اكتشاف قبور جماعية جديدة فـي كركوك تضم رفات مئات الأطفال من ضحايا الأنفال

اكتشاف قبور جماعية جديدة فـي كركوك تضم رفات مئات الأطفال من ضحايا الأنفال

اريبل/ وكالاتأعلنت وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في إقليم كردستان، عن قيام فرق تابعة لها بفتح مجموعة من القبور الجماعية في قضاء دبس التابع لمحافظة كركوك، يعتقد أنها تضم رفات العشرات من الضحايا أغلبهم من الأطفال الذين كانت الحكومة اعتقلتهم مع أسرهم أثناء فترة الأنفال عام 1988.

 وقال مستشار الوزارة كامل قادر سعيد في تصريح صحفي إن متخصصين تابعين للوزارة يعملون على نقل محتويات ثلاث مقابر جماعية لضحايا عمليات الأنفال من منطقة الدبس في كركوك إلى دائرة الطب العدلي في أربيل لفحصها، مبيناً أن المقابر تلك تضم رفات ما لا يقل عن 272 معظمهم من الأطفال دون العاشرة ما عدا امرأتين، إحداهما كانت حاملاً لحظة دفنها. وأوضح سعيد أن مواطنين أبلغوا عن مكان تلك المقابر\" مضيفا ان المقابر تضم رفات لأطفال من أهالي مناطق كركوك، جمجمال، كفري، كلار، قادر كرم، سنجار، وقرى أخرى في منطقة كرميان\". وبين مستشار وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين أنهم \"لم يعثروا على أية أدلة ثبوتية عن هويات الضحايا، الذين توفوا للفترة من نيسان ولغاية حزيران من عام 1988، باستثناء صبي في العاشرة يعود لأسرة من منطقة كفري، كان الطفل توفي في ظل ظروف الاحتجاز القاسية ونجت والدته وهي لا تزال على قيد الحياة، مشيرا الى ان شهود عيان ممن كانوا محتجزين في مكان احتجاز أولئك الأطفال الضحايا، أكدوا لنا أنهم كانوا بالآلاف بعدما اقتيدوا من مناطقهم الأصلية واحتجزوا بقاعتين في معسكر تابع للجيش في قضاء الدبس التابع لكركوك في وقتها، مبينا ان الشهود أكدوا أن العديد من هؤلاء توفوا بسبب ظروف الاحتجاز القاسية، وقلة الطعام الذي قدم لهؤلاء الأطفال. وطالب مستشار وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين بإقليم كردستان السلطات الاتحادية العراقية بتفعيل إجراءاتها الرامية لحماية المقابر الجماعية لضحايا عمليات الاعتقال التي قامت بها الحكومة البائدة، وذلك خوفاً من العبث المتعمد بها. وتعتزم حكومة إقليم كردستان وبعد انتهاء عمليات الفحص لرفات الضحايا، إقامة مراسيم تشييع جماعية ونقلهم لدفنهم بمقبرة بمنطقة \"باني مقان\" الواقعة قرب قضاء جمجمال شرقي السليمانية. يذكر ان مصادر حكومية في أربيل ذكرت في وقت سابق أن عمليات استقصاء عن ضحايا عمليات الاعتقال الجماعية العديدة التي شنتها الحكومة السابقة خلال عقد الثمانينيات من القرن الماضي، أظهرت وجود رفات لمعتقلين كرد في نحو 286 موقعاً على الأرض العراقية من أقصى الجنوب إلى داخل إقليم كردستان، بعضها عرف موقعه وبعضه لا يزال مجهولا.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top