المباشرة بإنشاء أول محميّة طبيعية في كردستان بكلفة 12 مليون دولار

المباشرة بإنشاء أول محميّة طبيعية في كردستان بكلفة 12 مليون دولار

أعلن مجلس قضاء جومان في محافظة اربيل في اقليم كردستان، يوم أمس السبت، عن المباشرة بإنشاء اول محمية طبيعية للحيوانات في اقليم كردستان، وفيما اشار الى ان مساحة المشروع تبلغ اكثر من 1000 كم مربع وبكلفة 12 مليون دولار، اكد ان مدة الانجاز التخمينية للمحمية تصل الى خمس سنوات.
وقال قائممقام قضاء جومان عبد الواحد ديوان ،في حديث الى (المدى برس)، إن "الاتحاد الدولي للمحميات الطبيعية وافق على انشاء اول محمية طبيعية للحيوانات في اقليم كردستان بقضاء جومان التابع الى محافظة اربيل وبمساحة تبلغ 1100 كم مربع وبكلفة 12 مليون دولار"، مبينا أن "احدى الشركات الاجنبية باشرت بخطوات العمل الاولى في انشاء المحمية التي ستضم حيوانات مختلفة من الطيور والزواحف وانواعاً مختلفة من الحيوانات".
واضاف ديوان أن "المحمية الطبيعية للحيوانات ستكون من بداية جبال وسهول قضاء جومان الى نهاية جبال سكران"، مشيرا الى أن "اللجان المشرفة التي نفذت عملية مسح لهذه المنطقة اعلنت بأنها منطقة تفوق بجمالها وطبيعية ارضها ما موجود من محميات في دول اوروبية واجنبية".
واكد ديوان ان "مدة انجاز المحمية الطبيعية للحيوانات في قضاء جومان ستكون خمس سنوات إضافة الى عمل الشركات التي ستشرف على انجاز مراحل المشروع في تنفيذ احدث التصاميم المتبعة في انشاء المحمية".
وكانت وزارة البيئة العراقية، أعلنت السبت (1 شباط 2014)، عن الاتفاق مع إيران على إقامة ثلاث محميات طبيعية على الحدود المشتركة بين البلدين، مبينة أن المحميات ستكون في السليمانية وواسط وجنوبي البلاد.
وقال وزير البيئة العراقي السابق سركون لازار صليو، في مؤتمر صحافي مشترك مع نائبة الرئيس الإيراني معصومة ابتكاري، عقد في فندق الرشيد بالمنطقة الخضراء وسط بغداد وحضرته (المدى برس)، إن "الوزارة اتفقت مع إيران على إقامة محميات طبيعية مشتركة على الحدود بين البلدين".
واضاف صليوا أن "المحميات ستسمى حدائق السلام وستكون مناطق سياحية"، مشيراً إلى أن "المحميات ستقام في السليمانية ومنطقة بدرة بمحافظة واسط، فضلاً عن منطقة أخرى في المنطقة الجنوبية".
وأوضح وزير البيئة أن "العمل يجري الآن لتسجيل المحميات دولياً ومن ثم وضع الخرائط الخاصة بها والشروع بإقامتها"، مبيناً أن "إدارة المحميات ستكون مشتركة بين البلدين". من جهتها ، قالت نائبة الرئيس الإيراني معصومة ابتكاري خلال المؤتمر إن "إيران تسعى لتطوير علاقاتها مع البلدان المجاورة لاسيما العراق في مجال البيئة"، مضيفة أن "إيران وقعت اتفاقيات مع العراق في مجالات عدة منها مكافحة التصحّر وإدارة التنوّع الأحيائي".
وكانت وزارة البيئة العراقية، أعلنت في (الـ26 من كانون الثاني 2014)، عن اعتبارها العام الحالي عاماً للبيئة، ووقعت اتفاقية هي الأولى من نوعها، مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة، في حين حذر مدير المكتب التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، من تعرض العراق إلى "تصحّر تام"، متوقعا جفاف نهري دجلة والفرات بحلول العام 2040.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top