الجنوبية للدوري الممتاز بكرة القدم. وفرض فرسان البادية الجنوبية حضورهم وشخصيتهم وإيقاع لعبهم على أجواء المباراة منذ الدقائق الاولى ،

 وتركوا انطباعاً مباشراً ان المباراة ستكون من نصيبهم وان الاختلاف لن يكون الا على عدد الاهداف التي ستهز شباك مستضيفهم السماوة. وفي الجهة المقابلة لم يقدم أصحاب الضيافة عرضاً مقنعاً يجعلهم ندّاً لفريقٍ كبير مثل النجف ، وواضح تماما ان الهزيمة السابقة للسماوة أمام كربلاء في ملعب الاخير برباعية تركت آثارها النفسية المدمرة على مجمل اللاعبين الذين توقفوا عند هذه العثرة ولم يتجاوزوها متناسين ان لكل مباراة ظروفها وان مسيرة الدوري لاتزال طويلة ومرهقة. وفي قراءة لدقائق اللقاء الذي استهله النجف مهاجماً، في الدقيقة (5) يهيئ قائد فريق النجف جاسب سلطان لنفسه كرة جميلة يسددها قوية من خارج الجزاء لكنها تعلو عارضة المرمى قليلا ، وبعد ثلاث دقائق فقط يعاود سلطان تسديد كرة صاروخية لكنها تمر بجوار القائم ، ولم يهدأ لهذا اللاعب بال حتى وضع فريقه في المقدمة عند الدقيقة(34) بعد إحرازه هدف المباراة الاول من كرة ثابتة ومن مسافة ( 25 متراً ) سددها قوية على يمين حارس السماوة علي ملوح. وكان من المتوقع بعد تقدم النجف ان يحاول السماوة شن هجمات لتعديل النتيجة حيث لم يعد لديه مايخسره، لكن واقع الحال أثبت نقيض ذلك ، حيث واصل الفريق الضيف طلعاته الهجومية وتوج مجهوداته بهدفٍ ثانٍ للاعبه المثابر فارس حسون الذي وجد نفسه بمواجهة حارس السماوة بعد هجمة اخترق من خلالها المدافعين فموه الحارس بذكاء ووضع كرته عالية في الشباك (لوب)، محرزاً ثاني أهداف اللقاء في الدقيقة (42)..لتنتهي أحداث الشوط الاول بتقدم النجف بهدفين دون رد. ولم تختلف الصورة كثيراً في الشوط الثاني حيث واصل النجفيون بسط سيطرتهم على كل مربعات الملعب مع ثقة معنوية عالية، قابلهم لاعبو السماوة ببعض الهجمات القليلة وغير المركزة والتي لم تشكل بمجملها خطورة واضحة على فرسان البادية الجنوبية الذين توجوا مجهودهم بالهاترك (الهدف الثالث) في الدقيقة (60)عن طريق كابتن الفريق وأفضل لاعب في المباراة جاسب سلطان حيث تسلم كرة رأسية داخل منطقة الجزاء من زميله أزهر طاهر أطلقها سلطان رأسية قوية على يمين علي ملوح. وكان من المتوقع بعد تقدم النجف ان يحاول السماوة شن هجمات لتعديل النتيجة حيث لم يعد لديه مايخسره، لكن واقع الحال أثبت نقيض ذلك ، حيث واصل الفريق الضيف طلعاته الهجومية وتوج مجهوداته بهدفٍ ثانٍ للاعبه المثابر فارس حسون الذي وجد نفسه بمواجهة حارس السماوة بعد هجمة اخترق من خلالها المدافعين فموه الحارس بذكاء ووضع كرته عالية في الشباك (لوب)، محرزاً ثاني أهداف اللقاء في الدقيقة (42)..لتنتهي أحداث الشوط الاول بتقدم النجف بهدفين دون رد. ولم تختلف الصورة كثيراً في الشوط الثاني حيث واصل النجفيون بسط سيطرتهم على كل مربعات الملعب مع ثقة معنوية عالية ، قابلهم لاعبو السماوة ببعض الهجمات القليلة وغير المركزة والتي لم تشكل بمجملها خطورة واضحة على فرسان البادية الجنوبية الذين توجوا مجهودهم بالهاترك (الهدف الثالث) في الدقيقة (60)عن طريق كابتن الفريق وأفضل لاعب في المباراة جاسب سلطان حيث تسلم كرة رأسية داخل منطقة الجزاء من زميله أزهر طاهر أطلقها سلطان رأسية قوية على يمين علي ملوح ، وكان النجف قاب قوسين من تكرار تجربة شقيقه كربلاء وتحقيق الهدف الرابع في الدقيقة (78) بعدما احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لاغبار عليها بعد إعثار لاعبه قيس طارق من قبل مدافع السماوة، لكن الحظ عبس بوجه منفذ الركلة سعيد محسن لترتد كرته من القائم الأيمن وتجد أحضان الحارس على ملوح في انتظارها. وبهذه النتيجة رفع النجف رصيده الى سبع نقاط فيما بقي فريق السماوة برصيد نقطة وحيدة من ثلاث مباريات.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top