الاسايش تعتقل  السكماني  مدير سجن تسفيرات تكريت  فـي أحد مستشفيات كردستان

الاسايش تعتقل السكماني مدير سجن تسفيرات تكريت فـي أحد مستشفيات كردستان

كشف مصدر رفيع المستوى في وزارة الداخلية العراقية عن  أن وزارة الداخلية في اقليم كردستان تمكنت من اعتقال مدير سجن تسفيرات تكريت في أحد مستشفيات الاقليم حيث كان يتلقى العلاج على خلفية تعرضه للاصابة في عملية اقتحام السجن.
وقال المصدر في حديث صحفي تابعته "المدى " ان "الوكيل الأقدم في وزارة الداخلية عدنان الاسدي ابلغ وزير داخلية اقليم كردستان كريم سنجاري بان هناك مسؤولا عراقيا رفيعا دخل الى مستشفيات الاقليم وارسل له صورا ومعلومات عن العقيد ليث السكماني وبعد تعميم صورته الى مراكز الشرطة تمكنت من اعتقاله في احد المستشفيات في الاقليم".
واوضح المصدر الذي طلب لأحد وسائل الاعلام عدم الاشارة لاسمه أنه "تم نقل المعتقل الى العاصمة بغداد وهو الآن يتلقى العلاج واخضع للتحقيقات وان هناك معلومات خطيرة كشف عنها اثناء التحقيقات الاولية معه".
وأشار المصدر الى أن" السكماني كان قد فر بعد احداث سجن تكريت ولم يعرف مصيره وبعد متابعة وزارة الداخلية تحركاته تمكنت قوات الامن في اقليم كردستان من الوصول اليه".
وتمكن مسلحون مجهولون في 27 أيلول 2012، من تهريب عدد من معتقلي سجن تسفيرات تكريت وسط المدينة، بعد تفجير سيارة مفخخة واشتباكهم مع حراس السجن، فيما انتشرت قوات من الجيش والشرطة بكثافة في المنطقة وفرضت حظراً للتجوال.
وكان مصدر في شرطة صلاح الدين أفاد، بأن 63 شخصاً غالبيتهم عناصر أمن سقطوا بين قتيل وجريح بعملية اقتحام السجن، فيما أفاد مصدر في شرطة المحافظة بأن حصيلة قتلى سجناء سجن التسفيرات ارتفعت إلى سبعة أشخاص، مؤكدا أن عملية إحصاء السجناء أثبتت هروب 82 نزيلاً، فيما تعرض السكماني خلال تلك العملية إلى جروح بليغة.
وكانت مواقع محسوبة على تنظيم القاعدة أشارت إلى مقتل السكماني، ثم عادت وأكدت اصابته بجروح خطيرة أثناء احتجازه وقبل أن تقوم القوات العراقية مدعومة بالطائرات بتحريره وبعض العناصر الأمنية، واعتبرت تلك المواقع ضرب العميد السكماني بمثابة "نصر لها"، إلا أن أخبار مدير تسفيرات سجن تكريت قد انقطعت فجأة بسبب اختفائه عن الأنظار.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top