دي ستايل

ستار كاووش 2017/03/10 09:01:00 م

دي ستايل

في ظاهرة نادرة مدهشة، يقام اكثر من عشرين معرضاً في أربعة عشر متحفاً مختلفاً من متاحف هولندا، وتتعلق هذه المعارض بموضوع واحد لا غير، في احتفاليات فريدة وغير مسبوقة ولم تحدث في السابق. وجميع هذه المعارض الفنية التي ستصاحبها فعاليات واحتفالات مختلفة، ستقام بمناسبة مرور مئة سنة على ظهور تيار (دي ستايل) الذي ألهم الكثيرين وغيَّرَ طريقة فهمهم للفن. ابتدأت حكاية هذا التيار سنة ١٩١٧ في مدينة لايدن، حين صدرت مجلة طليعية بعنوان دي ستايل، وقد استمرت عشر سنوات في الصدور، وخلال تلك الفترة، أخذ بعض الفنانين هذا الاسم وأطلقوه على مجموعتهم الفنية، ومن ضمن هؤلاء كان العبقري بيت موندريان وتيو فان دوسبرخ وبارت فان در ليك وخيريت ريدفيلد وآخرون غيرهم. ومنذ ظهور هذه المجموعة، تغيرت وجهة الفن كما تغيرت الطريقة التي ينظر بها الآخرون نحوه، حيث استعملوا طريقة جديدة غير مألوفة في ذلك الوقت وفهماً مغايراً للفن، مثل التجريدات الهندسية والألوان الصريحة الفاقعة والخطوط العمودية والأفقية، وبسبب هذه التفاصيل ذاعت شهرة دي ستايل وانتشر في أوروبا.
من المعارض المهمة التي ستقام بالمناسبة، هناك ثلاثة معارض في متحف مدينة لاهاي، الذي يضمّ اكبر مجموعة فنية لموندريان وفناني دي ستايل، وسيفتتح ملك هولندا أحد هذه المعارض، وهو المعرض الذي سيكون عنوانه (مكتشفو الفن الحديث) وستعرض فيه اعمال مونريان وبارت فان در ليك. أما في مقاطعة خلدرلاند ستكون العروض والفعاليات في الطبيعة ، حيث سيقيم متحف كرولر مولر معرضاً مهماً، وكذلك سيتبنى متحف (فيللا موندريان) في نفس المقاطعة معرضاً كبيراً آخر. بينما في الجهة الأخرى من هولندا، واقصد الشمال، سيقام في متحف السيراميك في مدينة ليواردن معرض آخر لأعمال فنية مهمّة تنتمي الى نفس التيار، وكذلك ستكون هناك عروض لقطع مختلفة من الأثاث والموبيليا التي أخذت اشكالها وخطوطها وألوانها من دي ستايل، وكذلك ستكون هناك بعض الأعمال من الفن الشعبي، والتي تأثرت بهذا التيار ايضاً. وهناك إيضاً متحف دراختن الذي سينضم أربعة معارض تتعلق بهذه المناسبة، حيث سيسلط هذا المتحف الضوء على الاعمال الفنية التي نُفِّذَتْ بالزجاج الملوّن والمعشّق بالرصاص، والتي تحتاج الى إضاءة خاصة وطريقة عرض مناسبة. في هذه المعارض وغيرها الكثير سيبدأ هذا العرس الفني الهولندي الذي سيستمر سنة كاملة، حيث ستقام فعاليات ومهرجانات تغلب عليها الألوان الصريحة والخطوط الحادة التي ميّزت دي ستايل، كذلك ستطبع الكتب وتقام الندوات، وستُنَظَمُ رحلات صغيرة داخل هولندا لزيارة الأماكن التي ولد فيها الفنانون وكذلك المشاغل التي عملوا بها. هكذا ستختصر المئة سنة الماضية بسنة واحدة، هي هذه السنة، حيث كل شيء يذكرنا بموندريان وجماعته المبدعة.
في مدينة دراختن التي أعيش فيها، هناك شارع جميل صُمِّمَتْ كل بيوته بطريقة دي ستايل، وقد أطلق الناس عليه اسم شارع الببغاء لكثرة الألوان الصريحة التي تنعكس من البيوت. لقد شُيِّدَ هذا الشارع سنة ١٩٢١، وبعد سنة واحدة من ذلك لم تستسغ الناس هذا المنظر الفاقع لهذا فكروا بتغيير الألوان القبيحة حسب ظنهم، لكن هذا التغيير لم يتم لحسن الحظ، والآن يعتبر هذا الشارع أحد رموز المدينة وأجمل شوارعها.
المثير للانتباه أن كل فناني تيار دي ستايل قد بدأوا حياتهم الفنية كرسامين واقعيين يرسمون الريف الهولندي ومناظر الطواحين والقرويين مع ابقارهم، وقد أخذوا بتغيير اساليبهم شيئاً فشيئاً ليدفعوها الى قمة التجريد. وخير مثال على ذلك اعمال موندريان الذي بدأ برسم الأشجار بشكل واقعي ثم أخذ يجرد خطوط وتفاصيل هذه الأشجار مع مرور الوقت لتصبح خطوط بسيطة تتقاطع مع بعضها،الى أن وصلت أعماله الى قمة الأختزال وهو يرسم مربعاته الملونة على قماشات الرسم ليصل الى نوع من التجريد لم يصله أحد من قبل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top