دموع أوباما.. ولصوص الأوطان

علي حسين 2012/10/31 11:00:00 م

دموع أوباما.. ولصوص الأوطان

على الصفحة الأولى من معظم صحف العالم أمس صورة للرئيس الأمريكي اوباما، وهو دامع العينين تأثرا بضحايا بلاده بسبب اعصار ساندي، الذي خلف 108 قتلى حسب آخر الإحصائيات.. مع هذا الرقم تذكر أيها القارئ عدد ضحايا العمليات الارهابية التي وقعت في مدن العراق خلال عيد الأضحى، وأتمنى عليك ان تمسح من ذاكرتك هذا الرقم: "ثلاثة وأربعين ألف قتيل في سوريا منذ بدء الانتفاضة".. يرفض ساستنا ان يراهم الناس في لحظة ضعف بشري.. فكيف يمكن للقائد الاوحد ان يذرف الدموع وهو الذي يملأ الفضائيات والصحف خطبا ومعارك نارية. 

كأنما الدرس الذي تعطيه بعض الشعوب موجه على نحو خاص، الى بلد البرلمان ذي العطلة الدائمة. أو هكذا، في الأقل، يمكن ان نسمي الجولات السياحية التي يقضيها ساستنا في بلاد الافرنج، اكثر من الف عراقي خاضوا حرب الحياة مع مياه دجلة في كارثة جسر الصرافية، لم يجدوا حتى اللحظة الفاصلة بين الموت والحياة اي مسؤول يقف منتظرا عسى ان يتم انقاذهم، لكن الساسة والمسؤولين ذهبوا صوب مايكرفونات الاعلام يبثون ويحتجون وينددون، فيما عوائل الضحايا لاتزال حتى هذه اللحظة تنتظر من يمد يده اليها لينقذها من العوز والفقر والتشرد.

108 ضحايا اعصار ساندي وقفت امريكا من اكبر مسؤول الى ابسط مواطن تذرف الدموع لأجلهم، فيما تخلى مسؤولونا عن انقاذ مواطنين تحولت بيوتهم الى مقابر جماعية. الحكومات الفاعلة تفتح طرق الحياة مع شعوبها، فيما يشيد ساستنا سدوداً بينهم وبين الناس تكبر يوما بعد يوم.

كان هنري كيسنجر يميّز بين السياسي الحقيقي والسياسي النجم، الاول هو الذي يحب الناس ويعمل من اجلهم، والثاني مصاب بهوس الأضواء والصراخ، لذلك يمضي الاول عمره في العمل باخلاص، ويمضي الثاني حياته يصرخ في كل الاماكن.

في لحظة اعتراف نادرة يقول ديغول لكاتب سيرته جان لاكتور، انه نادم لأنه فكر يوما مواجهة تظاهرات الطلبة، ديغول الذي حرر فرنسا من قوات هتلر، يطيح به استفتاء عام 1969 فيقدم استقالته في جملة واحدة: "سأتوقف منذ هذا اليوم عن أداء مهام عملي كرئيس للجمهورية". وتعليقاً على خذلان الفرنسيين له بنسبة التصويت قال كلمته الشهيرة "الجحود صفة الشعوب العظيمة" لم يقل عن الفرنسيين إنهم ينفذون اجندات اجنبية، ولم يخون معارضيه، ولم يصرخ محذراً من مؤامرة تقودها الامبريالية الامريكية.

تقوم تجارب الحكومات الناجحة على الصدق والمشاعر الانسانية. فيما تعيش حكوماتنا الكسيحة على الشك والنميمة والانتهازية واحتقار الانسان.

في الايام الماضية عاشت امريكا باجمعها ملحمة بشرية في الدفاع عن قيمة الحياة، كان فيها المتضررون الغارقون في الظلام والمياه يعيشون الأمل بأن ساستهم ومسؤوليهم لايمكن ان يتخلوا عنهم.

ثمة مؤهلات وتقاليد لا بَّد ان يرثها من يريد ان يحكم، أبرزها الشجاعة. حمل عبد الكريم قاسم مسؤولية الجمهورية الوليدة على كتفيه عام 63، يصغي الى دوي المدافع والطائرات التي تحاصر وزارة الدفاع، بل الى صوت الناس الذين استأمنوه سلامتهم وخيرهم وامنهم وبلدهم، ولهذا اصر ان يموت وحيدا رافضا ان يحمل العراقيين السلاح للدفاع عنه، فدفع حياته ثمنا للولاء لشعبه.. وليقدم لنا درسا فريدا، فالسلطة ليست كرسيا ومنافع وامتيازات، بل مسؤولية وشرف وأمانة تجبر الحاكم ان يحافظ على ارواح الناس.

ايام وأنا أتابع إعصار ساندي واقول لنفسي ما الذي سيفعله ساسة امريكا المشغولون بالانتخابات، فقدم لي اوباما الجواب شافيا، دموع تقول للشعب لا خيار، اما التضامن واما الذهاب في عتمة الاعصار.. فيما ساستنا يؤكدون لنا كل يوم ان لا امل في الخروج من ظلام الطائفية والانتهازية والمحسوبية واللصوصية، دموع اوباما تقول: اننا لن نسمح بفقد مواطن واحد.. فيما نحن نعيش في ظل ساسة مصرين ان ينقلونا من احضان الحياة الى احضان الخوف والموت والدمار.

انظروا الى دموع اوباما.. وتمعنوا في ابتسامة سياسينا، واسألوا اين نحن بعد تسعة أعوام من الكلام عن الرفاهية والسيادة والمستقبل المشرق، وحكومات الشراكة، والمحاصصة اللطيفة، وسيادة القانون.

انسوا لاشيء، فانتم تعيشون في ظل سياسيين جفت دموعهم، مهمتهم الوحيدة ان يهدموا هذا الوطن ليتربعوا في النهاية على أنقاضه.

تعليقات الزوار

  • فراس فاضل --السويد

    حقا انت رائع يا على حسين --صدقنى انا حريص جدا على قراءة كل مقالاتك يوميا --صحيح انت لاتتمكن من تغيير نفوس الحكام اللصوص ولكنك اكيد تتمكن من هدم قسم من جدار اللصوص--لك كل تحياتى

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top