تألق لسيدات ألمانيا.. والطقس السيئ مستمرفي ألعاب فانكوفر 2010

تألق لسيدات ألمانيا.. والطقس السيئ مستمرفي ألعاب فانكوفر 2010

فانكوفر / ا ف ب تصدرت ألمانيا ترتيب الميداليات في اليوم الرابع من دورة الالعاب الشتوية المقامة في مدينة فانكوفر الكندية، بإحرازها ذهبيتي مسابقتي البياتلون لمسافة 10 كلم وفردي الزحافات لدى السيدات، في حين استمر الطقس السيئ معرقلا برنامج سباقات التزلج الالبي.وفاجأت الكورية الجنوبية لي سانغ-هوا المرشحة الالمانية جيني وولف عندما تغلبت عليها بفارق ضئيل في سباق 500 م

 للتزحلق السريع لتحرز الذهبية الثالثة لكوريا الجنوبية من خلال السباق الذي احتسب فيه توقيت انطلاقين لكل مشاركة.وحققت سانغ-هوا وقتا مقداره 09ر76 ثانية بفارق 05ر0 ثانية عن وولف، في حين نالت الصينية بيكسينغ وانغ البرونزية بوقت 63ر76 ثانية. وهي الميدالية الاولمبية الاولى لـ (20 عاما) ثالثة التصنيف العالمي بعد وولف ووانغ، علما بان الاخيرتين تقاسمتا ألقاب كأس العالم هذا الموسم من دون ان تتمكن الكورية من تخطيهما ولا أي مرة.وتعتبر خسارة وولف (31 عاما) خيبة كبيرة لها وهي التي تتزعم هذه المسابقة منذ 4 أعوام، اذ أحرزت لقب بطولة العالم 3 مرات، وتتصدر ترتيب كأس العالم (الذي أحرزته في الاعوام الثلاثة الماضية) كما انها تحمل الرقم العالمي في المسابقة (00ر37 ثانية). وتعرضت الهولندية أنيت غيريتسين احدى المرشحات لنيل ميدالية لسقطة بعد 200 م من خط الانطلاق ما أحزن المشجعين البرتقاليين الحاضرين.وحولت الكندية مايل ريكر كابوس اولمبياد تورينو 2006 عندما تعرضت لسقطة خلال المسابقة، الى حلم جميل في بلادها على جبل سايبرس حيث حققت ذهبية سنوبورد كروس للسيدات.وقالت ريكر التي تفوقت على المفاجأة الفرنسية ديبورا أنطونيوز والسويسرية أوليفيا نوبس: «منذ عدت من تورينو فكرت بما يجب القيام به كي أصل الى هذا اليوم. ما حصل منذ اربع سنوات كان محفزا رئيسا لي».وتأخرت التصفيات نحو ساعتين بسبب الضباب الكثيف، كما تعرضت ريكر لسقطة في مرورها الاول:»الطلعة الاولى في التصفيات كانت كارثية، ركزت مجددا واستعدت ذاكرة التمارين ونجحت بتحقيق المسارات الجيدة نحو النهائي حيث استمتعت كثيرا».وهي الميدالية الثالثة التي تحققها كندا على جبل سايبرس بعد الذهبية الاسطورية لألكسندر بيلودو (حدبات) وفضية جنيفر هيل (حدبات). وتوجت الالمانية الموهوبة ماغدالينا نوينر بذهبية البياتلون لمسافة 10 كلم (مطاردة) لتحرز اول لقب أولمبي لها. وبعد يومين على احرازها فضية ذهبية سباق السرعة، تألقت نوينر (23 عاما) التي تعتبر نجمة كبيرة في بلادها، وسجلت 16ر30 دقيقة متفوقة على السلوفاكية أناستازيا كوزمينا بافرق 3ر12 ثانية والفرنسية ماري لور برونيه بفارق 3ر28 ثانية.وقالت عازفة القيثارة البافارية بعد فوزها: «كنت عصبية قبل الرماية الرابعة والأخيرة، لكن قلت لنفسي: سأصل اليوم، لن انهار».ولدى الرجال، احتضن السويدي بيورن فيري (31 عاما) الذهب بعد انتظار طويل بإحرازه لقب البياتلون لمسافة 5ر12 كلم (مطاردة).وتقدم فيري (4ر38ر33 دقيقة) النمسوي كريستوف سومان بفارق 5ر16 ثانية والفرنسي فنسان جاي بفارق 2ر28 ثانية.ولم يرتكب السويدي القادم من قرية ستورومان وصاحب انتصارين فقط في كأس العالم سوى خطأ واحد في الرماية على جبل ويسلر، وتصدر الترتيب قبل كيلومترين من خط الوصول.واستغل فيري تعثر بعض المرشحين للفوز، كالنروجيين أميل هيغلي سفندسن وأولي اينار بيورنالن. وبدأ سفندسن، بطل العالم 3 مرات وصاحب فضية سباق السرعة في الالعاب الاولمبية، السباق جيدا لكنه تعثر في الرماية مرتكبا 3 أخطاء ليحل ثامنا في الترتيب النهائي. وأنهى بيورندالن، الرياضي الأكثر تتويجا في تاريخ اللعبة، السباق في المركز السابع بفارق أكثر من 50 ثانية عن فيري، اثر تعثره في الثلوج وانطلاقه من المركز السابع عشر في المطاردة.وعززت تاتيانا هوفنر هيمنة ألمانيا على مسابقات الزحافات عندما أحرزت ذهبية الفردي، وهو اللقب الثالث لبلادها في هذه اللعبة.وسجلت هوفنر الوقت الأفضل من أصل أربع انطلاقات (524ر46ر2 دقيقتان) متقدمة على النمسوية نينا رايثماير (014ر47ر2) والالمانية ناتالي غايسنبرغر (101ر47ر2).وقالت هوفنر التي احرزت البرونزية قبل اربع سنوات في تورينو: «انا سعيدة للغاية وحققت حلمي، ما حصل اليوم نتيجة عمل لمدة اربع سنوات». ورايثماير هي اول رياضية غير ألمانية تحرز ميدالية اولمبية في رياضة الزحافات في القرن الحادي والعشرين، بعد التفوق الالماني الكبير في ألعاب سولت لايك سيتي 2002 وتورينو 2006.وتواصلت مسابقة الزحافات رغم وفاة الجورجي نودار كوماريتاشفيلي بحادث مروع على المضمار ذاته الاسبوع الماضي. وتأجل سباق سوبر-كومبينيه للرجال الى يوم الاحد المقبل بسبب سوء الأحوال الجوية، وهو السباق الالبي الثالث الذي يتم تأجيله، في حين أقيم سباق الانحدار لدى الرجال فقط حتى الآن.من جهة أخرى، هنأ رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون «بحرارة» الفرنسيين الثلاثة المتوجين، ديبورا أنطونيوز صاحبة فضية سنوبورد كروس، وصاحبي برونزيتي البياتلون ماري لور برونيه وفنسان جاي. وعبر رئيس الحكومة في بيان عن «فخر فرنسا لهذه السلسلة من الميداليات مكافأة للعمل، الشجاعة وموهبة رياضيينا».

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top